طلب خدمة
×

التفاصيل

صفات الباحث الناجح وصفات البحث الناجح

2023/04/19   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(2541)

صفات الباحث الناجح وصفات البحث الناجح

 

إن صفات الباحث الناجح وصفات البحث الناجح هما أساس نجاح عملية البحث العلمي، حيث يتطلب البحث العلمي من المواصفات والمهارات التي يجب أن يتمتع بها الباحث الناجح، وذلك من منطلق أن البحث العلمي عبارة عن عملية فكرية منظمة ومستمرة، تبدأ باهتمام الباحث العميق بالعلاقة المراد دراستها، بالإضافة إلى الاهتمام بالأفكار والنظريات التي تقوم حولها، كما تزداد عملية البحث في الفهم النظري (الأمر الذي يتطلب فهمًا للمفاهيم ، والاقتراحات النظرية)، وصياغة الفرضيات، (بما في ذلك فهم المتغيرات الافتراضية، والتعريفات التشغيلية والفرضيات الإحصائية)، واختبار الفرضيات. ذلك الأمر الذي تطلب أن يتوافر في الباحث مجموعة من الصفات التي يجب أن يتحلى بها والعديد من المهارات التي تتعلق بعملية البحث العلمي.

لذلك حرص المقال الحالي على توضيح كلاً من صفات الباحث الناجح وصفات البحث الناجح من خلال النقاط التالية:

  1. ما هو تعريف البحث العلمي؟.
  2. ما هي أهمية البحث العلمي؟.
  3. ما هي صفات الباحث الناجح؟.
  4. ما هي مواصفات البحث الناجح؟.

 

صفات الباحث الناجح وصفات البحث الناجح

ما هو تعريف البحث العلمي؟

 

هناك العديد من التعريفات الشائعة للبحث العلمي، ولعل من أهمها الآتي:

  1. هو طريقة أو محاولة منظمة يمكن توجيهها لحل العديد من مشكلات الإنسان في مختلف المجالات.
  2. يُعَد مجموعة الجهود المنظمة التي يقوم بها الإنسان مستخدماً الأسلوب العلمي وقواعد الطريقة العلمية، مما يساعدُه في اكتشاف العديد من الظواهر البيئية المحيطة به وتحديد العلاقات بين هذه الظواهر.
  3. عبارة عن مجموعة من النشاطات التي تحاول إضافة معارف أساسية جديدة في مجال أو أكثر من مجالات المعرفة.
  4. عُرِّفَ البحث العلمي أيضاً على أنه الوسيلة التي يمكن من خلالها التوصل إلى الحقيقة أو مجموعة الحقائق في موقف من المواقف، ومن ثم محاولة اختبارها للتأكد من صلاحيتها في المواقف الأخرى، وتعميمها لنصل من خلالها إلى نظرية والتي تعتبر هدف كل بحث علمي.
  5. هو عبارة عن جهد إنساني منظم وهادف، يقوم على أساس الربط بين الوسائل والغايات من أجل تحقيق طموحات الإنسان ومعالجة مشكلاته وتلبية جمع احتياجاته.

 

ما هو تعريف البحث العلمي؟

ما هي أهمية البحث العلمي؟

 

إن البحث العلمي له أهمية كبيرة في حياة المجتمعات والشعوب، حيث يساهم البحث العلمي في رقي وتقدم العديد من المجتمعات في العديد من المجالات، وتكمن أهمية البحث العلمي في عدة نقاط وهي كالآتي:

  1. يساهم البحث العلمي في تغذية وتنمية العقل الإنساني، وتزويده بالعديد من العلوم والمعارف الجديدة والحديثة في العديد من المجالات المختلفة.
  2. يُستخدم البحث العلمي في تحليل وتفسير الظواهر الطبيعية والتنبؤ بها عن طريق الوصول إلى تعميمات وقوانين عامة.
  3. عامل رئيسي في استمرارية ومداومة النهضة الحضارية للبشرية، وذلك من خلال مواكبة العمليات التطورية والتجديدية التي تعاصرها الأمم والشعوب المختلفة في العديد من المجالات المختلفة.
  4. يساعد البحث العلمي في إيجاد العديد من الحلول والحقائق التي تساهم بشكل كبير في حل العديد من المشكلات المختلفة التي تواجه المجتمعات في مختلف المجالات والتي ترتبط بحياته اليومية.
  5. يساهم البحث العلمي بشكل كبير في تدريب العديد من الأفراد على إتقان العديد من المهارات والكفاءات والآليات المختلفة في العديد من المجالات.
  6. من خلاله يتم اكتشاف العديد من الأفكار والمعارف الجديدة في المجالات العلمية والثقافية، والتي تساهم بشكل كبير في تقدم وارتقاء الأمم والشعوب
  7. يساعد في مداومة العقل البشري على التمرين المستمر في مجالات البحث العلمي المختلفة، وذلك بهدف رفع كفاءة القدرات العقلية للفرد في مختلف المجالات.

ما هي أهمية البحث العلمي؟

ما هي صفات الباحث الناجح؟

 

توجد مجموعة من الصفات يجب أن تتوفر في الباحث الناجح حتى تكون بحوثه عميقة ومفيدة ونافعة في مجالها، ومن أهم صفات الباحث الناجح في مجال البحث:

  1. حب العلم والمعرفة والاطلاع.
  2. توفر مؤهلات مناسبة من العلم بمجال البحث.
  3. الإلمام بالمكتبات والمصادر والمراجع.
  4. امتلاك مهارة البحث والتحليل.
  5. الصبر والعمل الدؤوب.
  6. القدرة على التعبير والنقد والتمييز.
  7. القدرة على الغوص والسبر والتعمق.
  8. التأهيل اللغوي.
  9. الجرأة في مناقشة الآراء المختلفة دون تقديس أصحابها.
  10. النزاهة والأمانة (عدم إهمال الأدلة المخالفة لرأيه)

أولاً: حب العلم والمعرفة والاطلاع :

 فإذا كان الباحث محبا للمعرفة طالبا للعلم ، لا يمل المطالعة في مظان المعرفة ، مقبلا على العلم والبحث برغبة صادقة ، كان موفقا في بحثه ، فإن لم يكن كذلك ، بل كان مدفوعا للبحث دون رغبته ، مكلفا به تكليفا دون إرادته ، كان باحثا فاشلا .

ثانياً: توفر مؤهلات مناسبة من العلم بمجال البحث :

فلا بد للباحث في مجال معين أن يكون ممن له باع في ذات المجال ، إما أن يكون من أهل التخصص ، أو أن يكون من أهل الإلمام بذات المجال، يعرف أصوله ومصادره ومراجعه

ثالثاً: الإلمام بالمكتبات والمصادر والمراجع :

وكذلك الباحث الناجح في مجال ما لابد أن يكون متمكنا من واقع خبرته من الوصول إلى المعلومة التي يريدها من مظانها ومصادرها يصل إليها دون عناء ،لا يحتاج إلى السؤال عن مصادره التي تعني تخصصه ، ولابد أن يكون مطلعا على المكتبات العامة والمكتبات الحديثة والإلكترونية وغيرها  .

رابعاً: امتلاك مهارة البحث والتحليل :

كما يلزم الباحث أن يكون ذا قدرة على البحث والتحليل، وجمع الأدلة وتفصيل المسائل وتفريعها و والاستدلال عليها، وترجيح بعضها على بعض بحسب قوة الدليل .

خامساً: الصبر والعمل الدؤوب :

فعملية البحث تتطلب الصبر والمصابرة والتنقيب والتدقيق والتحقق والتحقيق والمراجعة والمقارنة والتصحيح والرد، وأعمالا كثيرة تقتضي أن يكون الباحث صبورا متأنيا، لا يستعجل في بحثه فتفوت عليه بعض المسائل التي قد تؤدي إلى خلل عظيم في النتائج.

سادساً: القدرة على التعبير والنقد والتمييز :

فلا بد أن يكون الباحث ذا قدرة على مراجعة الأقوال ومناقشة الآراء والأفكار والنظر في الأدلة وتمحيصها، وتمييز القوي من الضعيف والترجيح بين الأقوال والأحكام ، والتعبير والإفصاح عن رأيه ، حتى يخرج بالنتائج الجيدة السالمة من النقص والضعف  .

سابعاً: القدرة على الغوص والسبر والتعمق :

وكذلك لا بد للباحث أن يكون متمكنا من معرفة المصادر، قادرا على الغوص في غياهب المكتبات والمصنفات، وله نفس طويل يؤهله للغوص في المسائل المتشابكة .

ثامناً: التأهيل اللغوي:

ولا بد أن يكون الباحث على قدر مناسب من معرفة اللغة ، القدر  الذي يمكنه من الكتابة بأسلوب علمي رفيع خال من الأخطاء اللغوية والأسلوبية ، ويمكنه كذلك من الصياغة الجيدة لعبارات البحث.

تاسعاً: الجرأة في مناقشة الآراء المختلفة دون تقديس أصحابها 

الباحث ينظر في الأدلة ويعتمد الأصول العلمية في الحكم عليها ، وكذلك الباحث ينظر في الآراء والأقوال المنسوبة للائمة والعلماء ، ويحاكم الآراء بالأدلة، فيرجح ما أيده الدليل دون تقديس لقول أحد ، فالأئمة الكبار لهم احترامهم وقارهم، ولكن ليس من توقيرهم اتخاذ أقوالهم حججا، وتقديمها على الأدلة الصحيحة الصريحة .

عاشراً: النزاهة والأمانة (عدم إهمال الأدلة المخالفة لرأيه) :

كذلك الباحث يتعامل مع الأدلة بنزاهة وأمانة ، لا يخفي ولا يهمل دليلا يتعارض مع رغبته وأمنيته ، ولا يتشبث بدليل ضعيف، ويحاول إخفاء علله لرغبته في الوصول إلى حكم يريده ويشتهيه.

ما هي صفات الباحث الناجح؟

ما هي صفات البحث الناجح

 

وكما ذكرنا صفات الباحث الناجح هنالك أيضا صفات يجب توفرها في البحث المقدم للتقويم العلمي ، من أهمها :

  1. العنوان الواضح الشامل الدال على موضوع البحث.
  2. تحديد الخطوات والأهداف.
  3. الإلمام الكافي بموضوع البحث.
  4. توفر الوقت الكافي لدى الباحث.
  5. الاستناد إلى المصادر الأصلية  .
  6. وضع أسلوب تقرير البحث.
  7. الترابط بين أجزاء البحث.
  8. مدى الإسهام والإضافة إلى المعرفة في مجال تخصص الباحث.
  9. الموضوعية.
  10. توفر المعلومات والمصادر عن موضوع البحث.

أولاً: العنوان الواضح والشامل الدال على موضوع البحث :

ينبغي أن يتوفر ثلاث سمات أساسية في العنوان هي:

  1. الشمولية: أي أن يشمل عنوان البحث المجال المحدد والموضوع الدقيق الذي يخوض فيه الباحث والفترة الزمنية التي يغطيها البحث.
  2. الوضوح: أي أن يكون عنوان الباحث واضحاً في مصطلحاته وعباراته واستخدامه لبعض الإشارات والرموز.
  3. الدلالة: أن يعطي عنوان البحث دلالات موضوعية محددة وواضحة للموضوع الذي يبحث ومعالجته، والابتعاد عن العموميات.

ثانياً: تحديد الخطوات والأهداف :

ومن أهم مواصفات البحث الناجح تحديد خطوات البحث وأهدافه وحدوده المطلوبة البدء، بتحديد واضح كمشكلة البحث، ثم وضع الفرضيات المرتبطة بها ثم تحديد أسلوب جمع البيانات والمعلومات المطلوبة لبحثه وتحليلها، وتحديد هدف أو أهدافا للبحث الذي يسعى إلى تحقيقها بصورة واضحة، ووضع إطار البحث في حدود موضوعية وزمنية ومكانية واضحة المعالم .

ثالثاً: الإلمام الكافي بموضوع البحث :

يجب أن يتناسب البحث وموضوعه مع إمكانات الباحث، ويكون لديه الإلمام الكافي بمجال وموضوع البحث .

رابعاً: توفر الوقت الكافي لدى الباحث :

أي أن هناك وقت محدد لإنجاز البحث وتنفيذ خطواته وإجراءاته المطلوبة، وأن يتناسب الوقت المتاح مع حجم البحث وطبيعته .

خامساً: الاستناد إلى المصادر الأصلية  :

ينبغي أن يعتمد الباحث في كتابة بحثه على الدراسات والآراء الأصيلة والمسندة، وعليه أن يكون دقيقا في جمع معلوماته، وتعد الأمانة العلمية في الاقتباس والاستفادة من المعلومات ونقلها أمر في غاية الأهمية في كتابة البحوث، وتتركز الأمانة العلمية في البحث على جانبين أساسيين :

  1. الإشارة إلى المصادر التي استقى منها الباحث معلوماته وأفكاره منها.
  2. التأكد من عدم تشويه الأفكار والآراء التي نقل الباحث عنها معلوماته.

سادساً: وضع أسلوب تقرير البحث :

إن البحث الجيد يكون مكتوباً بأسلوب واضح ومقروء ومشوق، بطريقة تجذب القارئ لقراءته ومتابعة صفحاته ومعلوماته.

سابعاً: الترابط بين أجزاء البحث :

أن تكون أقسام البحث وأجزائه المختلفة مترابطة ، سواء كان ذلك على مستوى الفصول أو المباحث والأجزاء الأخرى.

ثامناً: مدى الإسهام والإضافة إلى المعرفة في مجال تخصص الباحث :

أن تضيف البحوث العلمية أشياء جديدة ومفيدة، والتأكيد على الابتكار عند كتابة البحوث والرسائل .

تاسعاً: الموضوعية :

يجب أن يتسم البحث العلمي بالموضوعية، والابتعاد عن التحيز في ذكر النتائج التي توصل الباحث إليها .

عاشراً: توفر المعلومات والمصادر من موضوع البحث 

توفر مصادر المعلومات المكتوبة أو المطبوعة أو الإلكترونية المتوفرة في المكتبات ومراكز المعلومات التي يستطيع الباحث الوصول إليها.

 

ما هي صفات البحث الناجح

الخاتمة

 

بنهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على صفات الباحث الناجح وصفات البحث الناجح، بدايةً من توضيح أهم تعريفات البحث العلمي وأهميته، وصولاً لتوضيح كلاً من صفات الباحث الناجح وصفات البحث الناجح، مع تحيات شركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة.

 

مراجع للاستزادة

 

عليان، ربحي مصطفى.(2011). البحث العلمي أسسه مناهجه وأساليبه إجراءاته. بيت الأفكار الدولية. جامعة البلقاء التطبيقية. الأردن.

عيساوي، أحمد محمود.(د.ت). المدخل الوجيز إلى مناهج البحث في العلوم الإنسانية والاجتماعية والإسلامية وكتابة الرسائل والبحوث العلمية (ليسانس. ماستر. ماجستير. دكتوراه). كلية العلوم. جامعة باتنة. الجزائر.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017