طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

استراتيجية التعارض المعرفي

2023/08/28   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(1079)

استراتيجية التعارض المعرفي

 

 

تعتبر استراتيجية التعارض المعرفي إحدى أهم استراتيجيات التعلم البنائي والتي تقوم على أساس مجموعة من الإجراءات والخطوات، كما تعد أحد الاتجاهات المعاصرة في تدريس العلوم وتطورها والتي تساهم بشكل كبير في إعادة هيكلة المعلومات وإحداث التغيير المفاهيمي واكتساب المفاهيم بالإضافة إلى تسهيل عملية التعلم ذي المعنى وبقاء أثرة لمدة أطول، حيث تقوم فكرة استراتيجية التعارض المعرفي على أساس تقديم حدث متعارض في شكل مدرك حسي جديد يتحدى التصور البديل الموجود لدى الطلاب، من أجل تسهيل عملية توفيق وموائمة هذا التصور عند الطلاب حتى يتحول إلى تصور علمي صحيح.

ونظراً لأهمية استراتيجية التعارض المعرفي حرصنا من خلال المقال الحالي على توضيح مفهوم الاستراتيجية من خلال مناقشة بعض النقاط المهمة وهي كالآتي:

  1. ما هي استراتيجية التعارض المعرفي؟.
  2. ما هي مكونات مخططات استراتيجية التعارض المعرفي؟.
  3. ما الأسس التي تقوم عليها استراتيجية التعارض المعرفي؟.
  4. كيفية تطبيق استراتيجية التعارض المعرفي؟.
  5. ما أهم مميزات استراتيجية التعارض المعرفي؟.
  6. ما أهداف استراتيجية التعارض المعرفي؟.
  7. ما هو دور المعلم في استراتيجية التعارض المعرفي؟.
  8. ما هو دور الطالب في استراتيجية التعارض المعرفي؟.
  9. ما الأهمية التربوية لاستراتيجية التعارض المعرفي؟.
  10. استراتيجية التعارض المعرفي pdf.

 

ما هي استراتيجية التعارض المعرفي؟

 

  1. استراتيجية التعارض المعرفي هي أحد الاتجاهات الحديثة والمعاصرة في التدريس، والتي تساهم بشكل كبير في إعادة المعلومات وإحداث التغيير المفاهيمي.
  2. استراتيجية التعارض المعرفي هي استراتيجية تسعى إلى خلق تناقض معرفي بين المفهوم البديل في ذهن الطالب والتصور الصحيح من خلال تقديم الحدث المتناقض والمفاهيم المدعمة للتصور الصحيح. مما يعني أن التناقضات تمثل المحور الرئيسي لمكونات استراتيجية التعارض المعرفي.
  3. تعرف استراتيجية التعارض المعرفي على أنها مخطط تعليمي يضعه المعلم كأداة تعليمية بهدف من خلالها إلى إحلال المفاهيم العلمية السليمة محل المفاهيم البديلة، حيث يبرز المفاهيم البديلة المتعلقة بموضوع معين لدى الطلاب، ومن ثم يقدم مفهوم أو حدث متناقض بصورة عملية وتعاونية بين الطلاب.

 

ما هي مكونات مخططات استراتيجية التعارض المعرفي

 

تتكون مخططات استراتيجية التعارض المعرفي من ستة محاور رئيسية وأساسية وهي:

  1. تصورات الطالب الخاطئة.
  2. الحدث المتناقض أو المتعارض.
  3. مفهوم الهدف العلمي المراد تعلمه.
  4. الحدث الحرج أو التفسير أو الشرح.
  5. المفاهيم العلمية الأخرى.
  6. المدعمات الإدراكية.

أولاً: تصورات الطالب الخاطئة:

تتمثل في التصورات البديلة عن المفهوم المراد تعلمه والتي يمتلكها الطلاب قبل تعلم المفهوم الجديد من خلال بيئتهم المحيطة والخبرات التي مروا بها.

ثانياً: الحدث المتناقض أو المتعارض:

تمثل الأحداث المتناقضة جزءاً أساسيا ومحورياً في مكونات مخططات التعارض المعرفي وهي عبارة عن موقف محير ملموس يرتبط بالمفاهيم البديلة لديهم يوضع فيه الطلاب لخلق التناقض المعرفي بينه وبين المفاهيم البديلة. ويكون بصورة أنشطة أو صور محسوسة يتم تقديمها داخل سياق علمي اجتماعي يساعدهم على البحث والتوصل لحل هذا التناقض.

ثالثاً: مفهوم الهدف العلمي المراد تعلمه:

هو عبارة عن المفهوم العلمي الصحيح المراد تعلمه، والذي يقوم المعلم بكتابته ومن ثم عرضه على الطلاب.

رابعاً: الحدث الحرج أو التفسير أو الشرح:

يتناول هذا الحدث شرح وتفسير التناقض بين البناء المفاهيمي للمفاهيم البديلة عند الطلاب والمفاهيم العلمية المراد تعلمها، ومن الضروري أن يستهدف الموضوع الحساس للمفهوم البديل عند الطلاب ويهدف إلى إحلال المفهوم العلمي الجديد محل المفهوم البديل.

خامساً: المفاهيم العلمية الأخرى:

تتمثل في بعض المفاهيم التي ترتبط بالتصور العلمي الصحيح الذي يقدمه المدرس لتدعيم وتعزيز المفهوم العلمي، إذ يتم تدريسها إلى جانب المفهوم العلمي الهدف وإبراز العلاقات بينهما.

سادساً: المدعمات الإدراكية:

هي عبارة عن مدعمات حسية تمثل تطبيقات أو نشاطات عملية تدعم المفهوم العلمي بشكل مناسب.

 

ما الأسس التي تقوم عليها استراتيجية التعارض المعرفي؟

 

تهتم وتركز استراتيجية التعارض المعرفي على الإطار المعرفي للطالب والذي يرافقه داخل الفصول الدراسية، ومدى تأثير هذا الإطار في المواقف التعليمية التي يتم تقديمها للطالب، وهذه الاستراتيجية تقوم على مجموعة من الأسس المهمة والتي تتمثل في الآتي:

  1. يأتي الطالب إلى الموقف التعليمي وهو يحمل معارف ومشاعر ومهارات متنوعة تبدأ منها عملية التعليم.
  2. تنمو المعارف المسبقة لدى الطلاب من خلال احتكاكهم بالأصدقاء والمعلمين والبيئة المحيطة بهم.
  3. يبني الطلاب الفهم الخاص بهم والمعاني من خلال الخبرات السابقة، ويستعملون أفكارهم الخاصة كمعايير للحكم على مدى صحة ما توصلوا إليه من فهم الظواهر المختلفة.
  4. يبنىَ المعنى ذاتياً من قِبَل الجهاز المعرفي للطالب نفسه، ولا يتم نقله من المعلم إلى الطالب ولكن يتشكل المعنى داخل عقل الطالب كنتيجة لتفاعل حواسه مع العالم الخارجي وليس نتيجة لسرد المعلم له.
  5. إن تشكيل المعاني عند الطالب عبارة عن عملية نشطة تتطلب جهداً عقلياً.
  6. إن البنية المعرفية المتكونة لدى الطالب تقاوم أي تغير بشدة، إذ يتمسك الطالب بما لديه من المعرفة مع أنها تكون خاطئة، ولكنها مقنعة بالنسبة له فيما يتصل بمعطيات الخبرة.
  7. إن وضع الطالب في موقف تعليمي بقدم فيه تناقض ما لديه من معرفة مسبقة، يحدث له نوع من الاضطراب في بنائه المعرفي أو ما يسمى بعدم الاتزان، وفي هذه اللحظة ينشط عقل الطالب سعياً خلف الاتزان.

كيفية تطبيق استراتيجية التعارض المعرفي؟

 

عند استعمال استراتيجية التعارض المعرفي يجب الأخذ في عين الاعتبار عملية التقديم المناسب للحدث المتناقض، وتحديد الوقت المناسب لممارسة وإدارة عمليات الفحص اللازمة. هذا وتمر استراتيجية التناقض المعرفي بثلاثة مراحل رئيسية وهي:

  1. تقديم الحدث المتناقض.
  2. البحث عن حل للتناقض.
  3. التوصل إلى حل للتناقض.

 

المرحلة الأولى: تقديم الحدث المتناقض:

في هذه المرحلة يتم جذب انتباه المتعلمين وزيادة دافعيتهم. ويتم تشجيعهم على إلقاء الأسئلة حول التناقض المقدم، وفي هذه المرحلة تناقض عدم استراتيجيات الهدف منها دراسة كيفية تقديم الحدث، وهذه الاستراتيجيات هي:

  1. استراتيجية لايم: ويتم فيها تقديم التناقض من خلال شرح المدرس ويشمل ذلك إلقاء المدرس أسئلة على المتعلمين، وكذلك إعطاء أمثلة متنوعة مشتقة من خبرة المتعلمين.
  2. استراتيجية فرايدل: وتعتمد في تقديم التناقض على مواجهة المتعلمين مباشرةً بالتناقض ومناقشة الحلو الممكنة للتناقض في مجموعات صغيرة.
  3. استراتيجية سكمان: وفيها يتم تقديم الحدث المتناقض من خلال شرح المدرس ويعقبه أسئلة من المتعلمين إلى المدرس.

 

المرحلة الثانية: البحث عن حل للتناقض:

  1. في هذه المرحلة يتم تزويد المتعلمين بالخبرات اللازمة للتوصل لحل التناقض.
  2. الأمر الذي أحدثه التناقض الحاصل عند تقديمه في المرحلة الأولى، لأن المتعلم في هذه الحالة قلق وغير متزن الأمر الذي يجعله يسعى إلى إزالة هذ التوتر.
  3. أن المتعلمين في هذه المرحلة شغوفون لإيجاد حل لهذا التناقض مما يدفعهم لإعداد الأنشطة اللازمة لذلك، ويصبح المتعلمين نشطين في الملاحظة وتسجيل البيانات والتصنيف.
  4. يقوم المتعلم بإجراء أي نشاط يطلبه الوصول إلى حل التناقض، وهنا يتعلم المتعلمون الكثير من المحتوى التعليمي للدرس.

 

المرحلة الثالثة: التوصل إلى حل للتناقض:

  1. تهدف هذه المرحلة إلى تشجيع المتعلم على حل التناقض بنفسه من خلال العديد من عمليات الربط بين الأنشطة المباشرة التي ساهم في تنفيذها أثناء إجراء الحدث المتناقض وبين عمليات الفحص المختلفة.
  2. يتم ذلك داخل إطار شامل عملي يربط بين النتائج غير المتوقعة بالإطار العلمي النظري الذي يتمثل في الحقائق والمفاهيم والقوانين والنظريات المفسرة لتلك النتائج.
  3. سيتعلم المتعلم في هذه المرحلة الملاحظة والتجارب وجمع البيانات وإنجاز المهمات والمهارات المتعلقة بعمليات التعلم ويظل المتعلم على استعداد لسماع النتيجة المتعلقة بحل التناقض.
  4. نتيجة لذلك سوف تحفز أذهانهم وهذا أفضل من الاستماع إلى تفسير مجرد لبعض القواعد النظرية الموجودة في الكتاب.

 

كيفية تطبيق استراتيجية التعارض المعرفي؟

ما أهم مميزات استراتيجية التعارض المعرفي؟

 

 

توجد العديد من المميزات التي تمتاز بها استراتيجية التعارض المعرفي ولعل من أهمها الآتي:

  1. إن استخدام استراتيجية التعارض المعرفي يؤدي إلى حدوث تعارض معرفي مما يولد الميل والرغبة للمعرفة، الأمر الذي يساعد على التطور المعرفي للطالب ويساعد على بناء النظام المعرفي لديه.
  2. الطالب يكون مشاركاً ونشطاً وفعالاً.
  3. إن التعلم باستخدام استراتيجية التعارض المعرفي قائم على المشاركة بين الطلاب بعضهم ببعض، وبين الطلاب والأصدقاء، وبين الطلاب والمعلمين.
  4. يعتبر التعلم التعاوني أحد المجالات المهمة لاستراتيجية التعارض المعرفي مما يكسب الطالب اتجاهاً إيجابياً نحو التعاون والعمل في مجموعات.
  5. تعمل استراتيجية التعارض المعرفي على جذب انتباه الطلاب مما يزيد من فاعلية التعليم.
  6. استخدام استراتيجية التعارض المعرفي له دور فعال في تحسين مهارات حل المشكلات ومهارات التفكير العلمي لدى الطلاب.
  7. تعمل على إثارة التشويق واهتمامات الطلاب والبعد عن الملل.
  8. توفير قدر من المعلومات التي تتح للطلاب وضع الفروض واختبارها بأنفسهم لتفسير الأحداث المتناقضة التي شاهدوها والوصول إلى التوازن المعرفي المطلوب.
  9. تتيح للطلاب إمكانية الربط الصحيح بين المفاهيم العلمية واكتشاف العلاقات فيما بينها.
  10. تزيد قدرة الطلاب على التعلم وذلك عن طريق مشاركة الأقران.
  11. تقوم على تسلسل منطقي في عرض المفهوم العلمي ضمن الموضوعات المتناولة.
  12. مراعاة جميع الفروق الفردية بين الطلاب عن طريق المشاركة الفعالة لجميع الطلاب.

 

ما أهداف استراتيجية التعارض المعرفي؟

 

 

إن استخدام استراتيجية التعارض المعرفي في التدريس يسعى إلى تحقيق مجموعة من الأهداف المتنوعة والمهمة التي تشمل جميع جوانب شخصية الطلاب، ومن أهم هذه الأهداف الآتي:

  1. تعديل مفاهيم الطلاب من خلال اختيار معارفهم السابقة، وذلك بوضعهم في مواقف تتناقض مع ما هو موجود في بنيتهم المعرفية ومن ثم إعادة دمج البناء المعرفي من جديد.
  2. تنمية مهارات تفكيرية متنوعة واستخدام عمليات العلم، وذلك من خلال التفسيرات والاستنتاجات المستخدمة لحل التناقضات.
  3. نمو البناء المعرفي والتحصيل العلمي أثناء جمع المعلومات التي من شأنها المساعدة في حل التناقضات.
  4. إكساب الطلاب مهارات عملية مختلفة من خلال تصميم وإجراء الأنشطة والتجارب المتنوعة.
  5. إكساب الطلاب مهارات استخدام المكتبات أثناء البحث عن المعلومات.
  6. تنمية اهتمامات وميول واتجاهات الطلاب نحو العلم وإكسابهم النظرة الموضوعية والدقة في الحكم على الأشياء.
  7. السعي الدائم لتحقيق النمو الشامل والمتوازن للطلاب، ومساعدة الطالب في تكوين البينة المفاهيمية الخاصة به بنفسه، مما يساعده على التكيف مع المستجدات التي يواجهها الطالب وتنمية قدرات حل المشكلات لديه.

ما هو دور المعلم في استراتيجية التعارض المعرفي؟

 

يلعب المعلم دور أساسي وجوهري في إنجاح عملية التدريس باستخدام استراتيجية التعارض المعرفي، إذ يرتكز على الخبرة والكفاءة المهنية للمعلم وسعة اطلاعه، ويتلخص دور المعلم في مجموعة من النقاط المهمة تتمثل في الآتي:

  1. ضرورة تفادي المعلم تأكيد أو إنكار الحل التجريبي لحدث التناقض من قِبَل الطلاب، ولكن عليه تزويدهم بدليل واضح بقيم أفكارهم وطريقتهم التجريبية، أما التأكيد يكون في نهاية العمل.
  2. على المعلم أن ينظم بدقة الدروس مع أحداثها المتناقضة، بحيث تحوي جميع التلميحات البنائية للطلاب.
  3. يجب منح فرصة للطلاب للتفاعل مع الحدث المتناقض بأنفسهم مع مجموعات صغيرة بعد شرح الحدث المتناقض للفصل بأكمله.
  4. لا بد من تشجيع الطلاب على المناقشة الصفية سواء ضمن مجموعات صغيرة أو ضمن الفصل ككل.
  5. على المعلم أن يتأكد من توفير مصادر متعددة لمعلومات الطلاب، على أن تكون ذات أهمية كبيرة بالنسبة للطلاب.
  6. يجب على المعلم أن يغير من طريقة تخطيطه للدرس، بحيث يركز على استعمال الأنشطة المتنوعة والتي تشجع الطلاب على المشاركة في العمل، والتعاون فيما بينهم، بالإضافة إلى تدريبهم على أسلوب حل المشكلات.
  7. على المعلم الاستعانة بمصادر وأدوات خارجية مثل شرائط الفيديو وبرامج الكمبيوتر والكتب الخارجية، وألا يكتفي بالكتاب المدرسي فقط.
  8. يجب على المعلم استعمال أساليب تقويم حديثة مثل (الملاحظة وكتابة التقارير).
  9. يجب على المعلم أن يلاحظ أفعال وسلوكيات الطلاب وأن يستمع إلى وجهات نظرهم دون توجيه أي نقد إليهم ومحاولة تصحيح إجاباتهم.
  10. أن يؤمن المعلم بفعالية الاستراتيجية التي يستعملها والأفكار الجديدة التي تحويها ويجعل هذه الأفكار جزءاً من الإطار المفاهيمي الخاصة به شخصياً.

 

ما هو دور الطالب في استراتيجية التعارض المعرفي؟

 

هناك أدوار منوط بها الطالب لكي يتم تحقيق استراتيجية التعارض المعرفي أهدافها ومن أهم وأبرز هذه الأدوار الآتي:

  1. أن يقوم الطالب بدور نشط في عملية التعلم، حيث يقوم بالمناقشة والجدل وفرض الفروض والتقصي وبناء الرؤى بدلاً من الاستقبال السلبي للمعلومات عن طريق الاستماع والقراءة أو أداء التدريبات الروتينية.
  2. يتعاون الطلاب في بناء المعرفة بشكل جماعي وليس فردي عن طريق تبادل الحوار مع الآخرين.
  3. أن يكتشف الطلاب أو يعيدوا اكتشاف المعرفة بأنفسهم.
  4. أن يكون الطالب مبدعاً ولا يكتفي بدور النشط فقط.

ما الأهمية التربوية لاستراتيجية التعارض المعرفي؟

 

أظهرت العديد من البحوث الأهمية التربوية لاستراتيجية التعارض المعرفي ولعل من أهمها:

  1. تطوير تحصيل المعرفة العلمية للطالب.
  2. تطوير قدرة الطالب في استخدام المبادئ العلمية في الكتابة الإبداعية.
  3. تصحيح أنماط الفهم الخاطئ عند الطالب.
  4. تطوير اتجاهات الطلاب نحو المقرر ونحو التفكير الناقد والتفكير الإبداعي.
  5. تنمية مهارات التفكير العلمي واكتساب عمليات العلم.
  6. تنظيم عملية التعلم والتحكم فيها.
  7. تنمية مهارات البحث العلمي

استراتيجية التعارض المعرفي pdf

 

يمكنك الحصول على معلومات وفيرة عن استراتيجية التعارض المعرفي من خلال الاطلاع والتحميل المباشر لنسخة إلكترونية من استراتيجية التعارض المعرفي pdf  من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

فيديو توضيحي عن استراتيجية التعارض المعرفي

مراجع للاستزادة

 

 

المطرودي، خالد إبراهيم. (2017). أثر استراتيجية التعارض المعرفي في تصويب التصورات البديلة للمفاهيم الفقهية والتمكن من معرفة الأحكام لدى طلاب الصف الثالث المتوسط بمدينة الرياض. المجلة الدولية للبحوث التربوية، 41 (4). 42- 82.

الربيعي، عباس حسين مغير والموسوي، فاضل عبيد حسون ومصطفى، سجا محمد علي. (2015). أثر مخططات التعارض المعرفي في اكتساب المفاهيم الإحيائية واستبقائها لدى طالبات الصف الخامس العلمي. مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية. ع(19). 314- 327.

المكدمي، مشتاق مجيد صباح. (2012). أثر استراتيجية التناقض المعرفي في تنمية التفكير الناقد لدى طلاب الصف الخامس الأدبي في مادة التأريخ [رسالة ماجستير منشورة، جامعة ديالي]. جمهورية العراق.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: