طلب خدمة
×

التفاصيل

مشكلة البحث

2022/04/18   الكاتب :د. عبد الله الموسى
عدد المشاهدات(1469)

كيفية تحديد مشكلة البحث العلمي

 

 

عناصر المقالة

  1. ماذا نعني بمشكلة البحث؟
  2. ما الغرض من صياغة مشكلة البحث؟
  3. ما علاقة سؤال "ماذا فى ذلك" بمشكلة البحث؟
  4. ما سمات أو خصائص مشكلة البحث الجيدة؟
  5. ما الذي يجب أن تحتويه المشكلة لكي تصبح مشكلة بحث جيدة؟
  6. ما أنواع المشكلات البحثية؟
  7. خطأ شائع يجب تجنبه عند صياغة المشكلة البحثية

 

 

ماذا نعني بمشكلة البحث؟

تعتبر مشكلة البحث عبارة عن تعبير محدد وواضح [بيان] حول مجال الدراسة محل الاهتمام، أو شرط يجب تحسينه، أو مشكلة نحتاج لحلها، أو سؤال مقلق موجود في الأدبيات العلمية، أو التي تشير إلى الحاجة إلى فهم هادف وتحقيق مدروس في الممارسات الحالية. لا تنص مشكلة البحث على كيفية القيام بشيء ما، أو تقديم اقتراح غامض أو واسع، أو تقديم سؤال ذات قيمة، بل هي بيان أو سؤال يوضح أن هناك مشكلة ما.

صياغة مشكلة البحث العلمي

ما الغرض من صياغة مشكلة البحث؟

  1. يعرّف القارئ بأهمية الموضوع قيد الدراسة، ويوجهه إلى أهمية الدراسة.
  2. يوضح أسئلة البحث أو الفرضيات أو الافتراضات التي يجب اتباعها. كما أنه يقدم بيانًا موجزًا حول الغرض من الدراسة.
  3. يضع الموضوع في سياق معين يحدد من خلاله المعايير التي سوف يتم استخدمها للتحقق من حل مشكلة الدراسة.
  4. يقدم إطارًا للإبلاغ عن النتائج، ويحدد ما قد يكون ضروريًا لإجراء الدراسة، ويشرح كيف ستقدم النتائج هذه المعلومات.

 

ما علاقة سؤال "ماذا فى ذلك" بمشكلة البحث؟

في العلوم الاجتماعية، تحدد مشكلة البحث الوسائل التي يجب أن تجيب بها على سؤال "ماذا فى ذلك؟". يشير هذا السؤال إلى مشكلة بحث تخطت اختبار الملاءمة [جودة إجراء القياس الذي يوفر قابلية التكرار والدقة]، وأصبحت حيز التنفيذ. لاحظ أن الإجابة على سؤال "وماذا في ذلك؟" يتطلب التزامًا من جانب الباحث ليس فقط لإظهار مراجعته الأدبيات ، ولكن أنه قد فكر جيدًا في أهمية مشكلة البحث وآثارها المطبقة على خلق معرفة وفهم جديدين.

صياغة مشكلة البحث العلمي

خصائص المشكلة البحثية الجيدة

ما سمات أو خصائص مشكلة البحث الجيدة؟

  1. الوضوح والدقة [عبارة المشكلة المكتوبة جيدًا لا تصدر تعميمات شاملة وتصريحات غير مسؤولة ؛ كما أنها تتضمن أيضًا محددات غير محددة مثل "جدًا" أو "عملاق"].
  2. أن تظهر موضوعًا أو قضية قابلة للبحث [على سبيل المثال، تستند جدوى إجراء الدراسة إلى الوصول إلى المعلومات التي يمكن اكتسابها وجمعها وتفسيرها وتوليفها وفهمها بشكل فعال].
  3. أن تكون قادرة على تحديد ما سيتم دراسته، مع تجنب استخدام الكلمات والمصطلحات ذات القيمة العالية.
  4. تحديد سؤال شامل أو مجموعة صغيرة من الأسئلة مصحوبة بالعوامل أو المتغيرات الرئيسية.
  5. تحديد المفاهيم والمصطلحات الرئيسية.
  6. صياغة الحدود المفاهيمية للدراسة أو المعايير أو القيود.
  7. إظهار بعض التعميم فيما يتعلق بالتطبيق وإدخال النتائج في الاستخدام العام.
  8. إظهار أهمية الدراسة وفوائدها وتبريرها [بغض النظر عن نوع البحث، من المهم إثبات أن البحث ليس تافهاً[.
  9. لا تحتوي على مصطلحات غير ضرورية أو تركيبات جمل شديدة التعقيد.
  10. أن لا تكون أكثر من مجرد جمع بيانات وصفية تقدم فقط لمحة سريعة عن القضية أو الظاهرة قيد التحقيق، بل تمتد لتشمل أكثر من ذلك.

ما الذي يجب أن تحتويه المشكلة لكي تصبح مشكلة بحث جيدة؟

 

  1. مقدمة تساعد على ضمان اهتمام القارئ بالدراسة.
  2. إعلان عن الأصالة [على سبيل المثال ، ذكر فراغ معرفي أو نقص في الوضوح حول موضوع سيتم الكشف عنه في مراجعة الأدبيات لبحث سابق] .
  3. إشارة إلى التركيز المركزي للدراسة [تحديد حدود التحليل].
  4. شرح لأهمية الدراسة أو الفوائد المستمدة من تقصي مشكلة البحث.

ما أنواع المشكلات البحثية؟

 

هناك أربعة تصورات عامة لمشكلة البحث في العلوم الاجتماعية:

 

أولاً: مشكلة البحث المتعلقة بمسائل السلوك والضمير Casuist - يتعلق هذا النوع من المشاكل بتحديد الصواب والخطأ في مسائل السلوك أو الضمير من خلال تحليل المعضلات الأخلاقية من خلال تطبيق القواعد العامة والتمييز الدقيق للحالات الخاصة.

 

ثانياً: مشكلة بحث الاختلاف Difference - تسأل عادةً السؤال ، "هل هناك فرق بين مجموعتين أو أكثر أو علاجات؟" يستخدم هذا النوع من بيان المشكلة عندما يقارن الباحث أو يوضح الاختلاف بين ظاهرتين أو أكثر. هذا نهج شائع لتحديد مشكلة في العلوم الاجتماعية السريرية أو العلوم السلوكية.

 

ثالثاً: مشكلة البحث الوصفية Descriptive - تسأل عادة السؤال "ما هو ...؟" مع الغرض الأساسي من وصف أهمية موقف أو حالة أو وجود ظاهرة معينة. غالبًا ما ترتبط هذه المشكلة بالكشف عن المشكلات المخفية أو غير المدروسة.

 

رابعاً: مشكلة البحث العلائقية  Relational - تقترح علاقة من نوع ما بين متغيرين أو أكثر ليتم التحقيق فيها. الغرض الأساسي هو التحقيق في الصفات أو الخصائص المحددة التي قد تكون مرتبطة بطريقة ما.

أخطاء يقع بها الباحثين عند صياغة المشكلة البحثية

خطأ شائع يجب تجنبه عند صياغة المشكلة البحثية

 

احذر من التفكير الدائري! لا تذكر أن مشكلة البحث هي ببساطة غياب الشيء الذي تقترحه. على سبيل المثال ، إذا اقترحت ما يلي ، "المشكلة في هذا المجتمع أنه لا يوجد مستشفى" ، فهذا يؤدي فقط إلى مشكلة بحث حيث:

  1. الحاجة إلى مستشفى،
  2. الهدف هو إنشاء مستشفى،
  3. الطريقة هي التخطيط لبناء مستشفى.
  4. التقييم هو قياس ما إذا كان هناك مستشفى أم لا.

هذا مثال على مشكلة بحثية فشلت في "ماذا في ذلك؟" اختبار. في هذا المثال ، لا تكشف المشكلة أهمية سبب تحري حقيقة عدم وجود مستشفى في المجتمع [على سبيل المثال ، هناك مستشفى في المجتمع على بعد عشرة أميال] ؛ لا يوضح أهمية سبب دراسة حقيقة عدم وجود مستشفى في المجتمع [على سبيل المثال ، هذا المستشفى في المجتمع على بعد عشرة أميال لا يوجد به غرفة طوارئ] ؛ لا تقدم مشكلة البحث مسارًا فكريًا نحو إضافة معرفة جديدة أو توضيح المعرفة السابقة [على سبيل المثال ، المقاطعة التي لا يوجد فيها مستشفى أجرت بالفعل دراسة حول الحاجة إلى مستشفى ، ولكن تم إجراؤها قبل عشر سنوات] ؛ ولا تقدم المشكلة نتائج ذات مغزى تؤدي إلى توصيات يمكن تعميمها في حالات أخرى أو التي يمكن أن تقترح مجالات لمزيد من البحث [على سبيل المثال ، تحديات بناء مستشفى جديد بمثابة دراسة حالة للمجتمعات الأخرى].

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017