طلب خدمة
×

التفاصيل

المنهج الكمي في البحث العلمي

2022/10/12   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(878)

المنهج الكمي في البحث العلمي

 

يُعَد المنهج الكمي في البحث العلمي بمثابة أحد المقترحات المنهجية التي يتم تطبيقها في العديد من المجالات التي تتمتع بثلاثة خواص وهي (قابلية الملاحظة، سببية واضحة، وموضوعية عالية) ، وهذه الخصائص الثلاثة لا تشير إلى كل الخصائص التي يجب توافرها في المواد أو العلوم التي يجب أن تتبع المنهج الكمي ولكنها ثلاثة خصائص بجانب العلوم الرياضية والمنطقية التي تستخدم المنهج الكمي بصورة أساسية بالإضافة إلى العلوم الطبيعية والاجتماعية ويتم استخدام المنهج الكمي في البحث العلمي بنسبة أقل في العلوم الإنسانية مثل (التاريخ والفلسفة والأخلاق، والدينيات، والفنون).

من خلال المقال الحالي سوف نتعرف سوياً على المنهج الكمي في البحث العلمي وذلك من خلال بعض النقاط الهامة وهي:

  • تعريف المنهج الكمي.
  • خصائص المنهج الكمي في البحوث العلمية.
  • أهم عناصر المنهج الكمي في البحوث العلمية.
  • مميزات المنهج الكمي.
  • عيوب المنهج الكمي.
  • الفرق بين المنهج الكمي والمنهج الكيفي.

تعريف المنهج الكمي

 

يقصد بالمنهج الكمي هو البحث التجريبي المنهجي لظاهرة يمكن ملاحظتها على نحو ما، وتكميمها بواسطة أدوات إحصائية أو رياضية، أو بواسطة تقنيات الكمبيوتر،  كما يعتمد المنهج الكمي على القيام بالبحث بشكل علمي من خلال استخدام الإحصائيات والاستبيانات للحصول على النتيجة المطلوبة، كونه يهتم بجمع النتائج والبيانات، كما يعرف المنهج الكمي على أنه يحث يستند من خلاله الباحث على الظاهرة الاجتماعية من خلال اتباع عدد من الأساليب الإحصائية وعن طريق هذا المنهج يمكن الربط بين الملاحظة التجريبية والبحث الكمي، وذلك من خلال القياس، ولكي يتأكد الباحث من صحة المقاييس التي يستخدمها فيجب عليه استخدام مقاييس الصدق والثبات، كما أن استخدام المنهج الكمي يتطلب من الباحث تعريف المفاهيم التي سوف يستخدمها في البحث العلمي الخاص به، من أجل اختيار الفرضيات التي تحدد من بداية البحث ثم البدء بمرحلة جمع البيانات وترتيبها، وتحليلها تحليلاً إحصائياً من أجل الوصول إلى النتائج المرجوة من البحث.

 

خصائص المنهج الكمي في البحوث العلمية

 

إن الشرط الأساسي لتطبيق المناهج الكمية في البحث العلمي وخاصةً علم الاجتماع، هو أن يقوم الباحث بتوجيه الملاحظة تجاه مجموعة من العناصر  والتي في أغلب الأحيان تكون أفراداً، ولكن يمكن أيضاً أن تكون مجموعات، ومؤسسات ومجتمعات أو وحدات أخرى، وهناك عدة خصائص للمنهج الكمي والبحوث الكمية تتمثل في الآتي:

  • تنطلق البحوث الكمية إلى استخدام أو إنشاء الفروض باعتبارها إجابات مؤقتة أو حلول تتعلق بوصف واقع معين عن طريق بناء علاقات وقياس بعض المتغيرات واستخدام البيانات المتوافرة لإيجاد علاقة ارتباطية أو سببية.
  • تحاول الدراسات الكمية التوصل إلى عموميات غير مرتبطة بالسياق الذي تنفذ فيه الدراسة كما يهدف إلى تعميم نتائج البحث على حالات أخرى.
  • يعتمد التحليل الكمي في البحوث العلمية على إنشاء المتغيرات فمهما تكن المسألة السوسيولوجية التي نطرحها على أنفسنا أو الفرضية التي نريد برهنتها، فسنجد أنفسنا إذا دائماً في مواجهة مسألة إقامة المتغيرات ي ترجمة التصورات والمفاهيم إلى عمليات أبحاث محددة.
  • يتم استعمال العينات العشوائية أو الاحتمالية في البحث الكمي لتمثل مجتمع الدراسة بعدد مناسب وكبير نوعا ما.
  • يعتمد التحليل الكمي على تشكيل أو بناء علاقة نسبية بين المتغيرات من خلال جدول ارتباطية من خلال القيم والنسب والجداول الإحصائية ومقاييس إحصائية مثلاً (معامل الارتباط، مقاييس التشتت، النزعة المركزية، التباين، وغيرها).
  • تعتبر الدراسات الإحصائية  واستخدام الرياضيات لتحليل المعطيات العديد في المنهج الكمي أتاح الفرصة للأبحاث السكانية طرافة ووحدة وفتح أمامها أبواب جديدة نتج عن هذه الدراسات أجزاء كبيرة من الميادين التي كانت تدرس تقليدياً تحت مسمى علم الاجتماع.
  • التعبير الكمي عن المعلومات والبيانات من شأنه أن يؤدي إلى تحليل وتفسير أكثر دقة وموضوعية، فمن أهم أدوات القياس مثلاً (القياس السوسيومتربة، التي تقيس العلاقات الاجتماعية والتي أنشأها مورينو حيث يقوم برسم السوسيوغرام الذي يوضح العلاقات في صورة رياضية كمية، وتجعلها قابلة للتحليل والتفسير العلمي.

أهم عناصر المنهج الكمي في البحوث العلمية

 

أولاً: المقدمة:

عادة ما يتم كتابة مقدمة الدراسة الكمية بصيغة المضارع وتغطي المعلومات التالية:

  • تحدد مشكلة البحث - كما هو الحال مع أي دراسة أكاديمية، يجب أن تحدد بوضوح ودقة مشكلة البحث التي يتم التحقيق فيها.
  • مراجعة الأدبيات : مراجعة الدراسات السابقة حول الموضوع، والكشف عن وجود فجوات رئيسية عبر تحليل الآدب السابق وكيف تساعد دراستك على سد هذه الفجوات أو توضيح المعرفة الموجودة.
  • وصف الإطار النظري: يقدم مخططًا للنظرية أو الفرضية التي تقوم عليها الدراسة. إذا لزم الأمر، يتم فيها تحديد المصطلحات أو المفاهيم أو الأفكار غير المألوفة أو المعقدة وتقديم المعلومات الأساسية المناسبة لوضع مشكلة البحث في السياق المناسب على سبيل المثال (تاريخي ، ثقافي، اقتصادي).

ثانياً: المنهجية

يجب أن يصف قسم المنهجية في الدراسة الكمية كيف سيتم تحقيق كل هدف من أهداف الدراسة. والتأكد من تقديم تفاصيل كافية لتمكين القارئ من إجراء تقييم مستنير للطرق المستخدمة للحصول على النتائج المرتبطة بمشكلة البحث. يجب تقديم قسم المنهجية في صيغة الزمن الماضي. ويشتمل قسم المنهجية على:

 

  • مجتمع الدراسة وأخذ العينات: من أين أتت البيانات؛ ما مدى قوتها وأين توجد الفجوات أو ما تم استبعاده. وما هي الإجراءات المستخدمة في اختيارهم؟
  • جمع البيانات: وصف الأدوات والطرق المستخدمة لجمع المعلومات وتحديد المتغيرات التي يتم قياسها ؛ وصف الطرق المستخدمة للحصول على البيانات ؛ وملاحظة ما إذا كانت البيانات موجودة مسبقًا [أي بيانات حكومية] أم جمعها الباحث بنفسه. إذا قام الباحث بجمعها بنفسه ، فعليه أن يوصف نوع الأداة التي استخدمتها ولماذا. ملاحظة أنه لا توجد مجموعة بيانات مثالية – لذلك على الباحث أن يصف أي قيود واجهته في طرق جمع البيانات.
  • تحليل البيانات: وصف إجراءات معالجة البيانات وتحليلها. إذا كان ذلك مناسبًا، فلابد أن توصف أدوات التحليل المستخدمة لدراسة كل هدف بحثي، بما في ذلك التقنيات الرياضية ونوع برامج الكمبيوتر المستخدمة لمعالجة البيانات.

ثالثاً: النتائج

يجب كتابة نتائج الدراسة بشكل موضوعي وبصيغة موجزة ودقيقة. ومن الشائع في الدراسات الكمية استخدام الرسوم البيانية والجداول والمخططات والعناصر غير النصية الأخرى لمساعدة القارئ على فهم البيانات. تأكد من أن العناصر غير النصية لا تقف بمعزل عن النص ولكنها تُستخدم لتكملة الوصف العام للنتائج وللمساعدة في توضيح النقاط الرئيسية التي يتم طرحها. تشتمل النتائج على:

  • التحليل الإحصائي؟
  • كيف قمت بتحليل البيانات؟
  • ما هي النتائج الرئيسية من البيانات؟

كما يجب أن تكون النتائج موجودة بترتيب منطقي ومتسلسل. هنا يتم وصف النتائج مع عدم تفسير الاتجاهات أو النتائج السلبية حيث يتم ذلك في قسم المناقشة. ويجب تقديم النتائج بصيغة الماضي.

 

رابعاً: المناقشة

يجب أن تكون المناقشات تحليلية ومنطقية وشاملة. يجب أن تدمج المناقشة النتائج فيما يتعلق بتلك المتفقة مع الدراسات السابقة، وتوضع في سياق الإطار النظري الذي قامت عليه الدراسة. يجب تقديم المناقشة بصيغة المضارع. ويشتمل قسم المناقشة ما يلي:

  • تفسير النتائج : تكرار مشكلة البحث التي يتم التحقيق فيها ومقارنة النتائج مع أسئلة البحث التي تقوم عليها الدراسة. هل أكدوا النتائج المتوقعة أم أن المعطيات دحضتها؟
  • وصف الاتجاهات، أو مقارنة المجموعات، أو العلاقة بين المتغيرات : وصف أي اتجاهات ظهرت من التحليل وشرح جميع النتائج غير المتوقعة وغير ذات الأهمية الإحصائية.
  • مناقشة الآثار:  ما معنى النتائج؟ تمييز النتائج الرئيسية بناءً على النتائج الإجمالية وملاحظة النتائج التي تعتقد أنها مهمة. كيف ساعدت النتائج في سد الفجوات المتعلقة بمشكلة البحث؟
  • القيود:  وصِف أي قيود أو تحيز لا مفر منه في الدراسة ، ولماذا لم تمنع هذه القيود التفسير الفعال للنتائج.

خامساً: الاستنتاج

يتم أنهاء الدراسة من خلال تلخيص الموضوع وتقديم تعليق وتقييم نهائي للدراسة. يشتمل قسم الاستنتاج على:

  • ملخص النتائج: تجميع الإجابات على أسئلة البحث. ولكن يجب عدم تقديم أي بيانات إحصائية حيث يتم تقديم ملخص سردي للنتائج الرئيسية ووصف ما تم تعلمه ولم يكن معروفا قبل إجراء الدراسة.
  • التوصيات : إذا كان ذلك مناسبًا لهدف الدراسة يتم ربط النتائج الرئيسية بتوصيات السياسة أو الإجراءات التي يتعين اتخاذها في الممارسة العملية.
  • البحث المستقبلي: ملاحظة الحاجة إلى البحث المستقبلي المرتبط بقيود الدراسة أو بأي ثغرات متبقية في الأدبيات لم يتم تناولها في الدراسة.

مميزات المنهج الكمي

 

تتميز البحوث العلمية  التي تعتمد على المنهج الكمي في دراستها بمجموعة من المميزات وهي:

  • أن المنهج الكمي بتميز بكونه مناسب لعدد كبير من العلوم والمجالات مثل (علم النفس، والاقتصاد، والتسويق، وغيرها من المجالات الأخرى).
  • تقوم البحوث الكمية باختبار المتغيرات التجريبية كما تحد من ظهور المتغيرات الاعتراضية.
  • يعتبر المنهج الكمي المنهج الأفضل لدة العديد من البحثين في حال إذا توفرت الكثير من المعلومات عن الموضوع أو الظاهرة محل الدراسة.

عيوب المنهج الكمي

 

من أهم عيوب المنهج الكمي إمكانية التحيز والبعد عن الموضوعية والحيادية، حيث أن  المنهج الكمي يعد من المناهج التي قد يتحيز الباحث خلالها إلى الظاهرة التي يقوم بدراستها، كما أنه قد يتعرض إلى أخطاء في عمليتي القياس والمعاينة.

الفرق بين المنهج الكمي والمنهج الكيفي

 

هناك العديد من الفروقات بين المنهج الكمي والمنهج الكيفي في البحث العلمي سنوضحها من خلال الجدول التالي:

المنهج الكمي

المنهج الكيفي

يهتم بالطرق الرقمية والإحصائية في البحوث العلمية.

لا يهتم بشكل أساسي على الطرق الرقمية، ولكن يعمل على تفسير وتحليل الظواهر من خلال أسلوب سردي إنشائي.

في أدوات جمع البيانات كالمقابلة والملاحظة يتم استخدام الأسئلة التي قام الباحث بإعدادها بشكل مسبق.

يتم استخدام الملاحظة والمقابلة وبالإضافة إلى تحليل الوثائق لجمع المعلومات والبيانات وتكون المقابلة بين المفحوص والباحث ولا يشترط أن تكون الأسئلة معدة مسبقاً.

يتم قياس الظاهرة في البحث الكمي ومن ثم معرفة العلاقات بين كل من الأسباب والنتائج ويتم التعبير عن هذه العلاقات من خلال الأرقام الحسابية.

 يهتم الباحث في البحوث الكيفية بتحليل الظاهرة محل الدراسة ولكن لا يقوم بتعميم النتائج على أفراد المجتمع.

يتم استخدام العينات العشوائية في البحوث الكمية وتمثل هذه العينة المجتمع الخاص بالدراسة، ومن ثم يتم تعميم النتائج الخاصة بالدراسة.

أنواع العينة في المنهج الكيفي هي العينة العمدية الغير عشوائية أو ما تعرف باسم العينة القصدية أو محدودة العدد.

يقوم الباحث المعتمد على المنهج الكمي بإعداد خطة بحثية تتميز بالموضوعية

الباحث في المنهج الكيفي لا يتسم بالحيادية ويكون للباحث مرونة وسهولة كبيرة في تغيير خطة البحث.

 

 

 

الخاتمة

 

في نهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على المنهج الكمي في البحث العلمي، بدايةً من تعريف المنهج الكمي  وعرض لأهم خصائصه وعناصره وسرد لأهم مميزاته وعيوبه وصولاً إلى توضيح الفروق بين كلاً من المنهج الكمي والمنهج الكيفي في البحوث العلمية، مع تحيات شركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

بلعور، ندير ومعطا الله، إدريس وبوخريص، قاسم  وهرويني، صلاح. (2016). الفوارق بين المنهج الكمي والمنهج الكيفي. كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية. جامعة غارداية. الجزائر.

المطيري، بندر ناهي مخلف.(د.ت). العلاقة بين المنهج الكمي والكيفي مع تعريف لكل منهج ومميزاته وعيوبه واستخداماته. كلية الآداب. قسم الدراسات الاجتماعية. جامعة الملك سعود.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017