طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(45525)
طرق جمع البيانات في البحث العلمي

طريقة جمع البيانات في البحث العلمي

تتعدد الخطوات التي يجب إتباعها عند كتابة البحث العلمي ومن أهمها التعرف على طرق جمع البيانات في البحث العلمي لكي يتم تقديمه كامل الأركان؛ وتعتبر أدوات وطرق جمع البيانات في البحث العلمي من أهم الجوانب التي يتم الاعتماد عليها من قبل الباحثين والطلاب خلال إعداد الدراسات والبحوث العلمية، لذا يتم تحديد الأداة أو الأدوات التي يتم استخدامها في البحث العلمي وفقاً لكل من طبيعة العينة التي سوف يتم تطبيق البحث عليها، وطبيعة البحث، وقدرة الباحث العلمي المالية ومدي معرفته بالأداة المستخدمة لكي يتم التعامل معها بطريقة صحيحة تجنباً لأي أخطاء، كما يمكن للباحث العلمي أن يستخدم أكثر من طريقة أو أداة لجمع المعلومات في البحث العلمي حول مشكلة الدراسة أو لغرض الإجابة عن أسئلتها أو لفحص فرضياتها، كما يجب على الباحث أن يقرر مستقبلاً الطريقة أو الأسلوب المناسب لبحثه أو لدراسته، وأن يكون ملماً وعلى معرفة كاملة بجميع الأدوات والأساليب المختلفة لجمع البيانات في البحث العلمي وكيفية الاستعانة بها واستخدامها.

 ومن خلال المقال الحالي سوف نتعرف سوياً على أهم طرق جمع البيانات في البحث العلمي وذلك من خلال بعض النقاط الهامة وهي كالآتي:

  1. تعريف البحث العلمي.
  2. طبيعة وأنواع البيانات في البحث العلمي.
  3. أهم طرق وأساليب جمع البيانات في البحث العلمي.
  4. خصائص جمع البيانات في كلاً من البحث الكمي والكيفي والمتعدد.
  5. أهم أدوات جمع البيانات في البحث العلمي.

تعريف البحث العلمي

يُعَرَّف البحث العلمي على أنه شرح دقيق ومتعمق لظاهرة محددة بهدف الكشف عن المشكلة والعمل على حلها من خلال استخدام العديد من الأدوات والأساليب العلمية للوصول إلى النتيجة المرجوة، كما يقصد بالبحث العلمي أنه عبارة عن عملية فكرية منظمة يقوم بها شخص ويدعى الباحث، من أجل تقصي وتفسير الحقائق التي تتعلق بمسألة أو مشكلة بحث معينة تدعى موضوع البحث، وذلك من خلال طريقة علمية منظمة تسمى منهجية البحث العلمي، والتي تهدف إلى الوصول إلى حلول ملائمة أو نتائج صالحة قابلة للتعميم على المشكلات، كما يُعَد البحث العلمي أسلوب علمي منظم يتم الاعتماد عليه للوصول إلى الحقائق من خلال إتباع مناهج البحث للتوصل إلى القوانين والنتائج التي تسهم في حل مشكلة البحث.

 أهمية أدوات وطرق جمع البيانات

 

تعتبر عملية طرق جمع البيانات في البحث العلمي من أهم الخطوات المستخدمة في البحث العلمي حيث تسهم في تحليل وتصنيف البيانات التي يتم تجميعها وفق المنهج العلمي المستخدم لعرضها في النهاية في صورة نتائج يمكن الاستفادة منها وتطبيقها على غيرها من الظواهر المشابهة.

طرق جمع البيانات في البحث العلمي

 

تتضمن طرق جمع البيانات في البحث العلمي ما يلي:

  • الملاحظة: تعتبر وسيلة هامة وتستخدم لمراقبة الظواهر بدقة لتفسيرها، وإيجاد العلاقات الكامنة بها ولتحصيل البيانات التي ترتبط بسلوكيات الأفراد. كما تستخدم لدراسة وفحص الشخصية في المواقف الحياتية لرصد التفاعلات، وتتنوع الملاحظة بين الملاحظة المباشرة، الخارجية، الذاتية والمقيدة.
  • المقابلةتعتبر أداة أساسية وضرورية لأي باحث حيث يتم إعداد مجموعة من الأسئلة لكي يتم طرحها في المقابلات الفردية أو الجماعية وجهاً لوجه مع ملاحظة تصرفات وإيماءات المبحوثين للحصول على إجابات محددة لتحليلها بهدف التوصل إلى النتائج النهائية، ويشترط لكي تكون المقابلة ناجحة إتباع عدد من الخطوات التي تتمثل في إعداد أسئلة ملائمة مرتبطة بالبحث العلمي ، توفير مقدمة ملائمة مع المبحوث وتجهيز مكان مريح في وقت يلائم ظروف المبحوث.
  • الاستبيان: يعتبر من أهم أدوات جمع البيانات وأكثرها شيوعاً وهو بمثابة أداة يتم الاعتماد عليها للحصول على المعلومات والحقائق بجانب قياس الخبرات السابقة، والاتجاهات والآراء لربطها بالسلوكيات الحالية، ومن ثم يتم عرضه في صورة نموذج تم إعداده مسبقاً يحتوي على عدد من الأسئلة لتحليل نتائجها؛ وتتنوع الاستبيانات لتتضمن الاستبيان المصور، والمفتوح، والمغلق، والمغلق المفتوح، بالإضافة إلى الاستبيانات التي يتم إرسالها إما عن طريق تسليمها يدوياً أو البريد الإلكتروني.  
  • الاختباراتعبارة عن مجموعة من الأسئلة التي يتم طرحها على المبحوث لوصف السلوكيات الحالية وما يطرأ عليها من تغيرات نتيجة التعرض لمؤثرات خارجية، كما يتم استخدامها لقياس مستويات الذكاء والقدرات باختلاف أنواعها.
  • المصادر والمراجعتعتبر من أهم طرق عرض البيانات حيث تعمد إلى عرض الدراسات التي تم إجرائها وعرضها على مر السنوات والأزمنة للاستفادة منها خلال البحث.

طبيعة وأنواع البيانات في البحث العلمي

 

تمثل البيانات وسيلة هامة في البحث العلمي والتي تقوم عليها جميع الدارسات والبحوث المختلفة، فهي من طرق التعيير عن المشاكل والظواهر المحيطة بنا، كما تعتبر البيانات هي الأساس التي تحدد من خلالها قرارات استخدام الأدوات، كما يمكن تعريف البيانات على أنها كلمات وحروف وأرقام تتعلق بموضوع الدراسة، وينتج عنها المعلومات التي يتم استخدمها في تحليل الدراسة، وعلى الرغم من تعدد الطرق والأساليب المستخدمة في جمع البيانات إلا أن جميعها يدخل تحت نطاق نوعين من المعلومات وهما البيانات الأولية والبيانات والثانوية:

البيانات الأولية في البحث العلمي:

يقصد بالبيانات الأولية بأنها البيانات التي قام الباحث بجمعها من مصادرها الأساسية وهي عبارة عن بيانات واقعية وأصلية تعبر عن مشكلة الدراسة، والغرض من جمع البيانات الأولية هو الوصول إلى حل المشكلة البحثية حيث تتضمن البيانات الأولية كلاً من (المقابلة، الاستبيان، الملاحظة).

البيانات الثانوية في البحث العلمي:

يقصد بالبيانات الثانوية هي تلك البيانات التي تم جمعها بواسطة باحثين آخرين، كما تعتبر البيانات الثانوية عبارة عن تحليل وتفسير للبيانات الأولية، ويقوم الباحث بجمعها لأغراض أخرى غير الوصول إلى حل المشكلة البحثية الخاصة بالبحث العلمي، ويمكن أن تحتوى على معلومات يستند عليها في كتابة المحتوى العلمي للبحث أو متن البحث العلمي الخاص به، وتتمثل البيانات الثانوية في(الكتب، والمقالات، والدوريات، والتقارير الرسمية).

