طلب خدمة
×

التفاصيل

نموذج المقابلة في البحث العلمي

2020/12/09   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(9743)
نموذج المقابلة في البحث العلمي

نموذج المقابلة في البحث العلمي

 

 

تعتبر أدوات البحث هي أحد ركائز البحث العلمي , والتي تلعب دوراً هاماً في جمع البيانات والمعلومات التي ترتبط بمشكلة البحث العلمي وتعمل على دراسة المشكلة وإيجاد حلول لها, فهناك العديد من أدوات البحث العلمي التي تساعد الباحث العلمي في  الدراسة والتي يتم اختيارها طبقاً لطبيعة البحث, وتعد المقابلة هي أحدى أهم الأدوات البحث العلمي التي تساعد الباحث العلمي في الحصول على المعلومات لكي يصل إلي النتائج المطلوبة، ويتم استخدامها في العديد من الأبحاث بشكل عام والأبحاث المتعلقة بالعلوم الإنسانية والاجتماعية بشكل خاص, وسنتعرف في هذا المقال على مفهوم المقابلة في البحث العلمي ، وأنواعها وكيفية إجرائها.

نموذج المقابلة في البحث العلمي

مفهوم المقابلة في البحث العلمي

 

قد يتطلب الباحث العلمي في دراسته، مجموعة من المعلومات والبيانات التي لا يمكن إيجادها إلا عند عينة دراسة بعينها لا تتوفر عند عينة أخرى، لذا لابد من مقابلاتهم وتوجيه عدة أسئلة والتي تكون قد تم إعدادها مسبقاً من قبل البحث العلمي.

وتعد المقابلة في البحث العلمي هي لقاء يحدث بين الباحث العلمي وعينة الدراسة التي تم اختيارها من قبل الباحث العلمي، من أجل الحصول على المعلومات تتعلق بالبحث العلمي، دون وجود وسيط، حيث تعتبر المقابلة هي من أصدق أدوات البحث العلمي.  

أنواع المقابلة في البحث العلمي

 

هناك ثلاثة أنواع من المقابلة في البحث العلمي، يمكن للباحث العلمي الاختيار من بينهم ما يتناسب مع طبيعة بحثه وهم:

المقابلة الشخصية: وهي المقابلة التي تحدث وجهاً لوجه بين الباحثين والمفحوصين وبرغم مما تحتاجه المقابلة الشخصية من خبرة وجهد وتكلفة عالية، إلا أنها تعتبر هي الأكثر انتشاراً واستخدماً في البحث العلمي.  

المقابلة الهاتفية: وهي المقابلة التي تحدث من خلال الهاتف، وذلك نتيجة بعد المسافات يبن الباحث العلمي والمفحوصين، وبالتالي تساعد في توفير الوقت والجهد.

المقابلة الإلكترونية: تعد هذه الطريقة هي الأحدث من سابقيها، وتتم فيها المقابلة بين الباحث العلمي والمفحوصين من خلال البريد الإلكتروني أو من خلال الفيديو أو من خلال السكايب أو غيرها من طرق الاتصال الحديثة، وعادةً ما يتم الاستعانة بهذه الطريقة لبعد المسافات بين الباحث والمفحوصين، وكذلك من أجل توفير المزيد من الجهد والتكلفة المادية.   

خطوات إجراء المقابلة

 

  1. تحديد الهدف من المقابلة: ينبغي أن يقوم الباحث العلمي بتحديد الهدف الرئيسية من المقابلة، وأن يحدد الباحث العلمي كم المعلومات التي يريد جمعها والحصول عليها من قبل المفحوصين، كما ينبغي أن يوضح الباحث العلمي هذه الأهداف إلى المفحوصين.
  2. الإعداد الجيد للمقابلة مسبقاً: وهذه المرحلة يقوم الباحث العلمي بتحديد أفراد العينة المراد فحصها أو الجهات التي تستطيع تزويده بالمعلومات والرد على الأسئلة الباحث، وهي أيضاً مرحلة إعداد الأسئلة بشكل واضح وسليم، والحرص على صياغتها بطريقة دقيقة، ومن الأفضل أن يتم إرسال هذه الأسئلة إلى الأشخاص المعنيين قبل موعد المقابلة، حتى يتم تجهيز إجاباتها والمعلومات المطلوبة لهذه المقابلة.

ويتم تحديد المكان والزمان المقابلة بالطريقة التي تناسب مع كلاً من الباحث العلمي والمفحوصين.

  1.  إجراء المقابلة (التنفيذ)

ويتم في هذه الخطوة توفير عدة إجراءات لضمان تعاون المفحوصين، وتحقيق الهدف من المقابلة والتي تتضمن:

  • أنشاء جو مريح ومناسب للحوار والمناقشة من خلال الاهتمام بالمظهر لائق واحترام المفحوصين، وإظهار لهم التقدير والشكر على تخصيص جزء من وقتهم للرد على استفسارات وأسئلة الباحث، كما من الأفضل أن يحرص الباحث العلمي على أن إدارة المقابلة بشكل تلقائي، حتى لا تكون شبيها بجلسة الاستجواب.
  • ينبغي علي الباحث العلمي أن يدير المقابلة بأسلوب لبق، وكذلك الحرص على عدم الدخول في موضوعات جانبية لكيلا تتسبب في تشتيت ذهن المفحوص، والخروج عن موضوع المقابلة.
  • يجب على الباحث العلمي أن يتحدث بصوت واضح ومسموع، ومراعاة استخدام العبارات الواضحة المفهومة والتي لا تحتمل التأويل، وذلك كي يستطيع الباحث العلمي الوصول إلى الإجابات الصحيحة، وبالتالي الحصول الباحث العلمي على النتائج المراد الوصول إليها.
  • مراعاة تجنب إظهار للمفحوص أن إجاباته غير صحيحة، مع ترك له كامل الحرية في الإجابة على الأسئلة، كما يمكن للباحث العلمي أن يطلب المزيد من توضيح في بعض الإجابات.
  1. تسجيل الإجابات والمعلومات
  • ينبغي على الباحث العلمي تدوين أو تسجيل جميع الإجابات أثناء المقابلة على الأوراق أو باستخدام أداة تسجيل ولكن بعد الاستئذان من المفحوص، كما يجب على الباحث العلمي مراعاة تقسيم الأسئلة إلي مجموعات، مع توضيح الإجابة عند كل سؤال، كما ينبغي تسجيل جميع الملاحظات التي يقولها المفحوص.
  • ينبغي على الباحث العلمي أن ينتبه على استخدام نفس مصطلحات المفحوص، حتى لا يقع في خطأ استبدال مصطلحات وكلمات المفحوص، وبالتالي اتهامه فيما بعد بالتحيز وعدم الموضوعية.
  • ينبغي على الباحث العلمي أن يبتعد عن تفسير عبارات وكلمات المفحوص أو إضافة بعض الكلمات من عنده، بل يجب التأكد من مصطلحات المفحوص، وطلب التفسيرات المطلوبة من المفحوص ذاته، فعلى الباحث العلمي أن يستطيع تميز بين الحقائق والمعلومات واستنتاجاته الشخصية، وذلك كي يبتعد عن حدوث خطأ ما من خلال الإضافة أو الحذف من المعلومات أو المصطلحات الخاصة بالمفحوص.
  • ينبغي مراعاة إرسال نسخة من الإجابات والمعلومات التي تم التواصل إليها للمفحوصين قبل اعتماد النتائج النهائية للمقابلة، وذلك من أجل تلافي الأخطاء.

 

خدمات البحث العلمي

خدمات البحث العلمي هي مجموعة من الخدمات العلمية تبدأ من صياغة العنوان المناسب وتوفير المراجع واستعراض الدراسات السابقة وجمع المادة العلمية كدعم الإطار النظري والمساعدة في تصميم أدوات البحث العلمي و خدمات التحليل الاحصائي ومناقشة وتفسير النتائج وكذلك طرح التوصيات وخدمات الترجمة الأكاديمية جميعها ضمن خدمات البحث العلمي بالإضافة إلى التدقيق اللغوي والمساعدة في نشر البحوث العلمية في المجلات المحكمة ضمن خدمات البحث العلمي.

 

 

 

للإطلاع على مزيد من الخدمات المميزة: أضغط هنا

خدمات البحث العلمي

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017