التفاصيل

خطة البحث العلمي

  الكاتب :
عدد المشاهدات(1250)
خطة البحث العلمي

خطة البحث العلمي

تكمن أهمية خطة البحث في أنها توجه الدراسة، وتجعلنا نقرر ما يجب فعله، وكيف ومتى نفعله. كما تساعد خطة البحث الباحث العلمي على وضع أهداف الدراسة، وتحديد طبيعتها وتحديد المفاهيم التي سيتم تناولها داخل متن الدراسة، فالخطة هي بمثابة هيكل موجز عن محتوى الدراسة. يتناول المقال الحالي كيفية وضع التصميم البحثية أو الخطة البحثية بشكل صحيح.

 

تصميم البحث أو الخطة البحثية

تصميم البحث هو خطة منظمة ومنطقية لتوجيه البحث. أنه يحدد أهداف الدراسة ومنهجيتها، والأساليب الواجب تبنيها لتحقيق الأهداف. أنه عمل ضروري لجمع وقياس وتحليل البيانات وتفسيرها. فالتصميم الجيد يتضمن خطة تحدد أهداف الدراسة والفرضيات الواجب فحصها. أنها الخطط العريضة التي تحدد المصادر ونوع المعلومات ذات العلاقة بالسؤال البحثي. كما أنها تحدد المنهجية عليها إتباعها لجمع البيانات وتحديدها.

 

إعداد الخطة أو التصميم

التخطيط يعني الإعداد المسبق، ويتضمن هدا الإعداد الأسئلة التالية:

1- عن ماذا تتحدث الدراسة؟

2- لماذا عملت الدراسة؟

3- ما هي حدود الدراسة؟

4- ما هي أهداف الدراسة؟

5- ما هي أهداف الدراسة؟

6- ما هي المفاهيم الأساسية الواجب تعريفها؟

7- ما هو المكان الذي سيجري فيه الدراسة؟

8- ما هي نماذج التصميم المستخدمة؟

9- ما هي البيانات الضرورية؟

10-     ما مصدر هذه البيانات؟

11-     ما هو مجتمع الدراسة الذي ستسحب منه العينة؟

12-     ما حجم العينة؟

13-     ما هو النهج الذي سيتبع في جمع المعلومات؟

14-     ما هي الأدوات الواجب استخدامها في جمع المعلومات؟ 

15-     كيف يتم معالجة البيانات؟

16-     ما هي نماذج التحليل التي سيتم إتباعها؟

17-     ما هي دلالة الدراسة؟

18-     ما هو الزمن المخصص لكل مرحلة من مراحل البحث؟

19-     ما هي حدود الزمن الذي يجب أن ينتهي فيه العمل؟

 

محتويات خطة البحث

يمكن أن تغطي خطة البحث الجوانب التالية:

1-  المقدمة: وفيها يتمكن الباحث من وضع المشكلة في إطارها التاريخي، وما هي الحاجة لدراستها، واهتمام الباحث في دراستها.

2-  صياغة المشكلة:  يجب تعريف المشكلة، ويشير الباحث إلى طبيعتها وأهميتها. وتعمل صياغة المشكلة على توجيه العمليات البحثية.

3-  الدراسات السابقة: إذ يتمكن الباحث من مطالعته للدراسات السابقة من مليء الفراغ الحاصل. وإذا كانت الدراسات لمشكلات متشابهة فعلية أو يوضح الاختلافات في البيئة والفترة التي تمت فيها الدراسة.

4-  حدود الدراسة: إن دراسة أي مشكلة قد تحتاج لمعلومات كثيرة قد لا يستطيع الباحث القيام بها، لذا يجب تحتد الدراسة آخذين بعين الاعتبار المنطقة الجغرافية التي تغطيها، ونوع المستجيبون للدراسة والوسائل والإمكانات المادية المتاحة وغيرها.

5- هدف الدراسة: يجب أن تكون أهداف الدراسة واضحة ومحددة. ويجب اختيار الأهداف التي تمتاز بالتحدي والقابلة للتحقيق.

6-  فرضيات الدراسة: يشترط أن تكون محددة وواضحة.

7- التعريف الإجرائي للمفاهيم.

8- أهمية الدراسة.

9- المنطقة الجغرافية التي ستغطي في الدراسة وهذا يعتمد على الغرض في الدراسة.

   10-     منهجية الدراسة:  هل الدراسة تجريبية، أم وصفية أم تاريخية، أم مسيحية، أم دراسة حالة؟ وكذلك الطرق التي يتم استخدامها في جمع المعلومات الملاحظة، المقابلة، الاستبيان، ..- الخ).

   11-     العينة  والأساليب المستخدمة في سحبها وكذلك حجمها.

   12-    أدوات الدراسة : والتي يجب أن تناسب مع منهج الدراسة.

   13-     التحليل الإحصائي الذي سيستخدم.

   14-   الوقت اللازم لإنجاز كل مرحله.


مراجع يمكن الرجوع إليها:

الضامن، منذر. (2007). أساسيات البحث العلمي. عمان: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة.


 

 

التعليقات


الأقسام

الوســوم

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد

تابعونا على تويتر . . .

شارك:
footerimg

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017