طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

ما هو تعريف الانتحال الأدبي plagiarism

2022/06/06   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(926)

ماذا نعني بالانتحال الأدبي plagiarism؟

 

يعد موضوع الانتحال الأدبي أو ما يعرف باسم السرقة الأدبية أو (palgiarism) من أهم الموضوعات التي لاقت اهتمام كبير من الأدباء والباحثين، حيث كان من أهم الأهداف النقدية بالنسبة للأبحاث والأعمال الأدبية هو الوقوف على مدى أصالة العمل البحثي المنسوب إلى صاحبه، ومقدار ما حوت هذه الأعمال من الجدة والابتكار والمعلومات، الأمر الذي دفع العديد من الجامعات والجهات المسؤولة على نشر الأبحاث العلمية إلى وضع حد للسرقة الأدبية يتم تقديره من خلال نسبة مئوية لا يجب على الباحث أن يتعداها.

لذلك عمد المقال الحالي على توضيح تعريف الانتحال الأدبي وذلك من خلال بعض النقاط الهامة وهي كالآتي:

  1. تعريف الانتحال الأدبي.
  2. أهم القواعد الأكاديمية لتفادى الانتحال الأدبي.
  3. أهم أنواع السرقة الأدبية وعدم الأمانة العلمية.
  4. ما هي أهمية وجود اقتباس في الأوراق البحثية.
  5. ما هي كيفية وضع الاقتباس في الأوراق البحثية.
  6. خدمة فحص السرقة الأدبية.

تعريف الانتحال الأدبي

 

 

يقصد بالانتحال الأدبي أو العلمي هو استخدام الكاتب أو المؤلف أو الباحث بعض الكلمات أو الأفكار أو الرؤى أو اختراعات شخص آخر دون نسبها إلى صاحبها، أو الاعتراف له بالفضل فيها سوءا كان ذلك بقصد أو غير قصد، كما يعرف الانتحال الأدبي على أنه قيام الكاتب أو المؤلف أو الباحث بنسب أشياء ليس له الفضل فيها إلى نفسه، سواء عن طريق إعادة صياغة هذه المعلومات أو نسخها بطريقة حرفية أو شبه حرفية.

أهم القواعد الأكاديمية لتفادى الانتحال الأدبي

 

 

إذا أراد الطالب كتابة بحث يتضمن الاستشهاد بكتابات أو أفكار لمؤلفين آخرين يجب على الباحث أن يعترف بهذه الإسهامات وينسب هذه الكتابات والأفكار إلى أصحابها وذلك من خلال ثلاثة قواعد وهي:

1- الاستشهاد المباشر أو الاقتباس: في هذه القاعد يجب على الباحث أن يستخدم علامات الاقتباس التي تدل على الاقتباس الحرفي للنص وهي عبارة عن علامتي تنصيص " " يوضع النص بداخلهما.

2- الاستشهاد المرجعي: يقصد به عندما يقوم الباحث بإعادة صياغة أو تلخيص جمل أو فقرات تم وردها في مصدر أو مصادر أخرى مستخدماً كلمات خاصة للتعبير عن آراء المؤلف أو المؤلفين الذين قام بالاستشهاد بهم في النص، يجب على الباحث أن يحدد الاستشهاد ويوضح مصدره حين وروده في النص.

3- قائمة المراجع:  يجب على الباحث بعد الانتهاء من كتابة بحثه أن يقوم بإنشاء قائمة للمراجع التي استشهد بها في بحثه وتوضع في نهاية البحث والتي تتضمن تفاصيل عن جميع المراجع التي ذكرها الباحث.

وفي أغلب الأحيان يكون الانتحال بغير قصد؛ بمعنى آخر نظرًا لأن القارئ لا يستطيع تمييز ما إذا كان غياب الاقتباس قد تم عمداً أو أن الباحث قد نساه ببساطة، فمن المهم فحص وتدقيق البحث قبل إرساله للتأكد من أن الباحث قد أدرج جميع المصادر والمراجع المستخدمة أثناء بحثه. هذا هو السبب في أهمية التأكد من الاستشهاد بكل مرجع قمت باستخدامه أثناء كتابة بحثه، مع وضع ذلك في الاعتبار، يجب وضع الاقتباس عند استخدام أحد العناصر التالية في ورقة البحث الخاصة بك:

  • فكرة أو رأي أو نظرية شخص آخر.
  • أي حقائق أو إحصائيات أو رسوم بيانية أو رسومات أو أي عناصر أخرى غير نصية مستخدمة.
  • أي معلومات غير معروفة.
  • اقتباسات من الكلمات المنطوقة أو المكتوبة لشخص آخر.
  • إعادة صياغة الكلمات المنطوقة أو المكتوبة لشخص آخر.

يجب ملاحظة أن عدم الاستشهاد قد لا يجعل الورقة البحثية غير دقيقة فقط، بل يخبر القارئ أيضًا أن الباحث لم يقم بإجراء مراجعة فعالة أو شاملة للأدبيات لدعم مشكلة البحث الخاصة به.

أهم أنواع السرقة الأدبية وعدم الأمانة العلمية

 

 

أولاً: الاختلاق أو الفبركة:

هو أن يقوم الباحث باختلاق نتائج من وحي خياله أو توقعه الشخصي دون أن يبذل فيها أي مجهود بحثي، فيقوم بإعطاء مخرجات مزعومة لا أساس لها من الصحة ولا يمكن الاعتماد عليها في أي شيء.

ثانياً: التزييف:

في مثل هذ النوع يقوم الباحث بمجهودات بحثية ولكنه يصطدم بنتيجة أو أكثر لا تتناسب مع المبادئ العلمية، وبدلاً من أن يقوم بالتقصي حول ما حدث يلجأ إلى تزييف هذه النتائج الغيبة لتبدو متسقة ومتناسبة مع باقي النتائج، دون أن يتكبد أي عناء لضبط أدوات بحثه وإزالة أسباب الخطأ.

ثالثاً: السرقة الكاملة:

وهي بمثابة حالة سرقة علمية متطرقة وفيها يقوم الباحث بالاستيلاء على بحث بأكمله قام باحث آخر بنشره، ويتجرأ على إزالة اسم الباحث الحقيقي ويضع اسمه بدلاً منه وينسب البحث لنفسه دون أي تغيير فيه.

رابعاً: النقل الحرفي:

يلجأ الباحث في هذه الحالة إلى نقل بضع الفقرات اللغوية بطريقة حرفية من أبحاث أخرى دون تغيير أو إعادة صياغة فيها وعدم الإشارة إلى المصدر الأصلي المنقول منه هذه الفقرات، فالاستشهاد سواء حرفياً أو معاد الصياغة له أصوله وقواعده التي يجب على الباحثين الالتزام بها وإلا تحول إلى سرقة أدبية.

خامساً: إعادة الصياغة:

في كثير من الأحيان يقوم الباحثين في انتقاء بعض الفقرات الواردة في بحوث أخرى والتي يرى الباحثين أنها صالحة لوصف بعض النقاط المعينة في موضوع بحثه، ولكنه يلجأ غلى إعادة صياغتها بكلمات مختلفة مما يؤدي إلى تغيير مضمونها، وهذا أسلوب غير لائق في البحوث العلمية، فالباحث بدلاً من أن يعبر عن أفكاره بأسلوبه الخاص، يقوم بالتحايل لكي ينفي عن نفسه تهمة النقل من بحوث غيره.

سادساً: تكرار نشر البحث الواحد:

قد يستطيع الباحث من نشر أحد أبحاثه في أكثر من مجلة علمية، ولكن يعد ذلك مخالفة علمية ويزيد من جسامتها إذا تعمد الباحث إيهام المراجعين بأن بحثه الذي يريد نشره للمرة الثانية عالق له نسخة أخرى (التي سبق وقام بنشرها من قبل)، وقد يلجأ بعض الباحثين إلى تغيير عنوان البحث لإجراء عملية تمويه للمراجعين.

سابعاً: تدوين المراجع بطريقة غير صحيحة:

قد يكتب الباحث في بحثه بيانات مراجعه بصورة غير صحيحة أو غير دقيقة، أو قد يكون المرجع المذكور ليس له وجود على الإطلاق، وعلى الرغم من أن مثل هذا الفعل ينشأ نتيجة للتسرع أو الإهمال في العمل ودون قصد إلا أنه قد يستغل كوسيلة رخيصة لزيادة حجم قائمة المراجع أو التستر على أخطاء علمية أو عوامل نقص في جودة البحث العلمي.

ثامناً: تجاهل المصادر الثانوية:

كل باحث علمي له مراجعه العلمية وفي بعض الأحيان يتعرف الباحث على مجموعة من المراجع بعد اطلاعه على قائمة مراجع بحث معين، ويسمى هذا البحث (مصدراً ثانوياً)، لذلك يجب على الباحث عند إشارته للمصادر الأساسية عليه أن يذكر أيضاً المصادر الثانوية وذلك مراعاةً للأمانة العلمية.

 

ما هي أهمية وجود اقتباس في الأوراق البحثية؟

 

 

  1. يسمح الاقتباس الصحيح للقراء بتحديد المراجع التي استخدمتها.
  2. تساعد الاقتباسات من المصادر القراء على توسيع معرفتهم حول موضوع ما. من أكثر الاستراتيجيات فاعلية لتحديد مصادر موثوقة وذات صلة بموضوع ما مراجعة الحواشي السفلية أو المراجع من مصادر معروفة.
  3. يوضح الاستشهاد بأنك أجريت مراجعة شاملة للأدبيات المتعلقة بموضوعك.
  4. قائمة المصادر المستخدمة تزيد من مصداقيتك كمؤلف للعمل.
  5. يمكن استخدام أفكار الباحثين الآخرين لتعزيز حججك. في كثير من الحالات، يمكن أن تكون هذه الحجج بمثابة التأكيد على أهمية دراستك وتقديم أدلة داعمة حول كيفية معالجة سؤال "ماذا إذن؟".
  6. يمكن للاقتباس أن يساعدك على توضيح أفكار الباحثين الآخرين أو توضيح أن هناك فجوة في فهم مشكلة البحث.
  7. إن الاستشهاد بالمصادر بشكل صحيح يمنع تشويه سمعتك كباحث، كما أنه يوضح للقارئ بأنك لم تتغافل عن نتائج الدراسات السابقة، حتى لو كانت محل خلاف.

 

تعتبر الأفكار ملكية فكرية ويمكن أن تكون هناك تداعيات خطيرة إذا فشلت في توضيح من أين حصلت على الفكرة، ففي المجال الأكاديمي قد يؤدي عدم الاستشهاد بالملكية الفكرية إلى الرسوب في المهمة أو الدورة التدريبية، وفي العالم المهني  يؤدي عدم الاستشهاد بالملكية الفكرية إلى تدمير الوظائف والسمعة ويمكن أن يؤدي إلى اتخاذ إجراءات قانونية، كما سيساعدك الاستشهاد بالمصادر كطالب في الكلية على التعود على الاعتراف بعمل الآخرين والاستشهاد به بشكل صحيح.

 

ما هي أهمية وجود اقتباس في الأوراق البحثية؟

كيفية وضع الاقتباس في الأوراق البحثية

 

تختلف الإجراءات المستخدمة في الاستشهاد بالمصادر باختلاف مجالات الدراسة، تحدث دائمًا مع أستاذك حول أسلوب الكتابة للاستشهاد بالمصادر الذي يجب استخدامه، قم باختيار أسلوب الاقتباس الذي تعرفه أكثر أو المناسب لتخصصك (على سبيل المثال ، استخدم أسلوب شيكاغو إذا كان فصلًا عن التاريخ ؛ استخدام APA إذا كانت دورة تعليمية ؛ استخدم MLA إذا كنت تبحث في الأدب أو دورة في الكتابة العامة).

 

خدمة فحص السرقة الأدبية

 

من أكثر المشكلات التي يعاني منها مجال الأبحاث والدراسات مشكلة السرقة الأدبية، أو الاستلال، وهي ما يُعرف بالـ Plagiarism، ولذا تقدّم «شركة دراسة» خدمة فحص النصوص العلمية ومراجعتها؛ للتأكد من خلوّها من السرقات الأدبية.

ضوابط تقديم الخدمة:

  • مَن يقوم بالعمل أكاديميٌّ متخصّص (نفس تخصّص كلّ عميل).
  • تقديم تقرير مفصّل بنسبة السرقة الأدبية.
  • الإشارة والتعقيب على مواضع الاستلال داخل النص.
  • ضمان استرداد الرسوم في حال خالفنا أيّاً من ضوابط الخدمة أعلاه.

محددات الخدمة:

  • خدمة فحص البحث ضدّ السرقة الأدبية من خلال أفضل برمجيات فحص السرقة المعتمدة لدى الجامعات ومراكز البحوث العالمية.
  • الالتزام بتاريخ التسليم المحدّد وفق التقييم، ويبدأ من تاريخ التعميد وتحويل الرسوم.
  • يمكن «تعديل وتصحيح أماكن القصّ واللصق، وإعادة فحص المحتوى للوصول إلى بحثٍ أصيلٍ خالٍ من السرقة الأدبية» كخدمة مستقلة.

 

  • للاطلاع على خدمة فحص السرقة الأدبية: أضغط هنا
  • للاطلاع على مزيد من الخدمات المميزة: أضغط هنا

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

الدباغ، أحمد عبدالغني طه. (2016). الانتحال (السرقة الأدبية). كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة. جامعة الموصل.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: