طلب خدمة
×

التفاصيل

نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ

2023/05/17   الكاتب :د. بدر الغامدي
عدد المشاهدات(8553)

نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ

 

ف نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ لصاحبها إدوارد لي ثورندايك ضمن النظريات السلوكية الترابطية ولا سيما الوظيفية منها، فبجانب اعتبار ثورندايك أن التعلم عملية تشكيل ارتباطات بين مواقف مثيرة واستجابات معينة. إلا أن ثورندايك يرى أن السلوك الذي يصدر عن الفرد هو موجه لكي يؤدي وظيفة محددة.

هذا وقد عرفت نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ بالعديد من المسميات الأخرى مثل (التعلم بالاختيار والربط، وربطية ثورندايك، وذلك نسبةً للعام النفس الأمريكي المعروف إدوارد ثورندايك. ولذلك حرص المقال الحالي على توضيح وشرح نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ وذلك من خلال عرض مجموعة من النقاط الهامة وهي:

  1. من هو إدوارد ثورندايك؟.
  2. ما هي نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ؟.
  3. تجربة إدوارد ثورندايك عن التعلم بالمحاولة والخطأ.
  4. المفاهيم الأساسية لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ.
  5. ما هي القوانين الرئيسية لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ؟
  6. ما هي خصائص التعلم وفقاً لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ؟.
  7. كيفية تطبيق نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ في المجال التربوي؟.
  8. أبرز الانتقادات التي وجهت لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ.
  9. نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ pdf.

من هو إدوارد ثورندايك؟

 

  1. ولد إدوارد ثورندايك في ولاية ماسا شوستس الأمريكية في الحادي والثلاثين من شهر آب عام 1874 ميلادية.
  2. بدأ اهتمامه العلمي في بداية القرن العشرين بدراسة ذكاء الحيوان بالإضافة إلى اهتمامه بالتعلم.
  3. كان لأبحاثه في التعلم أثر بالغ على العملية التربوية.
  4. تأثر إدوارد ثورندايك بأفكار وليم جيمس حول دور علم النفس في العملية التربوية من حيث إعداد المعلمين.
  5. روج إلى هذه الأفكار في العديد من مقالاته التي نشرها في العديد من الدوريات النفسية والتربوية في ذلك الوقت.
  6. بدأ اهتمامه الأولى في مجال التعلم في الفترة الواقعة بين عامي 1913- 1914 حيث أصدر أول مؤلف تحت عنوان علم النفس التربوي.
  7. توصل إدوارد ثورندايك إلى مبادئ نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ من خلال نتائج أبحاثه التجريبية والإحصائية التي قامت على أساس المشاهدة وحل المشكلات بجانب اهتمام بمجالي التعلم والتربية.
  • من خلال دراساته توصل إلى ثلاثة أنواع من الذكاء وهي:
  1. الذكاء المجرد: يتمثل في القدرة على التعامل مع الأشياء المجردة كالرموز والمعاني والأفكار.
  2. الذكار الميكانيكي: القدرة على التعامل مع الأشياء المادية وأداء المهارات والمهام الحركية.
  3. الذكاء الاجتماعي: هو القدرة على التواصل مع الآخرين، في عمليات التفاعل الاجتماعي وتشكيل العلاقات والصداقات.

 

ما هي نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ؟

 

  1. رائد هذه النظرية هو العالم إدوارد ثورندايك الذي بدأت أبحاثه تهتم بموضوع التعلم وذلك في مطلع القرن العشرين، ونتج عن أبحاثه نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ وذلك في عام 1913.
  2. كان إدوارد ثورندايك من أوائل علماء النفس الذين حاولوا تفسير التعلم بحدوث ارتباطات بين المثيرات والاستجابات.
  3. رأى ثورندايك من خلال نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ أن التعلم عند كلاً من الإنسان والحيوان يحدث بالمحاولة والخطأ، فالتعلم عند ثورندايك هو تغير آلي في السلوك، يتجه تدريجياً إلى الابتعاد عن المحاولات الخاطئة.
  4. تأتي نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ من خلال تفسير ثورندايك لحدوث عملية التعلم وفقاً لمبدأ المحاولة والتجربة، أي أن الارتباطات بين الاستجابات والمثيرات تتشكل اعتماداً على خبرات الفرد بنتائج السلوكية التي يقوم بها تجاه المواقف المثيرة التي يواجها ويتفاعل معها.

تجربة إدوارد ثورندايك عن التعلم بالمحاولة والخطأ

 

قام العالم إدوار ثورندايك بتجربة نتج عنها نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ وكانت خطواتها كالتالي:

  1. وضع قطاُ جائعاً داخل قفص حديد مغلق، له باب يفتح ويغلق بواسطة سقاطة، عندما يحتك القط بها يفتح الباب ويمكن الخروج منه.
  2. وضع خارج القفص طعام يتكون من قطعة لحم أو قطعة سمك.
  3. يستطيع القط أن يدرك الطعام خارج القفص عن طريق حاستي البصر والشم.
  4. إذا نجح القط في أن يخرج من القفص يحصل على الطعام الموجود خارجه.
  5. تتسم المحاولات الأولى لسلوك القط داخل القف بقدر كبير من الخربشة والعض العشوائي.
  6. بعد نجاح القط في فتج باب القف والوصول إلى الطعام وتناوله إياه كان يترك حراً خارج القف بدون طعام لمدة ثلاث ساعات ثم يدخل ثانيةً إلى القف إلى أن يخرج مرة أخرى.
  7. تكرر التجربة إلى أن يصبح أداء الحيوان وقدرته على فتح باب القفص أكثر يسراً أو سهولة.
  8. نتج عنه انخفاض الفترة الزمنية نتيجة لاستبعاد الأخطاء وسرعة الوصول إلى حل المشكلة.
  9. بالتالي قد تعلم القط القيام بالاستجابة المطلوبة بمجرد أن يوضع في القفص فسرعان ما يخرج منه.

وصف تجربة نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ

 

أراد إدوارد ثورندايك أن يقيس التعلم الناتج من جراء محاولات الحيوان للخروج من القفص فاتخذ لذلك سبيلين وهما: عدد المحاولات والزمن الذي تستغرقه كل محاولة.

  • لاحظ أن القط استغرق في محاولته الأولى لفتح الباب (160 ثانية).
  • استغرق في محاولته الثانية أقل من (156 ثانية).
  • في المحاولة الثالثة استغرق أقل من الثانية وهكذا إذ أخذ الزمن يتناقص تدريجياً في المحاولات حتى وصل إلى (7 ثوان) في المحاولة رقم 22.
  • في المحاولة الأخيرة استقر على ثانيتين فقط.

وصف تجربة نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ

فيديو توضيحي لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ

 

 

المفاهيم الأساسية لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ

 

يجب التعرف على المفاهيم التي قام إدوارد ثورندايك بوضعها والتي تتعلق بنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ، حيث أن التجارب التي قام بها العالم نفسه أضافت المعاني الخاصة به إلى هذه المفاهيم وهي على النحو التالي:

 

الارتباطية:

هو المذهب القائل بأن كل العلميات العقلية تتألف من توظيف الارتباطات الموروثة والمكتسبة بين المواقف والاستجابات وينظر إلى هذا المذهب باعتبار أنه الأساس في نظرية ارتباط المثير والاستجابة.

 

الاستجابات:

  1. هي تطلق على أية ردود فعل ظاهرة قد تكون عضلية أو غدية أو غيرها من ردود الفعل الظاهرة بما فيها الصور والأفكار. والتي تحدث كرد فعل لمثير ما.
  2. قد أشار ثورندايك إلى ردود القعل الفسيولوجية الظاهرية والتي يمكن مشاهدتها وقياسها والتي تربط السلوك بالبيئة المحيطة به.
  3. في الوقت الحاضر فإن تعبير الاستجابات يطلق على ردود الفعل الفسيولوجية التي تقاس بطريقة مباشرة والنفسية التي تقاس بطريقة غير مباشرة.

 

الأثارة:

ولهذا التعبير معنيان وهما:

  1. أي عامل خارجي مثير ما يتعرض له الحي.
  2. أي تغيير داخلي في الكائن الحي نفسه عن طريقة أي عامل خارجي.

 

ما هي القوانين الرئيسية لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ؟

 

 

لم يكتف العالم إدوارد ثورندايك بوصف التعلم، بل حاول تفسيره بارتباطات مباشرة بين المثيرات والاستجابات، تتحكم في قوتها أو ضعفها قوانين رئيسية وأخرى ثانوية، فهي عبارة عن قوانين تفسيرية أيدت تحارب ثورندايك صدقها، وحاول من خلالها أن يفسر كيف يحدث التعلم، ومن أهم هذه القوانين الآتي:

  1. قانون الاستعداد.
  2. قانون التدريب أو التمرين (التكرار).
  3. قانون الأثر.
  4. قانون نقل الارتباط.
  5. قانون الانتماء.
  6. قانون انتشار الأثر.

 

القانون الأول: قانون الاستعداد:

هو أول قوانين ثورندايك الأولية هو عبارة عن مبدأ إضاف6ي يعبر عن خصائص الظروف التي تجعل المتعلم يميل إلى أن يكون مشبعاً أو متضايقاً، ويصوغ العالم ثورندايك ثلاث حالات لتفسير الاستعداد وهم:

  1. حينما تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل، وتعمل فإن عملها يريح الكائن الحي.
  2. عندما تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل، ولا تعمل فإن عدم عملها يزعج الكائن الحي.
  3. حينما لا تكون الوحدة العصبية مستعدة للعمل، وتحبر على العمل فإن عمليها يزعج الكائن الحي.

 

القانون الثاني: قانون التدريب أو التمرين (التكرار).

هو ثاني قوانين ثورندايك وينص على أنه عند حدوث ارتباط قابل للتعديل بين موقف واستجابة تزداد قوة هذا الارتباط (مع افتراض ثبات العوامل الأخرى)، ويعرف هذا الجزء من القانون باسم  " قانون الاستعمال"، أما إذا انقطع الارتباط القابل للتعديل بين الموقف والاستجابة فإن قوته تضعف ويعرف باسم " قانون عدم الاستعمال".

  1. قانون الاستعمال: هو أن الارتباطات تقوى عن طريق الاستعمال والممارسة.
  2. قانون عدم الاستعمال: هو أن الارتباطات تضعف وتنسى عن طريق عدم ممارستها وإهمالها.

 

القانون الثالث: قانون الأثر:

هو ثالث قوانين ثورندايك وينص على أن أي ارتباط قابل للتعديل بين موقف واستجابة يزداد إذا ما صاحبته حالة إشباع ويضعف إذا ما صاحبته أو أعقبته حالة ضيق. هذا ويختلف الأثر الذي يقوي الرابطة المشبعة أو يضعفها في حالة الرابط المسببة للضيق باختلاف ما بين الاقتران والرابطة الناجمة عنه من قرب أو بعد.

 

القانون الرابع: قانون الارتباط:

إذا ما بقيت الاستجابة ثابتة أثناء حدوث سلسلة من التغيرات في الموقف المثير فإن الاستجابة يمكن أن تنقل إلى مثير جديد تماماً، ويتغير الموقف المثير بالإضافة أولاً ثم الطرح ثانياً حتى لا يتبقى سوى الموقف الأصلي.

 

القانون الخامس: قانون الانتماء:

تكتسب الرابطة بسهولة أكبر إذا كانت الاستجابة تنتمي إلى الموقف، ويعمل التأثير اللاحق بشكل أفضل إذا ما كان منتمياً إلى الرابطة التي يقويها، ويعتمد انتماء الثواب أو العقاب على مدى ملاءمته لإشباع دافع أو حاجة لدى الكائن الحي.

 

القانون السادس: قانون انتشار الأثر:

إن أثر حالة الإثابة لا يقتصر على الرابطة التي ينتمي إليها فحسب بل يمتد إلى الروابط الأخرى التي تسبق تلك الرابطة أو تأتي بعدها، ويقل هذا الأثر كلما ازداد البعد بين الرابطة المثالية وغيرها من الروابط.

ما هي خصائص التعلم وفقاً لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ؟

 

تتمتع نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ بمجموعة من الخصائص نذكر من أهمها:

  1. يتعلم الإنسان عن طريقة المحاولة والخطأ لعدة أسباب من أهمها انعدام الخبرة والمهارة وعدم توفر القدر الكافي من الذكاء اللازم لحل المشكلات ومواجهتها.
  2. التعلم بالمحاولة والخطأ يساعد في تعلم العادات والمهارات الحركية مثل الضرب على الآلة الكاتبة وتعلم السباحة وتشغيل الآلات.
  3. يمكن استخدام هذا النوع من التعلم مع الأطفال الصغار الذين لم تنمو لديهم القدرة على التفكير، بل قد يستخدمه بعض الكبار في حالات الانفعال كما يمكن استخدامه مع الحيوانات الدنيا.
  4. اكتساب المهارات والحركات هو الأساس في هذا النوع من التعلم لأنه لا يقوم على الملاحظة أو الفهم أو الذكاء.
  5. إن التعلم الجيد هو الذي يتكرر لدى المتعلم ويصحب بمكافأة أثر توجيه وإرشاد.
  6. إن التعلم الجيد يسعى أن يكون فيه المتعلم على أتم استعداد.
  7. التعلم في نظر إدوارد ثورندايك ليس إلا تقوية آلية للروابط بين المثير والاستجابة بدون أن يكون للتفكير، أو الشعور دور فيها.
  8. يرى ثورندايك أن ذكاء الفرد يتناسب طردياً مع ما لديه من ارتباطات.
  9. أن قدرة المتعلم على التعلم تتوقف على قدرته على عدد الارتباطات التي يكونها، فالفرق بين الذكي والغبي في نظره يتمثل في عدد الارتباطات لدى كل منهما.

كيفية تطبيق نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ في المجال التربوي؟

 

لكي يتمكن المعلم من تطبيق نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ في المجال التربوي يجب عليه اتباع الآتي:

  1. على المعلم أن يأخذ في الاعتبار ظروف الموقف التعليمي الذي يوجد فيه الطالب.
  2. أن يضع المعلم في اعتباره الاستجابة المرغوب ربطها بهذا الموقف.
  3. الأخذ بعين الاعتبار أن تكوين الروابط لا يحدث بمعجزة، لأنه يحتاج إلى جهد وإلى فترة يمارس فيها المتعلم هذه الاستجابة مرات عديدة.
  4. على المعلم تجنب تكوين الروابط الضعيفة، وتجنب تكوين أكثر من رابطة في الوقت الواحد، والعمل كذلك على تقوية الارتباط بين الاستجابة والموقف.
  5. تصميم مواقف التعلم على نحو يجعلها مشابهة لمواقف الحياة ذاتها.
  6. التركيز على التعلم القائم على الأداء وليس القائم على الإلقاء.
  7. الاهتمام بالتدرج في عملية التعلم من السهل إلى الصعب، ومن الوحدات البسيطة إلى الأكثر تعقيداً.
  8. إعطاء فرص كافية للممارسة المحاولة والخطأ، مع عدم إغفال أثر الجزاء المتمثل في قانون الأثر لتحقيق السرعة في التعلم والفاعلية.

 

أبرز الانتقادات التي وجهت لنظرية التعلم بالمحاولة والخطأ

 

وجهت العديد من الانتقادات إلى نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ من أهمها:

  1. وقع ثورندايك في خطأ عندما وضع تفسيراً سيكولوجياً للتعلم، ثم رابح يبحث له عن تفسير فسيولوجي، حيث اعتمد على تفسير غير مقبول له اليوم وهو إن آثار المحاولات تتطبع في الخلايا العصبية.
  2. يصدق التعلم بالمحاولة والخطأ على تعلم بعض الأمور منها دروس الحساب والإملاء وفي حفظ معاني الكلمات في اللغات الأجنبية وتعلم الأحداث التاريخية في التدريب على استخدام الآلات في تعلم الطباعة، ولكن لا يصلت على تعلم القضايا التي تتعلق بالفهم والإدراك وأساليب التفكير العليا التحليل والترتيب والتقويم.
  3. أهمل ثورندايك تأثير البيئة على العملية التعليمية وقصر التعلم على علاقات بين مثيرات واستجابات.
  4. يتطلب التدريس بناء على نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ تقسم الدرس على ناصره وهذا يؤدي إلى تفتيت السلوك الإنساني.
  5. لوحظ أن تجارب ثورندايك تم إجراؤها على الحيوان ولكن هناك فرق كبير بين الحيوان والإنسان.
  6. أن هذه النظرية جزئية وليست كليه فهي تعتمد على تحليل السلوك للكشف عن العناصر الأساسية به من خلال فهم الارتباطات التي حالت بين هذه العناصر وبين سير العديد من أساليب السلوك.
  7. لا دور للفهم في هذه النظرية فالفهم لدى ثورندايك يعد تكوين هام من الارتباطات بين المثير والاستجابة التي تساعد المتعلم على اختيار الاستجابة المناسبة من الاستجابات التي يعرفها.

نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ pdf

 

يمكنك الاطلاع على المزيد من المعلومات حول نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ من خلال تصفح وتحميل نسخة إلكترونية عن نظرية التعلم بالمحاولة والخطأ pdf من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

 

مراجع للاستزادة

 

 

ناصف، مصطفى و هنا، عطية محمود. (1983). نظريات التعلم دراسة مقارنة. عالم المعرفة للنشر والتوزيع.

مداوي، إيمان وحوري، مليكة وفردية، هناء. (2022). تطبيق نظرية المحاولة والخطأ لثورندايك في المنظومة التربوية [رسالة ماجستير غير منشورة]. جامعة  الشهيد حمه لخضر – الوادي. الجزائر.

الكبسي، عبدالكريم. (2019). نظريات التعلم نظرية الاشتراط الكلاسيكي إيفان بافلوف. كلية التربية للعلوم الإنسانية. جامعة الانبار.

الزغول، عماد عبدالرحيم. (2010).  نظريات التعلم. الطبعة الأولى. دار الشروق للنشر والتوزيع.

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017