طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

البحث الإجرائي التشاركي

2023/10/22   الكاتب :د. ريم الأنصاري
عدد المشاهدات(944)

البحث الإجرائي التشاركي

 

 

يُعَد البحث الإجرائي التشاركي هو أحد أشكال البحوث التي يلجأ إليها الباحثون غالباً من أجل معالجة بعض المشكلات التي تواجههم في عملهم أو لتنمية أدائهم، فهو يعد من الأساليب المعترف بها حول العالم لتنمية الممارسين مهنياً، فمن خلال البحث الإجرائي التشاركي يحدث التكامل بين كلٍ من المعرفة النظرية بالتخصص وكيفية تعليمه للطلاب.

لذلك حرص المقال الحالي على توضيح ماهية البحث الإجرائي التشاركي، وذلك من خلال مناقشة بعض النقاط الهامة، وهي:

  1. ما تعريف البحث الإجرائي التشاركي؟
  2. متى نشأ البحث الإجرائي التشاركي؟.
  3. ما خصائص البحث الإجرائي التشاركي؟
  4. ما مبادئ البحث الإجرائي التشاركي؟
  5. كيفية إجراء البحث الإجرائي التشاركي وممارسته؟
  6. أمثلة على استخدام البحث الإجرائي التشاركي؟.
  7. البحث الإجرائي التشاركي pdf.

ما تعريف البحث الإجرائي التشاركي؟

 

 

  1. البحث الإجرائي التشاركي هو البحث الذي يشارك فيه بعض الأشخاص في المنظمة الواحدة أو المجتمع قيد الدراسة بنشاط معين مع الباحث، ويتم ذلك طوال فترة عملية البحث بدايةً من مرحلة التصميم الأولى إلى العرض النهائي للنتائج ومناقشتها.
  2. هو بحث يشارك فيه مجموعة كبيرة من الناس يمثلون خبرات مختلفة ووجهات نظر مختلفة، يركزون جميعهم على نفس المشكلة للحصول على انهماك مكثف ومركز بتلك المشكلة من قِبَل أصحاب المصالح المشاركين في البحث.
  3. هو طريقة يشارك فيها الأفراد المتأثرون بقضية أو مشكلة ما في أنشطة ذات ارتباط عملي بتجربتهم المعيشية مما يولد فهماً جديداً لكل من العملية والسياق، كما يُمَكِّنهم من الإنتاج المشترك للمعرفة الجديدة والرؤى الابتكارية والتغيير الاجتماعي في السياقات الطبيعية.
  4. البحث الإجرائي التشاركي هو عملية بحث إجرائية اجتماعية تعاونية تهدف إلى فحص الواقع بهدف تغييره، فهو تحرري من كل القيود، إذ يمكن لمستخدميه اكتشاف الممارسات داخل حدود التركيبة الاجتماعية.

 

متى نشأ البحث الإجرائي التشاركي؟

 

 

  1. ظهر مصطلح البحث الإجرائي التشاركي لأول مرة في مجال علم الاجتماع من أجل معالجة قضايا المجتمع من خلال إشراك أفراده ي عملية البحث وتوليد المعرقة لإحداث التغيير، غير أنه استخدم منذ ذلك الوقت في مختلف المجالات والتخصصات، ومنها مجال التعليم.
  2. ينسب الفضل في توثيق تاريخ البحث الإجرائي التشاركي إلى عالم الاجتماعي الكولومبي أورلاندو فالس بوردا، حيث أعطاه الاعتراف العالمي من خلال تنظيمه مؤتمر كارتاخينا حول البحث الإجرائي في كولومبيا، وذلك في عام 1977 ميلادية.
  3. وينسب العديد من الكتاب نشأة البحث الإجرائي التشاركي إلى نشأة البحث الإجرائي باعتباره نوعا ًمن أنواعه، حيث ظهر في تصنيف قراندي للبحث الإجرائية حسب علاقة الباحث بالممارس (المعلم)، وتم تصنيف البحوث الإجرائية إلى:
  1. البحث الإجرائي النقدي وفيه يحدد الباحث مشكلة البحث ويقوم المعلم بإجراء عملية البحث في الفصل، ويبلغ الباحث بالنتائج.
  2. البحث الإجرائي التشاركي، وفي هذا النوع يشارك المعلم في عمل البحث مع معلمين آخرين ويعملون مع باحث خارجي.
  3. البحث الإجرائي التحريري وهو يركز على المعلم، بينما يعمل الباحث الخارجي كعامل داعم فقط.

 

ما خصائص البحث الإجرائي التشاركي؟

 

 

يتضح من خلال تعريفات البحث الإجرائي التشاركي أنه يتمتع بمجموعة من الخصائص، وهي:

  1. استقصاء منظم.
  2. موجه نحو تغيير الممارسات.
  3. يدرس القضايا ضمن سياقها الطبيعي.
  4. تشاركي في كافة مراحله.
  5. يؤدي إلى بناء معرفة ومعان جديدة من خلال العمل والتأمل المشترك في العمليات والنتائج.

 

ما مبادئ البحث الإجرائي التشاركي؟

 

 

هناك أربعة مبادئ أساسية توجه آلية مشاريع البحث الإجرائي التشاركي، وهي تتمثل في:

  1. تمكين المشاركة الحقيقية.
  2. العدالة في بناء المعرفة.
  3. الارتباط بالسياق.
  4. الالتزام بالفعل والتغيير الاجتماعي.

 

أولاً: مبدأ تمكين المشاركة الحقيقية:

هو المبدأ الأساسي في البحوث الإجرائية التشاركية إذ يشترك الممارسون للبحث مع الممارسين في الميدان مع أصحاب المصلحة. في عمليات تعاونية لتوليد المعرفة وحل المشكلات، والتشارك يكون في كافة جوانب عملية البحث وفي جميع مراحلها، بدايةً من صياغة المشكلة إلى التخطيط لحلها وتطبيقها وتقييم النتائج، وصولاً إلى نشر البحث.

ثانياً: مبدأ العدالة في المعرفة:

يؤدي البحث الإجرائي التشاركي إلى بناء معرفة ومعانٍ جديدة من خلال قيام المشاركين بالتأمل في ممارستهم وفي الإجراءات الجماعية للمشاركين معهم، ولابد أن يكون هناك توازن بين المعرفة التي يوفرها الباحث، وتلك التي يوفرها الممارسون المشاركون في البحث، وكذلك الذي يوفرها مجتمع البحث.

ثالثاً: مبدأ الارتباط بالسياق:

يعالج البحث الإجرائي التشاركي مشكلات واقعية ويتعامل مع التجارب داخل سياقها الطبيعي حتى تكون عملية البحث ذات معنى، ويتحقق هذا المبدأ من خلال الالتزام بتحقيق المبدأين السابقين، حيث إن إشراك الممارسين وأصحاب المصلحة في كافة مراحل عملية البحث والأخذ بآرائهم  من أهم الالتزامات التي تحقق أهداف البحث الإجرائي التشاركي.

رابعاً: مبدأ الالتزام بالفعل والتغيير الاجتماعي:

على الرغم من أن البحث الإجرائي التشاركي يساهم في تطوير المعرفة إلا أن الهدف الرئيسي منه هو إحداث التغيير في ممارسات المشاركين وفي ثقافة مجتمعاتهم والجهات التي ينتمون إليها، فهو عملية بحث موجهة نحو تغيير الممارسات إلى نحو أفضل.

كيفية إجراء البحث الإجرائي التشاركي وممارسته؟

 

 

يتم إجراء البحث الإجرائي التشاركي وممارسته من خلال مجموعة المراحل، وذلك من خلال مراجعة وتحليل العديد من الأدبيات، وفي محاولة للوقوف على كيفية إجراء البحث الإجرائي التشاركي وممارسته أمكن وضع تصور مفصل وبسيط لمراحله والممارسات المتبعة في كل مرحلة وهي كالتالي:

  1. التكوين.
  2. التعيين.
  3. تصميم الخطة الإجرائية.
  4. تنفيذ الخطة الإجرائية.
  5. التأمل والمشاركة.

 

أولاً: مرحلة التكوين وممارستها:

تتمثل هذه المرحلة في تكوين المجتمع البحثي، وقد تنشأ هذه المرحلة بمبادرة من الباحث أو قد تكون بدعوة من المعلم أو من  مجموعة ترغب في التطوير أو في دراسة قضية محددة، حيث ينضم الباحث لهذا المشروع البحثي بدافع خبرته السابقة في البحث، ويكون دوره مشاركاً ميسراً وليس موجهاً لعمل المعلم الذي انضم للمشروع البحثي بدافع خبرته الميدانية في تعليم العلوم ورغبته في تنمية ممارساته ومعرفته.

هذا ويعمل الباحثون في هذه المرحلة على الاجتماع معاً وتكوين علاقات مهنية فيما بينهم، وذلك تمهيداً لتعيين المشكلة البحثية بدقة في المرحلة التالية، ويمكن تحديد ممارسات مرحلة التكوين فيما يلي:

  1. اجتماع أفراد ذي اهتمام مشترك.
  2. بناء العلاقات بين الأفراد المجتمعين وإنشاء اتفاقية التشارك.
  3. تحديد مجالات الاهتمام العامة المشتركة.
  4. تكوين الفرق حسب الاهتمام المشترك وتحديد المشاركين.
  5. تأمل المشكلات والقضايا في المجال المشترك ومناقشتها.

 

ثانياً: مرحلة التعيين:

في هذه المرحلة يعمل المشاركون في البحث على تعيين المشكلة البحثية بصورة مبدئية، مع ضرورة التأكد من أن المعلمين هم من يحددون المشكل حتى يتحقق مبدأ الارتباط بالسياق، ومن ثم يقومون بمراجعة الأدبيات السابقة بهدف إعادة صياغة المشكلة وتضييق نطاقها حتى تصبح مركزة بصورة أكبر ليسهل دراستها، ويمكن تحديد ممارسات مرحلة التعيين فيما يلي:

  1. تعيين مشكلة البحث.
  2. تعيين الأدبيات ومراجعتها.
  3. تأمل المشكلة البحثية وإعادة صياغتها.
  4. تعيين الأسئلة البحثية.

 

ثالثاً: مرحلة تصميم الخطة الإجرائية:

يعد تعيين مشكلة البحث الإجرائي التشاركي في صياغة دقيقة ومحددة وواضحة وصياغة أسئلته، تبدأ مرحلة تصميم حطة للإجراء الذي سيقوم به فريق البحث من أجل معالجة المشكلة البحثية، وتتضمن هذه الخطة وصف المشاركين والسياق الذي سيجرى فيه البحث، ووصف التدخل الذي سيتبعه الفريق. ثم تحديد نوع البيانات التي سيتم جمعها، ومصادرها والأساليب والأدوات المستخدمة لجمعها، كما يمكن تحديد ممارسات هذه المرحلة فيما يلي:

  1. وصف المشاركين في البحث الإجرائي التشاركي.
  2. وصف السياق الذي سيجرى فيه البحث.
  3. وصف التدخل أو المنهج الإجرائي الذي سَيُتبَع.
  4. التخطيط لاستراتيجية جمع البيانات (نوع البيانات ومصادرها وأدوات جمعها).
  5. تحديد الأدوار والمسؤوليات.
  6. بيان الإجراءات الأخلاقية التي ستراعى.
  7. وضع جدول أعمال مشترك.
  8. الاتفاق على الإطار الزمني للعمل.
  9. تأمل الخطة الإجرائية ومناقشتها.

 

رابعاً: مرحلة تنفيذ الخطة الإجرائية:

يبدأ الفريق البحثي في هذه المرحلة بتنفيذ التدخل وجمع البيانات بالأساليب التي حددوها في الخطة الإجرائية ووفق الإطار الزمني المتفق عليه، وتتطلب هذه المرحلة تمكين مشاركة كل من له علاقة بالمشكلة البحثية سواء كانوا طلاباً أو أهالي أو غيرهم من المعنيين بالسياق الذي يجرى فيه البحث، ويمكن تحديد ممارسات مرحلة تنفيذ الخطة الإجرائية فيما يلي:

  1. تنفيذ التدخل وجمع البيانات حسب الخطة الإجرائية.
  2. تمكين مشاركة كل من له علاقة بالمشكلة.
  3. كتابة الملاحظات والتأملات والمراجعات التقييمية بشكل دوري أثناء التنفيذ.
  4. تحليل البيانات المتولدة تشاركياً.
  5. كتابة نتائج تحليل البيانات.
  6. تأمل النتائج ومناقشتها مع المشاركين.
  7. صياغة الاستنتاجات والخطط المستقبلية.
  8. كتابة تقرير البحث الإجرائي التشاركي.

 

خامساً: مرحلة التأمل والمشاركة:

التأمل هو عملية ملازمة للبحث الإجرائي ودائماً يرتبط مصطلح التأمل بمصطلح البحث الإجرائي، حتى أنه يمكن اعتبارهما وجهين لعملة واحدة، فكلاهما يهدفان إلى التغيير والتحسين المستمر، ومن خلال هذه المرحلة يتشارك كلٌ من المعلم والباحث في التفكير المشترك والتفاوض حول الحاجة إلى المزيد من التغيير، واتخاذ القرار بالبدء من جديد لتحسين الممارسات. هذا ويمكن تحديد ممارسات هذه المرحلة فيما يلي:

  1. تأمل الممارسات بعد تجربة البحث الإجرائي التشاركي.
  2. عرض تقرير البحث على الأقران لتقييم عملية البحث.
  3. مشاركة التجربة البحثية.
  4. اتخاذ القرار بالبدء من جديد لتحسين الممارسات.

فيديو توضيحي عن البحث الإجرائي التشاركي

أمثلة على استخدام البحث الإجرائي التشاركي؟

 

 

من أهم الأمثلة على الدراسات التي استخدام البحث الإجرائي التشاركي الآتي:

  1. مثال رقم (1): دراسة أجراها ايليكس وماركيك والتي تناولت دراسة إمكانات التعاون طويل الأمد بين معلمي العلوم والتعليم العام والباحثين في تعليم العلوم فيما يتعلق بالتنمية المهنية المستمرة للمعلمين، وذلك من خلال استخدام البحث الإجرائي التشاركي، وذلك في عام 2011.
  2. مثال رقم (2): دراسة أجراها قريس وآخرون بهدف تقييم برنامج تطوير مهني وطني بالمملكة المتحدة يدرب المعلمين على استخدام البحث الإجرائي في الفيزياء وذلك في عام 2015.
  3. مثال رقم (3): دراسة أخرى أجراها لاودنيا وإيليكس هدف إلى الكشف عن تأثير مشروع قائم على البحث الإجرائي التشاركي في تحسين دروس الترابط الكيميائي، وذلك في عام 2018.

 

البحث الإجرائي التشاركي pdf

 

يمكنك معرفة المزيد عن البحث الإجرائي التشاركي وتحميل نسخة إلكترونية pdf  بصورة مجانية تتناول كافة جوانب البحث الإجرائي التشاركي، وذلك من خلال الرابط التالي (اضغط هنا).

خدمة إعداد البحث الإجرائي ونماذج لمتطلباتها وشروطها

 

 

 

تتيح شركة دراسة خدمة إعداد البحوث الإجرائية لكوادر المعلمين، كونها أصبحت مطلب لعدد كبير في الإدارات التعليمية بالمملكة العربية السعودية من أجل الحصول على الترقيات، حيث تختلف متطلبات هذه البحوث من إدارة إلى أخرى، لكن هناك بعض من النماذج التي يمكن اتباعها في إعداد مثل هذه البحوث الإجرائية:

  1. دليل البحوث الإجرائية في مكتب تعليم العريجاء إدارة التعليم بمنطقة الرياض لعام 2023 للاطلاع والتحميل من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).
  2. رزمة البحث الإجرائي لمدربي المعلمين برنامج القيادة والمعملين، إعداد مركز التعليم الدولي جامعة ماسوشتس للاطلاع والتحميل من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).
  3. نموذج باللغة الإنجليزية يتضمن خطوات ومراحل إعداد البحوث الإجرائية للاطلاع والتحميل من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

ضوابط خدمة إعداد البحث الإجرائي

 

  1. يتم إعداد البحوث الإجرائية على يد نخبة متخصصة وفقاً للمجال والتخصص المطلوب.
  2. مراجعة العمل والتأكد من التزامه بمتطلبات إعداد البحث الإجرائي وفقاً للإدارة التابع إليها.
  3. الصياغة الأكاديمية السليمة والتدقيق اللغوي على أيدي متخصصين في اللغة العربية والأجنبية.
  4. يتم استلام عنوان العمل الخاص بالبحث الإجرائي ويتم إعطاء الفترة الزمنية اللازمة للانتهاء من العمل وفقاً للمتخصصين.
  5. الالتزام التام بالمعايير المطلوبة والإخراج العلمي السليم وفقاً للقواعد والضوابط الأكاديمية.
  6. الالتزام بكافة مراحل وخطوات وشروط إعداد البحوث الإجرائية المتعارف عليها.

يمكنك طلب خدمة إعداد البحث الإجرائي من خلال التواصل معنا عن طريق الآتي:

  • على الإيميل التالي [email protected]
  • أو التواصل معنا وطلب الخدمة عبر الواتساب على الرقم 00966560972772

 

مراجع للاستزادة

 

 

 

كليبي، رشا عبدالله محمد. (2022). فاعلية برنامج قائم على ممارسات البحث الإجرائي التشاركي في تنمية الكفايات التخصصية والممارسات المهنية والتأملية لدى معلمات العلوم بالمرحلة الابتدائية [رسالة دكتوراه منشورة]. جامعة أم القرى.

العمراني، ليلى بنت فلاح سليم. (2020). مستوى ممارسة أعضاء هيئة التدريس بجامعة تبوك لمهارات البحث الإجرائي التشاركي لتحسين الممارسات التدريسية. المجلة العربية لضمان جودة التعليم الجامعي،ج13 (46)، 1- 30.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada