طلب خدمة
×

التفاصيل

ما أهمية المقابلة كأداة للبحث العلمي

2022/01/25   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(1136)

أهمية المقابلة كأداة للبحث العلمي

تُعَد المقابلة استبياناً شفوياً يستطيع الباحث العلمي من خلاله جمع المعلومات والبيانات والحقائق من الشخص الذي يجري معه المقابلة، ويقوم الباحث العلمي بتدوين كل ما يقوله الشخص الآخر، كما تُعَد المقابلة من أهم أدوات البحث العلمي التي يعتمد عليها الباحث العلمي في جمع المعلومات حول موضوع البحث الخاص به، وتعتمد المقابلة على طرح مجموعة من الأسئلة من قِبَل الباحث ليتم الإجابة عليها من خلال الشخص المعني بالمقابلة، ومن ثم يقوم الباحث بتحويل هذه الإجابات إلى معلومات وبيانات يقوم بالاستفادة منها في البحث العلمي.

 

من خلال هذا المقال سوف نتعرف على أداة المقابلة كأحد أدوات البحث العلمي الهامة وذلك من خلال:

  1. ما المقصود بالمقابلة في البحث العلمي
  2. أنواع المقابلة في البحث العلمي
  3. كيفية الإعداد للمقابلة
  4. أهم مميزات المقابلة
  5. أبرز عيوب المقابلة

ما المقصود بالمقابلة في البحث العلمي

 

عَرَفَ المحمودي (2019) المقابلة بأنها " المحادثة أو الحوار الموجه بين الباحث وشخص أو مجموعة من الأشخاص، الغرض منه الوصول إلى معلومات تعكس حقائق أو مواقف محددة، يسعى الباحث للوصول إليها، في ضوء أهداف البحث العلمي الخاص به، ومن الممكن أن يستعين الباحث بشخص آخر ينوب عنه لإجراء المقابلة، وتعتبر المقابلة معلومات شفوية يقدمها المبحوث من خلال لقاء يتم بينه وبين الباحث أو من ينوب عنه."(ص.141).

أنواع المقابلة في البحث العلمي

 

تختلف المقابلة من حيث الغرض منها وطبيعة مجالها، فتوجد بعض المقابلات التي تجرى بهدف التوجيه أو العلاج النفسي أو لأغراض البحث العلمي، وهناك المقابلة الفردية التي تجرى لشخص واحد، والمقابلة الجماعية التي تجرى مع عدة أشخاص، كما توجد بعض المقابلات التي تكون منظمة أو غير منظمة، ومعيار التنظيم يكمن في ضبط الأسئلة وتوجيهها والإجابة عليها.

أولاً: المقابلة الفردية:

 وهي التي تجرى في جلسة خاصة مع شخص واحد فقط حتى يشعر بالحرية والاطمئنان ويكون التعبير عن نفسه أكثر صدقاً واكتمالاً، وهذا النوع من المقابلات يمتاز بأنه يوفر البيئة المناسبة للفرد المبحوث للإدلاء برأيه والإجابة على الأسئلة المطروحة من قَبَل الباحث دون أن يوضع في موقف محرج، كما تعزز إحساسه بحرية التعبير والطمأنينة في الإجابة.

 

ثانياً: المقابلة الجماعية:

 يمكن للباحث أن يقوم بتنظيم المقابلة مع مجموعة من الأفراد مرةً واحدة، ولكن يجب أن يتراوح عدد الأفراد ما بين 6 إلى 12 فرداً، حتى تتيح للباحث سهولة الاتصال معهم وإشراكهم جميعاً في المناقشة، وهذا النوع من المقابلات يمتاز بتقديم معلومات أكثر نفعاً للباحث، كما تعطي المقابلة الجماعية وجهات نظر متباينة حول موضوع المقابلة، مما يعطي للباحث إمكانية كبيرة في تغطية أكبر قدر من المعلومات، كما تشجع الأفراد على الصراحة والاسترسال في الحديث مادام يشاهد كل منهم الآخر، كما تعزز الرغبة لكي يكون لكل واحدٍ منهم دوراً في الحديث والمناقشة.

 

ثالثاً: المقابلة المنظمة أو الشكلية:

 يختلف تنظيم المقابلات وفقاً لعدد المشاركين فيها، فمن الممكن أن تكون بعض المقابلات منظمة وشكلية وتقديم بنفس الأسلوب والترتيب لكل فرد، كما تكون كل جوانب المقابلة وإجراءاتها معدة مُسبقاً وبصورة منتظمة، ويتميز هذا النوع في حصول البحث على عدد أكبر من الإجابات، كما تتصف بالدقة والضبط، وسهولة تسجيل الإجابات وتحليليها.

 

رابعاً: المقابلة الغير منظمة أو غير الشكلية:

 وهي مقابلات تمتاز بالمرونة فليس هناك ضبط أو توجيه للسؤال، كما أن أسئلتها وأجوبتها غير مُعَدة مسبقاً، ويمكن القول بأن هذا النوع من المقابلات ارتجالياً يجريه الباحث مع فرد أو مجموعة من الأفراد وأسئلته تكون وليدة اللحظة أو الموقف أو أثناء إجراء المقابلة، وهذا النوع من المقابلات تجرى غالباً في العيادات النفسية ومراكز التوجيه والإرشاد النفسي والتربوي (العزاوي، 2008).

كيفية الإعداد للمقابلة

 

أشار عبيدات وآخرون (2001) إلى أن الإعداد للمقابلة يتطلب تحديد أهداف المقابلة والمعلومات التي يسعى الباحث للحصول عليها من الأشخاص المعنيين بالمقابلة، ويتم الإعداد للمقابلة من خلال عدة خطوات وهي كالآتي:

 

أولاً: تحديد أهداف المقابلة:

المقابلة تهدف في الأساس إلى الحصول على المعلومات والبيانات للإجابة على أسئلة الدراسة وحل مشكلة الدراسة، فيجب على الباحث أن يقوم بتحديد أهداف المقابلة كما يحدد طبيعة المعلومات التي يسعى للحصول عليها.

 

ثانياً: تحديد الأفراد المعنيين بالمقابلة:

يقوم الباحث بتحديد المجتمع الأصلي للدراسة، ثم يقوم باختيار عينة ممثلة لتحقيق أغراض دراسته، ويجب أن يراعي الباحث عند اختيار عينة الدراسة أن يتوفر لديهم الرغبة في إعطاء المعلومات المطلوبة والتعاون مع الباحث.

 

ثالثاً: تحديد أسئلة المقابلة:

يجب على الباحث أن يقوم بإعداد أسئلة المقابلة مسبقاً، ويجب أن يكون الباحث مهيأً لطرح الأسئلة المناسبة للحصول على المعلومات المطلوبة، ويجب أن يراعي الباحث توفر سمات الوضوح والموضوعية وأن تكون الأسئلة محددة ودقيقة.

رابعاً: تحديد مكان وزمان المقابلة:

يجب على الباحث عند تحديد مكان المقابلة وزمانها أن يراعي في ذلك قبول المكان من جانب الفرد المعني بالمقابلة وأن يكون الوقت متناسباً معه بحيث لا يتعارض مع أعمال هامة له.

 

مميزات المقابلة في البحث العلمي

 

تتميز المقابلة كأداة لجمع بيانات ومعلومات البحث العلمي بالعديد من المزايا ومن أهمها:

1- تتسم المقابلة بوفرة المعلومات وشموليتها لجميع جوانب الموضوع.

2- يمكن للباحث من خلالها الحصول على بعض المعلومات الإضافية التي لم تكن في حسبانه ولها أهمية كبيرة للبحث الخاص به.

3- تتسم بدقة معلوماتها، وذلك بسبب شرح الأسئلة وتوضيح الأمور المطلوبة من قِبَل الباحث، كما يمكن للباحث طلب توضيح والاستفسار عن بعض الإجابات الغير وافية من الأفراد المعنيين بالمقابلة بشكل مباشر.

4- تساعد على شعور الأفراد بأهميتهم كما تعطي للفرد المعني بالمقابلة التقدير المعنوي مما يشجعه على الاستجابة.

5- تُعَد المقابلة وسيلة هامة للأفراد الذين لا يعرفون القراءة والكتابة وكبار السن وذوي الإعاقة.

6- تساعد الباحث في معرفة الصفات الشخصية للأفراد المعنيين بالمقابلة والعمل على تقويم شخصياتهم والحكم على إجاباتهم (المحمودي، 2019).

 

عيوب المقابلة في البحث العلمي

 

على الرغم من المميزات الكثيرة لأداة المقابلة واستخداماتها المتعددة لتحصيل أكبر كم من المعلومات تفيد الباحث والبحث العلمي، إلا إنها بها بعض العيوب ومنها:

1- أن المقابلة ذات تكلفة عالية سواء كانت مادية أو في الوقت أو المجهود، حيث تحتاج إلى وقت كبير أثناء إعدادها أو أثناء إجراء المقابلة عند توجيه الأسئلة والاستفسارات للأفراد المعنيين بالمقابلة.

2- من الممكن أن يخطئ الباحث في تسجيل المعلومات التي يتحصل عليها، لذلك يجب أن يستعين الباحث بجهاز تسجيل أثناء إجراء المقابلة.

3- إذا افتقد الباحث للباقة والجرأة والمهارة الكافية لا يستطيع الحصول على كل المعلومات المطلوبة للبحث الخاص به من خلال المقابلة.

4- تتأثر المقابلة بشكل كبير بالحالة النفسية لكل من الباحث والأفراد المعنيين بالمقابلة، ومن ثم من الممكن أن يكون هناك تحيز شخصي من كلا الجانبين.

5- يعتمد نجاح المقابلة بشكل كبير على رغبة المستجيب في التعاون وإعطاء المعلومات الدقيقة فإذا كان الشخص المعني بالمقابلة غير راغب في إعطاء المعلومات لم يصل الباحث إلى الهدف المرجو من إجراء المقابلة.

6- صعوبة ترتيب أوقات المقابلة مع جميع الأفراد المعنين بالمقابلة.

7- يمكن أن يكون هناك بعض التحفظات لدى المستجيب عند الإدلاء برأيه وببعض المعلومات تخوفاً من الكشف عن شخصيته.

8- عدم تماثل طرق طرح الأسئلة من قِبَل الباحث، مما يؤدي إلى ظهور بعض الاختلافات في الإجابات من المستجيبين (المحمودي، 2019).

 

الخاتمة

 

أن المقابلة من أهم ادوات البحث العلمي للحصول على المعلومات والبيانات والحقائق التي يسعى إليها لإجابة على تساؤلات البحث الخاصة به أو حل مشكلة البحث، وقد عرضنا كل جوانب المقابلة بدايةً من تعريها مروراًً بكيفية اجرائها وصولاً لمعرفة مميزات وعيوب المقابلة في البحث العلمي، نرجو من الله أن نكون قد وفقنا عرض كل ما يشمل المقابلة من خلال هذا المقال.

مراجع  يمكن الرجوع إليها

 

العزاوي، رحيم يونس كرو،(2008). مقدمة في منهج البحث العلمي. الطبعة الأولى. دار دجلة للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

 

المحمودي، محمد سرحان علي،(2019). مناهج البحث العلمي. الطبعة الثالثة. دار الكتب للنشر والتوزيع. صنعاء. الجمهورية اليمنية.

 

عبيدات، ذوقان وعدس، عبدالرحمن وعبدالحق، كايد(2001). البحث العلمي مفهومه وأدواته وأساليبه. الطبعة السابعة. مزيدة ومعدلة. دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

 

 

 

 

خدمات البحث العلمي

خدمات البحث العلمي هي مجموعة من الخدمات العلمية تبدأ من صياغة العنوان المناسب وتوفير المراجع واستعراض الدراسات السابقة وجمع المادة العلمية كدعم الإطار النظري والمساعدة في تصميم أدوات البحث العلمي و خدمات التحليل الاحصائي ومناقشة وتفسير النتائج وكذلك طرح التوصيات وخدمات الترجمة الأكاديمية جميعها ضمن خدمات البحث العلمي بالإضافة إلى التدقيق اللغوي والمساعدة في نشر البحوث العلمية في المجلات المحكمة ضمن خدمات البحث العلمي.

 

 

 

للإطلاع على مزيد من الخدمات المميزة: أضغط هنا

خدمات البحث العلمي

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017