طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

أهمية خطة البحث العلمي

2023/04/11   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(2888)

أهمية خطة البحث العلمي

 

تكمن أهمية خطة البحث العلمي في أنها توجه الدراسة، وتجعلنا نقرر ما يجب فعله، وكيف ومتى نفعله، كما تساعد خطة البحث العلمي الباحث على وضع أهداف الدراسة، وتحديد طبيعتها وتحديد المفاهيم التي سيتم تناولها داخل متن الدراسة، فتُعَد خطة البحث العلمي هي بمثابة هيكل موجز عن محتوى الدراسة، وجميع محتويات البحث العلمي.

لذلك حرصت شركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة على توضيح أهمية خطة البحث العلمي وذلك من خلال بعض النقاط الهامة وهي كالآتي:

  1. تعريف خطة البحث العلمي.
  2. أهم عناصر خطة البحث العلمي.
  3. أهمية خطة البحث العلمي.
  4. أهم معايير جودة خطة البحث العلمي.

 

تعريف خطة البحث العلمي

 

تُعَد خطة البحث العلمي عبارة عن تقرير مبوب ومنظم يقوم على أسس صحيحة، ويعطي للمشرف على الدراسة أو القارئ فكرة واضحة عن معالم الطريق الذي يريد الباحث سلوكه لإتمام وإنجاز البحث، بدايةً من كتابة خطة البحث، وصولاً لإنجاز البحث وإتمامه، وهي وصف تفصيلي لدراسة مقترحة تُصَمَمْ لعرض مشكلة معينة، وتتضمن وصفاً تفصيلياً لمنهجية البحث المتبعة في جمع العينات، وتحليل البيانات، واشتقاق النتائج البحثية اللازمة، وعرض الزمن المقترح للانتهاء من كل خطوة من خطوات البحث العلمي، كما تُعًد خطة البحث تصور الباحث للطريقة التي سيتم بها تنفيذ البحث العلمي من خلال الاطلاع والبحث الشامل على المراجع والمصادر بهدف جمع المادة العلمية، وبالتالي معالجتها أو تحليلها عبر خطوات البحث ومن خلال الأدوات اللازمة، وأخيرا طريقة عرض النتائج البحثية بعد الانتهاء من خطوات البحث.

 

تعريف خطة البحث العلمي

عناصر خطة البحث العلمي

 

تتم صياغة خطة البحث على أساس العديد من العناصر والخطوات الهامة، والتي يجب على الباحث مراعاتها وإبرازها بوضوح، ولعل من أهم عناصر خطة البحث العلمي الآتي:

1- عنوان دراسة موضوع خطة البحث العلمي:

إن لكل بحث هدف وموضوع يجب على الباحث أن يقوم بتوضيحه من خلال عنوان موضوع الدراسة في خطة البحث، وأن يراعي أن لا يكون طويلاً فضفاضاً أو قصيراً مخلاً للمعنى وجوانب البحث، وأن يكون معبراً بصورة دقيقة وواضحة لموضوع الدراسة دون زيادة أو نقصان.

2- مقدمة البحث:

 بعد كتابة الباحث لعنوان البحث يشرع في كتابة المقدمة موضحاً من خلالها مجال المشكلة وأهميتها والجهود التي بذلت في مجالها والدراسات والأبحاث التي تناولتها بالدراسة، ومدى إضافة الباحث لمجال تخصصه وما انفرد به عن غيره من الأبحاث.

3- مشكلة البحث:

 وذلك من خلال كتابة الباحث المشكلة عن طريق صياغتها على هيئة سؤال، يريد من خلاله الوصول إلى إجابات تسعى لحل المشكلة البحثية التي هي بصدد البحث والدراسة.

4- وضع حدود المشكلة:

 يحتاج الباحث أن يضع بعض حدود إضافية تتعلق بجوانب المشكلة ومجالاتها، وذلك بهدف المزيد من الدقة والتحديد والتوجه نحو الغرض الرئيسي للمشكلة، بحيث تكون جميع اهتمامات الباحث تنصب على محور المشكلة بعد وضع حدودها، وتجنبه التشتت والبعد عن الهدف الرئيسي من البحث.

5- وضع المسلمات والحقائق:

 ويطلق عليها بمعنى آخر الافتراضات وهي مجموعة من العبارات التي يقوم بكتابتها الباحث، ويضعها أساساً لبحثه، ويسلم بصحتها، دون أن يحتاج إلى إثبات أو دليل على صحتها، فهي بمثابة حقائق واضحة بذاتها وبديهيات.

6- وضع الفروض:

من المتعارف عليه في البحث العلمي أن مشكلة الدراسة تصاغ على شكل سؤال أو أكثر من سؤال، مما يتطلب إجابات على هذه الأسئلة، والهدف الرئيسي للبحث العلمي هو الإجابة عنها. ومن منطلق ذلك يلجأ الباحث إلى تقدير الإجابة عن هذه الأسئلة من خلال وضع إجابات تقديريه يمكن أن لا تكون صحيحة أو صحيحة، فهي مجرد إجابات محتملة بكتبها الباحث وتسمى هذه الإجابات الفروض.

7- منهج البحث العلمي:

يجب على الباحث أن يقوم بتوضيح المنهج أو المناهج الذي يود اتباعها في بحثه، حيث إن كل باحث علمي يريد حل مشكلة معرفية أو بحثية أن يقوم بتحديد منهج البحث الذي يرغب في اتباعه، ولعل العديد من المحددات تتدخل في اختيار المنهج المناسب.

8- أدوات البحث العلمي:

تُعَد أدوات البحث العلمي بمثابة الوسائل التي يستخدمها الباحث للوصول إلى أهدافه، فهي ليست بمصادر ولكنها آليات وطرق تجميع البيانات والمادة العلمية اللازمة في الدراسة.

 ومن الممكن أن يقوم الباحث باستخدام أكثر من أداة أو طريقة لجمع المعلومات اللازمة حول مشكلة البحث.

9- مصطلحات البحث العلمي:

لكل علم ولكل فرع مشتق من هذا العلم مصطلحاته ومفاهيمه الخاصة به، ومما يجب على الباحث توضيح وإبراز المصطلحات التي استعان بها في خطته وتعريفها.

 ومن الضروري تعريف المصطلحات والمفاهيم وذلك نظراً لأهمية الفهم المشترك للكلمات المفتاحية المستخدمة في البحث.

10- البحوث والدراسات السابقة:

يجب أن تتضمن خطة البحث الدراسات العلمية السابقة التي قام الباحث بالاطلاع عليها، والمرتبطة بمجال موضوع الدراسة أو الموضوعات المشابهة، ويجب على الباحث أن يقدم حصراً لأكبر كم منها.

11- تحديد قائمة المصادر والمراجع:

وهي القائمة التي يعتمد عليها الباحث في كتابة بحثه، فعند ذكر المصادر والمراجع في إعداد خطة البحث يجب على الباحث جمع البيانات الكاملة للمصدر وتدوينها في نهاية البحث، ولا يغفل عن كتابة أي مصدر أو مرجع قام بالاستعانة به في كتابة خطة البحث العلمي.

عناصر خطة البحث العلمي

أهمية خطة البحث العلمي

 

مما لا شك فيه أن أهمية إعداد خطة البحث العلمي تكمن في احتوائها على عناصر البحث العلمي الأساسية؛ حيث تقوم هذه العناصر بتحديد أهداف البحث العلمي، مما يساعد القارئ على فهم البحث العلمي وأهدافه بشكل دقيق.

 هكذا فإن خطة البحث العلمي توفر للباحث طريقاً مرتباً معلوم الخطوات، مما يحول دون تشتت الباحث العلمي وتضييع جهده سدى، أو استغراق وقت أكبر من الوقت اللازم لإتمام الدراسة، لذلك يمكن تلخيص أهمية خطة البحث العلمي في مجموعة من النقاط الهامة وهي كالتالي:

  1. تساعد خطة البحث على إتاحة خارطة طريق للباحث يسير عليها، فتعمل على توجيهه بشكل جيَّد إلى الأمور التي يجب أن يلتزم بها لتحقيق جميع أهدافه ونتائجه من خلال دراسته.
  2. إن كتابة خطة البحث تدعو الباحث إلى التفكير في جميع مظاهر وجوانب وعناصر البحث العلمي، فبمجرد كتابة خطة البحث على ورق تجعل الباحث أو الطالب يفكر في أشياء قد يكون غافلاً عنها.
  3. تساعد خطة البحث العلمي على تسهيل عملية تقويم مشروع الدراسة، سواء كانت بواسطة الباحث أو من خلال الأساتذة المتخصصين.
  4. تعتبر خطة البحث بمثابة مرجعاً ودليلاً إرشادياً للباحث أثناء القيام بالبحث العلمي، ومن السهل الرجوع إليها في أي وقت، والتي تُجنب الباحث نسيان أي عنصر أو جانب من عناصر البحث العلمي أثناء إجراء البحث.
  5. من خلال خطة البحث يمكن للباحث الوصول إلى جميع أهدافه المراد تحقيقها بطريقة مضمونه وفقاً للزمان المُحدد، كما توضح فائدة وأهمية موضوع الدراسة والإضافة التي سوف يضيفها البحث العلمي للتخصص الذي ينتمي إليه البحث العلمي.
  6. يعتبر نموذج خطة البحث مرجعاً للتقييم يعتمد عليه المشرف على البحث العلمي؛ فإنه من خلال إطلاع المشرف على خطة البحث العلمي بوجهٍ خاص والبحث العلمي بوجهٍ عام، يدرك المشرف حجم الجهد المبذول في الدراسة من قِبَل الباحث، ولأي مدى كان الباحث موفقا في تنفيذ خطوات الخطة البحثية.

 

أهمية خطة البحث العلمي

أهم معايير جودة خطة البحث العلمي

 

إن طريقة إعداد وكتابة خطة البحث ليست بالأمر اليسير، حيث إن هناك بعض الشروط والمعايير التي ينبغي على الباحث مراعاتها ليتم إعداد وكتابة خطة البحث العلمي على أساس صحيح. وتؤدي في الأخير إلى تحقيق أهداف البحث وأغراضه، ومن أهم هذه الشروط ما يلي:

  1. ضرورة التزام الباحث بصياغة عنوان شامل وكامل وثيق الصلة بالموضوع، فإن عنوان البحث العلمي هو ما يوضح الفكرة العامة وهو الدليل لباقي الخطة، ومن الضروري أن تكون فكرة البحث أصيلة، وتكون قابلة للتطبيق وفقاً لإمكانيات الباحث وأدواته.
  2. يجب أن يتسم العنوان بالشمولية، ولذلك ينبغي على الباحث أن يقوم بمطالعة العديد من الأبحاث والمراجع لإثراء خطته البحثية بالمعلومات، فيخرج القارئ منها على معرفة بجميع الأهداف التي يسعى الباحث إلى بلوغها من خلال بحثه.
  3. يجب على الباحث عند كتابة خطة البحث أن يستخدم لغة بسيطة ومفهومة ويتبع الطريقة الصحيحة الخالية من الأخطاء،  وتوفير الإجابة عن أسئلة البحث التي سبق وقد طرحها من قبل في مشكلة بحثه لتحقيق الأهداف المحددة.
  4. عند إعداد خطة البحث يجب أن تتأسس على الدراسة والاطلاع الواسع من جانب الباحث على الأدبيات وجميع الدراسات السابقة المُرتبطة بموضوع الدراسة.
  5. ارتباط جميع عناصر الخطة بعضها ببعض مما يضمن وحدة الموضوع وتكامله، مثل اختيار الباحث منهج البحث العلمي الذي يتبعه والأدوات الخاصة بالبحث، لتُمكن الباحث من الوصول إلى نتائج علمية دقيقة، لتُمكن الباحث من الوصول إلى نتائج وأهداف البحث المراد تحقيقها.
  6. عند كتابة خطة البحث يجب على الباحث أن يقوم بكتابة المحتوى العلمي والذي يشمل على جميع عناصر خطة البحث العلمي وترتيبها ترتيباً منطقياً، مراعياً المنهج العلمي الصحيح في الكتابة.
  7. يجب أن تشتمل خطة البحث على إجراءات محددة ترتبط بمشكلة البحث العلمي، ويجب أخذها بعين الاعتبار، حيث يسعى الباحث من خلال هذه الإجراءات إلى الإجابة على أسئلة البحث.

 

أهم معايير جودة خطة البحث العلمي

الخاتمة

 

 

في نهاية هذا المقال نكون قد عرضنا أهمية خطة البحث العلمي لكل من البحث العلمي والباحث العلمي والمشرف العلمي على البحث، بدايةً من تعريف خطة البحث العلمي ومعرفة أهم عناصرها وأهميتها، وصولاً إلى وضع أهم معايير لضمان جودة خطة البحث العلمي، مع تحيات شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة.

وإن كنت تبحث عن خدمات البحث العلمي المختلفة التي تُقدمها شركة دراسة أو تريد مساعدة في إعداد خطة بحث علمي ناجحة وفقاً لمعايير الجامعة الخاصة بك يرجى التواصل معنا عن طريق:

  • الإيميل التالي [email protected]
  • أو التواصل معنا وطلب الخدمة عبر الواتساب على الرقم 00966560972772

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

الدليمي، عصام حسن وصالح، علي عبدالرحيم. (2014). البحث العلمي أسسه ومناهجه. الطبعة الأولى. دار الرضوان للنشر والتوزيع. عمان.

عباس، محمد خليل ونوفل، محمد بكر والعبسي، محمد مصطفى وأبو عواد، فريال محمد. (2007). مدخل إلى مناهج البحث في التربية وعلم النفس. الطبعة الأولى. دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة. الرياض. المملكة العربية السعودية.

أبو علام، رجاء، محمود،(2007), مناهج البحث في العلوم التربوية والسلوكية. دار النشر للجامعات. القاهرة.

عطية، محسن، علي،(2009). البحث العلمي في التربية. دار المناهج للنشر. عمان. الأردن.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: