طلب خدمة
×

التفاصيل

نصائح للقراءة الفعالة

2022/06/11   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(341)

ما هي استراتيجيات القراءة الفعالة؟

 

المقدمة:

تعد القراءة الفعالة للبحث العلمي مهارة مكتسبة تتضمن الاهتمام بالتفاصيل والقدرة على فهم الأفكار المعقدة والبيانات والمفاهيم النظرية بطريقة تنطبق منطقيًا على مشكلة البحث التي يبحث عنها الباحث.

من خلال المقال الحالي سوف نعرض نصائح هامة للباحثين حول القراءة الفعالة وذلك من خلال عدة نقاط وهي كالآتي:

  1. تعريف استراتيجيات القراءة الفعالة.
  2. أهم أنواع استراتيجيات القراءة الفعالة.
  3. أهم الخطوات التي يجب أن يراعيها الباحث أثناء القراءة.
  4. أهم المقترحات حول التركيز على النقاط الرئيسية وتدوين الملاحظات في القراءة.
  5. أهم الأسئلة التي يجب على الباحث طرحها للتفكير في ما تم قراءته.
  6. أهم الأسباب التي تدفع الباحث إلى قراءة الدراسات والأبحاث والمقالات كاملاً.

تعريف استراتيجيات القراءة الفعالة

 

يقصد بها الأنشطة المخططة والمتعمدة التي يتم مارستها بشكل عام من قِبَل متعلم نشط في أوقات عديدة لمعالجة الفشل المعرفي لديه، والتي تساهم بشكل في عملية الفهم القرائي للنص، كما تعرف على أنها مجموعة من الاستراتيجيات المعرفية وما وراء المعرفية والتعويضية التي يتمكن الطالب من خلال ممارستها قراءة النصوص بفاعلية، بالإضافة إلى كونها مجموعة من الإجراءات يوظفها القارئ بشكل واعٍ لتحقيق أهداف القراءة، كما تُعرف على أنها مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها المتعلم لتساعده على تحقيق التفاعل مع النص المقروء وتمكنه من بناء فهم خاص لما يقوم بقراءته، وهي تركز على أن يكون المتعلم محور عملية التعليم، وتحفز عمليات التفكير الإبداعي لديه وتشجعه على التفاعل بإيجابية في المواقف التعليمية المختلفة لتحقيق الأهداف المرجوة.

أهم أنواع استراتيجيات القراءة الفعالة

 

هناك العديد من أنواع استراتيجيات القراءة الفعالة ومن أمثلتها (التوقع من خلال الصور، استراتيجية التصور الذهني واستراتيجية النصوص المقترحة، واستراتيجية علاقات السؤال والجواب، واستراتيجية القراءة المتكررة، وغيرها) وسوف نوضح أهم ثلاث أنواع من هذه الاستراتيجيات كما يلي:

1- استراتيجية التصور الذهني:

ابتكر هذه الاستراتيجية كلاً من (هارست، وشورت، وبورك) في عام 1988 ميلادية وهي استراتيجية تأتي بعد قراءة المحتوى، سواء كان المحتوى قصة أو محتوى علمي، وذلك عن طيق التركيز على الفكرة الواردة في المحتوى وكذلك المفاهيم ليربط المتعلم الفكرة الواردة في الدرس وليعمق في التفكير من أجل الاستيعاب من خلال الرسم، كما تشتمل استراتيجية التصور الذهني على مجموعة من الإجراءات التي يمارس فيها المتعلم عمليات عقلية تساعد في تهيل وتخزين المعلومات، ليستطيع استرجاعها والاستفادة منها في التعلم الجديد، كما يمكن تعريف استراتيجية التصور الذهني على أنها مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها المتعلم في أثناء قراءة النصوص، والتي يتم من خلالها استدعاء ما لدى المتعلم من صور ذهنية ذات علاقة بالموضوع، ومن ثم ربطها بما يرد في النص من معلومات جديدة وخبرات، كل ذلك من أجل تكوين صور ذهنية جديدة أكثر شمولاً وتطوراً عن سابقتها.

أهمية استراتيجية التصور الذهني:

  • تساعد القارئ في عملية القراءة وبناء العلاقة بين أجزاء المقروء مثل استدعاء الخبرات السابقة التي يمتلكها الفرد عن هذا الموضوع.
  • تساعد في بناء المعنى للنص المقروء من خلال بناء القارئ لمجموعة من الصور الذهنية التي ترتبط بالنص.
  • تعد استراتيجية التصور الذهني من معينات الذاكرة التي تساعد القارئ في تحديد الكلمات ومعرفة دلالتها.

 

 

2- استراتيجية علاقات السؤال والجواب:

أبتكر هذه الاستراتيجية (رافاييل) في عام 1982 ميلادية وأسس منها برنامجاً تعليمياً، وهو برنامج يستهدف تدريب الطالب على كيفية الإجابة عن الأسئلة بإجابات وافية، حيث وضعت هذه الاستراتيجية ليدرك المتعلمون أن إجابة السؤال تتصل بشكل مباشر بنوع السؤال المطروح، إذ تساعدهم في التمييز بين أنواع الأسئلة بناء على مكان العثور على الإجابة عنها في النص المقروء، كما يمكن تعريق هذه الاستراتيجية على أنها مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها المتعلم في أثناء القراءة والتي تمكثه من فهم واستيعاب النصوص المقروءة بفعالية، حيث تمكنه الاستراتيجية من بناء وفهم الأنواع المختلفة من الأسئلة وكذلك كيفية الإجابة عنها من خلال النص أو خارجه اعتماداً على خبرات النص أو على خبراته السابقة وإعمال عقله.

أهمية استراتيجية علاقات السؤال والجواب:

  • تساعد على تحقيق التفاعل بين المتعلمين مع تحسين قراتهم القرائية.
  • الربط بين المعلومات الواردة فيها وبين ما لديهم من خبرات.
  • البحث عن إجابات للأسئلة من مستويات مختلفة مما يساهم في إعمال عقول المتعلمين لمزيد من التفكير والإبداع.

3- استراتيجية القراءة المتكررة:

هي استراتيجية تعليمية تهدف إلى زيادة معدلات الطاقة في القراءة الملفوظة والتعرف على الكلمات، وفي هذه الطريقة يقرأ الطالب النص عدة مرات، وفي كل مرة يقوم المعلم بحساب الوقت الذي استغرقته القراءة، ويقدم فيها للطلاب مستوى الدقة الذي تحقق لديهم، كما عرفت هذه الاستراتيجية بالبداية باسم القراءة الشفوية المتعددة، وهي تنطوي على العديد من اللقاءات المتعاقبة مع نفس المادة المقروءة، حيث تستخدم لتحسين الطاقة في القراءة من خلال جعل المتعلم يقرأ بصوت عالٍ والاستماع في وقت واحد أو القراءة في وقت لاحق للاستماع أو القراءة للمادة نفسها عدة مرات، فهي عبارة عن طريقة تسحن من دقة تعرف المتعلمين على الكلمات وسرعة القراءة والفهم لديهم، كما يمكن تعريف استراتيجية القراءة المتكررة على أنها مجموعة من الإجراءات المنظمة التي يقوم بها المتعلم تحت إشراف المعلم ويتم من خلالها إعادة قراءة النص أكثر من مرة وصولاً إلى الفهم العميق لفقرات النص، وما به من معاني ضمنية غير مصرح بها، وذلك من أجل تحقيق الأهداف المخطط لها من قراءة النص.

أهمية استراتيجية القراءة المتكررة:

  • يتم تقديمها لجميع الطلاب من مستويات مختلفة، حيث تساعد كلاً من العاديين والمتعسرين في القراءة.
  • يمكن من خلالها بناء ثقة المتعلم بنفسه وتعزيز وجهة نظره اتجاه نفسه كقارئ.
  • تعتبر استراتيجية تدريسية مرنة وقابلة للتكيف والاستخدام في الفصول الدراسة بمراحلها المختلفة.
  • تساعد في تمية العديد من المهارات والجوانب المختلفة لدى المتعلمين.

 

أهم الخطوات التي يجب أن يراعيها الباحث أثناء القراءة

 

  • التركيز على المعلومات التي لها علاقة بمشكلة البحث؛ والنظر سريعاً ولكن ليس بتعمق على الأجزاء الأخرى.
  • عدم قراءة المحتوى بالترتيب فالباحث يجب أن يبدأ بالأجزاء المفيدة والمرتبطة بمشكلة البحث الخاصة به، الأمر الذي يساعده في تقييم مدى ملائمة هذه الدراسة لمشكلة البحث.
  • يجب على الباحث التفكير بشكل نقدي في كل ما يقرأه، للسعي في بناء الأفكار والحجج والبراهين الخاصة به، فليس كل ما يقوم الباحث بقراءته صحيح تماماً لذلك يجب أن يتم فحصه بشكل فعَّال والتحقق الشامل له.
  • يمكن أن يواجه الباحث بعض الكلمات أو المصطلحات الغير مألوفة له، لذلك يجب أن يبحث عن تعريفات مناسبة لهذه المصطلحات.

 

أهم المقترحات حول التركيز على النقاط الرئيسية وتدوين الملاحظات في القراءة

 

      سيوفر تدوين الملاحظات أثناء القراءة على الباحث سهولة العودة إلى النقاط الهامة وإمكانية فحص المصدر دون بذل جهد مرة أخرى، ومن أهم هذه المقترحات عن كيفية تدوين الملاحظات والتركيز على النقاط الأساسية في القراءة الآتي:

 

  • يمكن للباحث التمييز ، أو تحديد النص المهم أثناء قراءته عن طريق استخدام ميزة تميز النص في صيغة الملف (PDF).
  • يمكن للباحث عن طريق استخدام برنامج (Adobe Reader) تدوين الملاحظات في الهوامش، حيث يقدم البرنامج إمكانية إدراج ملاحظات لاصقة منبثقة حول النصوص الهامة.
  • يجب على الباحث التركيز على الاقتباسات الهامة، وذلك من خلال استخدام ألوان مختلفة ومميزة للتمييز بين علامات الاقتباس وأنواع أخرى من النصوص الهامة لسهولة التفرقة بينهم.
  • يمكن للباحث أن يقوم بتلخيص النقاط الرئيسية في نهاية كل صفحة، وذلك لتوفير الوقت في القراءة، كما يمكن أن يضع هذه النقاط في شكل قائمة تضم عبارات موجزة ذات تعداد نقطي.

 

أهم الأسئلة التي يجب على الباحث طرحها للتفكير فيما تم قراءته

 

إن كتابة الأفكار التي تدور في ذهن الباحث وتدوينها في ورقة خارجية تساهم بشكل كبير في توضيح فهم الباحث لمشكلة البحث الخاصة به، ومن أهم الأسئلة التي تساعد الباحث في التفكير الجيد عند القراءة الآتي:

  1. هل استوعب الباحث كل المصطلحات والمفاهيم الأساسية؟
  2. هل استوعب الباحث أجزاء هذه الدراسة التي لها صلة كبيرة بموضوع البحث الخاص به؟
  3. ما أهمية هذه الدراسة وما هي المشكلة المحددة التي تعالجها الدراسة؟.
  4. هل هناك أي قضايا أو وجهات نظر أو أفكار لم يأخذها المؤلف (المؤلفون) في الاعتبار؟
  5. هل هناك أسباب حول التشكيك في صحة، أو مصداقية الدراسة؟
  6. هل هناك أي ارتباط بين نتائج هذه الدراسة واهتمامات الباحث والأدبيات الأخرى التي يقرأها؟

أهم الأسباب التي تدفع الباحث إلى قراءة الدراسات والأبحاث والمقالات كاملاً

 

توجد بعض الدراسات والمقالات والأبحاث الهامة جداً لدرجة أنه يجب على الباحث قراءتها بعناية شديدة، على الرغم من أن هذه القراءة قد تستهلك كثيراً من الوقت والمجهود إلا أنها تستحق القراءة الكاملة، الأمر الذي يجعل هناك العديد من الأسباب التي تدفع الباحث إلى قراءة هذه الدراسات بشكل كامل ولعل من أهم هذه الأسباب الآتي:

1- الدراسات والأبحاث العلمية المنشورة مؤخرًا:

تُعَد الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة أساس كيفية التعامل مع مشكل البحث العلمي، وذلك لأنها تسلط الضوء على كل المشاكل الحديثة والمعاصرة وماهي الفجوات العلمية الموجودة في الوقت الحالي، وفي الغالب تكون هذه المشكلات البحثية عبارة عن فرضيات يضعها الباحثين لعمل دراسات مستقبلية تهدف إلى عمل مزيد من البحث والدراسة حول موضوع محدد، والتي يطرحها الباحث غالباً في خاتمة دراسته.

2- رغبة الباحث في الاطلاع على مشكلة البحث:

توجد بعض الأبحاث والدراسات والأوراق العلمية التي تقدم للباحثين نظرة عامة تحليلية لمشكلة البحث، التي تساهم بشكل كبير في فهم القضايا الأساسية ومعرفة ما هي أسباب اختيار الباحثين لمثل هذه الموضوعات والقضايا للبحث والدراسة، ويعتبر هذا مهماً خصوصاً إذا تم نشر هذه الدراسات والأوراق العلمية حديثاً، إذ غالباً ما يقوم الباحثون بالاستشهاد بكل أو أغلب الأبحاث والدراسات السابقة الرئيسية التي لها علاقة بموضوع البحث، فإذا كان هناك بعض الدراسات القائمة على مشاكل طويلة الأمد فغالباً ما تقوم هذه الدراسات بمراجعة الأدبيات لتحديد الثغرات المتبقية المراد دراستها والبحث عنها.

3- الأبحاث التي تم الاقتباس منها بشكل كبير في الدراسات:

     إذا قام الباحثون بالاقتباس من أحد الدراسات السابقة، فهذا الأمر يعكس أن هذه الدراسة كانت بمثابة حجر الأساس في فهم مشكلة البحث أو كان لهذه الدراسة الأثر الكبير في الأدبيات سواء كان هذا الأثر بالسلب أو بالإيجاب، كما تساعد القراءة الكاملة لمصدر أو دراسة سابقة تم الاقتباس منها بشكل كبير من قِبَل العديد من الباحثين على فهم كيفية ظهور هذه المشكلة البحثية وتحفيز العديد من الباحثين على مواصلة البحث والدراسة في هذه المشكلة.

4- الدراسات التي تلقي نظرة عامة تاريخية:

غالباً ما تكون المعرفة التاريخية لمشكلة البحث الخاصة بالباحث ليست من ضمن اهتمامات الباحث، ولكن قراءة مثل هذه الدراسات التاريخية تساهم بشكل كبير في توفير وصفاً تحليلياً وخلفية تاريخية حول قضايا أو ظواهر من الممكن أن تضيف إلى الباحث معلومات هامة تساعده على فهم المشكلة البحثية.

5- بحث علمي أضاف تصميم جديد أو مبتكر:

      توجد بعض الدراسات والبحوث العلمية الهامة جداً، حيث ترجع أهميتها إلى أن الباحثين القائمين عليها قد أضافوا وصمموا أسلوباً فريداً أو مبتكراً وجديداً عن كيفية البحث في المشكلة البحثية، الأمر الذي يدفع الكثير من الباحثين إلى قراءة مثل هذه الدراسات والأبحاث قراءة كاملة، لأن مثل هذه الدراسات تعزز التفكير العلمي عند الباحثين وتساعد على التفكير بشكل ابتكاري لاتباع منهج بديل أو أسلوب غير تقليدي للدراسة والبحث حول الموضوعات البحثية التي يهتم بها الباحثين.

 

الخاتمة

 

في نهاية هذا المقال نكون قد عرضنا أهم النقاط والنصائح حول القراءة الفعالة والتي تساعد العديد من الطلاب والباحثين تحقيق أعلى درجات الاستفادة من قراءتهم العلمية، نرجو من الله أن يكون هذا المقال نافعاً ومفيداً لجميع الباحثين وطلاب الدراسات العليا في جميع المجالات والتخصصات، مع تحيات شركة دراسة للبحث العلمي والترجمة.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

محمود، عبدالرازق مختار ورشوان، أحمد محمد علي وعبدالعظيم، انتصار فرغلي.(د.ت). أثر استخدام استراتيجيات القراءة الفعالة في تنمية مهارات التحدث الإبداعي لدى تلاميذ المرحلة الإعدادية.

 

 

وبذلك تكون قد تعرفت من خلال هذا المقال عن نصائح القراءة الفعال ، وإذا أردت أن تحصل على خدمات البحث العلمي بإمكانك أن تستعين بـ شركة كتابة وإعداد رسائل الماجستير والدكتوراه ، وبإمكانك أن تتواصل معهم من خلال

 

  1.  الايميل التالي: [email protected]   
  2. أو التواصل عبر الواتساب على الرقم: 00966560972772

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - +966 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017