طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

خصائص مناهج البحث العلمي

2023/07/19   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(1271)

خصائص مناهج البحث العلمي

 

 

 

تعكس خصائص مناهج البحث العلمي أهمية البحث والدراسة في مجال أو علم معين، وذلك نظراً لكونها مكون أساسي من مكونات البحث العلمي، فأي علم من العلوم لا يمكن تحصيله وإدراكه واستيعابه إلا من خلال اتباع الباحث للمناهج العلمية، وبالتالي ليس بالإمكان الحصول على المعرفة العلمية التي تقود إلى وضع النظريات والقوانين العلمية إلا من خلال مناهج البحث العلمي.

ولذلك حرص المقال الحالي على توضيح خصائص مناهج البحث العلمي وأهميتها بالنسبة للبحث العلمي ودورها في الحصول على المعارف الجديدة وتنمية وتطوير المعارف الحالية وذلك من خلال النقاط التالية:

  1. ما هو تعريف المنهج بشكل عام؟.
  2. المنهج العلمي مميزاته وخصائصه.
  3. خصائص مناهج البحث العلمي ودورها في البحث العلمي.
  4. ما هي أهمية تطبيق منهجية البحث العلمي في الإدارة؟.
  5. ما هي أنواع مناهج البحث العلمي؟.

 

خصائص مناهج البحث العلمي

ما هو تعريف المنهج بشكل عام؟

 

 

 

يعرف المنهج في اللغة على أنه الطريقة والمسلك ويتم استخدامه في اللغة العربية بمعاني متعددة ومتفاوتة، وذلك حسب السياق الذي يرد في استخدامه، فالمنهج على سبيل المثال من الناحية الدينية هو كافة طرق وأشكال وأساليب العبادات التي تقرب الإنسان من الله عز وجل، هذا وقد جاء في المعجم الوسيط "النهج هو الطريق المستقيم الواضح أي نهج الطريق بينه وسلكه" وجاء على لسان العرب أن النهج هو الطريق وانتهج الطريق أي صار نهجاً.

هكذا ويستخدم مصطلح المنهج في المؤسسات التعليمية ليشير إلى المقررات الدراسية ومفردات المواد التي يتم تدريسها في مراحل التعليم المختلفة، في حيث يشير المنهج لدى أصحاب الأفكار والأيدولوجيات إلى الرؤى والمعتقدات والمذاهب الفكرية، بحيث يعدد المنهج وفق لهؤلاء رؤية فكرية متكاملة ومعتقد فكري يهتدي به في طرح وتقديم وحل المشكلات السياسية والاقتصادية والاجتماعية فيقال على سبيل المثال (المنهج الماركسي، المنهج الرأسمالي، وما إلى ذلك).

ما هو تعريف المنهج بشكل عام؟

ما هو تعريف المنهج العلمي

 

 

 

يعرف المنهج العلمي بأنه الطرق المستخدمة في العلوم المختلفة من أجل الوصول إلى الحقيقة، وقد تكونت فكرة المنهج العلمي بالمعنى الاصطلاحي المتعارف عليه على يد فرنسيس بيكون وغيره من الفلاسفة والعلماء الذين اهتموا بالمنهج التجريبي، وقد حددوا المنهج العلمي وعرفوه على أنه " الطريق المؤدي إلى الكشف عن الحقيقة في العلوم بواسطة مجموعة من القواعد التي تقود سير التفكير وتحدد عملياته حتى يصل إلى نتيجة معينة".

ويمكن تعريف المنهج على أنه مجموعة من الخطوات والإجراءات العلمية الصارمة والمنضبطة والمنظمة التي يستخدمها الباحث في رحلته البحثية من أجل فك الغموض الذي يحيط بالظواهر والمشكلات التي يقوم بدراستها، وذلك بهدف الوصول إلى النتائج والاستنتاجات المتعلقة بها.

المنهج العلمي مميزاته وخصائصه

 

 

 

يمكن تعريف المنهج العلمي على أنه مجموعة من الخطوات والإجراءات العلمية الصارمة والمنضبطة والمنظمة التي يستخدمها الباحث في رحلته البحثية من أجل فك الغموض الذي يحيط بالظاهرة محل الدراسة والمشكلات البحثية التي هو بصدد دراستها، وذلك بهدف الوصول إلى النتائج والاستنتاجات المتعلقة بها.

