طلب خدمة
×

التفاصيل

نظرية التعلم القصدي

2023/05/23   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(1905)

نظرية التعلم القصدي

 

تعرف نظرية التعلم القصدي بالعديد من المسميات من أهمها (نظرية التعلم التوقعي، نظرية التعلم الإرشادي، أو نظرية السلوكية الغرضية أو القصدية)، وهي من النظريات الانتقائية التي حاولت التوفيق ما بين الترابطية السلوكية والنظريات المعرفية. هذا ويعود الفضل في تطوير أفكار هذه النظرية إلى عالم النفس الأمريكي (إدوارد تولمان)، والذي عمل أستاذاً لعلم النفس لأكثر من 35 عاماً في جامعة كاليفورنيا.

هكذا وحرص المقال الحالي على توضيح نظرية التعلم القصدي للعالم الأمريكي (إدوارد تولمان) وذلك من خلال شرح بعض النقاط الهامة وهي كالتالي:

  1. من هو إدوارد تولمان؟.
  2. لماذا سميت نظرية التعلم القصدي بهذا الاسم؟.
  3. ما هي الافتراضات الأساسية الخاصة بالسلوكية القصدية؟:
  4. ما هي السلوكية القصدية لتولمان؟.
  5. أهم الوقائع التجريبية لنظرية التعلم القصدي.
  6. ما هي المفاهيم الرئيسية لنظرية التعلم القصدي؟.
  7. الفرضيات الأساسية لنظرية التعلم القصدي.
  8. كيف يتم تطبيق نظرية التعلم القصدي في العلمية التربوية؟.
  9. أهم انتقادات وسلبيات نظرية التعلم القصدي لإدوارد تولمان.
  10. نظرية التعلم القصدي PDF.

من هو إدوارد تولمان؟

 

  1. ولد إدوارد تولمان بالولايات المتحدة الأمريكية في ولاية ماساتشوستس، وحصل على الدكتوراه في علم النفس من جامعة هارفارد عام 1916م؟.
  2. عمل إدوارد تولمان في جامعة الشمال الغربي في ولاية ألينوي ثم في جامعة كاليفورنيا حتى تقاعد.
  3. إدوارد تولمان هو من السلوكين  الجدد والتي تعد امتداداً طبيعياً لسلوكية واطسون، ويبدو مذهبه لأول وهلة كأنه مزاوجة بين مصطلحين متعارضين وهما (القصد، والسلوك).
  4. بدأ تولمان مسيرته العلمية مع جون واطسون، إيفان بافلوف، كلارك هل، رواد المدرسة السلوكية التي كانت تهيمن على ساحة مجال علم النفس بما قدمته من نظريات وإسهامات علمية.
  5. اتجه إدوارد تولمان إلى تفسير عمليات التعلم بدلالة العمليات المعرفية مثل (المعرفة والتفكير والتخطيط والاستدلال والقصد والنية والتوقع والدوافع). وعليه فإن نظرية تولمان تصنف ضمن النظريات السلوكية المعرفية، وهي ما تسمى بالسلوكية الغرضية أو القصدية.

لماذا سميت نظرية التعلم القصدي بهذا الاسم؟

 

  1. سميت نظرية تولمان بالسلوكية القصدية لأنها تدرس السلوك المنظم حول الهدف وكذلك سميت بنظرية التعلم التوقعي أو نظرية التعلم الإشاري أو السلوكية القصدية أو الغائية.
  2. أطلق تولمان على نظريته مصطلح الكلية حيث ركز على السلوك الرئيسي الكلي الذي تعزز منبهاته بعضها البعض في أثارة الفرد للتحرك نحو الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه عاده.
  3. تشكل نظرية التعلم القصدي لإدوارد تولمان نوعاً جديداً في علم النفس السلوكي يتبنى المنبه، وتعرف باسم السلوكية الهادفة، مختلفة بذلك عن التقليدية التي يقوم عليها المنبه – الاستجابة، كما الحال مع معظم النظريات السلوكية التي تتبنى الاستجابة.

 

ما هي الافتراضات الأساسية الخاصة بالسلوكية القصدية؟

 

تستند السلوكية القصدية إلى عدد من الافتراضات والتي تمثل في حد ذاتها سمات أو مميزات لنظرية التعلم القصدي لإدوارد تولمان تتمثل بالآتي:

  1. هي احدى النظريات السلوكية التي تعنى بالسلوك الموضوعي وليس بالخبرة الشعورية.
  2. تركز على بالطريقة التي يتغير فيها السلوك تبعاً لتغير الخبرة عن العالم الخارجي.
  3. تهتم بالأهداف والغايات التي تفرض سلوكاً ما وتوجهه.

ما هي السلوكية القصدية لتولمان؟

 

اعتقد إدوار تولمان أن السلوك موجه نحو غرض أو هدف محدد، فالتعلم ليس اكتساب روابط بين مثيرات واستجابات، بل يتعلم الفرد الحوادث التي تؤدي إلى غرض والذي يشار إله بـ( التوقع الإشاري الجشتالي).

مثال على السلوكية القصدية:

  1. تعلم كلب بافلوف الانتظار لحدوث الصوت يؤدي إلى حضور وتقديم الطعام.
  2. بالنسبة لتولمان فإن المتعلم له توقعات محددة في موقف التعلم، يتوقع الكلب حضور الطعام.

هذا ويرى العالم إدوارد تولمان أوجه للسلوك وهي:

  1. يمتلك السلوك وجهاً معرفياً وذلك أن السلوك حيث يتحه للهدف إنما يتوقع مسبقاً هذا الهدف ولذلك فهو يتضمن معرفة الوسائل المؤدية إلى هذا الهدف.
  2. للسلوك وجهاً انتقائياً وذلك تطبيقاً لقانون أقل جهداً ممكن.
  3. السلوك له وجهاً توافقياً إذ يتوقف السلوك مع ما يحدث من متغيرات في الموقف حيث يحافظ على وجهته الأصلية.

 

أهم الوقائع التجريبية لنظرية التعلم القصدي

 

قام العالم إدوارد تولمان بالعديد من التجارب لإثبات نظريته التعلم القصدي وسوف نعرض أهم هذه التجارب:

 

التجربة الأولى:

  1. احضر تولمان متاهة من ثلاث ممرات تؤدي إلى الهدف (وجود الطعام) احدى هذه الممرات أقصر من الممرين الآخرين ويشترك هنا الممر القصير والممر الثاني في جزء منهما.
  2. عند وضع الفئران في هذه المتاهة كانت تفضل اتخاذ الطريق القصير من أجل الوصول إلى هدفها.
  3. عند سد هذا الممر القصير كانت الفئران تتخذ أحد الممرين الآخرين ولما كان الطريق القصير مسدوداً في مكان منه ويسد معه أيضاً الطريق الثاني المشترك معه كانت تعرف ذلك إذا ما اكتشفت السد ولا تحاول الدخول في الممر الثاني وتتخذ أطول طريق رغم صعوبتها في المرة الأولى.
  4. تتعلم الفئران أماكن وخرائط (مثل الفرد عندما يتجول في منطقة سياحية لأول مرة، ثم يحتاج لشيء معين في هذه المنطقة ويحاول الوصول إليه بأقصر الطرق)

استنتج تولمان: أن الحيوانات قادرة على تعديل تعلمها حسب الظروف البيئية من حيث الزمان والمكان وهو ما يعرف باسم (التعلم المكاني).

 

التجربة الثانية:

سمح إدوارد تولمان لعدد من الفئران أن تتجول في أرجاء متاهة من المتاهات دون أن تثاب على ذلك بأي شكل من الأشكال عند وضع الطعام لها في نهاية المتاهة تمكنت الفئران من الوصول إليه من أقصر الطرق وذلك لسابق خبرتها بهذه المتاهة.

استنتج تولمان: أن الخبرات السابقة مهمة للتعلم وهو ما يعرف باسم (التعلم الكامن) الداخلي.

 

التجربة الثالثة:

كان الهدف من هذه التجربة أن يتم التعلم عن طريق توقع المكافئة وجاءت كالتالي:

  1. تم وضع الطعام تحت إحدى حاويتين في حين كان قرد يراقب ذلك ولكن لم يسمح لهُ بالوصول مباشرةً إلى الحاويتين والطعام.
  2. بعد ثوان قليلة سمح للقرد بالاختيار بين الحاويتين بناءً على ذاكرته وما اختزنتهُ فيها فقد قام بالاختيار الصحيح.
  3. بعد فترة قام تولمان باستبدال الموزة بقطعة من الخس وبدون أن يراه القرد وعندما عرضت الحاويتين على القرد قام بقلب الحاوية الصحيحة فوجد الخس بدلاً من الموز فبدت عليه علامات الدهشة والإحباط وأبدى رفضه لورقة الخس وانتهج مسلكاً للتفتيش كما لو كان يبحث عن الموزة المتوقعة.

استنتج تولمان: أن التعزيز المتوفر يخالف توقعات الفرد من تعزيز وهو ما يعرف باسم (توقع الثواب).

 

ما هي المفاهيم الرئيسية لنظرية التعلم القصدي؟

 

 

تتضمن نظرية التعلم القصدي للعالم الأمريكي إدوارد تولمان بعض المفاهيم الرئيسية وهي كالتالي:

التعلم بالهدف كبديل للتعلم بالاستجابة.

  1. توقع المكافأة.
  2. التعلم في الموقع (التعلم المكافئ).
  3. التعلم الكامن.
  4. التعزيز وتثبيت التوقع.
  5. التعلم الإشاري (التعلم المعرفي).
  6. التعلم بالعلاقة.

 

التعلم بالهدف كبديل للتعلم بالاستجابة:

ينسب تولمان على الكائن موضوع التجربة تصوراً داخلياً للهدف أو المثير الذي يليله التسلسل فأثناء تعلم العضوية تسلسل الاستجابة كالركض في متاهة معقدة، هنا يتبع الكائن علامات ليصل إلى الهدف ويتعرض على الطريق الصحيح ويتبع خريطة من نوع ما، فهو لا يتعلم كيف يتحرك إنما يتعلم الطريق الواجب سلوكها.

 

توقع المكافأة:

وفقاً لتجربة السابق ذكرها عن القرد الذي وجد الخس بدلاً من الموز توصلت تولمان أن الكائن الحي يقوم بتكوين نوعاً من التصور الذهني للمكافأة المتوقعة عندما يقوم بالاستجابة.

 

التعلم في الموقع (التعلم المكافئ):

يعتقد تولمان من خلال نظرية التعلم القصدي أن الحيوان قادراً على انتهاج سلوك يتغير بسلوك ملائم تبعاً للتوجيهات المتغيرة في الحيوان نفسه أو في المتاهة والمتعلقة بالبيئة كما لو أن الحيوان يعرف أين يكمن الهدف.

 

التعلم الكامن:

كان هناك تجارب تدعم هذا الافتراض وتظهر أن الحيوان يمكنه بسهولة أن يتعلم حال اكتشافه لممرات المتاهة بدون مكافأة. بحيث أنه إذا قدمت المكافأة فيما بعد فقد يتحسن الأداء نفس مستوى أداء تلك التي نالت عنه مكافأة الطعام.

 

التعزيز وتثبيت التوقع:

  1. عارض تولمان من خلال هذا المفهوم قانون الأثر الذي يتم عن طريق الترابط بين الأحداث ويحث أن المكافآت والعقوبات العرضية لم تكن ضرورية.
  2. يسلم تولمان بأن الدافع والمكافأة قد كون لهما أثر غير مباشر يحددان أن المحفزات تجتذب اهتمام الحيوان، لذلك فإن جرذاً جائعاً قد يولي الحوافز اهتماماً بالموقع إذا كان مكان إطعامه وبهذا تزداد معرفته بالموضع الذي يتم إطعامه فيه.

 

التعلم الإشاري (التعلم المعرفي):

إن التعلم عند تولمان بجميع أشكاله هو تعلم إرشادي يتم عن طريق التوقع، وهو أيضاً عبارة عن إيجاد علاقة بين الموقف الفعلي (الإشارة) والموقف الذي ينشأ مع مسار العفل (الهدف)، وذلك عن طريقة تأكيد التوقع (التدعيم) والذي يحل محل التعزيز.

 

التعلم بالعلاقة:

  1. هو تعلم يرتبط باسم العالم الأمريكي تولمان ومذهبه فهو يجمع بين ما تقول به السلوكية ونظرية المجال والتعلم بالاستبصار عند الجشطالتيين، وان كان هو نفسه يسميه السلوكية العرضية.
  2. أن السلوك عنده ينبغي تفسيره نفسياً وفسيولوجياً كالجوع فإنه ابتداء من الاستثارة وانتهى ببلوغ الهدف وتتحقق الإشباع تكون هناك عمليات متوسطة فيها التفكير والانفعال والتذكر والرغبة وغير ذلك مما لا يمكن أن يتم السلوك بدونها.
  3. لا يعتمد تولمان في بحوثه على الدراسات التقليدية على التعلم عند الحيوان في المتاهة وإنما يدرس التعلم وعلاقته بالارتباطات التي تتكون بين عناصر المكان، وهي مستحدثات تجعل لنظرية تولمان أهمية خاصة فهو يقول بأن كل سلوك هو سلوك غرضي أي لا بد أن يكون له هدف وسبب ودافع.

فيديو توضحي لنظرية التعلم القصدي لإدوارد تولمان

 

 

الفرضيات الأساسية لنظرية التعلم القصدي

 

 

تتمثل الفرضيات الأساسية لنظرية التعلم القصدي في الآتي:

  1. يرى تولمان أن السلوك موجهاً بدافع وموجه نحو تحقيق هدف معين، ويتم تعلم الوسائل من أجل تحقيق الغايات.
  2. تعامل تولمان مع استجابات الكائن الحي وأن مقاييسه في حدود تغير الاستجابة السلوكية نتيجة التعلم.
  3. قدم تولمان مفهوم العوامل المتداخلة حيث اعتقد أن الأسباب المؤدية إلى السلوك، والسلوك الناتج عن هذه الأسباب، يمكن أن تكون محل ملاحظة موضوعية.
  4. سلم بوجود عدد من العوامل المتداخلة بين المتغيرات المستقلة والسلوك النهائي غير ملحوظة والتي هي المحددات الفعلية للسلوك، وهي أيضاً العمليات الداخلية التي تربط بين المثيرات السابقة، والاستجابة التي يتم ملاحظتها.
  5. اعتقد أن سلوك الإنسان والحيوان (ما عدا الإيحاءات والأفعال المنعكسة البسيطة) يمكن تعديلها من خلال الخبرة.
  6. رفض قانون الأثر عند ثورندايك وقال إن الثواب والعقاب ليس لهما دور في التعلم، وإن وجد فهو دور ضئيل.
  7. يرى تولمان أن الحيوان يعرف جزءاً من بيئته. وهذا معناه أن الفأر يكوِّن معرفة بالمتاهة أو بأي بيئة أخرى يوضع فيها.

 

كيف يتم تطبيق نظرية التعلم القصدي في العلمية التربوية؟

 

 

يمكن تطبيق نظرية التعلم القصدي في العلمية التربوية وذلك إذا أيقن المعلم الآتي:

  1. الفهم الجيد لطبيعة عملية التعلم والذي ساهم بشكل كبير في توضيح جوانب كثيرة قد يغفل عنها المدرسون والمربون.
  2. إذا عرف المعلم أن التعلم يمتد إلى جميع السلوكيات الإنسانية العقلية والاجتماعية وغيرها فبالإمكان توجيه العملية التربوية نحو وجهات أخرى جديدة تهدف إلى إعداد أفضل للتلميذ.
  3. إن معرفة طبيعة التعلم ضرورية لتخطيط المناهج وتحديد محتواها ووضع خطط المدرس وتحديد نواحي النشاط المدرسي المرتبط بها.
  4. عند توجيه المعلم التلاميذ إلى مصادر التعلم الممكنة فإنه يهدف من هذا مساعدتهم في تحقيق غاياتهم وأهدافهم.

أهم انتقادات وسلبيات نظرية التعلم القصدي لإدوارد تولمان

 

توجد العديد من الانتقادات والسلبيات التي وجهت إلى نظرية التعلم القصدي لإدوارد تولمان من أهمها:

 

  1. لقد أعطانا تولمان إطاراً  إدراكياً لتفسير التعلم ولكنه لم يقدم لنا قوانين تعلم مفصلة كما فعل العالم سكنر أو مبدأ عام للتعلم كما فعل كثري.
  2. افتقد تولمان إلى تعريف المركبات الوسيطة تعريفاً منطقياً مفصلاً يتناول فيه كل حد من حدودها بالقياس الموضوعي الكمي.
  3. لم يشرع تولمان إلى صياغة المعادلات الكمية الدقيقة التي تتنبأ بنوع العلاقات الوظيفية الدالة بين المركبات الوسطية والمؤثرات البيئية من جهة وبين هذه المركبات وإجابة الفرد اللاحقة من جهة أخرى أي أن نظرية تولمان بحاجة إلى المنهجية
  4. لم يستطيع تولمان أن يوفق بين السلوكية والإدراكية والشرطية، ويتضح ذلك مما كتبه تولمان عن أنواع التعلم، بجانب وقوفه في منتصف الطريق وعجزه عن مواصلة سيره على طريق الربط بين الأفعال التي يتوجه بها الفرد نحو الموضوعات الخارجية، وما يترتب عنها من تشكّل اللوحات المعرفية عن تلك الموضوعات وموقع الدوافع من ذلك كله.
  5. بقيت العلاقة  في نظرية التعلم القصدي بين الفعل والشكل والدافع غامضة ومبهمة، ولم يظهر التأثر المتبادل بينها نظريته عن التعلم. لقد تحدث عن أنواع أو مستويات للتعلم دون أن يكلف نفسه عناء البحث عن القوانين التي تؤلف بينها كل منظم ومتسلسل.
  6. لم يهتم  تولمان إطلاقا بكيفية انضمام الحركات الجزئية بعضها إلى بعض في تكوينها للسلوك، ولذلك لم يستطيع تفسير تشكيل السلوك بل ذهب إلى القول بوجود خريطة حياتنا العقلية.                                

 

نظرية التعلم القصدي PDF

 

يمكنك التعرف على مزيد من المعلومات حول نظرية التعلم القصدي للعالم الأمريكي إدوارد تولمان وذلك من خلال تحميل نسخة إلكترونية عن نظرية التعلم القصدي PDF من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

مراجع للاستزادة

 

عطية، سعدي جاسم. (2021). نظرية العالم إدوارد تولمان- السلوكية الهادفة. الجامعة المستنصرية.

الزغول، عماد عبدالرحيم. (2010).  نظريات التعلم. الطبعة الأولى. دار الشروق للنشر والتوزيع.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017