طلب خدمة
×

التفاصيل

المنهجية العلمية

2023/07/12   الكاتب :د. بدر الغامدي
عدد المشاهدات(1205)

ما معنى المنهجية العلمية؟

 

 

 

المنهج في اللغة يعني الطريق أو المسار الواضح أما عن المنهجية العلمية هي الطريق الذي يسلكه  الباحث لكي يربط بين مشاكل على أرض الواقع وتصوراته العلمية من أجل حلها والتغلب عليها، هذا وعرف بعض العلماء المنهجية العلمية على أنها الهيكل المنطقي للبحث العلمي الذي يتضمن المسلمات والنتائج بالإضافة إلى  الإجراءات المنهجية العلمية التي تتمثل في الأدوات التي يجمع بها الباحث المعلومات مثل المشاهدة والاستنباط وغيرها.

هذا وتعد المنهجية العلمية لها دور كبيرة أهمية كبيرة جداً بالنسبة للأبحاث والدراسات العلمية، ويرجع ذلك إلى أن أي بحث علمي مهما كان تخصصه ومجاله يحتاج دائماً إلى دقة وتنظيم وترتيب لأفكاره وعناوينه وتسلسلها تسلسل منطقي، ذلك الأمر الذي دفع كثير من أساتذة وعلماء البحث العلمي على إيجاد منهجية علمية محكمة يسير عليها الباحث من أجل إعداد بحث علمي جيد ذو كفاءة عالية.

ونظراً لأهمية ودور المنهجية العلمية في البحث العلمي حرصنا في شركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة على تقديم مفهوم المنهجية العلمية وأهميتها وذلك من خلال طرح مجموعة من النقاط الهامة وهي كالآتي:

  1. ما هي المنهجية العلمية في البحث العلمي؟.
  2. ما هي خصائص المنهجية العلمية في البحث العلمي؟.
  3. كيفية كتابة وإعداد المنهجية العلمية؟.
  4. كيف يمكن تطبيق المنهجية العلمية من خلال مناهج البحث العلمي؟.
  5. ما هي الأخطاء التي يقع فيها الباحث أثناء كتابة المنهجية العلمية؟.
  6. كيف يتم تصنيف المنهجية العلمية في البحث العلمي؟.
  7. المنهجية العلمية pdf.

 

ما هي المنهجية العلمية في البحث العلمي؟

 

 

 

  1. المنهجية العلمية في البحث العلمي هي الطريقة والأسلوب الذي يتبعه الباحث من خلال مجموعة من الخطوات المنظمة والتي يستطيع من خلالها دراسة وتحليل موضوع الدراسة أو المشكلة البحثية.
  2. المنهجية العلمية هي مجموعة من القواعد العامة التي يعتمدها الباحث في تنظيم ما لديه من أفكار أو معلومات من أجل الوصول إلى النتيجة المطلوبة.
  3. قد تقتصر المنهجية العلمية المستخدمة في البحث العلمي على أسلوب واحد واضح ومميز وقد يتضمن مجموعة من الأساليب ذات الخائص المتشابهة.
  4. يرتبط تحديد الأسلوب الصحيح للمنهجية العلمية التي يستعين بها الباحث ويطبقها لدراسة ظاهرة أو مشكلة معينة وفقاً للظواهر المدروسة في خصائصها وموضوعاتها فما يصلح لدراسة ظاهرة محددة قد لا يصلح لدراسة ظاهرة أخرى.

 

ما هي خصائص المنهجية العلمية في البحث العلمي؟

 

 

 

على الرغم من وجود وتنوع في المنهجية العلمية المستخدمة في البحث العلمي إلا أن هناك مجموعة من الخصائص المشتركة والأساسية والتي تتمثل في الآتي:

  1. التنظيم في طريقة التفكير والعمل، القائمة على الملاحظة والحقائق العلمية.
  2. التسلسلية والترابط في تنفيذ خطوات البحث العلمي المتتالية.
  3. الموضوعية والبعد عن الخصوصية والتحيز والذاتية والميول الشخصية.
  4. إمكانية اختيار نتائج البحث في أي مكان وزمان، عن طريق استخدام المناهج العلمية ولكن في إطار ظروف وشروط مماثلة لحدوث نتائج الظاهرة المدروسة.
  5. معالجة الظواهر والأحداث المختلفة والتي تمخضت عن ظواهر وأحداث مماثلة.
  6. القدرة على التنبؤ أي وضع تصور لما سوف تكون عليه الظواهر والأحداث محل الدراسة في المستقبل.

ما هي خصائص المنهجية العلمية في البحث العلمي؟

كيفية كتابة وإعداد المنهجية العلمية؟

 

 

يتم إعداد وكتابة المنهجية العلمية بعد أن يقوم الباحث باختيار المشكلة البحثية الذي يريد دراستها بطريقة علمية صحيحة، حتى يتأكد الباحث من توافر كافة المعلومات والبيانات اللازمة لدراسة المشكلة البحثية ووضع المنهجية العلمية التي تتناسب مع نوع وطبيعة المشكلة البحثية إذ تعتبر مرحلة اختيار المشكلة البحثية من أهم مراحل البحث العلمي بشكلٍ عام وهي حجر الأساس الذي يبني الباحث بحثه ودراسته والمنهجية العلمية على أساسها.

وبعد هذه المرحلة هناك بعض الخطوات لإعداد وكتابة المنهجية العلمية والتي تتمثل في النقاط التالية:

اختيار عنوان البحث العلمي:

  • صياغة وكتابة عنوان البحث العلمي فبمجرد عثور الباحث على المشكلة البحثية والتأكد من صحتها وتوافر المادة العلمية لدراستها يبدأ في صياغة عنوان الدراسة.
  • يجب أن يتصف بالشمولية والإيجاز والوضوح والدقة والموضوعية وعدم التحيز بالإضافة إلى تجنب الأخطاء اللغوية والإملائية عند كتابته.

إعداد وكتابة مقدمة البحث العلمي:

  • إعداد مقدمة البحث العلمي وكتابتها وصياغتها بأسلوب علمي ومنهجي.
  • يبدأ الباحث بتمهيد بسيط عن الموضوع محل الدراسة ثم يبدأ بتوضيح أهمية موضوع الدراسة وأهم الأهداف التي يسعى إلى تحقيقها من خلال المنهجية العلمية التي اختارها لدراسة المشكلة البحثية التي هو بصددها.

كتابة وصياغة الأسئلة والفرضيات:

  • يقوم الباحث بصياغة الأسئلة والفرضيات والتي تعد أحد أهم مراحل إعداد المنهجية العلمية في البحث العلمي فالأسئلة والفرضيات تتمثل في وضع الباحث لبعض الحلول الأولية لمشكلة البحث الرئيسية.
  • يقوم الباحث بصياغة المشكلة البحثية في شكل سؤال رئيسي يتفرع منه بعض الأسئلة الفرعية التي تقوم بدروها في حل المشكلة الرئيسية والإجابة على هذه التساؤلات.

متن البحث العلمي وتقسيمه:

  • كتابة وتقسيم البحث إلى أبواب وفصول ومباحث وهو من أكثر مراحل المنهجية العلمية صعوبة كونها تعتمد على مهارة الباحث في ترتيب أفكاره وتسلسلها منطقياً.
  • يصل الباحث في نهايتها إلى الأهداف المرجوة والنتائج التي يسعى إليها من خلال بحثه العلمي.

كتابة ومناقشة نتائج الدراسة والبحث:

  • لا تخلو أي منهجية علمية من مناقشة النتائج التي توصل إليها الباحث وما هو موقعها وأهميتها بالنسبة لنتائج التي تحصل عليها الباحثين الآخرين من خلال اطلاعه للدراسات السابقة.
  • تعد من أكثر أركان البحث العلمي اطلاعاً سواء من جانب الباحثين الآخرين أو من جانب المشرف والمناقشين كونها تعكس مقدار الجهد المبذول الذي قام به الباحث .
  • تعتبر نتيجة ما توصل إليه من خلال دراسته، ويجب أن يتم صياغتها وكتابتها بأسلوب علمي واضح ودقيق خالي من الأخطاء بعيداً عن التحيز.

الخاتمة:

  • مهما اختلفت المنهجية العلمية ونوع وتخصص ومجال الباحث والدراسة يجب أن يختتم الباحث المنهجية العلمية للبحث العلمي بخاتمة تتضمن مجموعة من التوصيات والمقترحات لدراسات استكماليه لما بدأه من دراسة وبحث.
  • عرض لأهم النتائج التي توصل إليها بطريقة علمية ومتسلسلة تسلسلاً منطقياً، بالإضافة إلى توضيح أهم الصعوبات التي واجهت الباحث في كافة خطوات إعداد المنهجية العلمية للبحث العلمي الذي هو بصدده.

 

كيف يمكن تطبيق المنهجية العلمية من خلال مناهج البحث العلمي؟

 

 

 

يمكن للباحث تطبيق المنهجية العلمية في بحثه العلمي من خلال أنواع متعدد من مناهج البحث العلمي فمن خلال هذه الفقرة سوف نتعرف سوياً على أهم أنواع مناهج البحث العلمي وأكثرها شيوعاً وهي كالآتي:

المنهج التاريخي:

يقصد به المنهج أو  البحث الذي يهتم بوصف وتسجيل ما مضى من وقائع وأحداث تم حدوثها في الماضي، ويقوم بدراستها وتفسيرها وتحليلها على أسس علمية ومنهجية دقيقة من أجل التوصل إلى حقائق ومعلومات أو تعميمات تساعد الباحثين المستخدمين هذا المنهج على فهم الحاضر على ضوء الماضي، ومن ثم التنبؤ بالمستقبل.

المنهج الوصفي:

يعرف المنهج الوصفي على أنه طريقة أو أسلوب لوصف الموضوع المراد دراسته من خلال منهجية علمية صحيحة وتصوير النتائج التي يتم التواصل إليها على أِكال رقمية معبرة يمكن تحليلها وتفسيرها. ومن أمثلته (أسلوب دراسة الحالة، الأسلوب المسحي، أسلوب تحليل المحتوي)

المنهج التجريبي:

  • يقصد بالمنهج التجريبي على تغيير ومعتمد ومضبوط للشروط المحددة للواقع أو الظاهرة محل دراسة، ومن ثم ملاحظة ما ينتج عن هذا التغيير من آثار في هذا الواقع أو الظاهرة.
  • من أهم مميزات المنهج التجريبي الذي يميزه عن العديد من المناهج أنه لا يعتمد فقط على دراسة الوضع الراهن للحوادث أو الظواهر بل يتخطى هذا الحد بطريقة واضحة ومقصودة بهدف من خلالها إعادة تشكيل الواقع والظاهرة.
  • استخدام بعض الإجراءات أو إحداث بعض التغييرات بطريقة معينة، ومن ثم ملاحظة النتائج بدقة وتحليليها وتفسيرها

المنهج الاستقرائي:

يقصد به عملية ملاحظة الظواهر وتجميع البيانات والمعلومات عنها من أجل التوصل إلى مبادئ عامة وعلاقات كلية إذ أن المنهج الاستقرائي ينتقل من الجزء إلى الكل أو من الخاص إلى العام حيث يبدأ الباحث بمعرفة الجزئيات ثم يقوم بتعميم النتائج على الكل.

المنهج الاستنباطي:

يقصد بالمنهج الاستنباطي هو منهج يعتمد أسلوبه على الشرح والنظر والتفكر والتأمل والتحليل وينتقل من الكل إلى الجزء أو من العام إلى الخاص فهو عكس المنهج الاستقرائي ويقصد به في بعض الأحيان بالمنهج الاستدلالي.

المنهج المقارن:

  • يقصد بالمنهج المقارن هو ذلك المنهج الذي يعتمد على المقارنة في دراسة الظاهرة حيث يبرز ويوضح أوجه الشبه والاختلاف فيما بين ظاهرتين أو أكثر.
  • يستخدم في البحوث الاجتماعية أو الاقتصادية أو الطبيعية أو السياسية من أجل الوصول إلى حكم معين يتعلق بموضوع الظاهرة في المجتمع والحكم هنا يكون مرتبط باستخدام عناصر التشابه أو التباين بن الظاهرتين المدروستين.

كيف يمكن تطبيق المنهجية العلمية من خلال مناهج البحث العلمي؟

ما هي الأخطاء التي يقع فيها الباحث أثناء كتابة المنهجية العلمية؟

 

 

 

توجد العديد من الأخطاء التي قد تواجه الباحثين أثناء إعداد وكتابة المنهجية العلمية الصحيحة والتي تتناسب مع المشكلة أو موضوع البحث محل الدراسة، ومن أهم هذه الأخطاء الآتي:

  1. عدم تفرقة الباحثين بين منهجية البحث التي تشمل كافة خطوات البحث بدايةً من اختيار المشكلة البحثية حتى النهاية وبين منهج البحث العلمي الذي يطبقه الباحث لدعم المنهجية العلمية.
  2. هناك فرق بين نوع البحث العلمي وطبيعته وبين منهج البحث العلمي والطريقة التي يطبق بها إجراءات البحث وهذا خطأ كبير فيجب على الباحث أن يكون لديه القدرة الكافية للتمييز بين نوع البحث حسب طبيعته سواء كان بحث نظري أو تطبيقي أو نوع البحث حسب مناهجه والمنهجية العلمية المتبعة سواء كان أحد المناهج السابق ذكرها في الفقرة السابقة.
  3. الاختيار الخاطئ للأدوات المنهجية التي يستعين بها الباحث فإذا استعان الباحث بأداة بحث لا تتناسب مع طبيعة ونوعية البحث الذي هو بصدده يؤثر ذلك بشكل كبير على استقطاب البيانات والمعلومات اللازمة لتطبيق المنهجية العلمية السليمة لبحثه العلمي.
  4. الترتيب الخاطئ لكافة خطوات تطبيق المنهجية العلمية الصحيحة والذي قام الباحث بوضعها في خطة البحث العلمي ويستطيع الباحث التغلب على هذا الخطأ من خلال الرجوع والاسترشاد بخطة البحث التي قام بإعدادها ومراجعة المنهجية العلمية وخطواتها مع المشرف الرئيسي معه على البحث.
  5. اختيار الأساليب الإحصائية الخاطئة في تحليل البيانات التي تحصل عليها الباحث من خلاله بحثه العلمي ودراسته إذ يجب على الباحث أن يكون ملماً بكافة الأساليب والطرق الصحيحة واختيار الأسلوب والطريق الصحيح الذي يتناسب مع المنهجية العلمية التي يتبعها في البحث والدراسة التي هو بصددها.

كيف يمكن تصنيف المنهجية العلمية في البحث العلمي؟

 

 

 

يتم تصنيف المنهجية العلمية في البحث العلمي وفقاً لطريقتين أساسيتين وهما:

طبيعة المنهج أو الأسلوب العلمي:

  • قد يكون المنهج نظرياً يتميز بإطار واضح له معاييره وأسسه ومقوماته، من أجل تقديم معالجة منظمة وشاملة لكافة مشكلات الظاهرة أو الموضوع محل الدراسة، حتى يستطيع الباحث الوصول إلى النتائج الحقيقية والموثوقة، بالإضافة إلى إيجاد اتجاه للتطوير.
  • بالنسبة للمنهج العلمي التطبيقي فهو يعاني من غياب الأسس النظرية التي تسمح بمعالجة الظاهرة بطريقة منظمة ومنهجية علمية شاملة للمشكلات التي محل الدراسة، ومن ثم تقدم الحلول المطروحة لها.

طبيعة الظاهرة أو الحدث أو المشكلة محل الدراسة:

تظهر هنا مشكلة تصنيف المنهجية العلمية للبحث العلمي إذ يمكن أن تشترك مع بعضها البعض، في دراسة ظاهرة أو مشكلة معينة، كما هو متواجد في العلوم الاجتماعية، فالمناهج النظرية أكثر استخداماً في العلوم الاجتماعية والعكس بالنسبة للمناهج العلمية والتطبيقية.

 

المنهجية العلمية pdf

 

 

     يمكنك الاطلاع والحصول على معلومات أكثر حول المنهجية العلمية من خلال تحميل مجاني لنسخة إلكترونية من المنهجية العلمية pdf من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

مراجع للاستزادة

 

 

 

المحمودي، محمد سرحان علي،(2019). مناهج البحث العلمي. الطبعة الثالثة. دار الكتب.. صنعاء.

عليان، ربحي مصطفى.(2011). البحث العلمي أسسه مناهجه وأساليبه إجراءاته. بيت الأفكار الدولية. جامعة البلقاء التطبيقية. الأردن.

الدليمي، عصام حسن أحمد وصالح، علي عبد الرحيم. (2014). البحث العلمي أسسه ومناهجه. الطبعة الأولى. درا الرضوان للنشر والتوزيع. عمان.

 

التعليقات


دليح بيبي2023/12/25

شكرا ..

الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017