طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

2023/01/03   الكاتب :د. ريم الأنصاري
عدد المشاهدات(1206)

التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

 

 

يوجد اختلاف كبير بين عملية التحليل الإحصائي في البحوث النوعية والتحليل الإحصائي في البحوث الكمية، فالبيانات المراد تحليلها في البحوث النوعية عبارة عن نصوص وليست أرقاماً. ولكن يحرص التحليل الإحصائي للبيانات النوعية على تحويل البيانات إلى نتائج وذلك عن طريق أنواع مختلفة من برامج تحليل البيانات والتي تتضمنها مجموعة من البرامج ذات شعبية متزايدة تحرص على تعميم عمليات التحليل لكل من المنهج الكمي والنوعي للتحليل النصي.

لذلك حرص المقال الحالي على توضيح عملية التحليل الإحصائي في البحوث النوعية وذلك من خلال طرح بعض من النقاط الهامة التي تتمثل في:

  1. مفهوم التحليل الإحصائي في البحوث النوعية.
  2. خطوات  التحليل الإحصائي في البحوث النوعية.
  3. أنواع عمليات التحليل الإحصائي في البحوث النوعية.
  4. محاذير وتحديات استخدام التحليل الإحصائي في البحوث النوعية.

 

التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

مفهوم التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

 

يقصد بالتحليل الإحصائي في البحوث النوعية الوصول إلى تفسيرات موضوعية للمعطيات اللفظية التي يسفر عنها البحث العلمي، وتفسير المعلومات اللفظية صعب للغاية إذا لم توضع قيود على ذاتية الباحث وحدود للربط والتركيب بالصورة التي تتلاءم مع موضوع البحث وأغراضه. أما عن غرض التحليل في البحوث النوعية هو إيجاز الملاحظات والبيانات بصورتها النهائية بطريقة تؤدي إلى الحصول على الأجوبة المقنعة الخاصة بالأسئلة التي أثارها البحث النوعي.

 

مفهوم التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

خطوات التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

 

لا تزال هناك بعض الممارسات التحليلية التي قد تستخدم عبر النماذج المتباينة من البحث النوعي حيث نجد هناك مجموعة كلاسيكية نوعاً من الخطوات التحليلية الإحصائية التي تم ترتيبها بالتتابع على النحو التالي:-

  1. رموز مضافة إلى مجموعة الملاحظات الميدانية المستخلصة من الملاحظات أو المقابلات الشخصية.
  2. ردود فعل ملحوظة أو ملاحظات أخرى على الهوامش.
  3. فرز وفحص لهذه المادة للتعرف على الجمل المتشابهة، والعلاقات بين المتغيرات والأنماط، والموضوعات، والفروق المميزة بين الجماعات الفرعية والمتتابعات الشائعة.
  4. عزل هذه الأنماط والعمليات والجوانب المشتركة وأوجه الاختلاف ثم العودة بالموضوع إلى الميدان في الخطوة التالية من خطوات جمع البيانات.
  5. بلورة تدريجية لمجموعة صغيرة من التعميمات التي تعكس حالة الاتساق التي أمكن إدراكها في قاعدة البيانات.
  6. مقارنة هذه التعميمات مع البناء القائم من المعرفة والذي يأخذ صورة أبنية فرضية (تصورات أو نظريات).

هذا وتعتبر عملية تحليل البيانات النوعية عملية استقرائية  تتمثل بتنظيم البيانات  على شكل فئات، وتعريف أو تحديد هذه العلاقات  بين هذه الفئات، ومعظم هذه الفئات أو العلاقات تظهر من البيانات نفسها، ولا تكون موضوعه قبل عملية التحليل كما هو في البحوث الكمية، كما أن أنماط التحليل بين الباحثين تختلف من أنماط مغلقة إلى أخرى أكثر عمومية.

 

خطوات التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

أنواع عمليات التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

 

توجد بعض أنواع أو أنماط العملية التحليلية في البحوث النوعية يمكن ذكرها على النحو التالي:

أولاً: التحليل الاستقرائي:

   تتصف هذه العملية بأنها عمليه دورانية مستمرة تندمج في جميع مراحل البحث النوعي، وهنا تظهر المجموعات والنماذج من البيانات بدلاً من أن تكون مفروضة على البيانات قبل عملية التحليل، وهو يعني أن الفئات والأنماط تبرز من البيانات نفسها وهي تؤدي إلى تركيب تجريدي ووصفي للبيانات ولا بد أن يعتمد الباحث على أساليبه المعرفية، ويقوم التحليل النوعي على الاختيار والتصنيف والتركيب ويعتمد ذلك بشكل كبير على النشاطات المعرفية للباحث.

   هذا ويعد البحث النوعي عملية نظامية من الاختيار والتنظيم والمقارنة والتركيب والتفسير لتقديم تفسيرات للظاهرة موضوع الاهتمام، كما أن عملية التحليل تختلف أو تتباين بسبب بؤر الباحث وأهدافه واستراتيجياته في جمع البيانات.

   وفي عملية التحليل الاستقرائي تتطلب العملية عدة مراحل دورانية متداخلة كما هي موضحة في الشكل حيث ينتقل الباحث شيئاً فشيئاً إلى المستوى الأكثر تجريداً لكنه مع ذلك يعود أحياناً إلى المستوى الذي يسبقه للتحقق من تحليل وتفسير البيانات كما أن الباحثون في البحوث النوعية يقفون على عدم وجود مجموعه ثابتة من الإجراءات لتحليل البيانات فقد يقوم الباحثون أحياناً بتطوير أساليبهم الخاصة بهم والتي تساعدهم في تحليل البيانات.

أهم المراحل التي تمر بها عملية التحليل الاستقرائي

 

الاستكشاف المستمر وبشكل خاص في الميدان وكذلك عبر الدراسة بكاملها لتحديد النماذج (الأنماط) المؤقتة أو الأولية.

  1. تجميع وترتيب البيانات بشكل نموذجي بعد الجمع.
  2. التقييم الوصفي لمصداقية البيانات من أجل تعديل النماذج أو الأنماط.
  3. كتابة صورة تركيبية للموضوعات أو المفاهيم

وعلى الرغم من ذلك أنه لا توجد قواعد محددة وثابتة يمكن اتباعها في البحوث النوعية، ولكن هناك أشياء مطلوبة لا يمكن الاستغناء عنها مثلاً لا بد من توفر كميات كبيرة من المعرفة عن الموضوع، وإن التحليل يبدأ حال ما يصل لمجموعة من البيانات وتمشي بشكل متوازي مع جمع البيانات، والبيانات تجزأ إلى أجزاء ووحدات  وهذه الوحدات من المعاني والمشاهد الاجتماعية والأحداث.

هذا ومن الصعوبة معالجة كميات هائلة من البيانات المختلفة مرة واحدة لذا فإن  المحلل يركز على مجموعات صغيرة ومواد متشابهة في كل وقت، حيث إن التحليل المكثف يبدأ عادة بقيام الباحث بقراءة كل البيانات ويحصل على فكرة عامه وإحساس وهذا يسهل عملية تفسير الوحدات الصغيرة من البيانات.

 

ثانياً: التحليل الاستكشافي في الميدان:

   التحليل الاستكشافي والتحليل المؤقت يحصلان أثناء جمع البيانات، والتعرف على النماذج وتركيبها من البيانات يقع عادة (بعد مغادرة الميدان) ويستخدم علماء الدراسات النوعية بشكل متتابع البؤ  النهائية لدراسة ما،  وذلك بسبب انهم لا يعرفون بالضبط الذي يحدث في الميدان ومنها اختيار مشكلات متشابهة واختيار أطر مفاهيمه ونظريه واستراتيجيات جمع البيانات المستخدمة فعلياً في الدراسة ومن خلالها يتم التحليل المؤقت.

أهم المراحل التي تمر بها عملية التحليل الاستقرائي

أهم الاستراتيجيات التي تمر بها عملية التحليل الاستكشافي

 

 يوجد عدد من الاستراتيجيات التي يمكن استخدامها في عملية التحليل الاستكشافي وهي:

  1. كتابه تعليقات عديدة من المراقب في الملاحظات الميدانية ونماذج المقابلة لتحديد الموضوعات والتفسيرات والأسئلة المحتملة، ويجب أن تفصل تعليقات الباحث عن البيانات الفعلية كأن توضح بخط مائل أو بين قوسين تميزاً لها عن البيانات الحقيقية أو جمله معترضة.
  2. كتابة ملخصات للملاحظات والمقابلات من أجل إبراز ما تركز عليه الدراسة فالباحث يسأل نفسه بعد كل زيارة ميدانية، ما الذي تعلمته عن موضوعي؟، وكيف يمكن أن أصف هذا لشخص لم يكن موجوداً؟، وما هي التفاصيل المهمة التي ترتبط بنموذج ما؟ من خلال ذلك يحاول الباحث استخلاص الجوانب المهمة بشكل انتفائي، أي الوصول إلى النواحي المهمة وإعادة ترتيبها بشكل منطقي.
  3. التلاعب بالأفكار وهي عملية حدسية لتطوير أنماط أو مجموعات أولية من الأفكار والمفاهيم وهذا يأخذ في بعض الأحيان شكل مخططات استكشافية وأحياناً يتخذ شكل تعريف مؤقت للمجموعة.
  4. تفحص الأدب السابق، وكتابة كيف يدعم أو يخالف المشاهدات والبيانات التي حصلت عليها كما أنه يساعد الباحث على فهم البيانات.

التلاعب بالمتناظرات والمجازات المختلفة، والمجاز هو عبارة عن مقارنة ضمنية بين أشياء غير متماثلة بشكل أساسي من أجل الحصول على فهم أفضل للوضع ومثال ذلك مقارنة الأطفال المعاقين في المدارس العادية بمدارس يمارس فيها التمييز العنصري لمعرفة التشابهات والاختلافات.

ثالثاً: التحليل المرحلي المؤقت:

   ويقصد به إجراء التحليل أثناء جمع البيانات، معظم الباحثين النوعيين يقومون بتحليل مؤقت ومتكرر ومنتظم خلال عملية جمع البيانات، وهذا التحليل المؤقت يخدم غرضين:

  1. اتخاذ قرار بشأن جمع البيانات.
  2. تعريف وتحديد البيانات المنبثقة عن البيانات والأنماط المتوافرة عنها، وتتم علمية التحليل المؤقت بعد كل 3-5 زيارات ميدانية أو مقابلات باستخدام مجموعة البيانات التي تم جمعها.
  3. أهم الاستراتيجيات المستخدمة في عملية التحليل المرحلي:
  4. مسح كل البيانات التي تم جمعها عن تلك النقطة بالنسبة للموضوعات المحتملة التي تحتويها البيانات والاهتمام والتشديد) في هذه المرحلة ليس على معنى الموضوع، ولكن على مدى اتساعه أو توفره عالمياً.
  5. البحث عن معاني متكررة والتي قد تصبح موضوعات رئيسية أو نماذج وتنشأ من المحادثات، الأوضاع الاجتماعية، المأثورات الشعبية.
  6. إعادة تركيز البحث بالنسبة لتحليل البيانات والدراسة المحددة

محاذير وتحديات استخدام التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

 

هناك عدد من العقبات والتحديات التي تواجه الباحثين أثناء عملية التحليل الإحصائي في البحوث النوعية تتمثل في الآتي:

 

1- صعوبة إجراءات خطوات التحليل:

لا توجد طريقة يسيرة وصحيحة لتنفيذ إجراءات التحليل الإحصائي في البحث النوعي، فضلاً عن تعاظم كم الوثائق والمستندات المطلوب التعامل معها بأسلوب نوعي، والحاجة إلى قدرات تحليلية وذهنية عالية لدى الباحث، للتعامل مع عمليات الفرز والتصنيف وإعادة ترميز الفئات وتحديدها، ومن ثم التركيز على المهم وإلغاء البيانات المكررة.

 

2- ذاتية الباحث:

تعتمد طريقة التحليل الإحصائي في البحوث النوعية بشكل كامل على طريقة فهم الباحث لموضوع الدراسة، وفي هذه الحالة عندما يجري باحثان تشفيراً أو ترميزاً للنص ففي أغلب الأوقات لا يصلان إلى النتيجة نفسها، ولا يرجع ذلك إلى أن الترميز الخاص بهما مختلف فحسب بل لأن أجزاء النص التي جرى عليها الترميز قد تختلف ويرجع السبب في ذلك إلى أن النص والمحتوى عبارة عن مجموعة معقدة من المعاني التي قد يفهمها كل باحث بطريقة مختلفة عن الآخر.

 

ما المقصود بالترميز:

وهو عملية تقسيم البيانات إلى أقسام أو أجزاء من خلال نظام تصنيفي ويقوم الباحث على تطوير النظام التصنيفي عن طريقة استخدام واحدة من الاستراتيجيات الثلاثة الآتية:-

  1. تجزئة البيانات  إلى وحدات من المعاني تدعي موضوعات وتجمع الموضوعات إلى مجموعات أكبر لتشكيل أو صياغة الفئات.
  2. البدء بعدد من الفئات المحددة مسبقاً وتقسيم كل فئة إلى فئات فرعية، أصفر.
  3. الربط (الدمج) بين هذه الاستراتيجيات مع بعضها البعض الأولى والثانية هذه الاستراتيجيات مجرد نقاط بدء مختلفة لخلق نظام تنظيمي.

 

3- تحدي الموثوقية:

تواجه البحوث النوعية بشكل عام تحدياً جوهرياً يتعلق بالمصداقية والموثوقية في مختلف مراحل إجراء البحوث النوعية، بدايةً من التخطيط وصولاً إلى عملية التحليل الإحصائي وذلك نظراً لاعتمادها بشكل رئيسي على ذاتية  الباحث.

 

محاذير وتحديات استخدام التحليل الإحصائي في البحوث النوعية

الخاتمة

 

في نهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على عملية التحليل الإحصائي في البحوث النوعية وكيفية إجراءاتها وتعريفها وصولاً إلى أهم العقبات والمحاذير التي تواجه الباحث النوعي في عملية التحليل الإحصائي للبيانات النوعية، مع تحيات شركة دراسة للبحث العلمي والترجمة.

وإذا كانت تبحث عن خدمة التحليل الإحصائي المقدمة من شركة دراسة للبحث العلمي الترجمة يمكنكم التواصل معنا عن طريق:

الإيميل التالي [email protected]

أو التواصل معنا وطلب الخدمة عبر الواتساب على الرقم 00966560972772

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

الرشيدي، غازي عنيزان. (د.ت). أسلوب تحليل المحتوى النوعي: رؤية تحليلية. كلية التربية. جامعة الكويت.

Morrille, et al. (2000). Qualitative Data Analysis. Chapter10.321- 357.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: