طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

نموذج بوسنر والنظرية البنائية

2023/01/03   الكاتب :د. ريم الأنصاري
عدد المشاهدات(4943)

نموذج بوسنر والنظرية البنائية ودور كلاً من المعلم والمتعلم

 

توجد علاقة وطيدة بين نموذج بوسنر والنظرية البنائية إذ يعتبر يعتمد النموذج بصورة أساسية على النظرية البنائية كأساس نظري لها كونه يقوم بتعديل المفاهيم الخاطئة لدى الطلاب وإكسابهم المفاهيم الصحيحة. هذا ويعتبر دور كل من المعلم والمتعلم في نموذج بوسنر هو نفس الدور الذي فرضته النظرية البنائية والتي جعلت المعلم مشرف هدفه الأول تلمس الأخطاء والتصورات التي قد تعيق عملية التعلم وكشفها ومحاولة علاجها والقضاء عليها من أجل تعلم فعال. كما أن المتعلم أصبح أكثر نشاطاً وفعالية بل وأكثر اعترافاً بأخطائه ورغبته القوية في تعديلها مما يحقق له تعلم أعمق.

لذلك حرص المقال الحالي على التعرف على العلاقة بين النظرية البنائية ونموذج بوسنر ودور كلاً من المعلم والمتعلم في تطبيق النموذج. وذلك من خلال طرح بعض النقاط الهامة والتي تتمثل في الآتي:

  1. تعريف النظرية البنائية.
  2. سمات المعلم البنائي في ضوء النظرية البنائية.
  3. خطوات نموذج بوسنر بعد تعديل هوسن.
  4. دور المعلم والمتعلم في نموذج بوسنر.
  5. الشروط الواجب توافرها في المفهوم الجديد لحدوث التغيير المفهومي.
  6. أهم مميزات نموذج بوسنر.

 

نموذج بوسنر والنظرية البنائية ودور كلاً من المعلم والمتعلم

تعريف النظرية البنائية

 

ليس هناك تعريفات محددة للنظرية البنائية وذلك بسبب اختلاف منظريها، واختلاف الرؤى التي تعكس التيارات الفكرية التي ينتمون إليها لذلك نجد هناك بعض التعريفات التي يرى فيها البعض أن النظرية البنائية عبارة عن عملية استقبال للتراكيب المعرفية الراهنة، والتي يحدث من خلالها بناء المتعلمين لتراكيب ومعانٍ معرفية جديدة، وذلك من خلال التفاعل النشط بين تراكيبهم المعرفية الحالية، ومعرفتهم السابقة وبيئة التعلم.

هذا ويرى البعض بأنها نظرية تقوم على اعتبار أن التعلم لا يتم عن طريق النقل الآلي للمعرفة من  المعلم إلى المتعلم، وإنما عن طريق بناء المتعلم معنى ما يتعلمه بنفسه بناء على خبراته ومعرفته السابقة.

كما يراها البعض على أنها عملية استقبال تنطوي على إعادة بناء المتعلم معاني جديدة داخل سياق معرفته الآتية وخبرته السابقة وبيئة التعلم، حيث تمثل كل من خبرات الحياة الواقعية، والمعلومات السابقة إلى جانب بيئته مناخ التعلم.

 

تعريف النظرية البنائية

سمات المعلم البنائي في ضوء النظرية البنائية

 

توجد بعض السمات التي يجب توافرها وأن يتصف بها المعلم البنائي وهي كالآتي:

  1. أن يصبح أحد المصادر التي يتعلم منها المتعلم وليس المصدر الرئيسي للمعلومات.
  2. يدمج المتعلمين في خبرات تتحدى المفاهيم أو المدركات السابقة لديهم.
  3. يشجع روح الاستفسار والتساؤل من خلال أسئلة تثير التفكير.
  4. بشجع المناقشة البنائية بين المتعلمين.
  5. بفصل بين  المعرفة واكتشافها.
  6. بسمح بوجود ضوضاء ناجمة عن الحركة والتفاعل والتفاوض الاجتماعي.
  7. المعلم البنائي معلم متعلم مستعد لتعلم الموضوعات التي تقع في حيز اهتمام طلابه.
  8. ينوع في مصادر التقويم لكي تتناسب مع مختلف الممارسات التدريسية.
  9. يجب أن يتسم بالذكاء في انتقاء التعلم.
  10. أن يستخدم البيانات الخام والمصادر الأولية إلى جانب الموارد المادية (الوسائل التعليمية).
  11. عند صياغة المهام للمتعلمين يستخدم المصطلحات المعرفية مثل (صنف، حلل، تكهن، ابن).
  12. السماح لاستجابات الطلاب لتغيير مجرى الدروس وتحويل استراتيجيات التدريس وتغيير محتواها.
  13. الاستفسار عن فهم الطلاب للمفاهيم الخاصة بمهم قبل المشاركة في فهم المعلمين لهذه المفاهيم.
  14. السعي للوصول إلى الاستجابات الأولية للطلاب.
  15. الانتظار لوقت كاف بعد طرح أسئلة لإعطاء الفرصة للطلاب للتفكير.
  16. توفير الوقت للطلاب من أجل بناء علاقات وبناء الاستعارات والتمثيلات.
  17. رعاية الطلاب محبي الاستطلاع من خلال الاستخدام المتكرر للدورات التعليمية النموذجية.
  18. تشجيع مباردة الطلاب بقيادة الدرس وتحريك فهمهم الخاص لتلك المفاهيم.
  19. حث الطلاب على العمل في الحوار والمناقشة مع المعلم ومع الطلاب الآخرين.
  20. تشجيع مشاركتهم عند طرح الأسئلة المدروسة ذات النهايات المقترحة وغير المحددة لبعضهم البعض.

 

سمات المعلم البنائي في ضوء النظرية البنائية

خطوات نموذج بوسنر بعد تعديل هوسن

 

في بادئ الأمر أشار كلاً من بوسنر وستريك وهيوسن إلى أن التغير المفهومي لدى المتعلم يمكن أن يحدث من خلال استخدامه لأنماط الفهم التي يمتلكها لدراسة ظواهر جديدة دون أن يجري أي تبديل للبناء المفاهيمي الموجود لديه، وقد يلجأ المتعلم أحياناً إلى تبديل مفاهيمه الأساسية بما يتلاءم مع الخبرة الجديدة. إلا أن هناك الكثير من الانتقادات التي وجهت إلى هذا النموذج ويناء على ذلك قام هوسن بتعديل نموذج بوسنر بما يتغلب على كافة الانتقادات التي جهت في نموذج بوسنر الأساسي وليتكون من الخطوات التالية:

 

أولاً: التكامل (Intergration):

يهدف إلى التغير بين المفاهيم الجديدة والمفاهيم الموجودة لدى الطلاب أو تكامل مفهوم مع مفهوم آخر، وهذا يتحقق عادة بواسطة المفاهيم الرابطة ويمكن أن يقوم المعلم بالشرح والمناقشة وإجراء العروض والتجارب وغيرها، من أجل تكامل المعرفة السابقة لدة الطلاب بدمجها مع المعرفة الجديدة.

 

ثانياً: التمييز أو المفاضلة (Differentiation):

هذه الخطوة تهدف إلى إكساب التلاميذ القدرة على التفريق والتمييز بين المفاهيم الواضحة والمناسبة، والمفاهيم المشوشة أو الناقصة في الحالات أو المواقف المختلفة، وإعادة تعريف المفاهيم غير الواضحة أو الغامضة، ويمكن تحقيق ذلك من خلال إتاحة الفرصة للطلاب لاستخدام تصوراتهم ومفاهيمهم السابقة في تفسير المواقف المختلفة، وعند إخفاق تصوراتهم عن تفسير تلك الظواهر، يجب تقديم المفهوم الجديد وتوضيح أهميته البديلة في تفسير تلك الظواهر.

 

ثالثاً: المقايضة أو تبادل المفاهيم (Exchang):

يتم من خلالها استبدال التصورات الخاطئة بالتصورات العلمية الصحيحة، وتقدم أو تعرض المفاهيم المتناقضة، على أن يكون التصور الجديد بالنسبة للطلاب أكثر وضوحاً ويكون أكثر فاعلية من الناحية التفسيرية ويكون له قوة تنبؤيه أكبر من التصور الموجود.

 

رابعاً: التجسير أو الربط المفاهيمي (Conceptual Bridging):

تسعى هذه الخطوة إلى إيجاد بيئة مفاهيم مناسبة يمكن أن تساعد على ربط المفاهيم الجديدة بخبرات مألوفة ذات معنى بالنسبة لهم وتسهم في تفسير الأحداث والظواهر الطبيعية ويصبح المفهوم الجديد من خلالها معقولاً ومقبولاً لدى التلاميذ.

 

خطوات نموذج بوسنر بعد تعديل هوسن

دور المعلم والمتعلم في نموذج بوسنر

 

من خلال هذه الفقرة سوف نقوم بتوضيح دور كلاً من المعلم والمتعلم من خلال تطبيق نموذج بوسنر

 

أولاً: دور المعلم في نموذج بوسنر:

نظراً لأن نموذج بوسنر يتبع النظرية البنائية فنجد صفات دور المعلم في نموذح بوسنر هو ذلك الدور للمعلم في النظرية البنائية، ويرى بوسنر وزملاءه أن دور المعلم الذي يتبع  المنحى البنائي يتمثل من خلال دورين أساسين وعما:

  1. أن يتخذ موقف المعلم الخصم المنطقي وليس خصماً للطالب بل للأخطاء في الفهم والتفكير.
  2. أن يلعب دور النموذج المفكر العلمي، ومن مظاهر هذه النموذج السعي الدائم نحو اكتشاف الاتساق بين المعتقدات والنظريات والدلائل التجريبية، ومن ثم السعي نحو الاقتصاد في المعتقدات والشك في النظريات والتقدير للاختلافات في النتائج وما إذا كانت هذه الاختلافات تتفق مع النظرية.

 

ثانياً: دور المتعلم في نموذج بوسنر:

  1. أن الفرد المتعلم نشط دائماً فالمعرفة والفهم يكتسبان بنشاط والطالب يناقش ويحاور.
  2. الفرد المتعلم اجتماعي فالطالب المتعلم لا يبني المعرفة بشكل فودي وإنما بشكل جماعي عن طريق الحوار  والتفاوض.
  3. الفرد المتعلم مبدع فالمعرفة والفهم يبتدعان ابتداعاً من خلال المتعلم.

 

الشروط الواجب توافرها في المفهوم الجديد لحدوث التغيير المفهومي

 

  1. أن يكون المفهوم معقولاً بالنسبة للمتعلم مما يعني أن يكون المتعلم قادراً على تحديد وبناء تمثيل متماسك له، وأن يكون متسقاً داخلياً، وليس بالضرورة أن يكون قابلاً للتمثل مع الخبرة السابقة.
  2. أن يكون المفهوم مقبولاً بالنسبة للمتعلم أي يكون صحيحاً أو منسجماً مع المفاهيم الموجودة لدى المتعلم، ومناسباً لها، وقابلاً للانسجام معها، ويمكن الاستدلال عليه منها أو العكس، فقبول المفهوم يكون على المعرفة السابقة للمتعلم.
  3. يجب أن يكون المفهوم مفيداً بالنسبة للمتعلم أي يكون المفهوم ذات قيمة للمتعلم، وأن يستطيع من خلاله حل مشاكل لم يستطع حلها بأنماط الفهم الموجودة لديه، وأن يوفر المفهوم الجديد آفاقاً وتجارب جديدة.
  4. ضروري أن يكون المفهوم مصدراً لعدم الرضا وذلك بسبب أنماط الفهم الموجودة لدى المتعلم، ويكون ذلك عندما يصبح نمط الفهم الموجود لدى المتعلم غير قابل للانسجام مع الخبرة الجديدة التي لا يمكن تجاهلها، أو عندما يتعارض معها وعندما يتكون لدى الفرد مجموعة من المشكلات التي لا يستطيع حلها باستخدام المفاهيم الموجودة لديه.

 

أهم مميزات نموذج بوسنر

 

يعد نموذج بوسنر من أفضل النماذج في تصحيح الأخطاء الشائعة في المفاهيم، ويرجع ذلك إلى:

  1. أن وقوف المعلم على مستوى معرفة المفاهيم لتلاميذه من خلال تشخيص أنماط الفهم الخاطئ الشائعة لديهم، يساعده في كثير من الأحيان في انتقاء وعرض الخبرات التعليمية الجديدة وتقويمها بشكل يتناسب والمنظومة المفهومية السابقة لتلاميذه، فيركز أثناء الشرح على المفهوم وكيفية تكوينه في أذهان المتعلمين وتقويم فهمه أيضاً.
  2. إن هذا النموذج بشكل علاجاً ناجحاً لحدوث تعلم فعال ذي معنى، وذلك عن طريق تشجيعه على انتزاع المفاهيم الخاطئة السائدة لدى مجموعة المتعلمين عن طريق نقد المفاهيم ومن ثم إكساب المتعلمين الفهم العلمي السليم للمفاهيم والظواهر المختلفة.

 

أهم مميزات نموذج بوسنر

الخاتمة

 

بنهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على علاقة نموذج بوسنر بالنظرية البنائية بدايةً من تعريف النظرية البنائية ودور المعلم فيها وأهم الخطوات أو الاستراتيجيات لنموذج بوسنر بعد توجيه الانتقادات إليه، وصولاً إلى معرفة دور كلاً من المعلم والمتعلم في  استخدامه وأهم مميزاته والشروط التي يجب توافرها في المفهوم الجديد بعد تعديله. نرجو من الله أن يكون هذا المقال نافعاً ومفيداً لكافة الطلاب والباحثين.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

المرقاقي، سعيد السيد أحمد عبدالعال وحمدي، رشا أحمد وإسماعيل، عمر صاحب الأمير. (2021). استخدام نموذج بوسنر ي تصحيح بعض الأخطاء الشائعة في المفاهيم النحوية لدى تلاميذ المرحلة الابتدائية. المجلة التربوية، ج 89، 989- 1033.

الرباطي، فاطمة محمد وعفانة، عزو إسماعيل سالم. (2014). أثر توظيف نموذجي بوسنر و L.W.K في تعديل التصورات البديلة لبعض المفاهيم الرياضية لدى طلاب الصف الرابع الأساسي بمحافظة رفح، [رسالة ماجستير غير منشورة]. الجامعة الإسلامية غزة.

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: