طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

البحث الكمي

2023/06/07   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(2174)

البحث الكمي

 

 

 

البحث الكمي أحد أنواع البحوث العلمية التي يقترح تطبيقه في الحقول والموضوعات التي تتمتع  بثلاثة خصائص هامة وهي (قابلية الملاحظة، وسببية واضحة، وموضوعية عالية)، هذا ويعد البحث الكمي نوعٌ من البحوث المسحية التي تعني بجمع البيانات من خلال استعمال أدوات القياس الكمية، والتي يتم تطويرها ومن ثم خضع لشروط الصدق والثبات وتعالج بياناتها إحصائياً ويمكن تعميم نتائجها على المجتمع الأصلي.

ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف سوياً على أحد أنواع هذه البحوث وهو البحث الكمي وذلك من خلال عدة نقاط وهي:

  1. ما هو البحث الكمي؟.
  2. ماهي مناهج واستراتيجيات البحث الكمي؟
  3. أهم خصائص البحوث الكمية.
  4. ما هي مميزات البحث الكمي؟.
  5. ما هي عيوب البحث الكمي؟.
  6. البحث الكمي pdf.

 

البحث الكمي

ما هو البحث الكمي؟

 

  1. البحث الكمي هو نوع من البحوث العلمية التي تفترض وجود حقائق اجتماعية موضوعية منفردة ومعزولة عن مشاعر ومعتقدات الأفراد، وتعتمد غالباً على الأساليب الإحصائية في جمع البيانات وتحليلها.
  2. البحث الكمي هو البحث الذي يهدف إلى جمع بيانات حول ظاهرة معينة باستخدام أدوات قياس كمية يتم تطبيقها على عينة الدراسة وتتم معالجتها بطريقة إحصائية للوصول إلى نتائج علمية قابلة للتعميم على مجتمع الدراسة بشكلٍ عام.

ما هي مناهج واستراتيجيات البحث الكمي؟

 

 

تشتمل البحوث الكمية على ثلاثة أنواع من البحوث وهي:

  1. البحث المسحي الوصفي.
  2. البحث التجريب.
  3. المنهج المقارن.

المنهج المسحي الوصفي

 

 

 

هو عبارة عن تجميع منظم للبيانات المتعلقة بمؤسسات إدارية أو علمية أو ثقافية أو اجتماعية كالمدارس والمؤسسات التعليمية الأخرى.

يعتبر المنهج المسحي هو أكثر البحوث الكمية استخداماً، في العديد من المعارف والموضوعات وذلك كونه عبارة عن منهج وصفي يعتمد عليه الباحثون في الحصول على بيانات ومعلومات وافية ودقيقة

ينقسم المنهج المسحي إلى أربعة مناهج وهي:

  1. المسح الوصفي: ويقصد به وصف الظاهرة وتحديدها وتبرير الظروف والممارسات لحدوثها أو القيام بالتقييم والمقارنة.
  2. المسح الارتباطي: وهو يدرس العلاقات الارتباطية بين المتغيرات.
  3. المسح التنبؤي: وهو المسح الذي يحاول وضع تنبؤات مستقبلية مبنية على حقائق الواقع الحالي.
  4. المسح التطوري: وهو الذي يقوم بدراسة أنماط ومراحل نمو أو تغير الظاهرة عبر الزمن.

 

أهداف المنهج المسحي:

يهدف المنهج المسحي الوصفي إلى تحقيق العديد من الأهداف من أهمها الآتي:

  1. محاولة جمع البيانات والمعلومات الوافية عن مجتمع محدد أو مجموعة من الأفراد في المؤسسات المعنية بالبحث والدراسة.
  2. استخدام أداة البحث والتي يعتبر الاستبيان من أهمها بكفاءة لجمع البيانات والمعلومات المطلوبة.
  3. القيام بتحليل البيانات المجمعة على أساس سياقات متعارف عليها والتي تكون في الغالب عبارة عن سياقات إحصائية ومناسبة.
  4. وصف ما يجري والحصول على حقائق عن طريق تحليل البيانات المجمعة تكون ذات علاقات ما بمؤسسة أو إدارة أو مجتمع معين وتوضيح هذه البيانات في نتائج البحث.
  5. إمكانية الخروج بمجموعة من المقترحات والتوصيات العملية التي يمكن أن تسترشد بها السياسات الاجتماعية والإدارية.
  6. يحاول الباحث في الدراسات المسحية الوصفية تحديد وتشخيص المجالات التي تشتمل على المشاكل والتي تحتاج إلى إدخال تحسينات عليها.
  7. تستخدم الدراسات المسحية التنبؤ بالمتغيرات المستقبلية فضلاً عن إيضاحها للتحولات والتغيرات الماضية

المنهج التجريبي

 

 

  1. البحث التجريبي هو تغيير متعمد ومضبوط للشروط المحددة لواقعة معينة وملاحظة التغييرات الناتجة في هذه الواقعة ومن ثم تفسيرها.
  2. البحوث التجريبية غالباً ما تجرى في المختبر وتبحث في كيف ولماذا تتكون الأشياء أو تتداخل مع بعضها البعض.

 

أهم خطوات المنهج التجريبي:

يختص المنهج التجريبي بعدة خطوات تميزه عن غيره من المناهج الأخرى، يجب على الباحثين الاهتمام بها واتباعها عند استخدام المنهج التجريبي في البحث العلمي الخاص بهم وهي كالآتي:

  1. يجب تحديد أهمية البحث وأهدافه والتعرف الجيد على مشكلة البحث وتحديد معالمها.
  2. صياغة الفرضية أو الفرضيات واستنباط ما يترتب عليها من متغيرات مستقلة ومتغيرات تابعة.
  3. وضع الباحث لتصميم تجريبي يحتوي على جميع البيانات وعلاقتها وشروطها  وذلك يتطلب من الباحث القيام ببعض الأشياء وهي:
  4. اختيار عينة غالباً ما تكون عشوائية ممثلة لمجتمع الدراسة.
  5. الحرص على تصنيف المفحوصين في مجموعات متجانسة.
  6. تحديد العوامل غير التجريبية وضبطها.
  7. تحديد وسائل ومتطلبات قياس نتائج التجربة والتأكد من فاعليتها وسلامتها.
  8. القيام باختبارات أولية استطلاعية بغرض استكمال النواقص والقصور.
  9. تحديد مكان التجربة ووقت إجرائها والانتهاء منها.
  10. قيام الباحث بالتجربة المطلوبة فعلياً.
  11. تطبيق اختبار دلالة مناسبة لتحديد مدى الثقة المتوفرة في نتائج التجربة والدراسة.

 

المنهج المقارن

 

 

  1. المنهج المقارن هو المقارنة والمقايسة بين ظاهرتين عادة وأحياناً أكثر من ظاهرتين وذلك بغرض التعرف على أوجه الشبة وأوجه الاختلاف بينها.
  2. في البحث المقارن يقوم الباحث بالاهتمام بالظاهرة أو حادثة ما تكون موضوع الدراسة ويقوم بجمع المعلومات الوافية والكافية والعميقة والخاصة بموضوع البحث.
  3. ينبغي في البحث المقارن أن تكون هناك معلومات عن أوجه شبه وأوجه الاختلاف في الظواهر والحوادث المطلوب دراستها.

 

أهم خطوات ومتطلبات المنهج المقارن:

يتطلب المنهج المقارن قيام الباحث باتباع عدة أمور هامة تتمثل في الآتي:

  1. مقارنة ظواهر وأحداث تستنبط منها معلومات قابلة للمقارنة.
  2. تكون المقارنة عادةً بين حالتين أو ظاهرتين أو اكثر من ظاهرتين في بعض الأحيان.
  3. يجب على الباحث أن يتجنب المقارنات السطحية، وأن يتعرض إلى الجوانب الأكثر عمقاً، لغرض فحص وكشف طبيعة الواقع المدروس وعقد المقارنات الجادة والعميقة.
  4. يجب أن تكون المقارنة مقيدة بعاملي الزمان والمكان فلابد أن تقع الحادثة الاجتماعية في زمان ومكان يستطيع الباحث مقارنتها بحادثة مشابهة وقعت في زمان ومكان آخرين.
  5. في المقارنة تتم عن طريق المنهج المقارن، قد تكون أوجه الشبة أكثر من أوجه الاختلاف، أو العكس فتكون في ذلك الوقت مقارنة مغايرة.

 

أهم أنواع المقارنة في المنهج المقارن:

في المنهج المقارن يحاول الباحث تحديد أوجه الشبة وأوجه الاختلاف بين ظاهرتين وباتجاهات مختلفة، لذلك تأخذ المقارنة أنواع وأشكال متعددة من أهمها:

  1. مقارنات واسعة المعالم: يطلق عليها علماء علم الاجتماعي اسم (الماكروسوسيولوجي) ويقصدون بها مقارنات واسعة مثل المقارنات بين المجتمعات الإنسانية ببعضها البعض، أو مقارنة ظاهرتين في مجتمعين مختلفين آخذين في الاعتبار وجود مجموعة من المظاهر والنظم في مجتمع ما، بينما لا تؤدي الظاهرة نفس الوظيفة في مجتمع آخر، أو أنها لا تؤديها بالدرجة ذاتها.
  2. مقارنة على المستوى الأقل والنطاق الأضيق: ويطلق عليها علماء علم الاجتماعي اسم (الماكروسوسيولوجي) وهي مقارنة في مجتمع واحد، ولكن بين طبقات أو فئات أو مؤسسات مختلفة في مستوى تحضر معين والفئات الريفية من نفس المجتمع أو البلد.
  3. مقارنة المجتمعات الإنسانية عبر عصور مختلفة: هي مقارنة تعقد عن مقارنة عصر ما بالمجتمعات الإنسانية نفسها ولكن في عصر سابق آخر والغرض من هذه المقارنة التعرف على مدى التقدم والتطور في كل عصر من عصور هذا المجتمع.

 

أهم خصائص البحوث الكمية

 

 

 

توجد العديد من الخصائص التي تتميز بها البحوث الكمية عن غيرها من البحوث الأخرى من أهمها الآتي:

  1. يتبنى البحث الكمي نظرة تفترض وجود حقائق اجتماعية موضوعية معزولة عن مشاعر ومعتقدات الأفراد، ويتم قياسها بأدوات مناسبة تتوفر فيها الخصائص الأساسية من صدق وثبات.
  2. تهدف البحوث الكمية إلى اختبار بعض الفرضيات التي تتعلق بوصف واقع معين، وذلك من خلال بناء علاقات وقياس بعض المتغيرات، واستخدام البيانات المتوافرة لإيجاد علاقة ارتباطية أو سببية، كما تحاول الدراسات الكمية التوصل إلى عموميات غير مرتبطة بالسياق الذي تنفذ فيه الدراسة كما يهدف البحث الكمي إلى تعميم نتائج البحث على حالات أخرى.
  3. يتم إجراء البحوث الكمية على أساس إجراءات وخطوات تتابعية ومخطط معد إعداد محكماً مسبقاً، يسترشد به الباحث.
  4. تعتبر عينات البحوث الكمية عينات عشوائية أو احتمالية في اغلب الأحيان لتمثل مجتمع الدراسة بعدد مناسب وكبير نوعاً على العكس في عينات البحث النوعي.
  5. يتم جمع البيانات في البحوث الكمية عند طريق أداة الاستبيان وكذلك المقابلات والملاحظات المبنية مسبقاً.
  6. يعتبر دور الباحث في الدراسات الكمية منفصلاً عن الدراسة لكي يبتعد عن التحيز، والتخلص من الذاتية من خلال التصميم المخطط له مسبقاً.
  7. يتم تحليل البيانات في البحوث الكمية بعد انتهاء الباحث من جمع كل البيانات، وتركز البحوث الكمية في تحليل البيانات على الطرق الرقمية والإحصائية.

 

ما هي مميزات البحث الكمي؟

 

 

 

  1. يتميز البحث الكمي كونه مناسب لعدد كبير من العلوم والمجالات كعلم النفس والاقتصاد والتسويق وغيرها.
  2. تختبر البحوث الكمية المتغيرات التجريبية، كما تحد من ظهور المتغيرات الاعتراضية.
  3. يعد البحث الكمي الأفضل لدى كثير من الباحثين في حال توافر معلومات عديدة عن الموضوع الذي يجب دراسته.

ما هي عيوب البحث الكمي؟

 

 

 

من أهم عيوب البحث الكمي التحيز والبعد عن الموضوعية والحياد، إذ يعد البحث الكمي من البحوث التي قد يتحيز الباحث خلالها إلى الظاهرة التي يقوم بدراستها، كما أنه يتعرض لأخطاء في القياس والمعاينة.

فيديو توضيحي عن البحث الكمي

 

 

البحث الكمي pdf

 

 

 

يمكن الاطلاع على كثير من المعلومات حول البحث الكمي من خلال تحميل نسخة إلكترونية من كتاب الفوارق بين البحوث الكمية والكيفية pdf من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

 

 

 

مراجع للاستزادة

 

 

 

قنيديلجي، عامر والسامرائي، إيمان. البحث العلمي الكمي والنوعي. (2009).  دار اليازوي العلمية للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

القاسم، ميادة. (2021). الفوارق بين المناهج الكيفية والمناهج الكمية في البحوث الاجتماعية دراسة لتحقيق التكامل البحثي بين المنهجين. المجلة العربية للنشر العلمي، (32)، 332- 358.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada