طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

نظرية الحافز في التعلم

2023/05/23   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(3214)

نظرية الحافز في التعلم

 

 

نظرية الحافز في التعلم لصاحبها العالم كلارك هل، والذي يعتقد أن السلوك الإنساني يحدث نتيجة تفاعل مستمر بين الكائن الحي والبيئة، وهذا التفاعل يقع في نطاق أوسع من مفهوم المثير والاستجابة، وأن استمرار الكائن الحي في الحياة يكون بسبب تكيفه البيولوجي.

هذا وتعرف نظرية الحافز في التعلم بأسماء أخرى، مثل نظرية الدافع أو نظرية هل في السلوك النظامي، أو ارتباطية هل السلوكية، كما تصنف هذه النظرية ضمن النظريات السلوكية التي تؤكد مبدأ الارتباط بين مثير واستجابة ومثير تعزيزي.

لذلك حرص المقال الحالي على توضيح نظرية الحافز في التعلم للعالم كلارك هل من خلال شرح بعض النقاط الهامة، وهي كالتالي:

  1. من هو العالم كلارك هل؟.
  2. ما هي نظرية الحافز في التعلم؟.
  3. أهم خصائص نظرية الحافز في التعلم.
  4. ما هي المفاهيم الأساسية لنظرية الحافز في التعلم؟.
  5. ما هي أهم افتراضات نظرية الحافز في التعلم؟.
  6. ما هي أهمية نظرية الحافز في التعلم؟.
  7. كيفية استخدام نظرية الحافز في التربية الصفية.
  8. نظرية الحافز في التعلم PDF.

 

من هو العالم كلارك هل؟

 

  1. كلارك هل هو أحد العلماء السلوكيين المجددين أو المحدثين الذي بحث في المنبه والاستجابة، حيث اقترح في نظريته عاملاً وسيطاً فاعلاً في العملية السلوكية هو الفرد (العمليات الوسيطة).
  2. زاد اهتمام كلارك هل بعلم النفس من خلال اهتمامه بالفلسفة والتنظير، وقد حصل على درجته الجامعية الأولى من جامعة متشيغان ودرجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة ويسكونسون عام 1918.
  3. قدم كلارك هل تفسيراً عملياً مقنعاً لسلوك العادات، وبالرغم من معاناته من شلل جزئي إلا أن تفوقه في التجريب والبحث العلمي في مجال السلوك الإنساني، قد أهله للحصول على أعلى الميداليات التقديرية وعل سبيل المثال (ميدالية وارين من مجتمع علم النفس التجريبي في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1945).
  4. عمل كلارك هل في مجال التعلم في بداية الثلاثينات، وفي عام 1943 نشر كتابه مبادئ السلوك الذي كان أول تفسير لنظريته في التعلم، وقد قامت النظرية على الأخذ بعين الاعتبار الإشراط الكلاسيكي والوسيلي.
  5. اقترح هل نظاماً قياسياً لتفسيرها، وقد أظهرت النظرية تأثير أبحاث ثورنديك في الاعتماد كثيراً على قانون الأثر الذي نشره هل على أساس أنه يعمل من خلال خفض الدوافع.
  6. قامت نظرية كلارك هل على الافتراض القائل: (إن التعلم عملية متدرجة متزايدة وليست استبصار مفاجئاً).

ما هي نظرية الحافز في التعلم؟

 

  1. نظرية الحافز في التعلم هي أحد النظريات السلوكية التي تؤكد على مبدأ الارتباط بين مثير واستجابة ومثير تعزيزي (مثير+ استجابة+ تعزيز).
  2. هي أيضاً من النظريات الوظيفية التي ترى أن السلوك وظيفة معينة وهي تنظر إلى التعلم على أنه العملية التي من خلالها ترتبط استجابات مثيرات معينة.
  3. ترى نظرية الحافز في التعلم أن هذا التعلم يحدث على نحو تدريجي، حيث تزداد قوة الارتباطات بالمران والتدريب مع وجود التعزيز أو المكافأة.
  4. طور هذه النظرية عالم النفس الأمريكي كلارك هل وتعد هذه النظرية سلوكية ميكانيكية بالوقت نفسه، ويتمحور اهتمامها حو مفهوم العادة.
  5. إن المضمون النظري لنظرية الحافز في التعلم يعتمد على الفكرة القائلة بأن التعزيز يتطلب تخفيضاً للدافع، ويرى هل أن العادة تمثل تغيراً سلوكياً دائماً عند الكائن الحي.
  6. أشهر تطبيقات نظرية هل التعليمية ما قام به جون دولارد وميلز اللذان حللا العلاج النفسي كموقف تعليمي خاص بالمكافأة الوسيلية وتوقعا الكثير من جوانب العلاج السلوكي الحديث.

 

أهم خصائص نظرية الحافز في التعلم

 

تمتلك نظرية الحافز في التعلم للعالم كلارك هل عدداً من الخصائص جعل منها جزءاً لا يتجزأ من علم النفس التعلم في الأربعينات والخمسينات، وهي كالآتي:

  1. كانت نظرية هل نظرية عامة شاملة في مجالها، ومصممة لتطوير مبادئ من المواقف البسيطة التي تنطبق عليها حتى المواقف الأكثر تعقيداً.
  2. نظرية الحافز في التعلم نظرية ميكانيكية متفقة مع نموذج المثير والاستجابة عند كل من جون واطسون وإدوارد ثورندايك.
  3. ترتبط مفاهيم نظرية الحافز في التعلم ارتباطاً وثيقاً بالنتائج والإجراءات الامبريقية، وبذلك كانت تسمح بالاختبارات المختبرية المباشرة لفرضيات النظرية.
  4. قد تأثر تنظير كلارك هل بطرق الإشراطيين الكلاسيكي والوسيلي التي طورها إيفان بافلوف وثورندايك على التوالي.
  5. عند أخذ النتائج بعين الاعتبار اعتمد هل بشكل كبير على الصيغة الرياضية التي كانت دليلاً على المنهج المختبري الخالص للتعلم أكثر من التأكيد التطبيقي شديد الوضوح عند ثورندايك وبروس سكنر.
  6. تعود مكانة العالم كلارك هل إلى اعتماده على قانون الأثر لثورندايك، عندما وضع قانون التعزيز الأولي، كذلك التزامه باستخدام المصطلحات السلوكية (المثير والاستجابة) كأساس لوحدات المفاهيم، والذي عرف من خلالها العوامل الثابتة والمتغيرة في نظريته.

 

ما هي المفاهيم الأساسية لنظرية الحافز في التعلم؟

 

 

جاءت معظم المفاهيم الأساسية لنظرية الحافز في التعلم على شكل متغيرات متداخلة وهي كالآتي:

 

العادة:

هي تمثل الوحدة السلوكية الأساسية، وهي مكون يمثل رابطة مستقرة نسبياً بين المستقبل والمؤثر في الجهاز العصبي، والعادة تدل على عدد مرات التعزيز.

 

الحافز:

يشير مفهوم الحافز إلى الحاجات البيولوجية الأولية لدى الكائن الحي والحوافز الرئيسية (الجوع والعطش وتنظيم درجة حرارة الهواء والراحة والنوم وغيرها)، وتقوم المستقبلات الداخلية للإحساس بحالات الحرمان هذه بتنشيط السلوك، ولذلك فإن المكون للحافز الحقيقي للدافع هو المثير الحافز.

 

الحوافز الثانوية:

يمكن للمثيرات أن تكتسب خواص الحوافز، المثير الذي يتزامن مع الألم على سبيل المثال " يمكن أن يثير الخوف في الموافق المتتالية، ومثير الخوف الناجم عن ذلك يمكن أن يدفع السلوك".

 

الباعث:

هو أحد المفاهيم القائمة على كمية التعزيز الواصل، هذا وقد افترض العالم كلارك هل من خلال نظرية الحافز في التعلم أن كمية التعزيز لا تؤثر على قوة العادة، ولكنها تؤثر على الأداء عن طريقة تغير مستوى الدافعية لدى الكائن الحي.

 

دينامية شدة المثير:

يرتبط هذا المكون بكثافة المثيرات في الموقف الإشراطي، فالمثير الخارجي القوي يستثير استجابة قوية، وكما هي الحال للباعث فإن هذا الأثر غير ارتباطي ولا يؤثر على قوة العادة.

 

جهد الاستجابة:

افترض العالم كلارك هل أن جهد الاستجابة ينتج عن الارتباطات المضاعفة لقوة العادة، والحافز والباعث وشدة المثير ويعبر عن ذلك بالمعادلة التالية:

(جهد الاستجابة= قوة العادة × الحافز× الباعث× دينامية شدة المثير)

هذا وجهد الاستجابة نفسه مرتبط بأربع مقاييس للأداء، وهي:

  1. احتمالات الاستجابة
  2. نمو الاستجابة.
  3. سعة أو مدى الاستجابة.
  4. مقاومة الاستجابة للانطفاء

ما هي أهم افتراضات نظرية الحافز في التعلم؟

 

 

توصل كلارك هل من خلال نظرية الحافز في التعلم إلى مجموعة من الافتراضات عن طريق منهجيته الصارمة في البحث التجريبي وطريقته التي تعتمد على القياس المنطقي الاستنباطي، وتتمثل في الآتي:

  1. ينطوي التعلم على تشكيل عادات، حيث يمثل مفهوم العادة رابطة مستقرة بين مثير واستجابة بوجود التعزيز أو المكافأة، ويفترض أنها تزداد قوة بعدد مرات التدعيم أو التعزيز.
  2. تأخير التعزيز يضعف قوة العادة، إذا تشكلت عادة رابطة بين مثير واستجابة بوجود تعزيز معين، فإن قوة مثل هذه العادة تضعف إذا تم تنفيذ الاستجابة وتأخر ظهور التعزيز.
  3. تضعف قوة العادة بازدياد الفاصل الزمني بين تقديم المثير الشرطي والمثير غير الشرطي، فيرى العالم كلارك هل إن قوة العادة في حالة الاشتراط الكلاسيكي تتناقص بسبب وجود فاصل زمني بين ظهور المثير الشرطي والمثير غير الشرطي.
  4. ينعكس أثر حجم التعزيز في دافعية الحافز حيث إن أثر التعزيز في قوة العادة يتناقص على نحو تدريجي مع عدد مرات التعزيز.

 

ما هي أهمية نظرية الحافز في التعلم؟

 

يمكن توضيح أهمية نظرية الحافز في التعلم من خلال مجموعة من النقاط، وهي كالتالي:

  1. تصنف نظرية الحافز في التعلم ضمن النظريات الوظيفية التي تؤكد على الآلية التي تمكن الفرد من البقاء والاستمرار.
  2. ترى نظرية الحافز أن السلوك يعمل على إرضاء الحاجات والدوافع، ولذلك تعمل العضوية على تعلم السلوك الذي ينجح في خفض المثير الحافز.
  3. تقوم نظرية هل على الدوافع والدافعية أكثر من كونها نظرية ارتباطية.
  4. لا تكمن أهمية النظرية في تأكيدها على المتغيرات أو العوامل المتداخل فقط، ولكن في دقتها الكمية من حيث قدرتها على ربط المسلمات مع بعضها.

 

فيديو توضيحي عن نظرية الحافز في التعلم

 

 

كيفية استخدام نظرية الحافز في التربية الصفية؟

 

يمكن استخدام نظرية الحافز في التعلم عن طريق مجموعة من المضامين، وهي كالتالي:

طريقة مقترحة للتعليم باعتبار نظرية هل من خلال:

  1. تخطيط وتحضير مهمات التعلم على شكل أهداف أو وحدات سلوكية مصغرة ومتدرجة من السهل إلى الصعب.
  2. تنويع طرق ووسائل ومصادر وخبرات التعلم والتدريس، بحيث تشجع استخدام التلاميذ لأكبر عدد ممكن من حواسهم لتسريع عملية التحصيل.

القدرة على التعلم من خلال نظرية الحافز لكلارك هل

 

 

يركز العالم كلارك هل على مبادئ الفروق الفردية وأهمية دورها في إحداث التعلم والتحصيل الدراسية وصحة الفرد النفسية والعصبية والجسدية بوجهٍ عام، وسرعة وصحة ردوده العصبية للمنبهات الحسية تتحكم بقدرته على إبداء الاستجابة المطلوبة أو التعلم.

 

ممارسة التعلم بنظرية (هل):

يربط العالم كلارك هل ممارسة التعلم بالتعزيز وليس بمجرد تكرار المنبه والاستجابة كما يدعوا (غاثري) أن عدد مرات العزيز يتحكم في استمرار التعلم وتشكيل العادات السلوكية.

 

تشكيل العادة بنظرية الحافز في التعلم:

يؤكد هل على مفهوم تشكيل العادة السلوكية من خلال قوة الرابطة التي تجمع بين المنبه والاستجابة بفعل التعزيز، أن إتاحة الفرصة للتلميذ للممارسة التعلم لعدة مرات سيمكنه من تكوين العادات المطلوبة.

 

تحفيز التعلم بنظرية (هل):

يتمثل الحافز الأساسي للتعلم في تقليل حاجة التلميذ للتعلم بتحصيله الدراسي المطلوب.

 

نسيان التعلم بنظرية (هل):

إن فقدان التلميذ للرغبة في التعلم نتيجة قانون عدم الإهمال يجعل من النسيان عاملاً خاضعاً للوقت، فكلما طال زمن عدم استخدام سلوكيات التعلم في المدرسة ارتفعت درجة نسيانها لدى الفرد.

نظرية الحافز في التعلم PDF

 

 

يمكنك الاطلاع على مزيد من المعلومات عن نظرية الحافز في التعلم للعالم كلارك هل من خلال النسخة الإلكترونية لنظرية الحافز في التعلم pdf، وذلك من خلال الضغط على الرابط التالي: (اضغط هنا).

 

مراجع للاستزادة

 

الكبسي، عبدالكريم. (2019). نظريات التعلم نظرية الاشتراط الكلاسيكي إيفان بافلوف. كلية التربية للعلوم الإنسانية. جامعة الانبار.

الزغول، عماد عبدالرحيم. (2010).  نظريات التعلم. الطبعة الأولى. دار الشروق للنشر والتوزيع.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: