طلب خدمة
×

التفاصيل

أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة خطة البحث

2020/12/17   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(1688)

أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة خطة البحث

 

  • ما هو البحث العلمي؟
  • ما هي خطة البحث؟
  • كيف أكتب خطة البحث؟
  • ما هي أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة خطة البحث؟

 

لا تُقاسُ حضارة الشعوب وقوتها بأموالها أو أعداد سكانها لكن بمقدار ما تنفق من مال وجهد على البحث العلمي لأنَّ ضمان المستقبل وعز أبنائها وتحقيق أمانها الغذائي والصحي والأمني لا يكون إلا على يد رواد البحث العلمي.

البحث العلمي:

يُعرف البحث العلمي بأنه: "مجموعة من الإجراءات النظامية التي ينتهجها الباحث العلمي أو الدارس؛ من أجل التعرف على جميع الجوانب المتعلقة بموضوع أو إشكالية علمية، والهدف النهائي هو حل تلك المشكلة".

يواجه الإنسان في ميادين الحياة المختلفة مشاكل عدة ويسعى لمعالجتها وابتكار الحلول لها عبر دراستها في منهج علمي دقيق أو ما يدعى البحث العلمي، وأول خطوات البحث العلمي هو توصيف مشكلة البحث العلمي بدقة عبر كتابة خطة البحث العلمي وتحديد نقاطها.

خطة البحث:

خطة البحث هي خارطة الطريق التي يرسمها الباحث العلمي بعد دراسة دقيقة لمشكلة البحث العلمي وضروراته، يحدد عن طريقها ما يحتاج من موارد ومراجع واستشارات بالإضافة للتوزيع الزمني لأركان البحث العلمي.

لكن رغم تفوق الباحث العلمي واجتهاده قد يقع ببعض الأخطاء أثناء كتابة خطة البحث العلمي مما ينعكس سلباً على سير الخطة والتقسيم الزمني، أو صعوبة البحث العلمي الذي يتجاوز قدراته ونقص مهاراته وخبراته بحاجات البحث العلمي مما يؤدي إلى تردي جودة البحث العلمي وانخفاض قيمته العملية، وقد يصل انعكاس أخطاء خطة البحث إلى فشل البحث العلمي بالمجمل ورفضه.

سنناقش في هذا المقال أكثر الأخطاء التي يقع بها الباحث الأكاديمي أثناء كتابة خطة البحث سواءً بسبب جهله بكيفية كتابة خطة البحث أو إهماله لبعض النقاط المهمة.

لكن قبل الشروع بذكر الأخطاء لا بدَّ من التعريج السريع على كيفية كتابة خطة البحث.     

كيف أكتب خطة البحث؟

من أجل كتابة خطة البحث ينبغي على الباحث العلمي أن يقوم بالأمور التالية:

  1. تحديد نقاط البحث الرئيسة والخوارزمية التسلسلية لسير البحث العلمي.
  2.  كتابة مقدمة صغيرة تلخص البحث العلمي والفكرة العامة منه.
  3. توصيف مشكلة البحث العلمي وتحديدها.
  4. ذكر التساؤلات التي يسعى الباحث العلمي للوصول إليها ببحثه هذا.
  5. تحديد سبب اختيار مشكلة البحث العلمي والهدف من البحث العلمي وما يسعى لحله.
  6. تحديد الأهمية العلمية التي يضيفها البحث العلمي للمجتمع الأكاديمي.
  7. تحديد أدوات البحث العلمي والمنهج المتبع في دراسة مشكلة البحث.

 

أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة خطة البحث:

يقع الباحث العلمي في الكثير من الأخطاء أثناء كتابة البحث العلمي يرجع أغلبها لتراخيه وعدم جديته أو قلة معرفته بأصول البحث الأكاديمي، وأهم الأخطاء التي يقع بها الباحث العلمي أثناء كتابة البحث العلمي هي:

  1. استخدام عنوان بحث غير مناسب: يجب استخدام عنوان واضح قصير غير غامض يعبر عن فكرة البحث العلمي باختصار.
  2. اختيار مشكلة معقدة: اختيار مشكلة بحثية معقدة أكبر خطأ يقع به الباحث الأكاديمي بسبب تعقيد المشكلة وحاجتها لسنين مطولة من الدراسة لقلة المصادر وندرة الموضوع وفرادته، قد يرى الباحث العلمي المبتدئ في نفسه القدرة على دراسة مشكلة البحث العلمي المعقدة لكن يتفاجأ بصعوبة وغموض وتشابك حيثيات المشكلة مما يثينه عن متابعة البحث العلمي.
  3. طرح الخطة على الورق دون التأكد من توافر الموارد: خطة البحث العلمي ليست تصورية مبنية على رغبات وأهواء وتوقعات واحتمالات بل خطة محكمة تستند في نقاطها على دراسة وافية لنقاط البحث العلمي وحاجاته وموارده اللازمة، لذا ينبغي على الباحث العلمي توخي الحيطة والحذر عند تحديد ما يلزم من حجم عينة أو أدوات تحليل أو مصادر البحث العلمي دون التأكد من حتمية الوصول إليها. 
  4. السعي لوضع خطة بحث نموذجية والتسرّع في تقديمها: مهارة تنظيم الوقت وإدارته أهم مهارة تَلزم الباحث العلمي من بداية البحث العلمي حتى نهايته، التأجيل المتكرر للبدء بخطة البحث العلمي يمكن أن يجبر الباحث العلمي على كتابة الخطة بسرعة دون التطرق لكل أركانها، والمشكلة تكمن في صعوبة التراجع عن أي خطوة بعد تقديم خطة البحث العلمي للجنة المشرفة مما يوقعه في خطر فشل البحث ورفضه.
  5. استخدام أسلوب إبداعي في كتابة خطة البحث: تسري على خطة البحث العلمي نفس الشروط الأكاديمية التي تسري على البحث العلمي نفسه، لذا من الأفضل كتابة خطة البحث بصيغة أكاديمية جزلة والتقليل قدر الإمكان من الصيغ الإنشائية الإبداعية.
  6. كتابة مقدمة غير مناسبة: لا يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي طويلة تشتت اللجنة ولا قصيرة تبخس البحث العلمي. مقدمة البحث الاحترافية تعبر في كل كلمة من كلماتها عن موضوعه دون حشو أو نقصان.
  7. الأسلوب الركيك في صياغة الخطة البحثية: من المهم المحافظة على جزالة ومتانة النص وسلاسة سرده عند كتابة الخطة البحثية خاصةً عند صياغة مشكلة البحث العلمي لإشعار اللجنة بأهمية المشكلة والحاجة الملحة للتغلب عليها.
  8. عدم الالتزام بالتنسيق المفروض من قبل الجامعة: تفرض الجامعات على الباحثين إنجاز خطة البحث العلمي بنموذج محدد وتنسيق معين لا يجب على الباحث العلمي الحياد عنه لأن اللجنة تراقب للالتزام والجدية بأدق التفاصيل.
  9. عدم التفريق بين التساؤلات ونتائج وأهمية البحث: لا يفرق الباحث العلمي المبتدئ بين الأسئلة التي يطرحها البحث العلمي والنتائج التي يسعى للوصول إليها وأهميته في مجال طرحه، مما يوقعه في مشكلة مع اللجنة المشرفة في قدرته على أداء البحث العلمي.
  10. عدم وضع تصور أولي للرسالة: خطة البحث العلمي بوصلة الباحث العلمي في إنهاء دراسته، ومن الضروري وضع أبواب وأسماء فصول البحث العلمي في نهاية خطة البحث العلمي حتى لا ترفض الخطة.
  11. عدم مناقشة الدراسات السابقة وإظهار الضعف فيها: البحث الأكاديمي يشتمل على الدراسات السابقة التي أسهمت في دراسة المشكلة وتوصلت لنتائج مفيدة، على الباحث العلمي أن يعرِّج على أهمها في خطة البحث العلمي، ويظهر الضعف فيها سواء من حيث شمولية الموضوع أو ضعف الأدوات وعدم مناسبتها، ثمَّ توضيح قوة بحثه وحداثة الأدوات التي يستخدمها والجديد الذي يطرحه لأن إهمال ذكر نقاط الضعف في الدراسات السابقة يعني تشابه رسالته معها دون أي أهمية تذكر.
  12. كثرة الأخطاء اللغوية: محاولة باحث نيل درجة ماجستير أو دكتوراه تعني أن الباحث العلمي إنسان مجتهد وقارئ ومطلع، ومن غير المفترض احتواء رسالته على أي أخطاء لغوية أو أخطاء نحوية أو أخطاء إملائية أو سوء استخدام لعلامات الترقيم.
  13. عدم وجود منهجية واضحة في سرد نقاط خطة البحث: كل هذه الأخطاء وأكثر ممكن أن تؤدي إلى رفض خطة البحث العلمي أو تورط الباحث العلمي في بحث معقد غير قادر على إتمامه، ومن ثمَّ يفشل بحثه بعدما أنفق الوقت والجهد عليه مما يقلل من ثقة المشرفين فيه، ويصعّب قبوله لتسلّم أي بحث آخر.
  14. خطة البحث العلمي تعبر عن شخص الباحث العلمي ومهارته وقدرته مما يوجب على كل باحث يسعى لتحقيق رسالة متكاملة أن يولي اهتماماً خاصاً لخطة البحث العلمي، والأفضل أن يستعين الباحث العلمي بمشرف مقرّب لمراجعة خطة البحث العلمي معه قبل تقديمها، أو مختص قادر على مناقشة نقاط البحث العلمي معه نقطة والتشاور معه فيها.

 

نحن في موقعنا نقدم خدمات المراجعة الأكاديمية والاستشارات والتدقيق اللغوي والبحث العلمي وترتيب الأفكار لنقدّم لكم خطة بحث كاملة متكاملة، كل ما نحتاجه هو عنوان البحث وفكرته العامة حتى نقترح خطة بحث أكاديمية احترافية لا تُرفض!

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017