طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(1356)
دليل الباحث العلمي في استخدام محركات البحث

       

دليل الباحث العلمي في استخدام محركات البحث

 

 

 حققت الثورة التقنية الحاصلة في القرن العشرين والمستمرة ليومنا هذا، نقلة نوعية في آلية الحصول على المصادر والمراجع اللازمة لعمل الباحث العلمي؛ حيث أصبحت محركات البحث العلمي مصدرا يوفر العديد من المكتبات الإلكترونية التي تغني عن مكتبات تقليدية ضخمة. فلا بد من الاستعانة بقواعد تمثل دليل الباحث العلمي في استخدام محركات البحث العلمي.

  1. فوائد استخدام محركات البحث

يمكن للباحث العلمي استغلال العديد من فوائد استخدام محركات البحث العلمي، حيث تقدم محركات البحث العلمي مزايا إضافية تسهل على الباحث العلمي القيام ببحثه العلمي أهمها توفير المال، الوقت والجهد، وتنوع المصادر.

  • توفير المال

يساعد استخدام محركات البحث العلمي على توفير المال على الباحث العلمي، حيث يمكن الرجوع للعديد من المصادر العلمية على الإنترنت بشكل مجاني، دون الحاجة لاقتنائها بشكل مأجور من دور النشر أو المراكز الجامعية.

  • توفير الوقت والجهد

من فوائد استخدام محركات البحث العلمي هو إمكانية الباحث العلمي في توفير الكثير من الجهد للحصول على المراجع العلمية من خلال شبكة الانترنت، حيث يستغني الباحث العلمي عن زيارة المكتبات ودور النشر للحصول على المراجع المطلوبة والتي تحتاج إلى تفرغ في بعض الأحيان.

حيث يمكن للباحث العلمي الحصول على المراجع التي يريدها بثواني، خاصة في حال معرفة كيفية استخدام محركات البحث العلمي بشكل متقدم، بينما كانت تحتاج لأيام قبل استخدام محركات البحث العلمي.

  • تنوع المصادر

لم يعد الباحث العلمي محدودا بالمصادر المتوافرة في المكتبات ودور النشر، أو الانتظار لأيام أو ربما أشهر لوصول مرجع معين تمت التوصية عليه من الخارج.

تم تصميم طرق استخدام محركات البحث العلمي لتلغي قيود المواقع الجغرافية، حيث إن الباحث العلمي لم يعد مضطرا لأخذ عامل الموقع الجغرافي بعين الاعتبار عند استخدام محركات البحث العلمي. وأصبح قادرا على الوصول لأي مرجع في أي مكان في العالم عبر التصفح والشراء الالكتروني إن لزم الأمر.

  1. مساوئ استخدام محركات البحث

شكّل وجود محركات البحث العلمي وشبكة الإنترنت مجموعة من المخاطر المتعلقة بالبحوث العلمية، فأصبح العديد من الأشخاص ينشرون المعلومات الكثيفة على شبكة الإنترنت، وهناك انتهاك واضح لحقوق النشر والطبع، إضافة للسرقة العلمية.

  • كثافة المعلومات

تتعدد مصادر الإنترنت للباحث العلمي عند إجراء بحثه، إلا أن هذه المصادر قد تكون صحيحة أو خاطئة، ما قد يتسبب في وقوع الباحث العلمي في أخطاء يمكن الاستغناء عنها. لذا يجب على الباحث العلمي أن يتأكد من المعلومات التي تم نشرها على شبكة الإنترنت وعدم استخدام المعلومة إلا في حال صدورها من مواقع موثوقة.

  • انتهاك حقوق الطبع والنشر

تعاني أغلب دور النشر والمجلات العلمية والمؤلفين، من طباعة الكتب والمجلات دون حصول ترخيص رسمي بذلك من خلال استخدام محركات البحث العلمي، ورفع المحتوى بطريقة غير مشروعة، رغم تسجيلهم لحقوق الطبع والنشر في جهة معتمدة، ولم يستطع أغلب المختصين الوصول السيطرة على هذا الانتهاك رغم القوانين المفروضة في مكافحة الجريمة الالكترونية.

  • السرقة العلمية

يواجه أغلب الباحثين كما تواجه أغلب دور النشر وغيرها، انتهاكا صريحا للمعلومات التي يصدرها الباحث العلمي كنتائج لبحثه، يمكن أن تصل السرقة العلمية إلى نسخ النتائج بشكل مطابق تماما من باحث لباحث آخر، ويتم إدراج النتائج المسروقة على أنها بحث علمي مستقل في حال لم يتم الانتباه إلى موضوع السرقة البحثية.

  1. الباحث العلمي من Google

طورت شركة Google الشهيرة محرك بحث خاص بالمقالات البحثية والدراسات ليستفيد منه الباحثون، وتم إطلاق تسمية الباحث العلمي Google Scholar على محرك البحث المذكور.

  1. طريقة البحث في الباحث العلمي

من أهم الأسئلة التي تتبادر إلى أذهان الباحثين والطلاب في المراحل الجامعية هو " كيف أبحث في الباحث العلمي؟".

 

أولى خطوات البحث عند اللجوء إلى طريقة البحث في الباحث العلمي، والتي تشابه استخدام محرك البحث قوقل Google، هي الوصول إلى موقع الباحث العلمي، وإدخال الكلمات المراد البحث عنها ضمن محرك البحث.

بعد كتابة المحتوى المطلوب البحث عنه، تظهر نتائج البحث على شكل قائمة يحتوي كل منها على وصف موجز للمقال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ويمكن بعد ذلك الضغط على أي عنصر من العناصر الموجودة في صفحة نتائج البحث لعرض محتوى البحث.

توجد العديد من محركات البحث التي تشبه محرك الباحث العلمي Google Scholar وأبرز هذه المحركات هو محرك بوابة البحث Research Gate وتتشابه معظمها في طرق استخدام محركات البحث.