طلب خدمة
×

التفاصيل

أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث

2021/08/20   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(579)
أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث

أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث

 

تشكل خطة البحث العلمي أساس الأبحاث العلمية، ويعد النجاح في كتابتها أحد أهم العناصر في تذليل مصاعب البحث العلمي، إلا أن ظهور جملة من أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث العلمي جعل من إتمام خطة البحث بنجاح من التحديات الكبيرة التي يواجها الباحث العلمي عند إعداد بحث معين.

  1. عوائق كتابة خطة البحث العلمي

يواجه الباحث العديد من الصعوبات عند كتابة خطة البحث العلمي، وتختلف المجالات التي تنتمي لها هذه الصعوبات. فمنها الصعوبات المادية التي تواجه الباحث العلمي في تأمين المصادر اللازمة لكتابة خطة البحث العلمي، سواء كانت مجلات ودوريات علمية، أو معلومات عن الجهة المستفيدة.

ومن الصعوبات التي تواجه الباحثين هي عدم تعاون الجهات الخارجية مع الباحث العلمي، ووضع بحثه ضمن قائمة الأولويات، إضافة إلى عدم تفرغ الكادر التدريسي لتوجيه الباحث العلمي في كتابة خطة بحثه.

  1. الأدوات المساعدة على كتابة خطة البحث العلمي

هناك العديد من الأدوات المساعدة في كتابة خطة البحث العلمي، ويختلف مجال الفائدة الذي تحققه هذه الأدوات. فمنها ما يفيد في كشف حصول استلال علمي قبل اعتماد المراجع مثل موقع plagiarisma، ومنها ما يفيد في الحصول على دراسات أكاديمية سابقة مثل محرك البحث الأكاديمي Google Scholar.

إضافة إلى ذلك، يمكن للباحث العلمي الاعتماد على مواقع لأجل التوثيق الصحيح للمراجع وفق نظم التوثيق العالمية كنظام APA ومن هذه المواقع على سبيل المثال هو الموقع Citefast.

  1. أبرز الأخطاء التي يرتكبها الباحث عند كتابة خطة البحث العلمي

تتعدد أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث العلمي، حيث تلعب خبرة الباحث في إعداد الأبحاث، إضافة إلى خبراته المتراكمة في موضوع البحث دورًا هامًا في تجنب الأخطاء في كتابة خطة البحث العلمي، ولعل أبرز الأخطاء في كتابة خطة البحث العلمي هي:

• أخطاء عنوان البحث العلمي

     عنوان البحث العلمي هو أول عنصر من العناصر التي تدل على مستوى جودة البحث، فلا بد من العناية بصياغته بشكل خال من الأخطاء، إلا أن جملة من أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث العلمي نراها تتعلق بالعنوان، ومن أهم الأخطاء المتعلقة بعنوان البحث العلمي:

- عدم مراعاة الوضوح أو الدقة في الصياغة، وعدم توضيح نوع المنهج الذي تم اتباعه في إعداد البحث العلمي، أو عدم الإشارة إلى المتغيرات التي تمت دراستها.

- ألا يكون العنوان عاكسا بدقة لمحتوى الموضوع ومشكلة الدراسة.

- أن يقوم الباحث العلمي بوضع نقطة في نهاية عنوان البحث العلمي.

- ان يقوم الباحث العلمي باستخدام كلمات مثل علاقة، مدى، واقع وغيرها.

- أن يقوم الباحث العلمي بالإسهاب في العنوان من خلال استخدام عبارات زائدة.

- ألا يقوم الباحث العلمي بتوضيح المتغير المستقل والمتغير التابع ضمن عنوان البحث العلمي.

• أخطاء مقدمة البحث العلمي

تشكل مقدمة البحث العلمي جزءا مهما من عناصر خطة البحث العلمي، كونها العنصر الأول الذي يواجه القارئ عند الاطلاع على بحث ما، ومن الضروري أن تظهر المقدمة أهمية البحث المطروح والنتائج التي يمكن أن يتم التوصل إليها.

تظهر أخطاء المقدمة -كجزء من أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث العلمي عند القيام باستعراض البراعة اللغوية والإنشائية في صياغة محتواها، إضافة إلى جملة من الأخطاء الأخرى أبرزها:

- عدم الانتقال الممنهج من التحديد العام إلى الخاص بهدف تعيين المشكلة البحثية، فلا يشعر القارئ بأهمية الدراسة.

- كتابة مقدمة مختصرة جدا، تصعّب على القارئ فهم غايات البحث العلمي، وعدم وجود تسلسل منطقي يظهر فيه دوافع وأسباب القيام البحث.

- إنشاء مقدمة طويلة وعامة، مع استخدام كلمات عمومية تحرف البحث عن الدقة والتحديد التي تتصف بها أغلب الأبحاث العلمية المكتوبة.

- إعداد مقدمة الرسالة بما يعكس رأي الباحث الشخصي، وذلك يظهر باستخدام الضمائر المتكلمة (نحن، أرى، نجد، أنا...).

• أخطاء مشكلة البحث العلمي

تعد مشكلة البحث العلمي محور خطة البحث العلمي الذي يقوم به الباحث العلمي لما تحتويه من أسباب يجب معالجتها للوصول لنتائج البحث. لذلك يجب على الباحث العلمي صياغة مشكلة البحث العلمي بطريقة دقيقة للغاية، تصنف أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث العلمي بما يتعلق بالمشكلة على الشكل الآتي:

- عدم توضيح آلية انتقاء المشكلة، هل تم الاعتماد على الخبرات الشخصية وخبرات المجتمع المحيط به، أو المراجع العلمية التي أوحت له بالمشكلة دون التطرق لعلاجها من قبل هذه الأبحاث.

- نطاق المشكلة أوسع من إمكانات الباحث العلمي وخبراته.

- عدم الإجابة على الاستفسارات الخمس في كتابة خطط البحث العلمي وهي متى؟ ومن؟ وأين؟ وماذا؟ ولماذا؟

- صياغة المشكلة بهيئة سؤال، وذلك من خلال اختيار الصيغة الاستفهامية لعنوان البحث دون ذكر ما ستلبيه الدراسة من احتياجات بعد انتهاء البحث والحصول على النتائج.

- عدم القيام بدراسة استكشافية للتأكد من وجود مشكلة البحث العلمي والتعرف على الصعوبات التي قد تواجه الباحث العلمي أثناء القيام بالبحث.

• أخطاء في أهمية وأهداف البحث العلمي

     تلعب أهمية البحث العلمي دورا في ضبط ما يقدمه البحث العلمي من إغناء للمعرفة النظرية وطرح تطبيقات عملية جديدة قابلة للتطبيق بهدف تحقيق المنفعة، بينما تعبر الأهداف عن الدوافع التي شجعت الباحث العلمي على القيام بالبحث، وما يرغب بالوصول إليه بطريقة منظمة وقابلة للقياس.

كسائر العناصر الأخرى من عناصر خطة البحث العلمي، هناك مجموعة من أخطاء الباحثين في كتابة خطة البحث العلمي من حيث أهمية وأهداف البحث العلمي، نذكر منها:

- الخلط بين الأهداف والأهمية التي يتميز فيها البحث العلمي، وعدم ذكر تفاصيل مكاسب الجهة المستفيدة والاكتفاء بذكر اسم الجهة.

- تعين أهمية البحث العلمي هوية الجهة المستفيدة ومدى استفادتها من البحث، في حين تتم صياغة أهداف البحث العلمي من الفروض والأسئلة الموجودين ضمن خطة البحث العلمي.

- كتابة أهمية البحث العلمي والأهداف على شكل تعداد، بينما يجب كتابتها على شكل فقرات كأسلوب معتمد في كتابة خطط الأبحاث العلمية.

• أخطاء في تساؤلات الدراسة

تشرح تساؤلات الدراسة الأسئلة المتعلقة بمشكلة البحث العلمي والأهداف المحددة ضمن الخطة. يتم الوصول إلى حل لمشكلة الدراسة من خلال الإجابة على هذه التساؤلات.

يمثل وضع أسئلة مركبة أو معروفة الإجابة مسبقًا أهم الأخطاء التي يقع فيها الباحثين عند كتابة خطة البحث العلمي.

• أخطاء في فرضيات الدراسة

تجيب فرضيات الدراسة بشكل أولي على التساؤلات المطروحة، مع توضيح العوامل والظروف التي يحاول الباحث تفسيرها، وتتم الإجابة على الفرضيات اعتمادا على خبرة الباحث العلمي في المجال المدروس. ومن أهم الأخطاء التي تحصل في الفرضيات:

- تجاهل تساؤلات وأهداف البحث العلمي التي تم تحديدها.

- تعيين فرضيات غامضة أو غير صحيحة وعدم صياغتها بأسلوب صحيح.

- عدم الاكتراث لتعيين مستويات الخطأ المقبولة للدلالات الإحصائية في الفرضيات الصفرية أو البديلة، والاكتفاء بذكر الفروق بين عينتين.

- الانحياز في توجيه الفرضيات بشكل يظهر فيه تأكد الباحث من اختلافات ذات دلالة إحصائية، وهو ما يعد وصولا للنتائج بدون القيام بالبحث، وهو أمر غير منطقي.

- عدم وضوح المتغيرات المراد قياسها.

أخطاء في مصطلحات البحث العلمي

     يتضمن عنصر المصطلحات ضمن خطة البحث العلمي دليلا للمعاني التخصصية أو الغامضة والتي يصعب تفسيرها بسهولة، أو للمعاني ذات الأوجه المتعددة ضمن السياق. يقع الباحثون في العديد من الأخطاء المرتبطة بمصطلحات البحث، وأهمها:

-  تعريف المصطلحات بناء على مصادر غير موثوقة أو معتمدة علميًا.

- الإسهاب في إيراد المصطلحات على نحو مفرط، حيث إن هناك العديد من المصطلحات أصبحت معرفة أساسية لا حاجة لتوضيحها.

- إضافة جملة من المصطلحات المتناقضة، وعدم ثبات الباحث العلمي على رأي واضح في تعريف المصطلح.

أخطاء في الدراسات السابقة

     تفيد الدراسات السابقة بتوفير الوقت والجهد على الباحث العلمي، وذلك من خلال متابعة ما قام به الباحثون الآخرون، دون تكرار ما قاموا به سابقًا. كما تسهل مراجعة الدراسات السابقة عملية تحديد مشكلة البحث المراد دراستها، إضافة إلى صياغتها.

تظهر أخطاء كتابة الدراسات السابقة كأبرز أخطاء الباحثين عند كتابة بحث علمي، وهي أخطاء متعددة للغاية نذكر بعضها فيما يلي:

- التطرق إلى نوع واحد من الدراسات دون مراجعة الأنواع الأخرى، كالاعتماد على رسائل الماجستير السابقة دون المرور على المجلات الدورية المحكمة وغيرها.

- عدم التناسق في عرض الدراسات السابقة بسبب الوقوع في خطأ الاهتمام بنتائج الدراسة فقط، وذلك لاعتقادهم بأنها مبنية على المرتكزات العلمية الصحيحة بشكل غير قابل للشك.

- الثقة الكلية بصحة النتائج التي توصلت إليها الدراسات السابقة، دون التأكد من صحة هذه النتائج، والاقتباس منها لتحقيق الإفادة البحث، وهي في الواقع قد تفقد البحث المصداقية المرتبطة فيه.

- عجز الباحث في ربط الدراسات السابقة بالبحث الذي يقوم به، وهذا ما يضيع جهود الباحث العلمي.

- تلخيص كامل الدراسات السابقة، دون الاكتفاء بالأفكار المتعلقة بالبحث الذي يتم إعداده.

- استخلاص النتائج من الدراسات السابقة دون الاكتراث للتحليل والوسائل الإحصائية التي تم استخدامها.

- عدم التعليق على الدراسات السابقة، وما يميز الدراسة الحالية عن الدراسات السابقة.

لا يمكن شمل أخطاء الباحثين عند كتابة خطة بحث ضمن دليل واحد، وذلك للتنوع الهائل والتغيرات المستمرة التي تطرأ على إعداد الأبحاث، مما يؤدي إلى ظهور أخطاء جديدة باستمرار.

إلا أن مراعاة الباحث لأهم الأخطاء المذكورة سابقا يجنب خطة البحث من الأخطاء الجوهرية ويجعلها خطة متميزة.

توفر خدمة تصميم خطة بحث علمي -التي تقدمها شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة المعتمدة-خطة بحث احترافية تراعي عدم الوقوع في أخطاء خطة البحث بجميع مكوناتها، حيث يتم إعدادها من قبل كادر له باع طويل في إعداد الأبحاث العلمية ونشر ضمن الدوريات العلمية المحكمة.

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017