طلب خدمة
×

التفاصيل

أنواع البحوث العلمية

  الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(30529)
أنواع البحوث العلمية

المقدمة:

للبحوث العلمية أهمية كبيرة في أغلب المجتمعات، حيث تقدم البحوث العلمية مستويات عالية من المعرفة وتساعد على التوصل لحلول عدد كبير من المشكلات، فضلاً عن توفير الحقائق الموضوعية حول المشكلات والظواهر المراد دراستها بجانب تعزيز المستوي العلمي والثقافي، كما تتسم الأبحاث العلمية بالتنوع والاختلاف في العديد من المجالات المختلفة العلمية والثقافية، حيث يرتبط نوع البحث العلمي مع طبيعة ونوعية المشكلة أو الموضوع المراد دراسته، وما هي الأهداف المرجو تحقيقها من خلال هذا البحث العلمي، وكيفية عرضها، والمنهج المتبع في دراستها، فنجد هناك اختلاف كبير بين البحوث التاريخية التي تقوم على أساس المصادر التاريخية والمعلومات التاريخية القديمة والبحوث العلمية التي تقوم على الابتكار واكتشاف ما هو جديد من خلال التجارب العلمية والتقصي عن الظواهر والحقائق ودراستها.

 

من خلال هذا المقال سوف نعرض أنواع البحوث العلمية وتصنيفها وذلك من خلال النقاط الآتية:

- أنواع البحوث العلمية من خلال طبيعية البحث العلمي والغرض منه:

  1. البحوث الأساسية
  2. البحوث التطبيقية
  3. البحوث التقويمية
  4. البحوث العلمية الإجرائية
  5. البحوث الكيفية
  6. البحوث الكمية

- أنواع البحوث العلمية على أساس المنهج البحثي.

  1. منهج البحث التاريخي
  2. منهج البحث الوصفي
  3. منهج البحث التجريبي
  4. منهج البحث الفلسفي
  5. منهج البحث البنائي

 

 

أولاً: أنواع البحوث العلمية على حسب طبيعة البحث العلمي والغرض منه:

1- البحوث الأساسية:

تُعَد أحد البحوث النظرية التي تهدف بشكل كبير في التقصي والتعمق في إدراك وفهم الظواهر، واكتشاف العديد من المجالات الجديدة للبحوث، وتُستخدَم غالباً في مجالات العلوم الطبيعية النظرية، كما تتناول النظريات العلمية والعلاقات بين الظواهر الكونية المختلفة، وتساعد على تطوير وتنمية المعلومات العلمية البحتة من خلال تطوير المعارف أو ابتكار معارف جديدة.

 

2-البحوث التطبيقية:

تعتمد هذه البحوث على النظريات في العديد من مجالات العلوم الطبيعية التطبيقية المختلفة مثل (الهندسة، والطب، والزراعة)، ويُستخدَم هذا البحث للتوصل إلى حل مشكلة قائمة أو تنمية وتطوير منتج أو خدمة جديدة، وتظهر نتائج هذه النوعية من البحوث بشكل سريع، ويهتم بمثل هذا النوع من البحوث مؤسسات البحث العلمي والتطوير في كلاً من القطاع العام والخاص.

 

البحث الأساسي مقابل البحث التطبيقي:

 إنه من الصعب أن تتم مناقشة البحث الأساسي منفصلاً عن البحث التطبيقي فالتصنيف يعتمد على النتائج التي توجه التطبيق التربوي وعلى مدى التصميم للمواقف التربوية الأخرى، والبحث الأساسي يتضمن بطريقة مباشرة أو غير مباشرة تطوير لنظرية، في حين أن البحث التطبيقي يهتم بتطبيق تلك النظرية من أجل إيجاد حل لمشكلة معينة، كما يسعى البحث الأساسي للحصول على المعرفة دون الهدف إلى تطبيقها، ويعرف أحياناً بالبحث الحقيقي أو الأساسي وليس بالضرورة أن يتعامل مع مشكلات ويهدف إلى توسيع المعرفة ويمكن أن يقود لاكتشاف نظرية جديدة أو تحديث نظرية قائمة، لذا فإن البحث الأساسي يضع القاعدة أو الأساس للبحث التطبيقي، وهذا النوع من البحوث العلمية يستخدم في العلوم الطبيعية ونادراً ما يستخدم في العلوم التربوية.

 

أما البحث التطبيقي فإنه يهدف لإيجاد حل مشكلة في الواقع الحياتي. ويحتاج إلى فعل واتخاذ قرار ويحتاج إلى نتائج عملية. لذا أصبح الهدف من البحث التطبيقي واضحا وهو إيجاد حل لمشكلة عملية من هنا نستطيع القول أن البحث الأساسي يزودنا بالنظرية من أجل تطبيقها في حل القضايا التربوية، بينما يزودنا البحث التطبيقي بالبيانات لدعم النظرية، فهو يوجه لتتقيح النظرية أو تطوير نظرية جديدة، ويشتمل البحث التطبيقي على ثلاث أنواع من البحوث العلمية وهي:

- البحث التقييمي:

 ويتضمن هذا النوع من البحوث العلمية اتخاذ القرار الأفضل من مجموعة من القرارات البديلة وهو عملية منظمة لجمع المعلومات وتحليلها من أجل اتخاذ القرارات ويتضمن التقييم.

- البحث والنمو:

 والغرض في هذا النوع من البحوث العلمية ليس فحص النظرية ولكن لتطوير نواتج فعالة لاستخدامها في المدارس. وتشمل أدوات لتطوير تدريب المعلمين وأدوات تعليمية، تطوير وسائل إعلامية أو نظم إدارية وغيرها. ويتم تطوير هذه الأدوات من أجل تحقيق حاجات محددة. وبعد الانتهاء منها يتم فحصها وتنقيحها على مستوى معين من الفاعلية.

- البحث العملي:

يهتم هذا البحث العلمي بالحلول السريعة للمشكلات الحقيقية، والهدف منه هو حل المشكلات العملية من خلال تطبيق النهج العلمي، كما أنه يهتم بالمشكلات المحلية، ولا يهتم بتصميم النتائج على مواقف أخرى، والهدف الرئيسي من البحوث العملية هو حل مشكلة قائمة بأفضل الطرق والأساليب، فالبحث العملي يقوم به كلاً من المعلمين، والإداريين لحل مشكلة على النطاق المحلي.

 

3-البحوث التقويمية:

هي البحوث التي تهدف إلى القياس والحكم على مدى فاعلية الأنشطة العلمية، وطرح العديد من الآراء والحلول التي تهدف إلى تعزيزها وتقويمها والتحسين منها، وتتوقف نتائج هذا النوع من البحوث على الظروف الخاصة بالدراسة.

 

4-البحوث العلمية الإجرائية:

يهدف هذا النوع من البحوث إلى الوصول للعديد من الحلول التي يمكن اللجوء إليها في حل المشكلات التي لها علاقة بإجراءات العمل المتعلقة بالباحث، فمن خلال هذا النوع من البحوث يمكن تدارك الصعوبات والمعوقات التي ممكن أن تواجه الباحث في بيئة العمل.

 

5-البحوث الكيفية:

هي البحوث التي لا تعتمد على الطرق الإحصائية أو الكمية للوصول إلى نتائج، بل تقوم باستخدام أساليب بحثية تقوم على دراسة وتحليل الظواهر الطبيعية دون الاعتماد على فرضيات تم الإعداد لها من قبل.

 

6- البحوث الكمية:

هي البحوث التي تعتمد على أدوات القياس الكمية في جمع البيانات حول ظاهرة معينة، وتُطَبَقْ هذه البحوث على عينة من مجتمع الدراسة، وتتم معالجة البيانات التي تم جمعها من خلال الطرق الإحصائية على عكس البحوث الكيفية، لكي تُمَكِن الباحثين للتوصل إلى نتائج علمية يَسْهُل تعميمها على مجتمع الدراسة بشكل عام.

 

ثانياً: أنواع البحوث العلمية على حسب المنهج البحثي:

يمكن تصنيف البحث العلمي على حسب المنهج البحثي إلى عدة أنواع:

1- المنهج التاريخي:

يقصد به تقرير صحة البيانات الخاصة بحادثة أو عملية أو ظاهرة إنسانية كانت أو طبيعية تم حدوثها في الماضي، من خلال القراءة والتأمل والتحليل والنقد، وقد سميَّ بهذا الاسم ليس بكونه متخصص فقط بالتاريخ بل لأنه يقوم بدراسة كل العلوم والمعارف التي تمت دراستها وحدوثها في الماضي، بهدف التحقيق والمراجعة لإثبات صحتها.

 

2- المنهج الوصفي:

يعتمد هذا المنهج في الدراسة على الأوضاع الراهنة للظواهر في مختلف مجالاتها وتخصصاتها والعوامل المؤثرة فيها، فمن خلال هذا بهتم المنهج الوصفي بدراسة حاضر الظواهر والأحداث على عكس المنهج التاريخي الذي يهتم بالماضي، كما يشكل المنهج الوصفي في بعض الأحيان عمليات التنبؤ بالمستقبل، ويقسم هذا النوع من البحوث إلى عدة أنواع.

 

3-المنهج التجريبي:

من أهم مميزات المنهج التجريبي الذي يميزه عن العديد من المناهج أنه لا يعتمد فقط على دراسة الوضع الراهن للحوادث أو الظواهر بل يتخطى هذا الحد بطريقة واضحة ومقصودة يهدف من خلالها إعادة تشكيل الواقع والظاهرة، وذلك من خلال استخدام بعض الإجراءات أو إحداث بعض التغييرات بطريقة معينة، ومن ثم ملاحظة النتائج بدقة وتحليليها وتفسيرها، وينقسم إلى نوعين وهما:

- بحث المجموعات الغير مقارنة:

 وهذا النوع من البحوث يخلو من التصميم، وهو يحاول فحص تأثير المعالجة على المتغير التابع، ويمكن تطبيقه من خلال فحوصات مُسبقة أو بدونها.

- بحث المجموعات المقارنة:

 فهو على عكس بحث المجموعات الغير مقارنة فهو يتضمن مجموعة ضابطة، ويمكن إجراء دراسات المجموعة المقارنة بفحص قبلي أو بدونه، ومن خلاله يستقصي البحث تأثير المعالجة على المتغير التابع.

 

4-المنهج الفلسفي:

يعتمد على التأمل العقلي، والقيام بالتحليل للمشكلة من خلال الوصف وليس بالضرورة أن يتوصل إلى حل لهذه المشكلة.

 

5- المنهج البنائي:

يتم من خلال هذا المنهج إنشاء أو تطوير برنامج أو هيكل معرفي جديد لم يتم التعرف عليه من قبل، مثل بناء وحدة دراسية أو برنامج علمي جديد.

 

اقرأ أيضاً:

مدخل إلى مناهج البحث العلمي

المنهج الاستنباطي في البحوث العلمية

المنهج التحليلي في البحث العلمي

 

الخاتمة:

هناك العديد من أنواع البحوث العلمية تختلف باختلاف الغرض من البحث وطبيعة المنهجية العلمية التي يتبعها الباحثين في العديد من المجالات، الأمر الذي دفعنا لعرض أهم أنواع البحوث العلمية وفقاً للمنهجية العلمية والغرض منها، نرجو من الله أن يجعل هذا المقال مفيداً للعديد من الباحثين، وطلبة الدراسات العليا، وطلاب أطروحات الماجستير والدكتوراه في مختلف المجالات.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

الضامن، منذر،(2006). أساسيات البحث العلمي. الطبعة الأولى. دار المسيرة للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

حسن، أحمد وماضي، أحمد ونجا، أحمد وسيد، أسامة وأبو جبارة، أمجد وحسين، إسلام والأشموني، خالد وسليمان، رشا وزهران، محمد وعطاالله، معتز، (2018). أساسيات البحث العلمي الإصدار الأول. علماء مصر. القاهرة.

درويش، عطا حسن وصالح، نجوى فوزي وأبو صقر، وسيم خضر وكلخ، محمد راتب،(د.ت). دليل معايير جودة البحث العلمي.

عليان، ربحي مصطفى،(2001). البحث العلمي أسسه مناهجه وأساليبه إجراءاته. بيت الأفكار الدولية. جامعة البلقاء التطبيقية. الأردن.

 

 

 

 

التعليقات


Anis2021/10/28

Good..

الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017