طلب خدمة
×

التفاصيل

كيفية كتابة الإطار النظري في البحث

2020/11/28   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(14769)

 

 

كيفية كتابة الإطار النظري في البحث

 

كيفية كتابة الإطار النظري في البحث من التساؤلات المهمة التي تراود ذهن عدد كبير من الباحثين وطلاب الدراسات العليا سواء في مرحلة الماجستير أو الدكتوراه، حيث أن إعداد وكتابة الإطار النظري في البحث العلمي من الأجزاء والمراحل الهامة التي يعتمد عليها الباحث في إجراء مسح لعدد كبير من الأدبيات والدراسات والوثائق السابقة ذات صلة بموضوع بحثه العلمي، وعليه فإنه يمكن ملاحظة أن الإطار النظري في البحث العلمي لا يتضمن بدوره تقديم أية معلومات أو نتائج أو حقائق مستحدثة، لكنه يعتمد وبشكل أكبر على مصادر المعلومات الأولية الخاصة بموضوع معين.

وعادة ما يتم إعداد وكتابة الإطار النظري في البحث  عن طريق تسليط استعراض علمي لمجموعة من الدراسات أو ملخصات تلك الدراسات المرتبطة بشكل أو بأخر بالفرضيات الموضوعة أو بالأسئلة البحثية. ويعد الهدف الأساسي من إعداد وكتابة الإطار النظري في البحث العلمي هو إجراء عملية تقييم لأهم ما توصلت إليه الدراسات السابقة في الموضوع المحدد.

ومن خلال المقال الحالي سوف نتعرف سوياً على كيفية كتابة الإطار النظري في البحث وإعداده بطريقة علمية صحيحة.

كيفية كتابة الإطار النظري في البحث

ما تعريف الإطار النظري في البحث العلمي؟

 

 

  1. الإطار النظري هو صياغة النظريات لشرح الظواهر والتنبؤ بها وفهمها، وفي كثير من الحالات يقوم الباحث بكتابة الإطار النظري في البحث للتحري وتوسيع المعرفة الموجودة ضمن حدود افتراضات الإحاطة النقدية المرتبطة بموضوع بحثه.
  2. الإطار النظري في البحث العلمي  هو الهيكل الذي يمكن أن يحمل أو يدعم نظرية دراسة بحثية. حيث يقدم الإطار النظري وصف النظرية التي توضح سبب وجود مشكلة البحث العلمي قيد الدراسة.
  3. يمكن تعريف الإطار النظري في البحث كونه الخلفية العلمية التي يجب على الباحث معرفتها والاطلاع عليها لكي يتمكن من إعداد بحثه العلمي بطريقة علمية قائمة على مرجعية أدبية محكمة يصل من خلالها إلى بناء معرفي رصين.

 

ما تعريف الإطار النظري في البحث العلمي؟

أهمية كتابة الإطار النظري في البحث العلمي

 

 

 

كتابة الإطار النظري له أهمية كبيرة في البحث العلمي يمكن توضيحها من خلال النقاط التالية:

  1. يساعد كتابة الإطار النظري في البحث على تحديد طبيعة الأسئلة البحثية.
  2. يساهم الإطار النظري في تمكين الباحث من صياغة الأسئلة البحثية بصورة علمية.
  3. يعمل على تحديد الطريقة التي توضح بها المفاهيم والعمليات في البحث.
  4. يقود الإطار النظري الباحث إلى عمليات التحليل وكتابة النتائج بطريقة علمية صحيحة.
  5. يساعد الباحث في جمع المفاهيم جنباً إلى جنب مع تعريفها ومراجعتها وفقاً للأدبيات العلمية ذات الصلة بها.
  6. يساهم الإطار النظري في إظهار فهماً واضحاً للنظريات والمفاهيم ذات صلة بموضوع البحث أو المشكلة البحثية.

 

 

ما هي طبيعة العلاقة بين الإطار النظري والدراسات السابقة في البحث العلمي؟

 

 

 بالإضافة إلى التعرف على كيفية كتابة الإطار النظري في البحث وإعداده بطريقة علمية محكمة، يجب على الباحث أن يفهم جيداً طبيعة العلاقة بيم كلاً من الإطار النظري الدراسات السابقة في البحث العلمي، والتي سنوضحها من خلال الآتي:

  1. يسمح  الإطار النظري من خلال الاطلاع على الدراسات السابقة بيان صريح للافتراضات النظرية للقارئ بتقييمها بشكل نقدي.
  2. يربط الإطار النظري الباحث العلمي بالمعرفة الموجودة. مسترشدًا بنظرية ذات صلة، يتم منحك أساسًا لفرضياتك واختيار طرق البحث.
  3. إن توضيح الافتراضات النظرية لدراسة بحثية يجبرك على معالجة أسئلة حول لماذا وكيف. يسمح لك بالانتقال فكريا من مجرد وصف ظاهرة لاحظتها إلى التعميم حول جوانب مختلفة من هذه الظاهرة.
  4. يساعدك امتلاك نظرية على تحديد حدود تلك التعميمات. يحدد الإطار النظري المتغيرات الرئيسية التي تؤثر على ظاهرة الاهتمام ويسلط الضوء على الحاجة إلى دراسة كيفية اختلاف هذه المتغيرات الرئيسية وتحت أي ظروف.

أهمية إعداد وكتابة الدراسات السابقة في البحث:

 

للدراسات السابقة أهمية كبيرة في البحث بجانب علاقتها الوثيقة بالإطار النظري والتي تكمن في:

  1. مساعدة الباحث في تجنب الوقوع في الأخطاء التي سبق ووقع فيها باحثون آخرون.
  2. تقديم يد العون للباحث في معرفة الأفكار التي تمت دراستها، وبالتالي استبعادها والاهتمام فقط على الأفكار المبتكرة الجديدة.
  3. مساعدة الباحث في الاطلاع على الطرق والأساليب التي استعان بها الباحثون في دراستهم لصياغة أسئلة الدراسة.
  4. تساهم الدراسات السابقة في تقديم الإجابات والحلول لعدد كبير من الأسئلة والتي تشغل ذهب الباحث، مما يترتب عليه توفير الجهد والوقت.
  5. تساهم الدراسات السابقة بشكل كبير في تيسير مهمة البحث على الباحث وذلك عن طريق توفير قاعدة علمية واسعة مما يجعله يطلع عليها بشكل كافي للاستفادة منها في بحثه العلمي.

 

 

أهمية إعداد وكتابة الدراسات السابقة في البحث:

هل تختلف كتابة الإطار النظري وإعداده في رسائل الماجستير عن رسائل الدكتوراه؟:

 

 

ليس هناك أي اختلافات بين كتابة الإطار النظري في البحث وإعداد سواء في رسائل الماجستير أو الدكتوراه إلا في طبيعة ونوعية البحث أو المشكلة محل الدراسة، وكل ما يحتاجه الباحث هو اتباع الآتي عن كتابة وإعداد الإطار النظري في رسالة الماجستير أو الدكتوراه:

  1. افحص عنوان رسالتك ومشكلة البحث العلمي ترسخ مشكلة البحث دراستك بالكامل وتشكل الأساس الذي تبني منه إطار العمل النظري.
  2. عصف ذهني حول ما تعتبره المتغيرات الرئيسية في بحثك. أجب عن السؤال "ما هي العوامل التي تساهم في التأثير المفترض؟"
  3. راجع الأدبيات ذات الصلة لتجد كيف عالج العلماء مشكلة بحثك. تحديد الافتراضات التي من خلالها المؤلف (ق) تناول المشكلة.
  4. ضع قائمة بالتركيبات والمتغيرات التي قد تكون ذات صلة بدراستك. قم بتجميع هذه المتغيرات في فئات مستقلة وتابعة.
  5. راجع نظريات العلوم الاجتماعية الرئيسية التي تم تقديمها لك في قراءات الدورة التدريبية واختر النظرية التي يمكن أن تشرح بشكل أفضل العلاقات بين المتغيرات الأساسية في دراستك [لاحظ نصيحة الكتابة في هذه الصفحة]
  6. ناقش افتراضات أو مقترحات هذه النظرية وأشر إلى صلتها بأبحاثك.