 

أهم طرق وأساليب جمع البيانات في البحث العلمي

 

ظهرت العديد من التحولات الجوهرية في أساليب وطرق جمع البيانات في البحوث العلمية، وتبلورت هذه التحولات في البحث عن طرق جديدة لجمع البيانات والتي تتناسب مع البيئة الرقمية، وتتطور بحسب تطور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتنتظم البيانات التي يجمعها الباحثون في واحدة من الأساليب التالية:

أولاً: الأسلوب الكمي في جمع البيانات:

يقصد بالأسلوب الكمي في جمع البيانات هو الأسلوب الذي يتم التعامل فيه مع البيانات الكمية ذات الطبيعة العددية القابلة للقياس مثل عدد الأفراد المستفيدين أو المستخدمين، كما يتم التعامل مع البيانات التي يمكن التعبير عنها بالأرقام من خلال هذا الأسلوب، فإذا كان السؤال البحثي يميل إلى شرح العلاقات بين متغيرين أو أكثر فإن البحث الكمي هو المناسب.

أهمية الأسلوب الكمي في جمع البيانات:

  • يهتم الأسلوب الكمي بالأسباب والحقائق من منظور واسع وشامل.
  • يهتم بالعلاقات بين المتغيرات من أجل تفسير طبيعة العلاقات التي تحكم المتغيرات التي يتم دراستها.
  • يمكن من خلال الأسلوب الكمي الوصول إلى تنبؤات دقيقة بخصوص الظاهرة المدروسة.
  • يمكن من خلال الأسلوب الكمي التوصل إلى نتائج يمكن للباحث تعميمها في حالات المجتمعات والظواهر المتشابهة.
  • يهدف الأسلوب الكمي إلى اختبار النظريات ومن ثم يقوم الباحث بالحصول على التعريفات اللازمة لموضوع بحثه، ويقوم بوصف الفروض التي قد تكون هي المسببة للعلاقات بين المتغيرات التي يقوم بدراستها.
  • يتم الاستعانة بالأسلوب الكمي عندما يكون هناك معلومات متوفرة حول الظاهرة أو الموضوع الذي يتم دراسته.

ثانياً: الأسلوب الكيفي (النوعي) في جمع البيانات:

في أغلب الأحيان يعتمد هذا الأسلوب على البيانات الغير عددية أو رقمية، وعادة ما تكون وصفية أو اسمية وهذا يعني أن البيانات التي يتم جمعها تكون في شكل كلمات وجمل، وإن كان سؤال البحث يهدف إلى اكتشاف أو وصف أو فهم موقف أو ظاهرة يكون الأسلوب الكيفي هو الأنسب لمثل هذه الأبحاث، حيث يعتمد الأسلوب الكيفي على دراسة وقراءة البيانات والأحداث بأسلوب غير كمي حيث لا يتم تحويل البيانات إلى أرقام كما هو الحال في الأسلوب الكمي.

ويتم استخدام الأسلوب الكيفي لجمع البيانات مثل الملاحظة والمقابلة وقد يستخدم في جمع البيانات استبياناً على عدد من الأسئلة المفتوحة كما يمكن أيضاً الاعتماد على دراسة الحالة لجمع البيانات الكيفية، وعند تحليل البيانات الكيفية يتم تفريغ بيانات الملاحظة أو المقابلة في جداول وبشكل منظم، كما يمكن أن تنظم البيانات وتعطى لها رموزاً أو أكواد من خلال برامج التحليل الإحصائي المختلفة.

ثالثاً: الأسلوب المتعدد أو المختلط في جمع البيانات:

كما يعرف أيضاً بالمدخل البحثي الثالث بعد كلاً من المدخل الكمي والمدخل الكيفي ومن خلال يستخدم الباحث كلاً من  المدخلين الكمي والكيفي في البحث الواحد معاً، ويلاحظ أن مثل هذه الدراسات التي تعتمد على المدخلين والدمج بينهما تصل إلى نتائج قوية حيث يكون هناك انسجام فيما بينها من أجل الوصول إلى بحث علمي قوي، وذلك عوضاً عن الانقسام والتشتت في البيانات.

 

خصائص جمع البيانات في كلاً من البحث الكمي والكيفي والمتعدد

 

هناك العديد من الخصائص التي يمكن تميزها بين كلاً من البحث الكمي والكيفي والمتعدد ويمكن عرضها من خلال الجدول التالي:

خصائص جمع البيانات في البحث الكمي

خصائص جمع البيانات في البحث الكيفي

خصائص جمع البينات في البحث المتعدد أو المختلط

1- إذا كانت البيانات التي تم جمعها للدراسة ذات طبيعة عددية.

2- إذا قام الباحث باستخدام مقاييس إحصائية.

3- إذا كانت الدراسة تتناول اختبار العلاقة بين عدد من المتغيرات المحددة.

4- إذا كانت البيانات التي قام الباحث بجمعها ذات طبيعة كمية.

 

1- إذا كانت مشكلة الدراسة لا يتوافر عنها إنتاج فكري منشور.

2- إذا كانت البيانات التي تم جمعها من قِبَل الباحث ذات طبيعة كيفية.

3- إذا تم تحليل البيانات بشكل كيفي غير كمي مثل استخدام أسلوب تحليل المحتوى

1- إذا كان هناك جانباً من جوانب لبحث يتم دراسته من خلال المدخل الكمي والآخر من المدخل الكيفي.

2- إذا استعان الباحث بأدوات البحث الكيفي في تحديد المشكلة واستكمل الباحث الدراسة باستخدام المدخل الكمي.

3- إذا استخدم الباحث استبيان يجمع بين الأسئلة المفتوحة والمغلقة.

 

أهم أدوات جمع البيانات في البحث العلمي

 

تتضمن طرق جمع البيانات في البحث العلمي ما يلي:

أولاً: الملاحظة:

 تعتبر وسيلة هامة وتستخدم لمراقبة الظواهر بدقة لتفسيرها، وإيجاد العلاقات الكامنة بها ولتحصيل البيانات التي ترتبط بسلوكيات الأفراد، كما تستخدم لدراسة وفحص الشخصية في المواقف الحياتية لرصد التفاعلات، وتتنوع الملاحظة بين الملاحظة المباشرة، الخارجية، الذاتية والمقيدة.

أهم خطوات الملاحظة في البحث العلمي:

تمر اللاحظة في البحث العلمي بمجموعة من الخطوات الهامة والتي يجب على الباحث العلمي اتباعها جيداً والتي تتمثل في الآتي:

  • يجب تحديد الهدف من الملاحظة ومجالها ومكانها وزمانها.
  • إعداد بطاقة الملاحظة ليسجل عليها الباحث المعلومات التي يقوم بجمعها.
  • يجب التأكد من صدق الملاحظة عن طريق إعادتها أكثر من مرة.
  • يجب على الباحث الحرص على تسجيل كل ما يتم ملاحظته مباشرةً.
  • يجب على الملاحظ أن يكون مدرب جيداً ويتصف بعدم التحيز ويعرف ماذا يلاحظ وأن يحدد وسيلة وأداة الملاحظة.
  • تحديد مجتمع الدراسة التي سيقوم الباحث بملاحظته.
  • محاولة الدخول في مجتمع الدراسة دون ملاحظة أفراد المجتمع ذلك.
  • يجب إجراء الدراسة عن طريق مراقبة الأفراد وملاحظة تصرفاتهم وتدوين الملاحظات خلال فترة البحث والدراسة حتى وان استمرت إلى فترات كبيرة؟.
  • حل جميع المشكلات التي يمكن أن تطرأ على الباحث وخاصةً إذا عرفت الجماعة أنه يراقبهم.
  • الخروج بحظر من مجتمع الدراسة دون ملاحظتهم لذلك.
  • القيام بتحليل المعلومات والبيانات التي قام بجمعها والخروج بنتائج وكتابة التقرير الوافي عن الملاحظة.

ثانياً: المقابلة:

 تعتبر أداة أساسية وضرورية لأي باحث حيث يتم إعداد مجموعة من الأسئلة لكي يتم طرحها في المقابلات الفردية أو الجماعية وجهاً لوجه مع ملاحظة تصرفات وإيماءات المبحوثين للحصول على إجابات محددة لتحليلها بهدف التوصل إلى النتائج النهائية، ويشترط لكي تكون المقابلة ناجحة إتباع عدد من الخطوات التي تتمثل في إعداد أسئلة ملائمة مرتبطة بالبحث العلمي ، توفير مقدمة ملائمة مع المبحوث وتجهيز مكان مريح في وقت يلائم ظروف المبحوث.

أهم خطوات المقابلة في البحث العلمي:

تمر المقابلة الناجحة بمجموعة من الخطوات الهامة والضرورية والتي يجب على الباحث تطبيقها بشكل جيد وتتمثل في الآتي:

  • إعداد الباحث لاستمارة المقابلة إعداداً دقيقاً.
  • معرفة الباحث بموضوع الدراسة تماماً وبثقافة وخلفية المستجيبين، وأن يكون مستعداً للإجابة عن تساؤلاتهم.
  • تحديد الأفراد الذين ستتم مقابلتهم ومكان وزمان المقابلة.
  • يقدم الباحث نفسه بطريقة لائقة ومقبولة ويذكر الهدف من دراسته وأهمية المعلومات التي سيقدمها المستجيب وأنها سوف تستخدم فقط لأغراض البحث العلمي لكسب ثقة المستجيب.
  • يجب على الباحث مراعاة آداب المقابلة والمعاملة اللطيفة للمستجيب.
  • يقوم الباحث بطرح السؤال ويعطي الفرصة للمستجيب للتعبير عن نفسه وتوضيح وجهة نظرن.
  • يجب على الباحث مراعاة عدم إجهاد المستجيب بالأسئلة الكثيرة وأن يكون وقت المقابلة معقولا ومناسباً مع المستجيب.

ثالثاً: الاستبيان:

 يعتبر من أهم أدوات جمع البيانات وأكثرها شيوعاً وهو بمثابة أداة يتم الاعتماد عليها للحصول على المعلومات والحقائق بجانب قياس الخبرات السابقة، والاتجاهات والآراء لربطها بالسلوكيات الحالية، ومن ثم يتم عرضه في صورة نموذج تم إعداده مسبقاً يحتوي على عدد من الأسئلة لتحليل نتائجها؛ وتتنوع الاستبيانات لتتضمن الاستبيان المصور، والمفتوح، والمغلق، والمغلق المفتوح، بالإضافة إلى الاستبيانات التي يتم إرسالها إما عن طريق تسليمها يدوياً أو البريد الإلكتروني.

أهم خطوات تصميم الاستبيان في البحث العلمي:

تتطلب عملية تصميم الاستبانة مجموعة من الخطوات الرئيسية الهامة والتي تتمثل في الآتي:

  • تحديد موضوع الدراسة بشكل عام والموضوعات الفرعية التي تتفرع منه.
  • صياغة مجموعة من الأسئلة حول كل موضوع فرعي بحيث تكون جميع الأسئلة هامة وضرورية وغير متكررة.
  • عمل اختبار تجريبي على الاستبانة من خلال عرضها على عدد محدد من أفراد مجتمع الدراسة قبل اعتمادها بشكلها النهائي والطلب منهم التعليق عليها وتوضيح إذا كان هناك أسئلة غير واضحة أو غير مفهومة، ومدى تغطية الاستبانة لموضوع الدراسة، ومن ثم اقتراح أسئلة إضافية لم يتم ذكرها في الاستبانة، كما يجب عرضها على مجموعة من المحكمين المتخصصين في مجال البحث العلمي لقياس جودتها ومدى ارتباطها بموضوع  البحث.
  • تعديل الاستبانة على أساس المقترحات السابقة وطباعتها بشكلها النهائي متضمنة مقدمة عامة لجميع فقرات الاستبانة.
  • أخيراً يتم توزيع الاستبانة على عينة الدراسة بالطرق التي تتناسب مع أفراد المجتمع المعنين بالفحص والدراسة.

رابعاً: الاختبارات:

عبارة عن مجموعة من الأسئلة التي يتم طرحها على المبحوث لوصف السلوكيات الحالية وما يطرأ عليها من تغيرات نتيجة التعرض لمؤثرات خارجية، كما يتم استخدامها لقياس مستويات الذكاء والقدرات باختلاف أنواعها.

خامساً: المصادر والمراجع:

 تعتبر من أهم طرق جمع البيانات حيث تعتمد على جمع الدراسات التي تم إجرائها وعرضها على مر السنوات والأزمنة للاستفادة منها خلال البحث، بالإضافة إلى طرق جمع البيانات السابقة مثل (الملاحظة، المقابلة، الاستبيان) يستخدم الباحثون الوثائق والمصادر المختلفة المطبوعة أو غير المطبوعة والتي تتضمن العديد من المعلومات، حيث تقدم هذه الوثائق أو المصادر العديد من المعلومات الهامة للباحث حول دراسته وخاصةً في المراحل الأولى التي يسعى الباحث من خلالها إلى تكوين خلفية نظرية عامة عن المشكلة أو موضوع الدراسة، وكذلك في مرحلة التعرف على الدراسات السابقة في نفس مجال تخصص الباحث.

كما تعتبر المصادر عبارة عن أوعية التي يستقي منها الباحث بياناته ومعلوماته وهي الجهات المادية أو البشرية التي تمتلك البيانات والمعلومات المطلوبة لحل المشكلة وهي عبارة عن:

  • مصادر بشرية: مثل الخبراء وشهود العيان ومجتمعات البحث.
  • مصادر مادية: مثل الكتب والمراجع والوثائق والسجلات والأفلام والحاسوب.

خدمات البحث العلمي

خدمات البحث العلمي هي مجموعة من الخدمات العلمية تبدأ من صياغة العنوان المناسب وتوفير المراجع واستعراض الدراسات السابقة وجمع المادة العلمية كدعم الإطار النظري والمساعدة في تصميم أدوات البحث العلمي و خدمات التحليل الاحصائي ومناقشة وتفسير النتائج وكذلك طرح التوصيات وخدمات الترجمة الأكاديمية جميعها ضمن خدمات البحث العلمي بالإضافة إلى التدقيق اللغوي والمساعدة في نشر البحوث العلمية في المجلات المحكمة ضمن خدمات البحث العلمي.

 

وسنستعرض في هذا المقال واحدة من الشركات الرائدة في مجال تقديم خدمات البحث العلمي في الوطن العربي حيث تم تأسيس شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة المعتمدة، انطلاقا من حرص الكادر العامل بها منذ أكثر من عشرين سنة، على سد النقص في خدمات البحث العلمي والترجمة، ودعم الباحث العلمي في الاستغلال الأمثل للوقت والجهد لإتمام البحث العلمي.

 

 

للإطلاع على مزيد من الخدمات المميزة: أضغط هنا

خدمات البحث العلمي

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017