طلب خدمة
×

التفاصيل

اعداد خطة البحث العلمي

2022/08/01   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(196)

اعداد خطة البحث العلمي

 

يعتبر اعداد خطة البحث العلمي وتصميمها مهما اختلفت مجالاته واختصاصاته من أهم الخطوات التي يجب على الباحث العلمي أن يكون على معرفة ودراية بها. هكذا وتأتي مرحلة إعداد خطة البحث العلمي بعد تحديد الباحث لمشكلة البحث وصياغة فرضياته، وذلك في ضوء مراجعة الباحث العلمي لجميع أدبيات الموضوع النظرية والإلمام بجميع الدراسات السابقة سواء كانت ماجستير أو دكتوراه أو غيرها ليكون مُلماً بالجهود البحثية السابقة. والتي لها صلة بموضوع الدراسة للوصول إلى أفضل النتائج وتحقيق جميع الأهداف المرجوة.

 كما يعتبر إعداد خطة البحث العلمي بمثابة دليل عمل وخطوات إرشادية مكتوبة للبحث العلمي، تتضمن جميع تصورات الباحث وكيفية صياغة الباحث لهيكلية البحث الذي هو بصدد إنجازه، وذلك من خلال خطوات متتابعة منظمة ودقيقة.

ومن خلال المقال الحالي سوف نتحدث سوياً عن كيفية إعداد خطة البحث العلمي، وذلك من خلال عرض لمجموعة من  النقاط الهامة وهي كالآتي:

  • تعريف البحث العلمي.
  • أهم أنواع البحث العلمي.
  • تعريف خطة البحث العلمي.
  • مفهوم إعداد خطة البحث العلمي.
  • أهمية إعداد خطة البحث العلمي.
  • أهم معايير جودة خطة البحث العلمي.
  • كيفية إعداد خطة البحث العلمي.

تعريف البحث العلمي لغة واصطلاحا

 

يعتبر البحث العلمي محاولة لاكتشاف المعرفة والبحث عنها وتطويرها وتنميتها وفحصها وتحقيقها بدقة ونقد عميق. ومن ثم عرضها بشكل متكامل لكي تسير على نهج الحضارة العلمية والمعارف البشرية التي تساهم إسهاماً حياً وشاملاً في العديد من المجالات الحياتية للمجتمع,

هكذا وتوجد العديد من التعريفات للبحث العلمي فعرفه البعض على أنه محاولة منظمة يمكن توجيهها من أجل حل العديد من المشكلات في مختلف المجالات. ويُعَد أيضاً مجموعة من النشاطات التي تحاول إضافة معارف أساسية جديدة في مجال معين أو أكثر من مجالات المعرفة، ويتم ذلك من خلال اكتشاف حقائق جديدة  من خلال العديد من العمليات والأساليب المنهجية والموضوعية.

وعرفه البعض أيضاً على أنه نشاط علمي يتقدم به الباحث لمحاولة حل مشكلة قائمة ذات حقيقة معنوية أو مادية، أو لفحص موضوع معين واستقصائه من أجل إضافة أمور جديدة للمعرفة الإنسانية، أو قيام الباحث بعمل نقد بنّاء ومقارنة معرفة سابقة بهدف تقصي الحقيقة ونشرها بين الناس.

 

أهم أنواع البحث العلمي

 

أن البحث العلمي بشكل عام ينقسم إلى نوعين رئيسيين وهما(البحث الأساسي، البحث التطبيقي)، ويتم إجراء البحوث الأساسية والبحوث التطبيقية وفقًا لمجموعة من القواعد والمفاهيم والإجراءات تسمى النموذج. والتي تحظىَ بقبول جيد من قبل العلماء والأساتذة العاملين في هذا المجال، بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تكون البحوث الأساسية والتطبيقية كمية أو نوعية أو كليهما، وفي هذه الأحيان تسمى بالبحث المختلط.

هكذا ويمكن تقسيم الأبحاث العلمية على أساس المنهجية إلى:

1- بحوث تاريخية:

يقصد بها تقرير صحة البيانات الخاصة بحادثة أو عملية أو ظاهرة إنسانية كانت أو طبيعية تم حدوثها في الماضي، من خلال القراءة والتأمل والتحليل والنقد. وقد سميّت البحوث التاريخية بهذا الاسم ليس بكونه بمتخصص فقط بالتاريخ بل لأنه يقوم بدراسة كل العلوم والمعارف التي تمت دراستها وحدوثها في الماضي، بهدف التحقيق والمراجعة إثبات صحتها.

2- بحوث وصفية:

تعتمد البحوث الوصفية في الدراسة على الأوضاع الراهنة للظواهر في مختلف مجالاتها وتخصصاتها والعوامل المؤثرة فيها، فمن خلال هذا تهتم البحوث الوصفية بدراسة حاضر الظواهر والأحداث على عكس البحوث التاريخية الذي يهتم بالماضي، كما تشكل البحوث الوصفية في بعض الأحيان عمليات التنبؤ بالمستقبل.

3- بحوث تجريبية:

تتميز البحوث التجريبية عن غيرها من البحوث أنها لا تعتمد فقط على دراسة الوضع الراهن للحوادث أو الظواهر بل تتخطىَ هذا الحد بطريقة واضحة ومقصودة. وتهدف من  خلالها إعادة تشكيل الواقع والظاهرة، وذلك من خلال استخدام بعض الإجراءات أو إحداث بعض التغييرات بطريقة معينة، ومن ثم ملاحظة النتائج بدقة وتحليليها وتفسيرها.

تعريف خطة البحث العلمي

 

تُعَد خطة البحث العلمي عبارة تقرير مبوب ومنظم يقوم على أسس صحيحة، ويعطي للمشرف على الدراسة أو القارئ فكرة واضحة عن معالم الطريق الذي يريد الباحث سلوكه لإتمام وإنجاز البحث، بدايةً من كتابة خطة البحث وصولاً لإنجاز البحث وإتمامه، كما تُعًد خطة البحث تصور الباحث للطريقة التي سيتم بها تنفيذ البحث العلمي من خلال الاطلاع والبحث الشامل على المراجع والمصادر بهدف جمع المادة العلمية، وبالتالي معالجتها أو تحليلها عبر خطوات البحث ومن خلال الأدوات اللازمة، وأخيرا طريقة عرض النتائج البحثية بعد الانتهاء من خطوات البحث.

مفهوم إعداد خطة البحث العلمي

 

إن مرحلة إعداد خطة البحث تُشبه التصميم الذي يقوم المهندس بإعداده، حيث يكون هذا التصميم قابلاً للمناقشة، والتعديل، والقبول أو الرفض، قبل أن يبدأ في تنفيذه، كما يخضع إلى العديد من المراجعات والمناقشات العلمية، والتي من الممكن أن يصحبها بعض التعديلات أو التغييرات، حتى تُصبح خطة مقبولة وقابلة للتنفيذ، ومن هذا المنطلق نستطيع القول بأن البحث الجيِّد الناجح في الغالب ما يكون قائم على أساس تصميم وإعداد خطة بحثية جيدة ومُحكَمَة.

أهمية إعداد خطة البحث العلمي

 

إن إعداد خطة البحث العلمي لها أهمية كبيرة، وذلك نظراً لما تحتويه من ملخص شامل وواضح لجميع عناصر البحث العلمي الأساسية والتي قام الباحث بوضعها من خلال تحديد حدود البحث الذي هو بصدد دراسته والتي تشمل على (حدود مكانية، حدود زمانية) كما أشار به في عنوان البحث أو عند صياغته للمشكلة؛ حيث تقوم هذه العناصر بتحديد أهداف البحث العلمي مما يساعد القارئ على فهم البحث العلمي وأهدافه بشكل دقيق وواضح، كما توفر الخطة البحثية لأي بحث علمي طريقاً منظماً واضح المعالم، مما يحول دون تشتت الباحث وتضييع جهده سدى أو استغراق وقت أكبر من الوقت اللازم لإتمام الدراسة، كما تعتبر خطة البحث مرجع الباحث الرئيسي.

أهم معايير جودة خطة البحث العلمي

 

إن طريقة إعداد وكتابة خطة البحث ليست بالأمر اليسير، حيث إن هناك بعض الشروط والمعايير التي ينبغي على الباحث مراعاتها ليتم إعداد وكتابة خطة البحث العلمي على أساس صحيح. وتؤدي في الأخير إلى تحقيق أهداف البحث وأغراضه، ومن أهم هذه الشروط ما يلي:

  • ضرورة التزام الباحث بصياغة عنوان شامل وكامل وثيق الصلة بالموضوع، فإن عنوان البحث العلمي هو ما يوضح الفكرة العامة وهو الدليل لباقي الخطة، ومن الضروري أن تكون فكرة البحث أصيلة وتكون قابلة للتطبيق وفقاً لإمكانيات الباحث وأدواته.
  • يجب أن يتسم العنوان بالشمولية ولذلك ينبغي على الباحث أن يقوم بمطالعة العديد من الأبحاث والمراجع لإثراء خطته البحثية بالمعلومات فيخرج القارئ منها على معرفة بجميع الأهداف التي يسعى الباحث إلى بلوغها من خلال بحثه.
  • يجب على الباحث عند كتابة خطة البحث أن يستخدم لغة بسيطة ومفهومة ويتبع الطريقة الصحيحة الخالية من الأخطاء،  وتوفير الإجابة عن أسئلة البحث التي سبق وقد طرحها من قبل في مشكلة بحثه لتحقيق الأهداف المحددة.
  • عند إعداد خطة البحث يجب أن تتأسس على الدراسة والاطلاع الواسع من جانب الباحث على الأدبيات وجميع الدراسات السابقة المُرتبطة بموضوع الدراسة.
  • ارتباط جميع عناصر الخطة بعضها ببعض مما يضمن وحدة الموضوع وتكامله مثل اختيار الباحث منهج البحث العلمي الذي يتبعه والأدوات الخاصة بالبحث، لتُمكن الباحث من الوصول إلى نتائج علمية دقيقة، لتُمكن الباحث من الوصول إلى نتائج وأهداف البحث المراد تحقيقها.
  • عند كتابة خطة البحث يجب على الباحث أن يقوم بكتابة المحتوى العلمي والذي يشمل على جميع عناصر خطة البحث العلمي وترتيبها ترتيباً منطقياً، مراعياً المنهج العلمي الصحيح في الكتابة.
  • يجب أن تشتمل خطة البحث على إجراءات محددة ترتبط بمشكلة البحث العلمي، ويجب أخذها بعين الاعتبار، حيث يسعى الباحث من خلال هذه الإجراءات إلى الإجابة على أسئلة البحث.

كيفية إعداد خطة البحث العلمي

 

إن خطة البحث العلمي الناجحة يتم إعدادها وتخطيطها بأسلوب جيد ومُحكم. وذلك من خلال وضع تصور كامل لجميع تفاصيل البحث العلمي بدايةً من اختيار عنوان البحث وصولاً لعرض قائمة المصادر والمراجع التي استعان بها الباحث في إعداد خطة البحث الخاصة به.

وهكذا يجب أن يشمل إعداد خطة البحث العلمي مجموعة من العناصر الهامة ولعل من أهمه وأبرزها الآتي:

1- عنوان البحث:

 بعد أن تتضح مشكلة البحث بشكل تام في ذهن الباحث يقوم باختيار عنوان للبحث والدراسة ومن اهم شروط العنوان:

  • لا يكون طويلاً فضفاضاً أو قصيراً مخلاً للمعنى وجوانب البحث
  • يكون معبراً بصورة دقيقة وواضحة لموضوع الدراسة دون زيادة أو نقصان.
  • يتسم بالوضوح  وخالياً من الأخطاء واللغوية والتعقيدات.
  • أن لا يتضمن ألفاظاً تحتمل التأويل أو الاستخدام المجازي.

2- مقدمة البحث:

 بعد كتابة الباحث لعنوان البحث يشرع في كتابة المقدمة موضحاً من خلالها مجال المشكلة وأهميتها والجهود التي بذلت في مجالها والدراسات والأبحاث التي تناولتها بالدراسة، ومدى إضافة الباحث لمجال تخصصه وما انفرد به عن غيره من الأبحاث.

3- مشكلة البحث:

 وذلك من خلال كتابة الباحث المشكلة عن طريق صياغتها على هيئة سؤال، يريد من خلاله الوصول إلى إجابات تسعى لحل المشكلة البحثية التي هي بصدد البحث والدراسة.

4- وضع حدود المشكلة:

 يحتاج الباحث أن يضع بعض حدود إضافية تتعلق بجوانب المشكلة ومجالاتها، وذلك بهدف المزيد من الدقة والتحديد والتوجه نحو الغرض الرئيسي للمشكلة، بحيث أن تكون جميع اهتمامات الباحث تنصب على محور المشكلة بعد وضع حدودها، وتجنبه التشتت والبعد عن الهدف الرئيسي من البحث.

5- وضع المسلمات والحقائق:

 ويطلق عليها بمعنى آخر الافتراضات وهي مجموعة من العبارات التي يقوم بكتابتها الباحث ويضعها أساساً لبحثه، ويسلم بصحتها دون أن يحتاج إلى إثبات أو دليل على صحتها، فهي بمثابة حقائق واضحة بذاتها وبديهيات.

6- وضع الفروض:

من المتعارف عليه في البحث العلمي أن مشكلة الدراسة تصاغ على شكل سؤال أو أكثر من سؤال مما يتطلب إجابات على هذه الأسئلة، والهدف الرئيسي للبحث العلمي هو الإجابة عنها. ومن منطلق ذلك يلجأ الباحث إلى تقدير الإجابة عن هذه الأسئلة من خلال وضع إجابات تقديريه يمكن أن لا تكون صحيحة أو صحيحة فهي مجرد إجابات محتملة بكتبها الباحث وتسمى هذه الإجابات الفروض.

7- إجراءات الدراسة ومنهج البحث:

 إن الإجابة عن أسئلة الدراسة وإثبات فرضياتها يتطلب عدة إجراءات وتتمثل في:

  • تسمية وتحديد منهج البحث الذي اتبعه الباحث وأسباب اختياره.
  • البحث الواسع في الأدبيات والدراسات السابقة لجمع المعلومات لتشكيل الإطار النظري للبحث.
  • تحديد مجتمع الدراسة أو المجموعة التي ستجري عليها الدراسة وتحديد طرق اختيار عينة الدراسة.

8- تحديد المصطلحات والمفاهيم:

 يجب في هذه المرحلة أن يقوم الباحث بكتابة جميع المصطلحات والمفاهيم وتوضيحها وتعريفها ويقوم بتحديد المعنى اصطلاحيا وله حرية اختيارها حتى يتسنى للقارئ أو المشرف معرفة المعنى المقصود منها والذي استعان به الباحث في تعزيز البحث العلمي الخاص به.

9- تحديد قائمة المصادر والمراجع:

وهي القائمة التي يعتمد عليها الباحث في كتابة بحثه فعند ذكر المصادر والمراجع في إعداد خطة البحث يجب على الباحث جمع البيانات الكاملة للمصدر وتدوينها في نهاية البحث. والتي تشمل اسم المؤلف وعنوان المصدر ورقم الطبعة ومكان النشر والناشر وسنة النشر والصفحات التي استعان بها الباحث من هذا المصدر وتدوينها في صفحة مستقلة في نهاية البحث.

الخاتمة

 

في نهاية هذا المقال نكون قد عرضنا على حضراتكم كيفية إعداد خطة البحث العلمي بداية من مفهوم  البحث العلمي وأنواعه مروراً بعرض أهمية إعداد خطة البحث العلمي وأهم معايير إعداد خطة البحث العلمي بطريقة جيدة وصولاً لكيفية إعداد خطة البحث. ونرجو من الله أن نكون قد وفقنا في طرح مقال يشمل جميع جوانب إعداد خطة البحث العلمي ويكون مفيداً ونافعاً لجميع الباحثين وطلاب الماجستير والدكتوراه مع تحيات شركة دراسة للاستشارات وخدمات البحث العلمي والترجمة.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017