طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة خطة البحث

2020/12/17   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(3888)

أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة الخطة البحثية

 

 

تتمثل أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة الخطة البحثية في طريقة كتابة وإعداد خطة البحث، ومدى التزام الباحث بعناصر ومعايير إعداد خطة البحث، إذ تعتبر خطة البحث العلمي مجموعة من الخطوط الأساسية العريضة التي يتبعها الباحث العلمي عند تطبيق دراسته، فهي كالبوصلة التي يعتمد عليها الباحث العلمي لتحديد الطريق الذي يسير عليه خلال دراسته، ووجود أي خطأ في إعداد الخطة البحثية قد يؤثر بالسلب على احتمالية إنجاز البحث العلمي، وقد يقع العديد من الباحثين في العديد من الأخطاء عند كتابة خطة بحث ماجستير أو الدكتوراه.

ما هي الخطة البحثية؟:

 

  1. الخطة البحثية هي عبارة عن مجموعة من العناصر التي يضعها الباحث العلمي قبل استهلال البحث العلمي للاسترشاد بها خلال مرحلة إعداد البحث العلمي.
  2. الخطة البحثية هي تعتبر التصور المستقبلي الذي يتم تقديمه لتوضيح كيفية تطبيق البحث العلمي وأساليب جمع المعلومات وأدوات البحث وغيرها من الإجراءات العلمية المُحكمة للبحث العلمي، والتي تمكن الباحث من إعداد محتوى بحث علمي جيد وإضافة معلومات جديدة في مجال تخصصه.

ما تعريف خطة البحث العلمي؟:

 

 

خطة البحث هي مقترح مكتوب لمشروع بحث أو دراسة، يعكس الباحث من خلاله تصوراته الذهنية عن المشكلة التي هو بصددها، وكيفية حليها. أو عن موضوع بحثه وكيفية معالجته، وبالتالي فيجب أن تتضمن خطة البحث الإجابة عن التساؤلات الآتية:

  1. ماذا يريد أن يدرس الباحث؟ المشكلة أو الموضوع.
  2. لماذا يقوم الباحث بدراسة تلك المشكلة؟ المبررات والأهمية.
  3. كيف سيقوم الباحث بحل مشكلته؟ المنهجية.

ما تعريف خطة البحث العلمي؟:

كيفية كتابة الخطة البحثية للماجستير والدكتوراه:

 

 

توجد مجموعة من النصائح والإرشادات التي يجب على الباحث العلمي مراعاتها عند كتابة الخطة البحثية للرسائل العلمية الماجستير والدكتوراه والتي تمكنه من تجنب أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة الخطة البحثية وهي كالآتي:

  1. يجب على الباحث العلمي مراعاة الأسلوب المستخدم في كتابة الخطة البحثية، حتى يتم إعدادها بطريقة متميزة، وأن يكون على دراية بقواعد اللغة العربية لتجنب الأخطاء اللغوية.
  2. على الباحث العلمي أن ينتبه على أراء ذوي الخبرة والاختصاص في مجال إعداد الخطة البحثية.
  3. ينصح الباحث العلمي بضرورة الاطلاع على العديد من النماذج التي تقدم طرق عن كيفية إعداد خطة البحث بشكل جيد.
  4. يجب على الباحث العلمي الاهتمام بالتدوين جميع الملاحظات التي توجه له أثناء إعداده لخطة البحث العلمي.
  5. أن يمتلك الباحث العلمي خلفية عن أهم العناصر المستخدمة في إنشاء وإعداد الخطة البحثية.
  6. يجب على الباحث العلمي ذكر المنهج المستخدم في بناء الخطة البحثية وكذلك تعريف المصطلحات البحث العلمي.
  7. يتوجب على الباحث العلمي أثناء أستخدمه للدراسات السابقة أن يذكر أوجه التشابه والاختلاف بينهم وبين ما يقدمه في دراسته.
  8. يجب على الباحث العلمي أن يهتم بالصياغة السليمة للخطة البحثية، وأن يعتمد على أسلوب الخبري الإنشائي في طرح المشكلة البحثية.

ما هي شروط إعداد وكتابة الخطة البحثية؟:

 

إن طريقة كتابة الخطة البحثية ليست بالأمر اليسير، حيث أن هناك بعض الشروط والمعايير التي ينبغي على الباحث العلمي مراعاتها ليتم كتابة خطة بحثية على أساس صحيح، تؤدي في الأخير إلى تحقيق أهداف البحث العلمي وأغراضه والحصول على النتائج المرجوة منه، ومن أهم هذه الشروط الآتي:

  1. ضرورة التزام الباحث العلمي بصياغة عنوان شامل وكامل ويحقق الصلة بالموضوع، فإن العنوان هو ما يوضح الفكرة العامة وهو الدليل لبقية الخطة.
  2.  يجب أن تكون فكرة البحث أصيلة وتكون قابلة للتطبيق وفقاً لإمكانات الباحث وأدواته.
  3. يجب أن يتسم العنوان بالشمولية والوضوح من خلال مطالعة الباحث على العديد من الأبحاث والمراجع لإثراء خطته البحثية بالمعلومات فيخرج القارئ منها على معرفة بجميع الأهداف التي يسعى الباحث العلمي إلى بلوغها من خلال بحثه.
  4. يجب على الباحث عند كتابة خطة البحث استخدام لغة بسيطة ومفهومة ويتبع الطريقة الصحيحة الخالية من الأخطاء اللغوية والإملائية والنحوية.
  5. عند إعداد الخطة البحثية يجب أن تتأسس على الدراسة والاطلاع الواسع من جانب الباحث على الأدبيات وجميع الدراسات السابقة المُرتبطة بموضوع الدراسة.
  6. ارتباط جميع عناصر الخطة البحثية بعضها ببعض مما يضمن وحدة الموضوع وتكامله، لتُمكن الباحث من الوصول إلى نتائج وأهداف البحث المراد تحقيقها.
  7. عند كتابة الخطة البحثية يجب على الباحث أن يقوم بكتابة المحتوى العلمي والذي يشمل على جميع عناصر خطة البحث العلمي وترتيبها ترتيباً منطقياً.
  8. يجب أن تتضمن الخطة البحثية إجراءات محددة ترتبط بمشكلة البحث العلمي، ويجب أخذها بعين الاعتبار، حيث يسعى الباحث من خلال هذه الإجراءات إلى الإجابة عن أسئلة البحث.

ما هي شروط إعداد وكتابة الخطة البحثية؟:

أكثر الأخطاء المتكررة في كتابة الخطة البحثية؟:

 

 

تتعدد الأخطاء التي يقع فيها الباحثون خلال كتابة خطة البحث للماجستير أو الدكتوراه، ويمكن حصر تلك الأخطاء في عدة نقاط مهمة والتي تعد أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة الخطة البحثية وهي:

  1. التسرع في كتابة خطة البحث: إذ يجب اختيار خطة البحث العلمي بتروٍ دون استعجال لإعطاء الباحث العلمي الفرصة للتحقق من إمكانية دراسة الفكرة المطروحة.
  2. عدم القدرة على التمييز بين هدف وأهمية البحث: التمييز بين أهداف البحث العلمي والنتائج التي يمكن تحقيقها في نهاية البحث العلمي، وبين أهمية البحث العلمي وما يترتب على نتائجه من فوائد علمية.
  3. عدم عرض الدراسات السابقة بصورة صحيحة: وذلك من خلال عرض إيجابيات وسلبيات الدراسات السابقة، والتي تشمل الأبحاث والدراسات العلمية التي تناولت جانب من جوانب البحث، لإضافة وعرض التغيرات التي يحدثها البحث الحالي.
  4. عدم وضع تصور لأبواب وفصول الرسالة: إذ يجب على الباحث العلمي وضع تصور يضم الأفكار الرئيسية والفرعية التي تناقشها الرسالة.
  5. كتابة مقدمة بعيدة عن موضوع البحث: يجب كتابة مقدمة تلاءم وتتناسب مع موضوع البحث العلمي وتعكس لمحة عامة عن الدراسة والمشكلة البحثية.
  6. سوء اختيار العنوان: يجب اختيار عنوان واضح، قصير وملائم لموضوع البحث العلمي خالي نهائياً من الأخطاء الإملائية والنحوية واللغوية والحرص على تجنب العمومية والموضوعية في الصياغة.
  7. عدم صياغة مشكلة البحث بأسلوب صحيح: يجب صياغة المشكلة بطريقة واضحة والابتعاد عن المبالغة لتجنب الوقوع في الأخطاء الإملائية.

أكثر الأخطاء المتكررة في كتابة الخطة البحثية؟:

ما هي أكثر الأخطاء المتكررة في كتابة عناصر الخطة البحثية؟:

 

 

في هذه الفقرة سوف نتناول بالشرح أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة الخطة البحثية فيما يتعلق بعناصر خطة البحث وأكثرها شيوعاً وتشمل:

أولاً: أخطاء تتعلق بمشكلة البحث:

  1. تأجيل اختيار مشكلة البحث حتى الانتهاء من المقررات.
  2. قبول أي فكرة تعرض على الباحث، دون تفكير ناقد.
  3. اختيار مشكلة واسعة أو غامضة يصعب قياسها ودراستها.
  4. قصور في تحديد وتوضيح مشكلة البحث والفجوة المعرفية.
  5. عنوان البحث طويل لا يعكس محتوى الخطة البحثية، ولا يتضح من خلاله المتغير التابع والمستقل.

ثانياً: أخطاء تتعلق بمقدمة البحث:

  1. أن تكون المقدمة طويلة.
  2. عم مراعاة التدرج المنطقي في عرض فكرة الخطة البحثية.
  3. عدم توضيح أسباب ودوافع اختيار المشكلة ووضع المبررات اللازمة لها.

ثالثاً: أخطاء تتعلق بأهداف البحث:

  1. أهداف البحث هي المخرج النهائي المتوقع من البحث.
  2. يفضل أن توضع في نقاط قصيرة وواضحة.
  3. يتم عرضها وكتابتها في تعداد نقطي أو رقمي.
  4. أن تكون غير واضحة للقارئ لماذا حل الباحث إشكالية البحث وأهميتها.

رابعاً: أخطاء تتعلق بأهمية البحث:

  1. عدم وضوح أهمية البحث النظرية والتطبيقية.
  2. عدم توجيه الأهمية للمستفيدين.
  3. عدم وضوح الفقد أو الضرر الناتج عن عدم دراسة الموضوع أو المشكلة محل الدراسة.
  4. عدم وضح الفجوة المعرفية في ثنايا عرض الموضوع.
  5. عدم وضوح العوائد المرجوة من البحث بعد تحقيق أهدافه.

خامساً: أخطاء تتعلق بمصطلحات البحث:

  1. عدم وجود شرح لمصطلحات البحث سواء بشكل عام أو تعريف إجرائي.
  2. عدم وجود تعريف عام ينطلق من التخصص.
  3. عدم الرجوع للمعاجم اللغوية الأصيلة.
  4. عند التعريف يفضل توضيح ذلك وشرح المصطلح باللغتين.
  5. سرد تعريفات كثيرة دون أن يستقر الباحث على معنى واحد.
  6. عدم ثبات المصطلحات في ثنايا الخطة البحثية.

سادساً: أخطاء تتعلق بحدود البحث:

  1. أكثر الحدود شيوعاً واستخداماً هي الحدود الزمنية، والمكانية، والموضوعية، والبشرية.
  2. عدم توضيح سبب اختيار فتر معينة ومنية.
  3. حدود موضوعية لا تشمل فكرة البحث الأساسية أو المتغيرات.
  4. حدود بشرية لا تكس عنوان الدراسة.

سابعاً: أخطاء تتعلق بالدراسات السابقة:

  1. عدم التوازن في عرض الدراسات السابقة.
  2. العشوائية في العرض وعدم مراعاة الترتيب الزمني أو الموضوعي للدراسات السابقة.
  3. تلخيص كامل الدراسة ونقل محتوى الموضوعات.
  4. محدودية الدراسات السابقة من حيث العدد والارتباط.

ثامناً: أخطاء تتعلق بمنهجية البحث:

المنهجية دائماً هي الجزء الذي يحتوي على أكثر الأخطاء تكراراً في كتابة الخطة البحثية ومن أهم أخطائها:

  1. لا يوجد شرح  وافي لكيفية جمع البيانات لتشمل الأداة والإجراءات.
  2. اختيار منهج غير مناسب لأسئلة البحث.
  3. عدم التفصيل في المنهج والفلسفة الخاصة به، والتصاميم والإجراءات.
  4. اختيار أداة بحث غير مناسبة مع أسئلة البحث، ومنهج البحث، وأداة التحليل.
  5. عدم وضوح دور الباحث.
  6. عدم وضح مجتمع الدراسة والعينة الممثلة له وكيفية اختيارها.

تاسعاً: أخطاء تتعلق بالكتابة الأكاديمية:

  1. ترجمة غير صحيحة للدراسات السابقة.
  2. كتابة باستخدام صيغة الماضي.
  3. استخدام كلمات ركيكة ليست فصيحة.
  4. كثرة الاقتباسات المباشر.
  5. الحشو والتكرار.

عاشراً: أخطاء تتعلق بتوثيق والاستشهاد.

  1. الخطأ في طريقة التوثيق سواء داخل النص أو في قائمة المراجع.
  2. ترك التوثيق عند النقل وخصوصاً عند إعادة الصياغة.
  3. كثرة الاستشهادات غير المفيدة.
  4. اتباع أكثر طريقة في التوثيق في الخطة البحثية.

كيف تتجنب الأخطاء المتكررة في كتابة خطة البحث؟:

 

من خلال استطلاع رأي عدد كبير من الأساتذة الجامعيين عن كيفية تجنب الأخطاء الأكثر تكرارًا في كتابة الخطة البحثية، حصرنا مجموعة من التوجيهات لطلاب الدراسات العليا، والتي تشمل جميع مراجع إعداد خطة البحث وهي:

أولًا: نصائح لتجنب أخطاء عنوان خطة البحث:

  1. يجب أن يكون العنوان موجزًا مختصرًا معبرًا يتضمن كلًا من المتغير التابع والمستقل للدراسة.
  2. عدم تمضين كلمة تصور مقترح داخل عنوان الدراسة.
  3. عدم توضيح نوعية الدراسة سواء تحليلية أو مسحية أو وصفية ضمن صياغة العنوان.
  4. التأكد من السلامة اللغوية للعنوان والحرص على أن يكون مدقق لغويًا.

ثانيًا: نصائح لتجنب أخطاء كتابة المقدمة:

  1. مراعاة الانتقال من العام إلى الخاص.
  2. يجب أن يلتزم الباحث بالاختصار الموجز المحدد والابتعاد عن المقدمات الطويلة جدًا المخلة بالمضمون.
  3. تجنب التكرار الممل أو المخل بالمعنى.

ثالثًا: نصائح لتجنب أخطاء عرض الدراسات السابقة:

  1. اختيار الدراسات الحديثة ذات الصلة والبعد عن الدراسات القديمة.
  2. الالتزام بعرض المضمون والنتيجة ذات صلة بموضوع دراسة الباحث.
  3. تجنب العرض الكامل للدراسات السابقة مما يؤثر بالسلب على أهمية الدراسة.
  4. يفضل أن تكتب الدراسات السابقة على النحو التالي: اسم الباحث- عنوان الدراسة- تساؤلاتها- المنهج المستخدم- الأدوات- أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة.

رابعًا: نصائح لتجنب أخطاء صياغة المشكلة البحثية:

يجب على الباحث عند صياغة المشكلة البحثية أن يراعي ألا تتضمن المشكلة البحثية عنوان الدراسة، لإن الباحث بهذه الطريقة يجعل العنوان يحمل نفس صياغة المشكلة البحثية، وهذا خاطئ.

خامسًا: نصائح لتجنب أخطاء صياغة أهمية الدراسة:

  1. يجب على الباحث أن يراعي عرض الأهمية النظرية للدراسة وما هي الإضافة النظرية أو الفكرية للدراسة في مجال بحثه.
  2. التطرق إلى الأهمية العلمية أو التطبيقية وما الفوائد الناتجة عن هذه الدراسة ذات صلة بتخصص الباحث الدقيق.
  3. إذا كانت الدراسة لها فائدة للمؤسسات الحكومية على الباحث ذكر أوجه الاستفادة التي ستعود على المسؤولين في التخطيط والتقويم واتخاذ القرار.
  4. يجب على الباحث التفرقة بين أهمية الدراسة وأهدافها حيث إن الأهداف يتم صياغتها بطريقة واضحة تعكس الهدف من الدراسة والنتيجة التي تحاول أن تصل إليها، ومدى الاستفادة منها في وضع تصور واستراتيجيات مستقبلية.

سادسًا: نصائح لتجنب أخطاء عرض أدوات الدراسة:

عند تصميم الباحث لاستمارة البحث عليه مراعاة الآتي:

  1. تضمين الجوانب المختلفة لموضوع الدراسة.
  2. الاستعانة بالمقابلة إذا ما كان هناك غير القادرين على القراءة والكتابة.
  3. اختيار الجمل القصيرة غير المركبة ولا تحمل أية تأويلات.
  4. ألا تحتوي الاستمارة إي جمل سلبية أو منفية ليسهل فهمها على العينة المستهدفة.
  5. مراعاة تساوي العبارات في كل محور قدر الإمكان.
  6. تجنب المقابلات المفتوحة والتي يصعب معالجتها إحصائيًا، ولكن ممكن الاستفادة منها في وضع التصور المقترح.

سابعًا: نصائح لتجنب أخطاء المعالجة الإحصائية:

  1. يجب على الباحث أن يختار الأسلوب الإحصائي الذي يتناسب مع موضوعه وبياناته.
  2. اختيار المعالجة الإحصائية التي تحول الجانب الكيفي إلى كمي بطريقة سهلة.
  3. احتساب ثبات درجة الأداة، والتأكد من جوانب الصدق الظاهري (الخاص بالمحكمين)، والصدق الإحصائي.
  4. استخدام معاملات الارتباط المتعارف عليها لاحتساب معدل حساب ثبات الأداة مثل (بيرسون، وسبيرمان).

ثامنًا: نصائح لتجنب أخطاء عرض نتائج الدراسة:

  1. إذا كان هدف الدراسة وضع تصور مقترح يجب على الباحث أن يراعي عند الوصول إلى هذا التصور ألا يكتب بطريقة عامة، بل يكتب بطريقة إجرائية.
  2. يجب أن يلي ذلك وضع الاستراتيجيات والآليات التي يمكن أن تساعد على تنفيذ هذا التصور والاستفادة منه بطريقة علمية.
  3. يجب على الباحث أن يكتب ملخصًا في نهاية دراسته يعرض فيه أهم نتائجها وكيفية تحقيقها إجرائيًا عبر محاورها المختلفة.

 

خدمة إعداد خطة البحث العلمي:

 

يمكنك الحصول على مساعدة كاملة في إعداد خطة بحث علمي مكتملة العناصر، من أجل تجنب الوقوع في العديد من الأخطاء المحتملة في إعداد الخطة البحثية، وذلك على أيدي نخبة متميزة من الأساتذة والمتخصصين الجامعيين في كافة المجالات والتخصصات، للحصول على معلومات أكثر عن الخدمة يمكنك زيارة رابط خدمة إعداد خطة البحث أو المقترح البحثي، ولطلب الخدمة مباشرة كل ما عليك فعله هو الضغط على رابط التواصل من خلال الواتس آب (اتصل بنا).

مراجع المقال:

 

عقيل، حسين عقيل، (2010). خطوات البحث العلمي من تحديد المشكلة إلى تفسير النتيجة. دار ابن كثير للنشر والتوزيع.

خضر، أحمد إبراهيم. (2013). إعداد البحوث والرسائل العلمية من الفكرة حتى الخاتمة. القاهرة: جامعة الأزهر.

المحمودي، محمد سرحان علي. (٢٠١٩). مناهج البحث العلمي. دار الكتب. صنعاء.

إبراهيم، عبد الله سليمان. (2005). خطة البحث وعناصرها. مجلة كلية التربية بالزقازيق، (50)، 1- 7.

ما الأخطاء المحتملة عند إعداد خطة البحث؟

  • هناك العديد من الأخطاء المحتمل الوقوع فيها عند إعداد خطة البحث نذكر منها:
  • 1. عنوان الدراسة لا يعكس مضمونها بشكل دقيق.
  • 2. كتابة عنوان خطة البحث بشكل غير الهرم المقلوب.
  • 3. عدم وضع عنوان الخطة باللغة الإنجليزية.
  • 4. بداية المقدمة بعبارة خطابية وعدم تسلسل الأفكار في المقدمة.
  • 5. الاكتفاء بذكر مرجع واحد فقط على الرغم من ذكر الباحث أن هناك العديد من الدراسات.
  • 6. وجود العديد من الأخطاء اللغوية والإملائية والنحوية.
  • 7. أخطاء في قائمة المراجع وعدم اتباع آلية التوثيق المعتمدة وفق ضوابط الجامعة.
  • ما الأخطاء التي يقع فيها الباحثين عند كتابة خطة البحث؟

  • من الممكن أن يقع العديد الباحثين في أخطاء متعددة مرتبطة بجميع عناصر خطة البحث وتشمل:
  • 1. قبول الباحث لمشكلة البحث التي تخطر بباله للوهلة الأولى.
  • 2. اختياره لمشكلة بحث غامضة أو واسعة المجال أو متشعبة في متطلباتها عند تنفيذها.
  • 3. اقتراحه تساؤلات فضفاضة أو غير ضرورية.
  • 4. اقتراحه فرضيات غامضة، أو غير قابلة للقياس، أو تجاهلها بالكامل في البحث أحيانًا كثيرة أخرى.
  • 5. إغفال الباحث بطريقة متعمدة أو غير متعمدة لعامل أو جانب هام للبحث، مثل عدم مراجعة الدراسات والأبحاث السابقة بدرجة كافية
  • 6. تساهل الباحث في تطوير خطة محكمة مدروسة للبحث، الأمر الذي يفقده بذلك أداة منظمة موجهة للمسؤوليات المقررة للحصول على الحلول المرجوة لمشكلته.
  • كيف نضبط خطة البحث؟:

  • يجب عند تنسيق وضبط الخطة البحثية الاهتمام بالدليل الخاص بالمؤسسة البحثية التابع إليها الباحث، والتي تتضمن العديد من الأمور والجوانب المهمة التي ستفيد الباحث في إعداد وكتابة وضبط خطة البحث الخاصة به، منذ بداية اختيار مشكلة البحث إلى عرضها على اللجنة المناقشة للخطة البحثية الخاصة به.
  • التعليقات


    الأقسام

    أحدث المقالات

    الأكثر مشاهدة

    الوســوم

    خدمات المركز

    نبذة عنا

    تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

    اتصل بنا

    فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

    فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

    فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

    شارك:

    عضو فى

    دفع آمن من خلال

    Visa Mastercard Myfatoorah Mada