طلب خدمة
×

التفاصيل

إعداد الإطار النظري

2023/12/31   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(307)

إعداد الإطار النظري

 

 

يعتبر إعداد الإطار النظري أحد الخطوات الأساسية في عملية البحث العلمي. فهو يمثل الأساس النظري الذي يستند إليه الباحث في دراسة موضوعه وتحليل النتائج، حيث يهدف الإطار النظري إلى توضيح المفاهيم والنظريات المرتبطة بالموضوع وتحديد العلاقات بينها. هذا وتعد هذه المقالة دليلاً شاملاً عن كيفية إعداد الإطار النظري في البحث العلمي، حيث سنتناول مفهوم الإطار النظري وأهميته، بالإضافة إلى خطوات إعداده ونصائح هامة لتحقيق إطار نظري قوي ومتكامل. سنقدم أيضًا بعض التطبيقات العملية عن إعداد الإطار النظري لتوضيح كيفية استخدامه في البحث العلمي.

 

مفهوم الإطار النظري

 

  1. يعتبر الإطار النظري أحد العناصر الأساسية في أي بحث علمي أو دراسة أكاديمية، حيث يشير الإطار النظري إلى المفاهيم والنظريات والمبادئ التي تستند إليها الدراسة.
  2. يعمل الإطار النظري كأداة توجيهية للباحث لفهم المشكلة المدروسة وتحليلها بشكل أفضل، كما يساعد الإطار النظري الباحث على تحديد المتغيرات المهمة وعلاقاتها المحتملة وتوجيه الاستنتاجات والتوصيات.
  3. الإطار النظري يساعد في توجيه البحث وتحديد الأدوات والطرق المناسبة لجمع البيانات وتحليلها. بالإضافة إلى ذلك، يساعد الإطار النظري في توجيه الباحث لتحديد الفرضيات وتطوير النماذج النظرية التي تفسر العلاقات بين المتغيرات المختلفة.
  4. يعتبر الإطار النظري أيضًا أداة لتوجيه البحث وتحديد الاتجاهات المستقبلية للدراسة. إذ يمكن للباحث أن يستنتج من الإطار النظري نتائج محتملة ويوجه البحث لاختبار هذه النتائج.
  5. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الإطار النظري لتوجيه البحث في تطوير النظريات الجديدة وتوسيع المعرفة في المجال المدروس.

 

أهداف إعداد الإطار النظري

 

يهدف إعداد الإطار النظري إلى توجيه الباحث في تحديد مفاهيم البحث وتوصيف النظريات الأساسية المرتبطة بموضوعه، إذ يساعد الإطار النظري في تحديد الأهداف الرئيسية للبحث ووضع الروابط بين المفاهيم والنظريات المختلفة.

بالإضافة إلى ذلك، يهدف إعداد الإطار النظري إلى تحليل الأدبيات السابقة المتعلقة بالموضوع واكتشاف الفجوات الموجودة في الدراسات الحالية. وبناءً على ذلك، يمكن للباحث تحديد العمليات والمراحل اللازمة للتوصل إلى فهم شامل ومناسب لموضوع بحثه.

 

أهمية وأهداف إعداد الإطار النظري

 

 

 

يعتبر الإطار النظري أحد العناصر الأساسية في أي بحث علمي أو دراسة أكاديمية، حيث تكمن أهمية إعداد الإطار النظري في نقاط متعددة نذكر من أهمها:

  1. يساعد في توجيه الباحث وتحديد اتجاه الدراسة، وذلك من خلال تحديد المفاهيم والنظريات المرتبطة بموضوع الدراسة، وبالتالي يساعد الباحث في فهم الظواهر والعلاقات المختلفة.
  2. يساعد الإطار النظري أيضًا في تحليل البيانات وتفسير النتائج، حيث يوفر الأدوات والمفاهيم اللازمة لفهم الظواهر وتفسيرها بشكل صحيح.
  3. يساعد الإطار النظري في توجيه الباحث في اختيار المنهجية المناسبة للدراسة وتحديد الأدوات والتقنيات المناسبة لجمع البيانات.
  4. بشكل عام، يمكن القول أن الإطار النظري يعتبر الأساس النظري الذي يقوم عليه أي بحث علمي، وبدونه يصعب فهم الظواهر وتحليلها بشكل صحيح.

مراحل إعداد الإطار النظري

 

 

إعداد الإطار النظري يتضمن عدة مراحل هامة، تتمثل في:

  1. تحديد المفاهيم الرئيسية.
  2. تحديد النماذج النظرية المناسبة.
  3. تحليل الأدبيات السابقة.
  4. بناء العلاقات والفروض الفرضية.

أولاً: تحديد المفاهيم الرئيسية:

تحديد المفاهيم الرئيسية هو أحد المراحل الأساسية في إعداد الإطار النظري، ويجب على الباحث ابتاع الآتي عند تحديد المفاهيم الرئيسية كأحد مراحل إعداد الإطار النظري:

  1. الباحث تحديد المصطلحات الرئيسية والمفاهيم المرتبطة بموضوع البحث.
  2. يعتبر هذا الإجراء أساساً للفهم العميق للموضوع وتبسيطه.
  3. يمكن استخدام مختلف المصادر مثل المقالات العلمية والكتب لتعزيز فهم المفاهيم الرئيسية وتوضيحها.

ثانياً: تحديد النماذج النظرية المناسبة

بعد تحديد المفاهيم الرئيسية، يتعين على الباحث تحديد النماذج النظرية المناسبة كمرحلة ثانية من مراحل إعداد الإطار النظري، والتي تساعد في:

  1. تفسير الظواهر والعلاقات المرتبطة بموضوع البحث.
  2. يجب أن تكون هذه النماذج ذات صلة مباشرة بموضوع الدراسة ويمكن أن توفر إطاراً نظرياً للبحث.
  3. يمكن أن تشمل هذه النماذج المفاهيم النظرية المعروفة والمعتمدة في المجال، وكذلك النماذج النظرية الجديدة التي تم تطويرها.

ثالثاً: تحليل الأدبيات السابقة:

يعد تحليل الأدبيات السابقة جزءًا أساسياً من إعداد الإطار النظري، وعلى الباحث مراعاة النقاط التالية من أجل تحليل الأدبيات السابقة بطريقة فعالة:

  1. يجب على الباحث استعراض وتحليل الأبحاث والدراسات السابقة التي تتعلق بموضوع البحث.
  2. يهدف التحليل إلى رصد المعرفة السابقة المتاحة وتحديثها، وتحديد الثغرات أو نقاط القوة في الأبحاث السابقة، وكذلك تحديد النتائج والمقترحات التي يمكن أن تساهم في الدراسة الحالية.
  3. يمكن استخدام مصادر مختلفة مثل المقالات العلمية والكتب والتقارير لتنفيذ هذا التحليل.

رابعاً: بناء العلاقات والفروض الفرضية:

في هذه المرحلة من مراحل إعداد الإطار النظري، يجب على الباحث بناء العلاقات والفروض الفرضية في إطاره النظري:

  1. يعتمد بناء العلاقات على تحليل الأبحاث السابقة والنماذج النظرية المناسبة.
  2. يتعين على الباحث تحديد العلاقات المحتملة بين المفاهيم الرئيسية وتعزيز فهمها.
  3. كما يتعين تحديد الفروض الفرضية واستنتاجات مبدئية يمكن أن توجه البحث اللاحق وتساهم في توجيه الأسئلة البحثية وتحديد المنهج المناسب.

أهم خطوات إعداد الإطار النظري

 

 

هناك خطوات مهمة لإعداد الإطار النظري يجب على الباحث اتباعها لكي يتمكن من إعداد الإطار النظري في بحثه بطريقة علمية محكمة وتتمثل في الآتي:

  1. يجب تحديد المشكلة البحثية التي سيتناولها الإطار النظري، وذلك من خلال تحديد الموضوع العام للدراسة وتضييق النطاق لتحديد المشكلة المحددة.
  2. مراجعة الأدبيات المتعلقة بالموضوع وجمع المعلومات اللازمة التي لها صلة وعلاقة بالموضوع.
  3. ضرورة تحليل المفاهيم المرتبطة بالمشكلة، حيث يتم فحص المفاهيم والمصطلحات ذات الصلة وفهمها بشكل أفضل.
  4. يتم تحديد النظريات المؤيدة والمعارضة، حيث يتم استعراض النماذج النظرية المختلفة وتحليلها لمعرفة مدى تطابقها مع المشكلة البحثية.
  5. تحديد العوامل المؤثرة والعلاقات بينها، حيث يتم تحليل العوامل المختلفة التي قد تؤثر في المشكلة وفهم العلاقات بينها.
  6. اختبار الإطار النظري من خلال تطبيقه على حالة دراسية أو تجربة عملية، من ثم تحليل النتائج وتقييم فعالية الإطار النظري وإجراء التعديلات اللازمة
  7. وأخيرًا، يتم صياغة الفرضيات والاستنتاجات المتوقعة، حيث يتم وضع توقعات للنتائج المتوقعة وتصيغ الفرضيات اللازمة للدراسة.

تعرف أيضاً على أهم معايير إعداد الإطار النظري الناجح من خلال مقال شمولي عن طريق الضغط على الرابط التالي (أهم معايير إعداد الإطار النظري الناجح)

نصائح هامة لإعداد الإطار النظري

 

 

من خلال هذه الفقرة سوف نستعرض مجموعة من النصائح المهمة حلو إعداد الإطار النظري، يجب على الباحث اتباعها وهي:

  1. تحديد الهدف الرئيسي للإطار النظري فيجب أن يكون لديك هدف واضح ومحدد لإعداد الإطار النظري، مما يساعد في توجيه البحث وتحديد المفاهيم والنظريات المناسبة التي ستدعم هذا الهدف.
  2. مراجعة الأدبيات السابقة قبل البدء في إعداد الإطار النظري فيجب أن تقوم بمراجعة الأدبيات السابقة المتعلقة بموضوعك، ويساعدك في فهم الأبحاث السابقة والنظريات الموجودة وتحديد الفجوات التي يمكنك ملئها بإطارك النظري.
  3. استخدام مصادر موثوقة عند إعداد الإطار النظري، ويمكنك الاعتماد على الأبحاث العلمية والدراسات السابقة والكتب الموثوقة في المجال.
  4. تحليل وتنظيم المفاهيم عند إعداد الإطار النظري، إذ يجب أن تقوم بتحليل وتنظيم المفاهيم والنظريات المختلفة المتعلقة بموضوعك، والتي يمكنك تصنيفها وتجميعها وترتيبها بطريقة منطقية ومنظمة.
  5. توثيق المصادر بمختلف أنواعها فيجب أن تقوم بتوثيق جميع المصادر التي استخدمتها في إعداد الإطار النظري، بما يترتب عليه توثيق الأدلة والمراجع التي تدعم إطارك النظري ويسهل عملية الاستشهاد بها في البحث النهائي.

 

تطبيقات عملية على إعداد الإطار النظري

 

 

يعتبر الإطار النظري أداة قوية يمكن استخدامها في العديد من المجالات والتطبيقات العملية. فيما يلي بعض الأمثلة على تطبيقات عملية على إعداد الإطار النظري:

  1. البحث العلمي: يستخدم الإطار النظري في البحث العلمي لتوجيه الدراسة وتحديد المتغيرات المستقلة والمتغيرات التابعة. يساعد الإطار النظري الباحث في تحليل النتائج وتفسيرها بشكل منطقي ومنهجي.
  2. التخطيط الاستراتيجي: يستخدم الإطار النظري في التخطيط الاستراتيجي لتحليل البيئة الخارجية وتحديد الفرص والتحديات التي تواجه المنظمة، كما يساعد الإطار النظري في وضع استراتيجيات فعالة لتحقيق أهداف المنظمة.
  3. التدريس والتعليم: يستخدم الإطار النظري في مجال التدريس والتعليم لتوجيه عملية التدريس وتحديد المفاهيم الأساسية التي يجب تناولها، كما يساعد المعلم في تنظيم المحتوى وتوصيله بشكل منهجي ومنطقي للطلاب.
  4. التطوير الشخصي: يستخدم الإطار النظري في مجال التطوير الشخصي لتحليل السلوك والتفكير الشخصي وتحديد العوامل التي تؤثر فيه،  ويساعد الفرد في فهم نفسه بشكل أفضل وتحديد الخطوات اللازمة لتحقيق التطوير الشخصي.
  5. التسويق والإعلان: يستخدم الإطار النظري في مجال التسويق والإعلان لتحليل سلوك المستهلك وتحديد العوامل التي تؤثر في اتخاذ القرارات الشرائية، كما يساعد الإطار النظري في وضع استراتيجيات تسويقية فعالة وفهم احتياجات العملاء بشكل أفضل.

 

يمكنك الاطلاع على مقال شمولي عن الاطار النظري دليل شامل من خلال الرابط التالي (الإطار النظري للبحث: دليل شامل)

خاتمة المقال

 

 

يعد إعداد الإطار النظري خطوة أساسية في أي بحث علمي أو دراسة أكاديمية. فهو يساعد الباحث على تحديد المفاهيم والنظريات المرتبطة بموضوع الدراسة ويوفر الإطار اللازم لتحليل البيانات واستنتاج النتائج. كما يساعد في توجيه الباحث للبحث عن المصادر المناسبة والمراجع العلمية التي تدعم الدراسة.

في النهاية، يمكن القول أن إعداد الإطار النظري يعتبر أساسًا لنجاح أي بحث علمي أو دراسة أكاديمية. فهو يوفر الإرشاد والتوجيه اللازمين للباحث ويساعده في تحليل البيانات واستنتاج النتائج. كما يساعد في تحديد الفرضيات البحثية وتوجيه تصميم الدراسة. ومن المهم أن يتم تحديث الإطار النظري بانتظام لمواكبة التطورات الحديثة في المجال البحثي.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017