طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(2525)

 

منذ قديم الأزل، وكانت الملكية المادية من الأمور المتعارف عليها، وتطورت الأمور إلى الإثباتات الورقية لتلك الملكية، ومع تطور العصر والتقدم التكنولوجي الذي نعيشه، ظهر ما يسمى بحقوق الملكية الفكرية، نظرًا لاختلاف سبل نشر الأدبيات، وإمكانية سرقتها ونسبها لغير صاحبها بسهولة، وبناءً عليه كان من الضروري سن القوانين والتشريعات اللازمة، والتي من شأنها أن تضمن حقوق أصحاب تلك الأدبيات.

السرقة الأدبية/ الفكرية:

هي أن ينسب شخصًا ما أدبيات شخص آخر لذاته، سواء بشكل واضح وصريح أو بصورة ضمنية، أو اقتباس كلمات أو أفكار شخص آخر دونما ذكره كمرجع لتلك الكلمات، لذا يمكن تعريف السرقة الأدبية بأنها امتلاك غير مصرح به قانونًا لأبيات، أو كتابات خاصة بشخص آخر دونما الرجوع له، أو تأكيد ملكيته وأحقيته بها.

إن انتشار السرقة الأدبية يتسبب بالفوضى في الأوساط العلمية، وهذا نظرًا لمعاناة أصحاب الكتابات والبحوث الحقيقين في إثبات أحقيتهم وملكيتهم الفكرية لها، لذا فإن السرقة الأدبية جريمة يعاقب عليها القانون، وهذا ردًا للحقوق لأصحابها ومستحقيها، فمن المؤلم حقًا أن يبذل المرء قصارى جهده في بحث علمي ما، ومن ثم يرى آخر ينسبه لذاته بكل بساطة.

كيفية فحص الأبحاث، والتأكد من نسبة الاقتباس (فحص الانتحال العلمي):

يوجد بالفعل العديد من البرامج والتطبيقات المختصة، والتي تعمل على فحص الورقة أو البحث العلمي على نحو مكثف، والتأكد من خلوها من السرقة الأدبية، وأن درجة الاقتباس بها هي في الحد المقبول، أحد هذه البرامج ولربما أشهرها هو برنامج "Turnitin" حيث يعد من أكثر البرامج المتخصصة دقة في عملية فحص الانتحال العلمي.

البرنامج معتمد من قبل العديد من الدوريات العلمية، حيث تحدد على أساسه أي الأبحاث يجب أن تقبل وأيها عليه أن يرفض، كذلك فإن الجامعات تعتمد استخدامه للكشف عن حالات الانتحال العلمي في رسائل الماجستير والدكتوراه، ولربما أكثر سمات هذا البرنامج أهمية هي كونه لا يقوم بتسجيل عملية الفحص على شبكة الإنترنت.

أخلاقيات يجب أن يتحلى بها الباحث العلمي:

يجب على الباحث العلمي أن يكون أمينًا، وأن يحترم حقوق الملكية الفكرية للأخرين، وأن يتحلى في أبحاثه بالصفات الآتية:

  1. المصداقية، حيث أن المرء لا يمكنه أن يحل لقب باحث إلا في حالة كان بحثه يضيف الجديد، بعيدًا عن السرقة العلمية؛ فلا يمكن للباحث أن ينسب أعمال الآخرين لذاته.
  2. الخبرة، فمستوى الخبرة يتحدد على أساسه طرق التعامل مع البحث العلمي، ومستوى الدقة به، والخبير من الصعب أن يقع في أو يلجأ إلى الانتحال العلمي.
  3. السلامة، حيث يتوجب على الباحث ألا يعرض نفسه أو غيره للمخاطر، للتأكد من صحة تجارب بحثه العلمي.
  4. الثقة، ويقصد هنا الثقة بين أفراد المجموعة البحثية القائمة على البحث العلمي، بغير تلك الثقة لن يخرج لنا البحث العلمي في قالب مقبول.
  5. الموافقة، فلا يمكن أن يخضع الباحث عينة ما لبحثه، دونما اطلاعهم على كافة التفاصيل الخاصة بالتجربة، والحصول على موافقتهم قبل الشروع بالعمل.

 

مراجع يمكنك الرجوع إليها:

إبداح، محمد إبراهيم. (2015). جرائم الانتحال والعلمي حقوق التأليف والحقوق المجاورة وفقًا للتشريعات والقوانين الدولية والوطنية. عمان: دار الجنان للنشر والتوزيع.

الفريجات، غالب عبد المعطي. (2011). ثقافة البحث العلمي. الأردن: دار اليازوري العلمية للنشر والتوزيع.

قنديلجي، عامر إبراهيم. (2019). منهجية البحث العلمي. الأردن: دار اليازوري العلمية للنشر والتوزيع.

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: