طلب خدمة
×

التفاصيل

المنهج الوصفي في البحث العلمي

  الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(87819)
المنهج الوصفي في البحث العلمي

المنهج الوصفي في البحث العلمي

المقدمة

يعتبر المنهج الوصفي أحد أهم مناهج البحث العلمي والتي تستخدم في الغالب بهدف وصف وشرح ظاهرة معينة، وعرضها بطريقة نقدية للحصول على النتائج أو تحديد الأسباب التي أدت لحدوثها، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف بالتفصيل على جميع جوانب المنهج الوصفي من خلال عدة نقاط وهي كالآتي:

  1. تعريف المنهج الوصفي.
  2. أنواع المنهج الوصفي في البحث العلمي.
  3. أهداف المنهج الوصفي.
  4. خطوات المنهج الوصفي.
  5. مميزات المنهج الوصفي.
  6. عيوب المنهج الوصفي.

تعريف المنهج الوصفي في البحث العلمي

 

تشير كلمة "منهج" إلى الطريقة بينما تشير كلمة "وصفي" إلى السمات التي تميز الفرد أو الظاهرة. ويُعرف المنهج الوصفي في البحث العلمي على أنه أسلوب أو نمط يتم استخدامه لدراسة ووصف الظواهر والمشكلات العلمية وصفاً دقيقاً للوصول إلى التفسيرات المنطقية المبرهنة بهدف إتاحة الفرصة للباحث لوضع إطارات محددة للمشكلة واستخلاص عدد من الأسباب التي أدت لحدوث الظاهرة أو المشكلة.

 

كما يعتبر المنهج الوصفي استقـصاء يقوم على ظاهرة من الظواهر كما هي قائمة في الوقت الحاضر، بهدف تشخيصها وكـشف جوانبها، وتحديد العلاقات القائمة بين عناصرها والعلاقات بينها وبين ظواهر أخرى، ويشار أيضاً أن الأسلوب الوصفي في البحث هو أحد أشكال التحليل والتفسير العلمي المنظم الذي يصف ظاهرة أو مشكلة محددة ويقوم الباحث العلمي من خلال الأسلوب الوصفي بتحليل الظاهرة تحليلا دقيقاً.

 

أنواع المنهج الوصفي في البحث العلمي

 

  1. منهج دراسات العلاقات المتبادلة: ويختص بدراسة الارتباطات بين الظواهر والتوجه نحو التدقيق في تفاصيلها وتحليلها لتحديد العلاقات الداخلية والخارجية بينها وبين غيرها من الظواهر الأخرى ومن أهم أنواع المنهج الوصفي:
  2. منهج دراسة الحالة: القائم على دراسة الموضوعات الاجتماعية من خلال تجميع البيانات اللازمة وتحليلها وتطبيقها على الموضوعات والظواهر المشابهة للوصول إلى النتائج.
  3. منهج الدراسات السببية المقارنة: القائم على المقارنة بين أوجه التشابه والاختلاف في الظواهر للتعرف على ممارسات الظاهرة ودراستها بشكل متعمق ويتم الكشف عن تلك الدراسات بعدة طرق منها طريقة الاتفاق، طريقة الاختلاف، طريقة التلازم وطريقة التغير النسبي.
  4. منهج الدراسات المسحية: يعتبر أحد المناهج الأساسية التي يتم استخدامها بشكل متكرر وأكثر شيوعاً من المناهج الأخرى لكونه منهج أكثر شمولاً يهدف لجمع البيانات وتحليلها وتفسيرها لتصنيفها وتفسيرها للاستفادة منها مستقبلاً، كما تنقسم الدراسات المسحية إلى أربعة أنواع وهي (المسح التعليمي، تحليل الوظائف، تحليل المحتوى، مسح الرأي العام).
  5. منهج الدراسات التطويرية: يتناول العلاقات المتبادلة بين الظواهر مع تسليط الضوء على التغيرات التي تحدث بمرور الزمن، ويتضمن هذا المنهج طريقتين وهما الطريقة الطولية عبر وضع الملاحظات المنظمة وقياس المتغيرات، والطريقة العرضية التي تتم من خلال الملاحظة والقياس ثم تحليل البيانات التي تم تجميعها للوصول إلى النتيجة النهائية، كما ينقسم منهج الدراسات التطويرية إلى نوعان وهما (دراسات النمو، دراسة الاتجاه).
  6. منهج الدراسات التتابعية: ويتناول هذا النوع دراسة مجموعة من الأشخاص سبق وأن تمت دراستهم في مرحلة من مراحل حياتهم أو تطور دراستهم بهدف التعرف على أحوالهم وظروفهم ومشكلاتهم، كما تعالج هذه الدراسات فئات كبيرة من الأشخاص حيث تركز بض الدراسات على فئة معينة من الأشخاص الذين يتمتعون بخصائص ومواصفات معينة.

أهداف المنهج الوصفي في البحث العلمي

 

يهدف المنهج الوصفي إلى الاهتمام بوصف الظاهرة دون التعرض لأسباب حدوثها أو النتائج التي ترتبت على حدوث تلك الظاهرة، ومن أهم أهداف المنهج الوصفي الآتي:

  1. جمع العديد من البيانات والمعلومات الحقيقية التي تتعلق بظاهرة أو مشكلة موجودة بالفعل بمجتمع معين.
  2. جمع البيانات اللازمة للإجابة عن التساؤلات المطروحة حول الظاهرة محل الدراسة باستخدام أدوات مثل الاستبانة والملاحظة والمقابلة.
  3. تساعد في تحديد المشكلات الموجودة وتوضيحها.
  4. إجراء العديد من المقارنات لبعض الظواهر أو المشكلات وتقويمها، والعمل على إيجاد العلاقات القائمة بين تلك الظواهر والمشكلات.
  5. تناول الظاهرة بصورة مفصلة لكي يسهل استيعابها.
  6. تحديد ما قام به بعض الأفراد تجاه مشكلة أو ظاهرة معينة، والاستفادة من آرائهم وخبراتهم واقتراحاتهم، وذلك من خلال وضع تصور وخطط مستقبلية واتخاذ القرارات الملائمة والتي تتناسب مع مواقف مشابهة لهذه الظاهرة في المستقبل.
  7. التركيز على وصف الظاهرة نفسها دون التأثر بعوامل أخرى.
  8. التعميم بهدف استخلاص أحكام ونتائج نهائية لتطبيقها على كافة جوانب الظاهرة المدروسة وما يشابها.

خطوات المنهج الوصفي في البحث العلمي

 

يجب على الباحث العلمي عند استخدامه المنهج الوصفي في الأبحاث العلمية أن يلتزم ببعض الخطوات الهامة وهي كالآتي:

  1. تجميع البيانات اللازمة للنظر إلى الظاهرة وتحديد المشكلة وإبراز أهميتها، وتوضيح أهداف البحث وحدود البحث ومصطلحات البحث التي استعان بها الباحث.
  2. توضيح الدراسات السابقة وتصنيفها وتلخيصها بأسلوب واضح ودقيق وعرض جميع نتائج تلك الدراسات والمقارنة بينها وبين النتائج التي توصل إليها الباحث.
  3. تحديد منهجية البحث من خلال تحديد مجتمع البحث وعينة البحث وأداة البحث (المقابلة، الاستبيان، الاختبار أو الملاحظة) وتوضيح الوسائل الإحصائية التي استعان بها الباحث في تحليل وتصحيح ومعالجة المعلومات والبيانات بطريقة دقيقة.
  4. عرض نتائج البحث ومناقشتها عن طريق تفسير وتحليل النتائج بطريقة صحيحة وتوضيح دورها في إثراء المعرفة العلمية.
  5. عرض أهم التوصيات والمقترحات.
  6. عرض لأهم مصادر البحث الذي استعان بها الباحث.
  7. تدوين الافتراضات والملاحظات.

خطوات المنهج الوصفي في البحث العلمي

مميزات المنهج الوصفي في البحث العلمي

 

يساهم المنهج الوصفي بشكل كبير في فهم مختلف الظواهر الاجتماعية والإنسانية، حيث يعتبر المنهج الوصفي أكثر ملائمة في دراسة الظواهر الإنسانية والاجتماعية حيث يصعب إخضاع تلك الظواهر للتجريب ومن أهم مميزات المنهج الوصفي الآتي:

  1. يساهم بشكل كبير في تقديم الحقائق والمعلومات وبيانات دقيقة عن واقع ظاهرة معينة أو حدث معين.
  2. يقدم توضيحاً دقيقاً للعلاقات بين الظواهر المختلفة كالعلاقة بين الأسباب والنتائج والعلاقة بين الكل والجزء، الأمر الذي يساعد الإنسان في فهم واستيعاب تلك الظواهر.
  3. تقديم تفسيراً وتحليلاً للعديد من الظواهر المختلفة مما يساعد الإنسان على فهم واستيعاب العوامل التي تؤثر بشكل كبير على تلك الظواهر.
  4. تساعد إلى حدٍ ما في التنبؤ بمستقبل الظواهر المختلفة، وذلك من خلال تقديم صورة عن معدل التغير السابق في ظاهرة معينة الأمر الذي يسمح بالتخطيط العام لبعض الجوانب المستقبلية لتلك الظاهرة.

 

عيوب المنهج الوصفي في البحث العلمي

 

يرى بعض الباحثين أن الدراسات الوصفية مجرد أعمال علمية وليست أبحاثا بمعنى الكلمة لأنها تقدم وصفاً وتفسيراً لواقع أو ظاهرة معينة، ولكنها لا تتعمق بشكل كبير للكشف عن الطريقة التي تؤثر بها العوامل المختلفة على ظاهرة ما أو الكشف عن مقدار تأثير كل عامل على هذه الظاهرة كما يحدث في البحوث التجريبية، ومن أبرز عيوب المنهج الوصفي ما يلي:

  1. الاعتماد على معلومات خاطئة نتيجة لأخطاء مقصودة أو غير مقصودة في مصادر المعلومات سواء كانت بشرية أو مادية كالسجلات والآثار والوثائق.
  2. هناك فرصة كبيرة لتحيز الباحث في جمع البيانات والمعلومات وميله إلى مصادر معينة دون الأخرى، والتي تزوده بما يريد ويرغب وليس بما هو حقيقي، لأن الباحث يعمل مع ظواهر اجتماعية وإنسانية غالباً ما يكون طرفاً فيها.
  3. أن جمع المعلومات في الدراسات الوصفية أو المنهج الوصفي غالباً ما يتم من خلال عدد من الأفراد الذين يساعدون الباحث في هذه العملية، كما تتأثر عملية جمع المعلومات بشكل كبير بعدد الأشخاص القائمين على جمعها، وتعدد واختلاف الأساليب في جمع المعلومات الأمر الذي يجعلها عرضه للنقد وعدم الدقة.
  4. صعوبة إثبات الفروض في الدراسات الوصفية لأنها تتم من خلال الملاحظة وجمع المعلومات المؤيدة والمعارضة للفروض دون أن يكون هناك أي تجربة لإثبات هذه الفروض.
  5. أن المنهج الوصفي يقوم على مناقشة ظواهر محددة بزمان معين ومكان معين ومن الصعب تعميم نتائج ذلك لأن هذه الظواهر تتغير من زمان إلى آخر ومن مكان إلى آخر.
  6. أن قدرة المنهج والدراسات الوصفية على التنبؤ محدودة جداً وذلك لصعوبة الظاهرة الاجتماعية وتعقدها، كما توجد العديد من العوامل التي تؤثر بشكل مستمر في تطورها وتغيرها.

الخاتمة

 

تناول المقال الحالي المنهج الوصفي الذي يعتبر أحد أهم مناهج البحث العلمي. والمنهج الوصفي هو منهج بحثي يستخدم لوصف ظاهرة معينة بأسلوب مجرد دون الاستعانة بمتغيرات أو عوامل أخرى وهو أداة تستخدم لمواجهة المشكلات وتحويلها إلى تقارير يتم تحليلها حسب المنهجية المستخدمة. وقد سلط المقال الضوء على أنواع المنهج الوصفي التي تتمثل في منهج دراسات العلاقات المتبادلة، منهج الدراسات المسحية ومنهج دراسات النمو والتطور. بينما تم عرض أهداف المنهج الوصفي الذي تتضمن عرض الظاهرة بصورة مفصلة، في حين تم شرح خطوات المنهج الوصفي التي يجب إتباعها من قبل الباحثين والتي تتمثل في تحديد مشكلة البحث، تدوين الافتراضات والملاحظات وتحديد عينة البحث. كما وقد وضح المقال الحالي مميزات وعيوب المنهج الوصفي التي تظهر في تسهيل عملية التعامل مع المشكلات وتعزيز روح المشاركة بين الباحث والمبحوث.

 

اقرأ أيضاً:

  1. المنهج الوصفي في الدراسات البحثية، تعريفه وخصائصه وعيوبه
  2. المنهج الوصفي التحليلي في البحث العلمي
  3. المنهج الوصفي المسحي

 

 

 

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

إبراهيم، مروان عبد المجيد. (2000). أسس البحث العلمي لإعداد الرسائل الجامعية. مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

العزاوي، رحيم يونس كرو،(2008). مقدمة في منهج البحث العلمي. الطبعة الأولى. دار دجلة للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

سليمان، عبد الرحمن سيد، (2014). مناهج البحث. عالم الكتب للنشر والتوزيع. كلية التربية. جامعة عين شمس. جمهورية مصر العربية.

صابر، فاطمة عوض؛ خفاجة، ميرفت علي. (2002). أسس ومبادئ البحث العلمي. مطبعة الإشعاع الفنية. الإسكندرية. جمهورية مصر العربية.

عبيدات، ذوقان وعدس، عبدالرحمن وعبدالحق، كايد(2001). البحث العلمي مفهومه وأدواته وأساليبه. الطبعة السابعة. مزيدة ومعدلة. دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

محمود، حمدي شاكر. (2006). البحث التربوي للمعلمين والمعلمات. الطبعة الثالثة. دار الأندلس للنشر والتوزيع. المملكة العربية السعودية.

التعليقات


صبرينة2021/06/13

Hi..

Abdalghani mazari2021/12/06

Hi..

عبد الغاني تريكي2022/05/31

مقال في المستوى جزاكم الله خيرا ..

الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017