هذا ويمكن تلخيص مميزات وخصائص المنهج العلمي في النقاط التالية:

  1. أن المنهج العلمي هو طريقة يستخدمها الباحثون من أجل حل المشكلات العلمية، وفك الغموض الذي يحيط بالظواهر التي تشغل أذهانهم.
  2. يعد المنهج العلمي هو الطريقة العلمية التي تتسم بالتنظيم والتنسيق والترتيب.
  3. أن هذه الطريقة العلمية هي وحدها الكفيلة بالكشف عن الحقائق وتفسيرها، والوصول إلى الأهداف العلمية
  4. يخضع المنهج العلمي إلى مجموعة من الأسس والقواعد والإجراءات الصارمة التي لابد من اتباعها والالتزام بضوابطها.
  5. تعد المنهجية العلمية محل ثقة الباحثين وبالتالي فإن نتائجها دقيقة وموثوقة.

أهمية مناهج البحث العلمي

 

 

تكمن أهمية مناهج البحث العلمي في العديد من الأمور التي من شأنها تساعد الباحث على كتابة بحث علمي بصورة متكاملة شامل كافة جوانبه، فمن المتعارف عليه وسبق ذكره أن الباحث يعتمد في بحثه على منهج واحد أو منهجين فضلاً عن الاستعانة بكافة أنواع مناهج البحث العلمي الأخرى سواء المنهج المقارن في البحث العلمي أو المنهج الوصفي في البحث العلمي أو غيرها من المناهج الأخرى، وتتلخص أهمية مناهج البحث العلمي في الآتي:

  1. يعتبر منهج البحث العلمي هو الطريقة السليمة للحصول على المعلومات والبيانات الدقيقة والنتائج الموثوقة.
  2. يستطيع الباحث من خلال منهج البحث العلمي تعميم النتائج كما يمنحه إمكانية تطبيق نتائج البحث العلمي على النماذج المماثلة.
  3. نوعية البحث العلمي تجعل من الضروري للباحث العلمي اتباع منهج خاص في التحليل والدراسة.
  4. يفتح منهج البحث العلمي آفاقاَ أخرى أمام الباحث العلمي لإثراء بحثه.
  5. يكشف منهج البحث العلمي طريقا واضحا بداية من تحديد المشكلة وإجراءات البحث العلمي وأدواته وانتهاءَ بالوصول إلى النتائج السليمة.
  6. تتضمن نماذج أسئلة البحث العلمي اتباع منهجية علمية سليمة من أجل الحصول على إجابات تصل للباحث إلى نتائج وأهداف مرجوة من الدراسة.

خصائص مناهج البحث العلمي ودورها في البحث العلمي

 

تتصف مناهج البحث العلمي بعدد من الخصائص التي يمكن تحديدها من خلال الآتي:

  1. تتضمن خصائص مناهج البحث العلمي مجموعة من القواعد العامة التي يعتمد عليها الباحث في تنظيم جميع أفكاره أو معلوماته من أجل توصله إلى النتائج المرجوة وتحقيق أهدافه.
  2. قد يقتصر منهج البحث العلمي على أسلوب واحد واضح ومميز أو قد يتضمن مجموعة من الأساليب ذات الخصائص المتشابهة.
  3. يرتبط تحديد الأسلوب أو المنهج العلمي الذي يستخدمه ويطبقه الباحث لدراسة الظاهرة  أو المشكلة البحثية بحسب الظواهر المدروسة في خصائصها وموضوعاتها فما يصلح لدراسة ظاهرة، قد لا يصلح لدراسة ظاهرة أخرى.
  4. يعد المنهج العلمي وسيلة فعالة في التحقق من مدى ثبات وصدق المعرفة فهو من أفضل الطرق والوسائل للحصول على المعارف العلمية.
  5. يقوم المنهج العلمي السليم على استخدام مجموعة  من الأدوات والأساليب البحثية العلمية التي يلجأ إليها الباحث من أجل جمه البيانات.
  6. تمتلك المناهج العلمية القابلية للتطوير والتعديل فهي ليست جامدة، وذلك إذا ما تأكد عدم قدرتها على إنجاز ما وضعت لأجله بالإضافة إلى إنها تتسم بالموضوعية والحيادية.

 

ما هي أهمية تطبيق منهجية البحث العلمي في الإدارة؟

 

 

منهج البحث العلمي له دور كبير في العديد من التخصصات والمجالات وعلى رأسها الإدارة، إذ أن تطبيق المنهج العلمي أو انتهاج طرق البحث العلمي كانت مستخدمة في الإدارة منذ زمن بعيد وترجع أهميتها في الإدارة إلى:

  1. يميل البحث العلمي للتخصص ومعالجة أدق التفاصيل وتسليط الضوء على أسبابها وكيفية عملها وإنتاجها.
  2. تساعد منهجية البحث العلمي على تحقيق الموازنة بين الأمور ويضع حل للمشكلات.
  3. المنهج العلمي هو البرنامج الذي يحدد للباحث السبيل للوصول إلى الحقيقة.
  4. عند تطبيق المنهج العلمي في الإدارة يسهل الطريق على الباحث لإعداد جيل تربوي علمي مؤهل ليصبحوا باحثون ومن ثم توجيههم التوجيه الصحيح لاستكمال دراساتهم العلمية المستقبلية.

 

أهم أنواع مناهج البحث العلمي

 

 

يختلف جميع الباحثين والكتاب المهتمون بأصول البحث العلمي ومناهجه في تصنيف مناهج البحث فيقوم البعض بإضافة مناهج ويحذف البعض الآخر مناهج أخرى، أو يختلفوا في مسمياتها، لكن هناك بعض المناهج الهامة والأكثر شيوعاً واستخداماً لدي كثير من الباحثين سواء في الدراسات الاجتماعية أو الإنسانية أو الإدارية وهي:

 

أولاً: المنهج التاريخي 

يقصد به المنهج أو  البحث الذي يهتم بوصف وتسجيل ما مضى من وقائع وأحداث تم حدوثها في الماضي، ويقوم بدراستها وتفسيرها وتحليلها على أسس علمية ومنهجية دقيقة من أجل التوصل إلى حقائق ومعلومات أو تعميمات تساعد الباحثين المستخدمين هذا المنهج على فهم الحاضر على ضوء الماضي، ومن ثم التنبؤ بالمستقبل.

 

ثانياً: المنهج الوصفي :

يعرف المنهج الوصفي على أنه طريقة أو أسلوب لوصف الموضوع المراد دراسته من خلال منهجية علمية صحيحة وتصوير النتائج التي يتم التواصل إليها على أِكال رقمية معبرة يمكن تحليلها وتفسيرها. ومن أمثلته (أسلوب دراسة الحالة، الأسلوب المسحي، أسلوب تحليل المحتوي)

 

ثالثاً: المنهج التجريبي :

يقصد بالمنهج التجريبي على تغيير ومعتمد ومضبوط للشروط المحددة للواقع أو الظاهرة محل دراسة، ومن ثم ملاحظة ما ينتج عن هذا التغيير من آثار في هذا الواقع أو الظاهرة، من أهم مميزات المنهج التجريبي الذي يميزه عن العديد من المناهج أنه لا يعتمد فقط على دراسة الوضع الراهن للحوادث أو الظواهر بل يتخطى هذا الحد بطريقة واضحة ومقصودة بهدف من خلالها إعادة تشكيل الواقع والظاهرة، وذلك من خلال استخدام بعض الإجراءات أو إحداث بعض التغييرات بطريقة معينة، ومن ثم ملاحظة النتائج بدقة وتحليليها وتفسيرها

 

رابعاً: المنهج الاستقرائي:

يقصد به عملية ملاحظة الظواهر وتجميع البيانات والمعلومات عنها من أجل التوصل إلى مبادئ عامة وعلاقات كلية إذ أن المنهج الاستقرائي ينتقل من الجزء إلى الكل أو من الخاص إلى العام حيث يبدأ الباحث بمعرفة الجزئيات ثم يقوم بتعميم النتائج على الكل.

 

خامساً: المنهج الاستنباطي :

يقصد بالمنهج الاستنباطي هو منهج يعتمد أسلوبه على الشرح والنظر والتفكر والتأمل والتحليل وينتقل من الكل إلى الجزء أو من العام إلى الخاص فهو عكس المنهج الاستقرائي ويقصد به في بعض الأحيان بالمنهج الاستدلالي.

 

سادساً: المنهج المقارن:

يقصد بالمنهج المقارن هو ذلك المنهج الذي يعتمد على المقارنة في دراسة الظاهرة حيث يبرز ويوضح أوجه الشبه والاختلاف فيما بين ظاهرتين أو أكثر سواء كانت في البحوث الاجتماعية أو  الاقتصادية أو الطبيعية أو السياسية من أجل الوصول إلى حكم معين يتعلق بموضوع الظاهرة في المجتمع والحكم هنا يكون مرتبط باستخدام عناصر التشابه أو التباين بن الظاهرتين المدروستين.

 

 

 

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada