طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

كيفية إعداد خطة البحث العلمي pdf

2023/06/20   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(2787)

كيفية إعداد خطة البحث العلمي pdf

 

 

 

يبحث كثير من الباحثين وطلاب الدراسات العليا في الآونة الأخيرة عن كيفية إعداد خطة البحث العلمي pdf وذلك من أجل التعرف على خطوات ومراحل إعداد خطة البحث العلمي ولكي يتمكنوا من إعداد خطة البحث الخاصة بهم بطريقة علمية منظمة ومحكمة، إذ تعد خطة البحث العلمي لها أهمية كبيرة كإحدى مراحل البحث العلمي، فهي توضح الخطوات والمراحل التي يسير عليها الباحث والتي تعبنه على تنفيذ كافة مراحل بحثه العلمي.

لذلك حرصنا من خلال المقال الحالي على توضيح كيفية إعداد خطة البحث العلمي pdf من خلال مجموعة من النقاط المهمة مع إرفاق رابط ملف pdf للتحميل المجاني موضحاً لكافة خطوات إعداد خطة البحث العلمي بطريقة علمية منهجية منظمة، وجاءت محتويات المقال على النحو التالي:

  1. ما هي خطة البحث العلمي؟.
  2. ما أهمية إعداد خطة البحث العلمي؟.
  3. كيفية إعداد خطة البحث العلمي؟.
  4. ما الهدف من إعداد خطة البحث العلمي؟.
  5. ما الأمور الواجب مراعاتها عند إعداد خطة البحث العلمي؟.
  6. كيفية إعداد عناصر خطة البحث؟
  7. ما المعايير الواجب توافرها عند إعداد خطة البحث العلمي؟.
  8. كيفية إعداد خطة البحث العلمي pdf.

ما هي خطة البحث العلمي؟

 

 

  1. خطة البحث العلمي هي اتفاقية بين الطالب ومرشده من جهة والقسم والجامعة من جهة أخرى، وتضع الأساس لرسالة علمية تفي بمعايير قبولها والموافقة عليها من جانب القسم والجامعة.
  2. خطة البحث العلمي هي وثيقة رسمية لمخطط مكتوب يقوم بإعدادها طالب الدراسات العليا (ماجستير ودكتوراه) بمتابعة المرشد العلمي المعتمد من القسم.
  3. تمثل خطة البحث العلمي نتاجاً لعملية فكرية من التخطيط والتنظيم لما ستكون عليه الرسالة العلمية وتلتزم خطة البحث بالتماسك من الاستدلال المنطقي والتسلسل الفكري والاتساق الداخلي.

ما هي خطة البحث العلمي؟

ما أهمية إعداد خطة البحث العلمي؟

 

 

إعداد خطة البحث العلمي بطريقة علمية منظمة لها أهمية كبيرة لكل من الباحث والبحث العلمي ويمكن توضيح أهميتها من خلال مجموعة من النقاط وهي:

  1. تساهم بشكل كبير في عملية توجيه سير البحث العلمي بالنسبة للباحث وتقديم وصف مختصر لمشكلة البحث.
  2. تجسيد النتائج المرجوة من البحث العلمي، والحرص على أن لا يخرج عن موضوع دراسة البحث العلمي.
  3. تساعد الباحث على إصدار أحكام مبنية أسسٍ علمية، وذلك من خلال حصر الدراسات السابقة التي تتعلق بمشكلة البحث سواء في الإطار العام أو الخاص.
  4. ليس للباحث غنىً عن الخطة البحثية، من أجل أن يتجنب الخلط بين المعايير المختلفة.
  5. إن خطة البحث العلمي تساعدُ على الوصول إلى نتائج البحث العلمي المبتغاة بأسهل طريقة ممكنة، وتحديد أهداف البحث والغرض منه.
  6. تساعد خطة البحث العلمي الباحث في توجيهه أثناء الكتابة، وذلك عن طريق تحديد الإجراءات والخطوات التي تتضمنها الخطة البحثية والتي سوق يتبعها الباحث.
  7. تساهم الخطة البحثية بشكل كبير في تحديد مقصد وأهمية البحث العلمي، والنتائج المرجو تحقيقها من خلاله بالإضافة إلى تحديد المصطلحات، وتحليل النظريات العلمية.
  8. يوضح الباحث من خلال خطة البحث العلمي كيفية قيامه بإعداد الرسالة العلمية سواء ماجستير أو دكتوراه بشكل ملائم.
  9. تساعد في تبويب البحث العلمي بالطريقة العلمية الأمثل لتناول المشكلة البحثية، مع تحديد مناهج البحث التي سوف يتبعها الباحث للوصول إلى أهدافه.
  10. تبرز الخطة البحثية مهارات الباحث العلمي الأكاديمية من خلال عمق الطرح لموضوع البحث العلمي ومشكلته وإبراز أهمية البحث العلمي وما يتميز به البحث العلمي الحالي عما سبقه من بحوث ودراسات سابقة.

 

كيفية إعداد خطة البحث العلمي؟

 

 

يمكن توضيح كيفية إعداد حطة البحث العلمي من خلال مدى إدراك ومعرفة الباحث بأهم مكوناتها وعناصرها الأساسية، إذ يجب أن تتضمن خطة البحث العلمي مجموعة من العناصر والمكونات والتي تتمثل في الآتي:

  1. المقدمة.
  2. مشكلة الدراسة.
  3. أهداف الدراسة.
  4. أسئلة الدراسة.
  5. أهمية الدراسة.
  6. حدود الدراسة.
  7. مصطلحات الدراسة.
  8. الإطار النظري والدراسات السابقة.
  9. منهجية الدراسة وإجراءاتها.
  10. الأساليب الإحصائية.
  11. التصور المبدئي المقترح لفصول الرسالة وقائمة المراجع.

 

أولاً: المقدمة:

تعد المقدمة جزءاً مهماً من أجزاء خطة البحث العلمي للرسالة العلمية فهي مطلع البحث وأول ما يواجه القارئ. وهو عملية علمية واضحة تظهر خلفية الموضوع وأهميته والحاجة لدراسته، ويجب أن تتضمن المقدمة في خطة البحث العلمي مجموعة من العناصر هي:

  1. توضيح مجال الدراسة.
  2. الانتقال من العام إلى الخاص بشكل تدريجي.
  3. توضيح أهمية الموضوع وأسباب اختياره.
  4. توضيح مدى النقص الناتج عن عدم القيام بهذا البحث.
  5. الفجوة التي ستعالجها الدراسة.
  6. استعراض الجهود السابقة للباحثين الآخرين في نفس المجال.
  7. العناصر المحيطة والمتغيرات الضرورية التي تتعلق بالمشكلة البحثية.
  8. تدعيم المقدمة بإحصاءات ودراسات سابقة يراعي فيها الباحث التسلسل التاريخي من الحديث إلى الأكثر حداثه.
  9. أن تنتهي المقدمة بهدف الدراسة وتمهيداً لمشكلة الدراسة.
  10. يجب على الباحث الابتعاد عن الإسهاب والتركيز على القضايا ذات العلاقة المباشرة بموضوع الدراسة.

 

ثانياً: مشكلة الدراسة:

مشكلة الدراسة أو البحث هي تساؤل تكوَّن في ذهن الطالب نتيجة ملاحظته للوضع من حوله، وإحساسه بوجود غموض في موقف معين مما يجعله يضع بعض التساؤلات لتفسير هذا الغموض، ولكي يتمكن الطالب من صياغة مشكلة الدراسة والبحث بطريقة علمية يجب أن تتحقق الشروط التالية:

  1. أن يضع الطالب تمهيداً للمشكلة مختلفاً عن مقدمة الدراسة.
  2. يجب أن يبدأ مباشرة بشرح المشكلة وأبعادها من خلال صياغتها على شكل سؤال أو عبارة تقريرية.
  3. توضيح المشكلة وأهميتها وسبب بحثه فيها.
  4. أن يستشهد بدراسات وإحصاءات توضح حجم المشكلة.
  5. يجب أن تكون الصياغة واضحة ودقيقة، وبعيدة عن الغموض والتعقيد، ولا تحمل أكثر من معنى.
  6. مشكلة الدراسة يجب أن تكون قابلة للحل والاختبار المباشر.
  7. عدم تحيز الطالب في صياغة مشكلة دراسته وأن يوضح كافة المتغيرات الأساسية فيها.
  8. يجب أن تكون موجزة ومتسقة مع عنوان الدراسة وترتبط به.
  9. الحرص على عدم الخلط بين مشكلة الدراسة وأهميتها وأن تتميز بالجدة والأصالة.

 

ثالثاً: أهداف الدراسة:

يقصد بها توضيح الغرض من الدراسة ويتم كتابتها على شكل نقط ويجب أن تتوافر فيها مجموعة من الشروط من أهمها:

  1. أن تكون محددة وواضحة وقابلة للقياس في ضوء الوقت والجهد المتاح للطالب.
  2. يجب أن تكتب بتسلسل منطقي وتكون بسيطة وغير مركبة.
  3. يجب على الطالب الالتزام بتحقيقها جميعاً وفقاً للتسلسل المكتوب.

 

رابعاً: أسئلة الدراسة:

أسئلة الدراسة ترتبط بأهداف الدراسة وتساهم الإجابة عنها بشكل كبير في حل مشكلة الدراسة وتتم صياغتها وفقاً لأهدافها، ويجب أن تتوافر عند صياغتها مجموعة من الشروط من أهمها:

  1. يجب أن تكون محددة وواضحة وبسيطة ومباشرة يمكن الإجابة عنها.
  2. أن تكون متوافقة مع أهداف الدراسة في الترتيب وأن تكون متسلسلة منطقياً.
  3. في حال وجود سؤال للفروق بين الاستجابات من الأفضل أن تكون المتغيرات فيه منطقية ومحددة ولها تأثير واضح على الدراسة.

 

خامساً: أهمية الدراسة:

  1. هناك اختلاف بين أهمية الدراسة وأهدافها فالأهمية تحدد الفوائد المتوقع الحصول عليها والإسهام الذي تقدمه الدراسة لمتخذي القرار، ويجب على الطالب محاولة إقناع القارئ بأهمية البحث دون مبالغة.
  2. تكتب أهمية الدراسة مقسمة إلى قسميّ قسم نظري وقسم تطبيقي.
  3. القسم النظري يتعلق بأهمية موضوع الدراسة من الناحية النظرية وتراكم معرفي تضيفه الدراسة إلى الأدبيات ذات العلاقة بها.
  4. القسم التطبيقي أو العملي يرتكز على موضوع الدراسة ونتائجها من ناحية عملية تطبيقية، ولمن ستقدم هذه الدراسة والجهات المستفيدة منها.

سادساً: حدود الدراسة:

يجب على الطالب ألا يلزم نفسه بما لا يستطيع بل يضع حدوداً لدراسته ويذكر المبررات العلمية والمنطقية لذلك، وتقسم الحدود في الدراسة إلى أربعة أنواع وهي:

  1. الحدود الموضوعية: أي ما سيتناوله الطالب ويركز عليه دون غيره من مواضيع في دراسته، وعادة تكون الهدف الرئيسي من الدراسة، مع ضرورة تحديد الأبعاد أو المجالات التي سيتناولها موضوع الدراسة.
  2. الحدود المكانية: تشمل مكان الدراسة سواء كان مدينة أو بلد أو مسمى جهة العينة.
  3. الحدود الزمنية ويقصد بها زمن تطبيق الدراسة ميدانياً.
  4. الحدود البشرية وهو الأفراد الذين ستطبق عليهم الدراسة وقد يستغنى الطالب عن هذا الحد ويكتفي بتحديده في العينة.

 

سابعاً: مصطلحات الدراسة:

يقصد بها التعريف الذي اتفق عليه المختصون في مجال معين، وعلى الطالب تعريف أهم المصطلحات الرئيسية في الدراسة والتي وردت في العنوان والمشكلة، وهناك مجموعة من الشروط الواجب توافرها عند تعريف مصطلحات الدراسة وهي كما يلي:

  1. أن يتجنب الطالب تفسير المصطلحات المفهومة والتي لا تحتاج إلى تفسير.
  2. يفضل الاقتباس النصي للتعريف الاصطلاحي مع توثيقه شاملاً رقم الصفحة.
  3. يكتب ترجمة لاسم المصطلح باللغة الإنجليزية.
  4. المواءمة بين التعريف الاصطلاحي والتعريف الإجرائي.
  5. أن يركز الطالب على أهم المتغيرات الرئيسية للدراسة.

 

ثامناً: الإطار النظري والدراسات السابقة:

  • يقصد بالإطار النظري هو المنطلق الفكري لدراسة مشكلة ما فهو المعلومات والبيانات التي تم جمعها عن موضوع ومجال الدراسة من المصادر المختلفة التي تتعلق بالموضوع.
  • الدراسات السابقة هي البحوث والدراسات والجهود العلمية الموثقة التي أجريت في مجال الدراسة الحالية والهدف منها التأكد من اطلاع الطالب على خلفية علمية واسعة عن مشكلة دراسته وأبعادها. وتوجد مجموعة من الشروط يجب توافرها عند عرض الدراسات السابقة وهي:
  1. كتابة الدراسة ذات العلاقة الوثيقة بالدراسة الحالية فقط.
  2. كتابة عنوان الدراسة الأجنبية باللغة العربية وكذلك اسم الباحث باللغتين العربية والإنجليزية.
  3. حداثة جميع الدراسات واقتباسها من مصدرها الأصلي.
  4. عرض هدف الدراسة السابقة ومنهجيتها، وعينتها، وأدواتها، ونتائجها بشكل مختصر.
  5. الدقة في عرض الدراسات مع عدم التحريف أو التحيز في عرض المعلومات والثبات في طريقة العرض.
  6. عرضها حسب التسلسل التاريخي إما من الأقدم إلى الأحدث أو العكس.
  7. عرض عدد معقول من الدراسات في المجال من 5 إلى 6 دراسات وتتم زيادتها في الرسالة بعد ذلك.
  8. التعقيب على الدراسات السباقة موضحاً أوجه الشبه والاختلاف ودرجة الاستفادة وتميز الدراسة الحالية عن الدراسات السابقة.

 

تاسعاً: منهجية الدراسة وإجراءاتها:

يتضمن هذا الجزء منهج الدراسة ومجتمعها وعينتها وأدواتها وكل جزء فيها يجب أن يوضح بشكل واف ودقيق كما يلي:

  1. منهج الدراسة يجب تحديد المنهج المستخدم في الدراسة وذكر سبب اختيار هذا المنهج وربطه بهدف الدراسة الحالية مع إعطاء تعريف واحد مقتبس لذلك المنهج.
  2. مجتمع الدارسة لا بد من حصر المجتمع كاملاً ومعرفة خصائصه وكافة فئاته ويعرض الطالب هذه الفئات في جدول وفقاً لآخر إحصائية مع توثيقها.
  3. عينة الدراسة يلجأ إليها الباحث إذا كان المجتمع كبيراً ومتجانس الخصائص فيكتفي الطالب بأخذ عينة ممثلة من أجل الحصول على المعلومات الدقيقة ويمكن تعميمها على المجتمع.
  4. أدوات الدراسة يختار الطالب الأدوات التي تناسب بحثه وذلك حسب طبيعة المشكلة المدروسة ومصادر المعلومات التي يحتاج جمعها، ومنهج البحث المتبع ويوضح محاور هذه الأدوات وكيفية معالجة صدقها وثباتها.

 

عاشراً: الأساليب الإحصائية:

  1. يقوم الطالب بذكر جميع الأساليب الإحصائية التي يتوقع أن يستخدمها في تحليل بيانات الدراسة على أن يربط كل أسلوب بالغرض منه في الدراسة.
  2. يراعي الطالب عدم ذكر أي أسلوب لن يتم استخدامه في التحليل.

 

حادي عشر: التصور المبدئي المقترح لفصول الرسالة وقائمة المراجع:

  1. يعرض فيه الطالب الفصول المقترحة التي سيتناولها في الرسالة العلمية.
  2. يجب أن يوضح عنوان كل فصل وأهم محتوياته وتفرد له صفحة مستقلة.
  3. يجب على الباحث توثيق المراجع المستخدمة في كتابة الخطة في قائمة المراجع وفقاً لأسلوب الجامعة المعتمد.

ما الهدف من إعداد خطة البحث العلمي؟

 

 

 

خطة البحث العلمي وكيفية إعدادها يهدف للعديد من النقاط المهمة التي من شأنها رفع كفاءة البحث العلمي وجودته وإرشاد الباحث العلمي وتوجيهه ومن أهم هذه الأهداف الآتي:

  1. الهدف الأساسي من إعداد خطة البحث العلمي هو قيام الباحث بعرض فكرته البحثية على لجنة الاطلاع من الأساتذة التابعين للقسم الذي ينتمي إليه الباحث.
  2. تهدف خطة البحث إلى عرض لأهمية مشكلة البحث العلمي وضرورة دراستها.
  3. تساعد الباحث في عرض جميع إجراءات وخطوات تنفيذ البحث العلمي، وتسلسل الأفكار. وذلك من خلال توجيه الباحث بشكل جيد إلى كافة الأمور التي يجب يراعيها لكي يستطيع تحقيق جميع أهدافه.
  4. تهدف خطة البحث العلمي على تقويم العمل البحثي سواء من قِبَل الباحث العلمي أو من قِبَل الأساتذة المتخصصين.
  5. خطة البحث الجيدة تكون بمثابة دليل إرشادي للباحث لجميع خطوات البحث العلمي الخاص به. والتي تتيح له الفرصة للرجوع إليها في أي وقت حرصاً منه على الالتزام بجميع إجراءات البحث العلمي.

ما الأمور الواجب مراعاتها عند إعداد خطة البحث العلمي؟

 

 

توجد العديد من الأمور التي يجب على الباحث مراعاتها للتعرف على كيفية إعداد خطة البحث العلمي بطريقة علمية محكمة والتي تمثل مجموعة من الأخطاء يجب على الباحث تجنبها لكي يتمكن من إعداد خطة البحث العلمي بطريقة علمية ومن أهم هذه الأخطاء الآتي:

  1. التسرع في كتابة خطة البحث العلمي من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الباحثون. إذ إن مهارة تنظيم الوقت وإدارته أهم مهارة تَلزم الباحث العلمي من بداية البحث العلمي حتى نهايته.
  2. كتابة مقدمة غير مناسبة فلا يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي طويلة تشتت اللجنة ولا قصيرة تبخس البحث العلمي.
  3. الأسلوب الركيك في صياغة الخطة البحثية فمن المهم المحافظة على جزالة ومتانة النص وسلاسة سرده وأن تكون اللغة سليمة وقوية عند كتابة الخطة البحثية.
  4. عدم الالتزام بالتنسيق المفروض من قبل الجامعة، إذ تفرض بعض الجامعات على الباحثين إنجاز خطة البحث العلمي بنموذج محدد وتنسيق معين.
  5. كثرة الأخطاء اللغوية ومن غير المفترض احتواء خطة البحث العلمي على أي أخطاء لغوية أو أخطاء نحوية أو أخطاء إملائية أو سوء استخدام لعلامات الترقيم.
  6. عدم وجود منهجية واضحة في سرد نقاط خطة البحث وتوافر جميع خصائص خطة البحث العلمي، إذ يجب على الباحث اختيار وتحديد المنهج العلمي الذي سيتبعه في جميع خطوات البحث العلمي بطريقة واضحة ودقيقة.

 

كيفية إعداد عناصر خطة البحث؟

 

 

قد تختلف كيفية إعداد عناصر خطة البحث العملي ومكوناتها من تخصص لآخر ومن جامعة إلى أخرى، ولكن في أغلب الأحيان وفي معظم التخصصات يتم إعداد عناصر خطة البحث العناصر من خلال  جزئيين وهما:

 

أولاً: الأجزاء النظرية:

وتشمل الأجزاء النظرية ( المقدمة، مشكلة البحث، أسئلة البحث، أهداف البحث، أهمية البحث (نظرية - تطبيقية)، حدود البحث، مصطلحات البحث (تعريفها نظريا وإجرائيا)، الإطار النظري والدراسات السابقة، فروض البحث).

 

ثانياً: الأجزاء العملية :

وتشمل الأجزاء العملية على منهج البحث وإجراءاته، ويتضمن:

  1. منهج البحث: (وصف كيفية تنفيذ التصميم في حالة وجوده).
  2. مجتمع البحث: فيقوم الباحث من خلال هذه الخطوة بتحديد المجتمع الأصلي ليقوم بدراسته دراسة مُحددة ودقيقة.
  3. عينة البحث: (وصف محدد لها ونوعها وكيفية اختيارها وعددها ونسبتها لعدد المجتمع).
  4. أدوات البحث: (وصف محدد لها ومكوناتها ومحاورها وطرق التأكد من صدقها وثباتها).
  5. الأساليب الإحصائية: (ربط كل أسلوب بالسؤال الذي سيجيب عليه أو الفرض الذي سيتم اختباره).
  6. التصور المقترح لفصول الرسالة: وهو التفصيل المقترح من فصول ومباحث التي سيتم التطرق لها في الرسالة العلمية سواء كانت الماجستير أو الدكتوراه.
  7. ثم تختتم الخطة بقائمة المصادر والمراجع العربية والأجنبية: وترتب المراجع تريباً أبجدياً مع الحرص على أن تكون المراجع حديثة ومرتبطة بالموضوع ومتطابقة مع ما ورد في المتن ويتم التوثيق باتباع أسلوب جمعية علم النفس الأمريكية الطبعة السابعة  APA في المتن وفي قائمة المراجع

 

كيفية إعداد عناصر خطة البحث؟

ما المعايير الواجب توافرها عند إعداد خطة البحث العلمي؟

 

بعد توضيح كيفية إعداد خطة البحث العلمي توجد مجموعة من المعايير يجب أن تتضمنها خطة البحث العلمي الجيدة، والتي يجب على الباحث الأخذ بها واتباعها حتى يتمكن من معرفة كيفية إعداد خطة البحث العلمي بطريقة عملية منظمة، وتتمثل هذه المعايير في الآتي:

  1. ضرورة التزام الباحث بصياغة عنوان شامل وكامل وثيق الصلة بالموضوع، فإن عنوان البحث العلمي هو ما يوضح الفكرة العامة وهو الدليل لبقية الخطة.
  2. من الضروري أن تكون فكرة البحث أصيلة وتكون قابلة للتطبيق وفقاً لإمكانات الباحث وأدواته.
  3. يجب على الباحث عند كتابة خطة البحث أن يستخدم لغة بسيطة ومفهومة ويتبع الطريقة الصحيحة الخالية من الأخطاء اللغوية والإملائية
  4. عند إعداد خطة البحث يجب أن تتأسس على الدراسة والاطلاع الواسع من جانب الباحث على الأدبيات وجميع الدراسات السابقة المُرتبطة بموضوع الدراسة.
  5. ارتباط جميع عناصر الخطة بعضها ببعض مما يضمن وحدة الموضوع وتكامله مثل اختيار الباحث منهج البحث العلمي الذي يتبعه والأدوات الخاصة بالبحث العلمي.
  6. إن الخطة البحثية ليست تصورية مبنية على رغبات وأهواء وتوقعات واحتمالات، بل هي خطة محكمة تستند في نقاطها على دراسة وافية لنقاط البحث العلمي.
  7. يجب على الباحث العلمي مراعاة طريقة التعبير والأسلوب المستخدم في كتابة خطة البحث، حتى يتم إعدادها بطريقة متميزة.
  8. على الباحث العلمي الاستفادة من المشرفين من خلال تدوين جميع الملاحظات التي توجه له أثناء إعداده لخطة البحث العلمي.
  9. يجب على الباحث العلمي أثناء أستخدمه للدراسات السابقة أن يذكر أوجه التشابه والاختلاف بينهم وبين ما يقدمه في دراسته.

 

كيفية إعداد خطة البحث العلمي pdf

 

للحصول على معلومات أكثر عن كيفية إعداد خطة البحث العملي يمكنك تحميل نسخة إلكترونية من كيفية إعداد خطة البحث العلمي pdf بطريقة مجانية من خلال الضغط على الرابط التالي (أضغط هنا).

 

فيديو توضيحي عن كيفية إعداد خطة البحث العلمي

التعليقات


صابر كبابي 2023/11/28

شكرا لكم معلومات قيمة..

الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada