طلب خدمة
×

التفاصيل

عناصر خطة البحث العلمي

2020/12/28   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(993)
عناصر خطة البحث العلمي

 

 

تُعَد خطة البحث العلمي المدخل الرئيسي والتصور المستقبلي للبحث الذي يتم كتابته؛ فإن خطة البحث العلمي توضح كيفية تطبيق البحث العلمي وتقديمه بشكل موضح ومنظم ويتناول المقال الحالي:

 

  1. خطة البحث العلمي، وتعريفه، وأهميته.
  2. عناصر خطة البحث العلمي

 

تعريف خطة البحث العلمي

خطة البحث العلمي تعتبر تقرير وافٍ يقوم بكتابته الباحث العلمي بعد استكمال التقصي الكامل حول الدراسات السابقة في نفس مجال بحثه، ويوضح هذا التقرير أهمية المشكلة وما هو الغرض من عرض هذه المشكلة والمجهود المبذول في مواجهة هذه المشكلة، وتوضيح أبعاد وحدود المشكلة، واختبارات الفروض، واختيار العينة، وذكر أهم المصطلحات الرئيسية التي ذكرها الباحث العلمي في البحث العلمي الخاص به.

 

  1. كما تشكل خطة البحث العلمي صياغة لجميع محتويات الأبحاث العلمية في مختلف المجالات، وذلك في إطار لتقويم ودعم الدراسة، فالخطة البحثية عبارة عن تقرير يعطي للباحث والقارئ معاً صورة نهائية عن مشكلة الدراسة وكيفية حلها.

 

  1. كما تُعرف على أنها مجموعة من الخطوات التي يتم تقديمها من قبل الطالب للتعرف على محتوى البحث العلمي وجوانبه قبل الموافقة عليه وتحديد مدي جدارة الطالب القائم على تقديمه.

 

  1. كما يُنظر لها باعتبارها التصور المستقبلي الذي يتم تقديمه لتوضيح كيفية تطبيق البحث العلمي وأساليب جمع المعلومات، وكيفية معالجتها وغيرها من المعلومات التي تشير للخطوات التي يتبعها الباحث خلال القيام بالبحث العلمي سواء كان خاص بدرجة الماجستير أو بدرجة الدكتوراه.

 

 

عناصر خطة البحث العلمي: 

يجب أن تشمل خطة البحث العلمي الناجحة على العديد من العناصر الأساسية التي لا تخلو منها خطة البحث، وسوف نعرضها بالتفصيل كما يلي:

  1. عنوان البحث: يعتبر الاختيار الجيد لعنوان الرسالة المقترح والطريقة الصحيحة لصياغة عنوان البحث أمراً هاماً وضرورياً لأنه يعكس مدى قوة البحث العلمي، فالعنوان الجيد للبحث يقود القارئ إلى متابعة قراءة البحث أو الانصراف عن قراءته، كما توجد بعض الصفات التي يجب توافرها في العنوان الجيد للبحث العلمي:
  2. الشمولية: أن يكون عنوان البحث شامل جامع بكل كلماته ومصطلحاته العامة أو الخاصة، فيجب أن يشمل العنوان موضوع دقيق ومحدد والمجال المؤسسي أو الجغرافي أو الزمني إذا تطلب الأمر ذلك. 
  3. الوضوح: يجب أن يتسم عنوان البحث بالوضوح في مصطلحاته وعباراته وحتى عند استخدام بعض الرموز والإشارات.
  4. الدلالة: أن يعطي عنوان البحث دلالات مُحددة للموضوع وتجنب العمومية، فيجب أن يكون العنوان محدداً ودالاً لموضوع البحث.

 

 كما يفضل عدم إطالة عنوان البحث ووضع الكلمات الأساسية مثل: الكفايات، الدوافع، المشكلات، فيختلف عنوان البحث في صياغته ووظيفته عن تحديد المشكلة، فالعنوان هو توضيح لمجال مشكلة البحث ولكن تحديد المشكلة يجب أن يكون دقيقاً فيحدد أبعادها وجوانبها.

1 - مقدمة خطة البحث العلمي: تُعد مقدمة العمل البحثي تمهيداً لخطة البحث العلمي، فيقوم الباحث بكتابتها بعد انتهائه من كتابة عنوان البحث الخاص به، فتعتبر المقدمة مدخل عام لموضوع البحث، حيث توضِح عملية كتابة مقدمة خطة البحث بشكل عام مشكلة البحث ومدى أهمية الموضوع بالنسبة لمجتمع الدراسة وهل سيضيف جديد أم لا، وما النتائج التي تم التوصل إليها لحل هذه المشكلة، وتوضيح مدى أوجه الاستفادة من دراسة هذا الموضوع، والقيام بعرض الدراسات السابقة التي قام بها باحثون آخرون في نفس هذا المجال وعرض جوانب القصور في هذه الدراسات والجهود المبذولة.

2- مشكلة البحث العلمي: غالباً ما يتم صياغة المشكلة في صورة سؤال، ومن ثم يعتبر حل هذه المشكلة هو الإجابة عن أسئلة الدراسة، ويجب أن تصاغ المشكلة بشكل يعطي انطباع على إنها موقف غامض أو تساؤل يحتاج إلى تفسير، فيجب أن تحدد عبارات المشكلة بشكل دقيق جداً وواضح، فيقوم الباحث بتحديد العناصر المختلفة للمشكلة من خلال بعض الاسئلة الفرعية، ومن ثم جمع البيانات وتحليلها لتشكل الاجابات عليها إجابة عامة عن السؤال الرئيسي للمشكلة.

3- منهجية البحث العلمي: والمقصود بمنهجية البحث هو الأسلوب المتبع الذي اختاره الباحث لبحثه سواء كان المنهج الوثائقي التاريخي أو المنهج المسحي أو منهج دراسة الحالة أو المنهج التجريبي أو المنهج الوصفي أو المنهج التحليلي ......إلخ.

 

4- حدود البحث العلمي:  تهدف حدود البحث إلى تحديد الغرض الرئيسي للمشكلة، وذلك من خلال وضع الحدود اللازمة التي تتعلق بجوانب المشكلة ومجالاتها، لتوجيه اهتمامات الباحث إلى مضمون المشكلة في إطار محدد، ومن ثم استخدام بعض الأدوات اللازمة لجمع البيانات بهدف الوصول لنتائج، يمكن تعميمها على مجتمع الدراسة، ومن الممكن أن يقوم الباحث بالاستعانة بأكثر من نوع من أنواع حدود البحث والتي تتمثل في الآتي:

  1. الحدود الخاصة بموضوع البحث العلمي: وهي كل ما يعنيه عنوان البحث وما يشمله من جوانب سيتم عرضها ودراستها في الإطار النظري للبحث العلمي.
  2. الحدود المكانية: حيث يتم إجراء البحث العلمي في مكان أو عدة أماكن تكون موضحه في حدود الدراسة، والتي ينبغي على الباحث عدم الخروج عن سياق هذه الحدود.
  3. الحدود الزمنية: فهي الفترة الزمنية التي قام الباحث بتحديدها وغالباً ما تكون ضمن عنوان البحث.
  4. الحدود البشرية: وهي تشمل العينة التي تم اختيارها من قِبَل الباحث وأسلوب اختياره لها سواء كانت عينة عشوائية أو عينة طبقية أو عينة منتظمة أو عينة عنقودية.

 

 

- فرضيات البحث العلمي:

قد تكون هناك فرضية واحدة شاملة لكل جوانب البحث العلمي أو أكثر من فرضية لتعكس الإجابات عن التساؤلات التي وردت في عناصر المشكلة، وتشكل الفرضيات عنصراً هاماً يظهر قدرة الباحث على تحديد إجراءات اختبار هذه الفرضيات، فصياغة الفرضية في البحث تعني الإجابة المحتملة على سؤال الدراسة ويعكس استنتاج الباحث ولكنه ليس استنتاجاً عشوائياً ولكنه استنتاج قائم على معلومات والعديد من الدراسات والأبحاث ونظريات أو خبرات علمية محددة.

 

 - أهمية وأهداف البحث:

يجب على الباحث توضيح أهمية البحث العلمي الخاص به في عبارات مُقنعة، وتوضيح أهمية البحث من خلال معرفة:

  1. - ماذا سيضيف البحث العلمي من حقائق ومعلومات جديدة؟
  2. - ماهي الأهمية التطبيقية للبحث وكيف يمكن الاستفادة من النتائج على أرض الواقع؟
  3. - أما بالنسبة لأهداف البحث فيجب على الباحث تحديد هذه الأهداف التي يسعى لتحقيقها أو تقديمها للقارئ من خلال الدراسة.

 

- الدراسات السابقة التي تتعلق بالبحث العلمي:

عرض البحوث والدراسات التي سبق أن أجراها الباحثون في هذا الموضوع أو الموضوعات ذات صلة به وما هي الأهداف التي سعت هذه الدراسات إلى تحقيقها وعرض أهم النتائج التي توصلت إليها ليستطيع الباحث تمييز دراسته الحالية عن تلك الدراسات.

 

- تحديد قائمة المصادر

وهي القائمة التي يعتمد عليها الباحث في كتابة بحثه فعند ذكر المصادر في إعداد خطة البحث يجب على الباحث جمع البيانات الكاملة للمصدر وتدوينها في نهاية البحث والتي تشمل اسم المؤلف وعنوان المصدر ورقم الطبعة ومكان النشر والناشر وسنة النشر والصفحات التي استعان بها الباحث من هذا المصدر وتدوينها في صفحة مستقلة في نهاية البحث.

 

الخاتمة:

من خلال هذا المقال نكون قد عرضنا جميع عناصر خطة البحث العلمي وكيفية عرضها وتقديمها وأهميتها بالنسبة لخطة البحث العلمي بشكلً خاص والبحث العلمي بوجهٍ عام، ونأمل أن يعود هذا المقال بالنفع والفائدة لجميع الباحثين والطلاب، والذي يستطيع الباحث من خلاله إعداد خطة بحث ناجحة، كما نرجو من الله أن نكون قد وفقنا في عرض محتوى هذا المقال بأسلوب سهل ويسير لجميع الباحثين والطلاب في مختلف المجالات.

 

 

مواضيع قد تهمك:

 

 

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

أبو علام، رجاء، محمود،(2007), مناهج البحث في العلوم التربوية والسلوكية. دار النشر للجامعات. القاهرة.

الحمداني، موفق والجادري، عدنان وقنديلجي، عامر وبني هاني، عبدالرازق وأبوزينه ، فريد، (2006). مناهج البحث العلمي الكتاب الأول أساسيات البحث العلمي. الطبعة الأولى. جامعة عمان العربية للدراسات العليا. عمان. الأردن.

خضر، أحمد إبراهيم. (2013). إعداد البحوث والرسائل العلمية من الفكرة وحتى الخاتمة. القاهرة: جامعة الأزهر.

عطية، محسن، علي،(2009). البحث العلمي في التربية. دار المناهج للنشر. عمان. الأردن.

قنديلجي، عامر إبراهيم. (2015). البحث العلمي واستخدام مصادر المعلومات التقليدية والإلكترونية. الطبعة الخامسة. دار المسيرة للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

 

 

 

هل تحتاج مساعدة في إعداد المتقرح البحثي / خطة البحث سواء ماجستير أو دكتوراه؟

 

هل تحتاج إعداد المقترح البحثي خطة بحث نموذجية مكتملة العناصر متوافقة مع دليل الجودة والاعتماد الأكاديمي الخاص بجامعتك مع ضمان الأمانة العلمية وخلو العمل من النسخ واللصق تسليم نسخة كاملة من كافة المصادر والمراجع التي تم الاستعانة بها في إعداد خطة البحث لطلاب الماجستير والدكتوراه؟ مع تحري الدقة في التوثيق وفق APA 7th الإصدار السابع. 

 

 

مهارة إعداد وتصميم خطة البحث العلمي

أنت في المكان الصحيح اجعل مشرفك يفخر بمستوى مخرجاتك في خطة بحثك احصل على دعم مميز من خلال فريق من الخبراء يقف بجانبك في كل مرحلة من مراحل بحثك. وفر الوقت والجهد وتواصل معنا عبر الواتس اب على الأرقام التالية:

  • 00966555026526
  • 00966560972772

أو من خلال طلب الخدمة بالضغط  هنا

 

ضوابط تقديم الخدمة

  1. مَن يقوم بالعمل أكاديميٌّ متخصّص (نفس تخصّص كلِّ عميل).
  2. أن تكون الخطة مكتملة العناصر، ومتوافقة مع دليل الجودة والاعتماد الأكاديميّ لكلّ جامعة ومن مراجع حديثة ومتنوعة بين العربية والأجنبية.
  3. ضمان خلوّ العمل من أيّ سرقاتٍ أدبية أو ما يسمى بالانتحال العلمي أو الاستلال.
  4. ضمان خصوصية العمل، وألا يستفيد منه عميلٌ آخر (ولا يُعرض حتى كنموذج عمل سابق).
  5. ضمان تسليم نسخ إلكترونية من أجزاء المصادر والمراجع والدراسات السابقة التي سيتمّ الاعتماد عليها في العمل مجاناً؛ لضمان الأمانة العلمية، وعدم النقل عن ناقل.
  6. خطة بحث تصف مشكلة البحث وأبعاده بشكل دقيق.
  7. التوثيق العلمي الصحيح حسب آلية التوثيق المعتمدة في الجامعة لكافة الاقتباسات في البحث العلمي وإعادة الصياغة.
  8. تدقيق خطة البحث لضمان خلوها من الأخطاء اللغوية والإملائية وضبط علامات الترقيم.
  9. ضمان القيام بكافة التعديلات التي ترد على العمل وبدون رسوم اضافية.
  10. ضمان استرداد الرسوم في حال خالفنا أيّاً من ضوابط الخدمة أعلاه.

 

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017