 

يمكنك تصفح مقال شملي تحت عنوان (كيفية كتابة الاطار النظري في البحث العلمي)

كيفية كتابة الإطار النظري في البحث في خطوات معدودة؟

 

 

يتم كتابة الإطار النظري في البحث العلمي أو الرسالة العلمية، عن طريق اتباع الباحث لمجموعة من الخطوات الهامة والرئيسية، والتي يمكن توضيحها وسردها في النقاط التالية:

  1. كتابة عنوان البحث لكي يشمل الإطار النظري في بادئ الأمر عنوان البحث المعبر عن مضمونه ومحتواه العلمي.
  2. كتابة المقدمة والتي تتضمن تمهيد عن موضوع الدراسة في الإطار النظري للبحث والتطرق لجميع جوانبه وحيثياته.
  3. كتابة المتغيرات الخاصة بالبحث وهي أهم خطوات كتابة الإطار النظري في البحث والتي يسعى الباحث من خلالها إلى إيجاد إجابات عن تساؤلات البحث.
  4. كتابة الدراسات السابقة والوقوف على أهمها والأكثر صلة بموضوع الدراسة والتي اعتمد عليها الباحث بشكل رئيسي.
  5. كتابة مصطلحات الدراسة من خلال عرض مفاهيم متعددة لأكثر من دراسة والتي لها صلة وعلاقة بموضوع البحث.
  6. كتابة منهج الدراسة وفيه يعرض الباحث الأسلوب والطريقة التي سيقوم بالالتزام بها والسير على نهجها في إتمام بحثه العلمي.
  7. كتابة أهم النتائج التي توصل إليها الباحث من خلال مراجعة الدراسات السابقة والأدبيات سواء العربية منها أو الأجنبية، على أن تشمل أيضاً إجابات للفرضيات التي قام بصياغتها عن إعداد الإطار النظري في البحث.

 

 

كيفية إعداد الإطار النظري في البحث وأهم محتوياته

 

 

عند إعداد الإطار النظري في البحث يجب على الباحث أن يعلم جيداً أن الإطار النظري يتضمن مجموعة من العناصر الرئيسية والإجراءات المهمة، والتي يستند عليها في إعداد بحثه العلمي وهي كالتالي:

  1. عرض الدراسات المشابهة أو السابقة وذات الصلة بموضوع بحثه العلمي والتي تتضمن معلومات أو معارف مهمة مرتبطة بمشكلة الدراسة.
  2. تساهم الدراسات السابقة في إعطاء فكرة عامة للباحث عن البحث الذي يقوم به وعن مراحل تطوره.
  3. عن إعداد الإطار النظري في مرحلة عرض الدراسات السابقة يجب على الباحث الاستناد على المصادر الأولية الأصيلة ويتجنب المصادر الثانوية.
  4. عند عرض الدراسات السابقة يجب على الباحث أن يراعي التسلسل الزمني للدراسات من الأقدم إلى الأحدث.
  5. عند كتابة الدراسات السابقة وإعداد الإطار النظري للبحث يجب على الباحث ذكر المعلومات التالية:
  6. (اسم الباحث، سنة الدراسة، عنوان الدراسة، أهداف البحث، منهج البحث المتبع، ذكر عينة البحث، الوقوف على إجراءات البحث بصورة موجزة، عرض لأهم الاستنتاجات، أهم التوصيات التي خرج بها البحث).
  7. عند إعداد الإطار النظري في البحث يجب أن يتضمن استطلاع للدراسات المشابهة والتي من خلالها يقوم الباحث بتوضيح وشرح الخلفية العلمية لموضوع الدراسة.
  8. القيام بحصر عدد البحوث والدراسات التي قامت بالبحث في أحد جوانب موضوعه البحثي أو المشكلة محل الدراسة.
  9. الوقوف على الاتجاهات البحثية المناسبة والتي تتعلق بمشكلة البحث.

 

ما أهمية إعداد الإطار النظري في البحث العلمي؟:

 

 

يتم إعداد الإطار النظري في البحث العلمي للحد من نطاق البيانات ذات الصلة من خلال التركيز على متغيرات محددة وتحديد وجهة النظر المحددة [الإطار] التي سيأخذها الباحث العلمي في تحليل وتفسير البيانات التي سيتم جمعها. كما أنه يسهل فهم المفاهيم والمتغيرات وفقًا لتعريفات معينة ويبني معرفة جديدة من خلال التحقق من صحة الافتراضات النظرية أو تحديد الغرض منها.

فكر في النظريات كأساس مفاهيمي لفهم وتحليل وتصميم طرق لاستقصاء العلاقات داخل الأنظمة الاجتماعية. لتحقيق هذه الغاية، يمكن أن تساعد الأدوار التالية التي تخدمها النظرية في توجيه تطوير إطار العمل الخاص بك وهي:

  1. الوسائل التي يمكن من خلالها تفسير بيانات البحث العلمي الجديدة وترميزها للاستخدام في المستقبل
  2. الاستجابة للمشاكل الجديدة التي ليس لها استراتيجية حلول محددة مسبقًا
  3. وسائل تحديد وتعريف مشاكل البحث العلمي
  4. وسائل وصف أو تقييم الحلول لمشاكل البحث العلمي
  5. طرق تمييز بعض الحقائق بين المعرفة المتراكمة المهمة والتي ليست حقائق
  6. وسائل إعطاء البيانات القديمة تفسيرات جديدة ومعاني جديدة
  7. الوسائل التي يتم من خلالها تحديد القضايا الجديدة المهمة ووصف الأسئلة البحثية الأكثر أهمية التي تحتاج إلى إجابة لتحقيق أقصى قدر من فهم القضية
  8. وسائل لتوجيه البحث وإعلامه حتى يتمكن بدوره من توجيه جهود البحث العلمي وتحسين الممارسة المهنية.

 

أمثلة عن كيفية كتابة الإطار النظري في البحث وإعداده بطريقة علمية ناجحة

 

 

  1. قد يكون الإطار النظري في البحث العلمي متجذرًا في نظرية معينة، وفي هذه الحالة، من المتوقع أن يختبر عملك صحة تلك النظرية الحالية فيما يتعلق بأحداث أو قضايا أو ظواهر معينة.
  2. تتلاءم العديد من أبحاث العلوم الاجتماعية مع هذا المعيار. على سبيل المثال، يمكن استخدام نظرية الواقعية المحيطية، التي تصنف الاختلافات المتصورة بين الدول القومية على أنها تلك التي تعطي الأوامر، وتلك التي تطيع، وتلك المتمردة، كوسيلة لفهم العلاقات المتضاربة بين البلدان في إفريقيا.
  3. يمكن أن يكون اختبار هذه النظرية ما يلي: هل تساعد نظرية الواقعية المحيطية في تفسير الإجراءات داخل الدول، مثل الانقسام المتنازع عليه بين جنوب السودان وشماله والذي أدى إلى إنشاء دولتين؟
  4. مع ذلك، قد لا يطلب منك أستاذك دائمًا اختبار نظرية معينة في ورقتك البحثية، ولكن لتطوير إطار العمل الخاص بك الذي يُشتق منه تحليلك لمشكلة البحث العلمي. بناءً على المثال أعلاه، ربما يكون من الأسهل فهم طبيعة ووظيفة الإطار النظري إذا كان يُنظر إليه على أنه إجابة لسؤالين أساسيين:
  1. ما هي مشكلة البحث العلمي / السؤال؟ [على سبيل المثال، "كيف يجب أن يتعامل الفرد مع الدولة خلال فترات النزاع؟"].
  2. لماذا يعتبر نهجك حلاً عمليًا؟ [على سبيل المثال، قم بتبرير تطبيق اختيارك لنظرية معينة واشرح سبب رفض التركيبات البديلة].

 

 

نصائح هامة لإعداد وكتابة الإطار النظري في البحث

 

 

يجب على الباحث أن يضع في اعتباره العديد من النقاط عن إعداد وكتابة الإطار النظري في البحث وهي:

  1. صِف بوضوح إطار العمل أو المفاهيم أو النماذج أو النظريات المحددة التي تدعم دراستك. يتضمن ذلك ملاحظة من هم المنظرين الرئيسيين في المجال الذين أجروا بحثًا حول المشكلة التي تبحث عنها.
  2. عند الضرورة يجب توضيح السياق التاريخي الذي يدعم صياغة تلك النظرية. هذا العنصر الأخير مهم بشكل خاص إذا كانت النظرية غير معروفة نسبيًا أو تم استعارتها من تخصص آخر.
  3. ضع إطار العمل النظري الخاص بك في سياق أوسع من الأطر أو المفاهيم أو النماذج أو النظريات ذات الصلة. كما هو مذكور في المثال أعلاه.
  4. من المحتمل أن يكون هناك العديد من المفاهيم أو النظريات أو النماذج التي يمكن استخدامها للمساعدة في تطوير إطار عمل لفهم مشكلة البحث العلمي. لذلك، لاحظ لماذا النظرية التي اخترتها هي النظرية المناسبة.
  5. يستخدم المضارع عند الكتابة عن النظرية. على الرغم من أنه يمكن استخدام الفعل الماضي لوصف تاريخ النظرية أو دور المنظرين الرئيسيين، فإن بناء إطار العمل النظري الخاص بك يحدث الآن.
  6. يجب أن تجعل افتراضاتك النظرية واضحة قدر الإمكان. لاحقًا، وينبغي ربط مناقشتك للمنهجية بهذا الإطار النظري.
  7. لا تأخذ فقط ما تقوله النظرية كأمر مسلم به! لا يتم أبداً تمثيل الواقع بدقة بهذه الطريقة المبسطة. إذا كنت تشير إلى أنه يمكن أن يكون كذلك، فإنك تشوه بشكل أساسي قدرة القارئ على فهم النتائج التي تظهر.
  8. بالنظر إلى هذا، لاحظ دائمًا حدود الإطار النظري الذي اخترته [أي أجزاء مشكلة البحث العلمي التي تتطلب مزيدًا من التحقيق لأن النظرية تشرح بشكل غير كافٍ ظاهرة معينة].

 

خدمة إعداد وكتابة الإطار النظري في البحث لجميع التخصصات

 

 

للحصول على دعم كامل والمساعدة في إعداد وكتابة الإطار النظري في البحث مهما كان تخصصك العلمي يمكنك التواصل معنا عن طريق الآتي:

على الإيميل التالي [email protected]

أو التواصل معنا وطلب الخدمة عبر الواتساب على الرقم 00966560972772

 

مراجع للاستزادة

 

 

العزاوي، رحيم يونس كرو،(2008). مقدمة في منهج البحث العلمي. الطبعة الأولى. دار دجلة للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

عقيل، عقيل حسين، (2010). خطوات البحث العلمي من تحديد المشكلة إلى تفسير النتيجة. دار بن كثير للنشر والتوزيع. بيروت. لبنان

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017