طلب خدمة
×

التفاصيل

ماهي أهمية التصنيف في البحث العلمي؟

2023/05/16   الكاتب :د. بدر الغامدي
عدد المشاهدات(1019)

ماهي أهمية التصنيف في البحث العلمي؟

 

تكمن أهمية التصنيف في البحث العلمي في التعرف على أهم أنواعه وتصنيفاته  التي يتم تحديدها وفقاً لنوعية وطبيعة البحث العلمي، وهناك كثير من أنواع البحث العلمي، يستعين بها الباحثون في مختلف التخصصات والمجالات العلمية والتربوية والأدبية، وكل منها لها خصائصه ومميزاته واستخداماته.

لذلك حرص المقال الحالي على معرفة ما هي أهمية التصنيف في البحث العلمي، وذلك من خلال النقاط التالية:

  1. ما هو التصنيف؟.
  2. ما المقصود بالبحث العلمي؟.
  3. ما هو تعريف التصنيف في البحث العلمي؟.
  4. كيفية التصنيف في البحث العلمي.
  5. ما هي أهمية التصنيف في البحث العلمي؟.
  6. التصنيف في البحث العلمي pdf.

ما هو التصنيف؟

 

  1. كلمة التصنيف Classification هي كلمة مشتقة من كلمة Class وهي تعني قسم أو فئة أو طبقة أو طائفة، وكلها تعني مجموعة من الوحدات أو الأشياء التي تتشابه في خصائص معينة.
  2. التصنيف في معناه العام هو جمع الأشياء أو الأفكار المتشابهة معاً، وفصل الأشياء أو الأفكار غير المتشابهة، ويتحدد التشابه والاختلاف على أساس امتلاك الأشياء أو عدم امتلاكها لصفة جوهرية.

ما المقصود بالبحث العلمي؟

 

  1. البحث العلمي هو عملية فكرية منظمة يقوم بها الباحث أو طالب الدراسات العليا، أو أي شخص يسعى من خلالها إلى التقصي وتفسير الحقائق التي ترتبط بمشكلة محددة هو بصددها وهذه المشكلة يطلق عليها  (موضوع البحث).
  2. البحث العلمي هو عبارة عن جهد إنساني منظم وهادف يقوم على أساس الربط بين الوسائل والغايات، من أجل تحقيق طموحات الإنسان ومعالجة مشكلاته وتلبية جمع احتياجاته، ويتضمن مجموعة من الأدوات والبيانات والمعلومات المنظمة والهادفة.

البحث العلمي هو بمثابة طريقة أو محاولة منظمة يمكن توجيهها لحل العديد من مشكلات الإنسان في مختلف المجالات، كما يُعَد مجموعة الجهود المنظمة التي يقوم بها الإنسان مستخدماً الأسلوب العلمي وقواعد الطريقة العلمية، مما يساعده في اكتشاف العديد من الظواهر البيئية المحيطة به وتحديد العلاقات بين هذه الظواهر.

ما هو التصنيف في البحث العلمي؟

 

التصنيف في البحث العلمي هو عملية فكرية يستعين بها الباحث من أجل معرفة نوعية أسلوب وطريقة البحث التي تتناسب مع دراسته العلمية من أجل الوصول إلى حلول للمشكلة البحثية التي هو بصددها، والتي تتم من خلال اتباع مجموعة من الإجراءات المنهجية المنظمة التي يصل من خلالها إلى الأهداف المرجوة من البحث.

كيفية التصنيف في البحث العلمي

 

يتم تصنيف البحث العلمي وفقاً لمجموعة من الآليات والتي تتضمن الآتي:

  1. تصنيف البحث العلمي حسب طبيعته.
  2. تصنيف البحث العلمي حسب منهجه العلمي.
  3. تصنيف البحث العلمي حسب جهة التنفيذ.

 

أولاً: تصنيف البحث العلمي حسب طبيعته:

يتم تصنيف البحث العلمي حسب طبيعته إلى نوعين، وهما:

  1. البحوث الأساسية النظرية.
  2. البحوث التطبيقية.

البحوث الأساسية النظرية

 

  1. هي تلك البحوث التي يتم إجراؤها بهدف الحصول على المعرفة بحد ذاتها، وتسمى في بعض الأحيان بالبحوث النظرية.
  2. تهدف البحوث الأساسية النظرية إلى إضافة علمية ومعرفية، بالإضافة إلى الاهتمام بالإجابة على تساؤلات نظرية محددة، وقد يتم تطبيق نتائجها علمياً أو لا يتم، والدافع الرئيسي دائماً خلف هذه البحوث هو التوصل إلى الحقيقة وتطوير المفاهيم النظرية.
  3. تشتق البحوث الأساسية والنظرية في أغلب الأحيان من المشاكل الفكرية أو المشاكل المبدئية. إذ إنها ذات طبيعة نظرية بالدرجة الأولى، وذلك لا يمنع من تطبيق نتائجها فيما بعد على مشاكل قائمة بالفعل.
  4. البحوث النظرية يمكن أن تكون تطبيقية، فالكثير من الأكاديميين يستخدمون النظريات في أبحاثهم التطبيقية من أجل الاختبار والتأكد من مدى مطابقتها للواقع أو من أجل استخدامها في تحليل وتفسير الظاهرة محل الدراسة.

البحوث التطبيقية

 

  1. هي أحد أنواع الدراسات التي يقوم بها الباحث من أجل تطبيق نتائجها لحل مشاكل حالية، وتعتبر البحوث التطبيقية أكثر استخداماً وشيوعاً من البحوث الأساسية.
  2. إن جميع أهداف البحوث التطبيقية محددة بشكل دقيق أكثر من البحوث الأساسية النظرية.
  3. تهدف البحوث التطبيقية إلى حل مشكلة من المشاكل العلمية في أي مجال من المجالات، أو اكتشاف معارف جديدة يمكن تسخيرها وتحقيق الاستفادة منها.
  4. تعمل البحوث التطبيقية  على توضيح الأسباب الفعلية التي أدت إلى حدوث الظاهرة أو المشكلة، مع اقتراح التوصيات العملية التي يمكن أن تساهم في تخفيف حدة هذه المشاكل أو حلها بصورة كلية.

تصنيف البحث العلمي حسب منهجه العلمي

 

يمكن تصنيف البحوث العلمية حسب طبيعة المناهج التي يتم استخدامها فيها ومن أهمها:

  1. البحوث الوثائقية.
  2. البحوث الميدانية.
  3. البحوث التجريبية.

البحوث الوثائقية

 

  1. البحوث الوثائقية هي التي تعتمد بشكل رئيسي على المنهج التاريخي في تتبع الظاهرة منذ نشأتها ومراحل تطورها والعوامل التي تأثرت بها، وذلك من أجل تفسير الظاهرة في سياقها التاريخي.
  2. أدوات جمع المعلومات في البحوث الوثائقية معتمدة بشكل أساسي على المصادر والوثائق المطبوعة وغير المطبوعة، مثل (الكتب، والدوريات، والنشرات، والتقارير، والوثائق الإدارية والتاريخية، وكذلك المواد السمعية والبصرية وما مثل ذلك من مصادر المعلومات المجمعة والمنظمة).
  3. إضافةً إلى المنهج التاريخي، فإن من أهم المناهج المتبعة في هذا النوع من البحوث (منهج تحليل المضمون أو تحليل المحتوى).

البحوث الميدانية

 

  1. البحوث الميدانية هي التي تعتمد على المنهج الوصفي في تفسير الوضع القائم للظاهرة أو المشكلة البحثية، وذلك من خلال تحديد ظروفها وأبعادها وتوصيف العلاقات بينها بهدف الانتهاء إلى وصف علمي دقيق متكامل للظاهرة أو المشكلة بالاعتماد على الحقائق المرتبطة بها.
  2. تعتمد البحوث الميدانية في جمع المعلومات على الأسلوب المباشر من مواقع المؤسسات والوحدات الإدارية والتجمعات البشرية المعنية بالدراسة، والتي يتم جمعها من خلال عدة طرق من أهمها (الاستبيان، الاستقصاء، المقابلة والمواجهة، الملاحظة المباشرة).
  3. إضافة إلى المنهج الوصفي، فإن من أهم الأساليب والمناهج المتبعة لهذا النوع من البحوث:
  4. البحوث التي تتبع المنهج الوصفي بالأسلوب المسحي.
  5. البحوث التي تتبع المنهج الوصفي بأسلوب دراسة الحالة.

البحوث التجريبية

 

  1. هي البحوث التي يتم إجراؤها في المختبرات العملية مختلفة الأغراض والأنواع، سواء كان ذلك على مستوى العلوم التطبيقية أو العلوم الصرفة أو بعض العلوم الإنسانية، بالإضافة إلى مختبرات الكيمياء والميكانيكا وما يماثل تلك المختبرات.
  2. يحتاج هذا النوع من البحوث إلى ثلاثة أركان أو محاور رئيسية، تتمثل في (المواد الأولية التي تجرى عليها التجارب والأجهزة، المعدات المطلوبة لإجراء التجارب، الباحثين المختصين ومساعديهم).
  3. يقوم الباحث بجمع بياناته عن طريق الملاحظة والقياس للمواقف والظروف والخصائص المتوافرة دون تغيير عليها.

تصنيف البحث العلمي حسب جهات التنفيذ

 

يتعدد التصنيف في البحث العلمي  ليشمل أنواعاً متعددة مصنفة على حسب الجهة المسؤولة عن تنفيذ هذه البحوث، وتشمل الآتي:

1-البحوث الأكاديمية.

  • البحوث الجامعية الأولية.
  • بحوث الدراسات العليا.
  • بحوث التدريسيين.

2- البحوث الغير أكاديمية.

 

البحوث الأكاديمية: هي جميع البحوث التي يتم إجراؤها في الجامعات والمعاهد والمؤسسات الأكاديمية المختلفة، سواء كانت تخص الطلاب أو طلاب الدراسات العليا أو المدرسين بها. هذا ويمكن تصنيف البحوث الأكاديمية إلى مستويات وأنواع، وهي:

 

  1. البحوث الجامعية الأولية: هي عبارة عن بحوث أقرب ما يكون إلى التقارير منها إلى بحث علمي متكامل، إذ يتطلب من طلاب المراحل الجامعية الأولية أو ما تعرف باسم (مرحلة البكالوريوس) وخاصةً الصفوف المنتهية، مثل كتابة بحث التخرج.
  2. بحوث الدراسات العليا: يتفرع من هذه البحوث عدة أنواع منها (رسائل الدبلوم العالي، ورسائل الماجستير، ورسائل الدكتوراه) التي يتفرغ فيها الطالب فترة معينة بعد اختياره لموضوع بحثه ووضع الأسس اللازمة له، ومن ثم تعيين الأستاذ المشرف له والمتوافق مع تخصصه.
  3. بحوث التدريسيين: بعد أن يلتحق الحاصل على شهادة الدكتوراه بالجامعة من أجل مزاولة مهنة التدريس الأكاديمي، يطلب منه أساتذة الجامعات كتابة بحوث لغرض تقييمهم وترقياتهم إلى درجات علمية أعلى، ويتم نشر هذه البحوث، إما في مؤتمرات علمية داخلية أو خارجية، أو في دوريات علمية محكمة.

 

 البحوث غير الأكاديمية: هي البحوث المتخصصة التي يتم تنفيذها في المؤسسات والدوائر المختلفة من أجل تطوير أعمالها ومعالجة المشاكل والتحديات التي قد تعترض طريقها، فهي أقرب ما يكون إلى البحوث التطبيقية.

 

أمثلة على التصنيف في البحث العلمي

 

من خلال الفيديو نجد العديد من الأمثلة على تصنيفات البحث العلمي وأنواعه:

 

ما هي أهمية التصنيف في البحث العلمي؟

 

 

 

تكمن أهمية التصنيف في البحث العلمي كونه يتمتع بالعديد من المزايا والتي يمكن توضيحها من خلال النقاط التالية:

  1. تساعد عملية التصنيف في البحث العلمي الباحث على اختيار نوعية الأسلوب والمنهج الذي يتناسب مع طبيعة دراسته والمشكلة البحثية التي هو بصددها.
  2. من خلال عملية التصنيف يمكن للباحث تحديد كافة الإجراءات اللازمة لإنجاز بحثه العلمي.
  3. تساعد عملية التصنيف في البحث العلمي على اختيار الأدوات اللازمة لجمع المعلومات والبيانات والتي تتناسب مع طبيعة مجتمع الدراسة والعينة الممثلة له.
  4. التصنيف الجيد للبحث العلمي يساعد الباحث على ترتيب وتنظيم عناصر الدراسة بطريقة علمية من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة والحصول على نتائج علمية موثوقة قابلة للتطبيق على أرض الواقع.

 

التصنيف في البحث العلمي pdf

 

يمكنك التعرف أكثر على أهمية التصنيف في البحث العلمي من خلال نسخة إلكترونية عن تصنيف البحث العلمي من إعداد شركة دراسة لخدمات البحث العلمي والترجمة pdf من خلال الضغط على الرابط التالي (أضغط هنا).

مراجع للاستزادة

 

المحمودي، محمد سرحان علي. (2019). مناهج البحث العلمي. الطبعة الثالثة. دار الكتب.

عليان، ربحي مصطفى.(2011). البحث العلمي أسسه مناهجه وأساليبه إجراءاته. بيت الأفكار الدولية. جامعة البلقاء التطبيقية.

الدليمي، عصام حسن أحمد وصالح، علي عبد الرحيم. (2014). البحث العلمي أسسه ومناهجه. الطبعة الأولى. درا الرضوان للنشر والتوزيع.

المحمودي، محمد سرحان علي. (2019). مناهج البحث العلمي. الطبعة الثالثة. دار الكتب.

عليان، ربحي مصطفى.(2011). البحث العلمي أسسه مناهجه وأساليبه إجراءاته. بيت الأفكار الدولية. جامعة البلقاء التطبيقية.

الدليمي، عصام حسن أحمد وصالح، علي عبد الرحيم. (2014). البحث العلمي أسسه ومناهجه. الطبعة الأولى. درا الرضوان للنشر والتوزيع.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2024