طلب خدمة
×

التفاصيل

الفرضيات والمتغيرات في البحث العلمي

2022/03/26   الكاتب :د. عبد الله الموسى
عدد المشاهدات(323)
الفرضيات والمتغيرات في البحث العلمي

كيفية كتابة فرضيات البحث العلمي

يلجأ الباحثون إلى اختبار الفرضيات في البحث العلمي لمعرفة ما إذا كان هناك اختلاف هام ما بين نتائج دراسة العينة في البحث العلمي ومعالم مجتمع الدراسة عن طريق استخدام الاختبارات الإحصائية. وبما إن الإحصائيين غالبا ما يستخدموا اختبار الفرضيات في البحث العلمي، وأن الطرق التي يستخدمونها والنتائج التي يتوصلون لها لتلعب دورا مهما في الإدارة والاقتصاد، وتوجيه الجهود الاجتماعية والتربوية بحسب مجال وموضوع البحث فإن فهم المبادئ والمفاهيم التي يتضمنها اختبار الفرضيات وكيفية تطبيق هذه المفاهيم والمبادئ في حل المشاكل العملية على درجة عالية من الأهمية.

والفرضية الإحصائية هي عبارة عن جملة حول مجتمع إحصائي أو أكثر من مجتمع بحيث تدور هذه الجملة في الغالب حول معالم المجتمع الإحصائي، لذا فقد عمد المقال الحالي إلى تناول توضيح الفرضيات في البحث العلمي من خلال النقاط التالية:

  1. تعريف الفرضيات في البحث العلمي.
  2. تعريف الفرضية الأساسية في البحث العلمي.
  3. أخطاء الفرضيات في البحث العلمي.
  4. طرق اختبار الفرضيات في البحث العلمي.
  5. أنواع اختبارات الفرضيات في البحث العلمي.

تعريف فرضيات البحث العلمي

تعريف الفرضيات في البحث العلمي:

تُعرف الفرضيات على أنها إجابات وحلول مجازية محتملة لأسئلة البحث المطروحة لاستكشاف العوامل والإطار المحدد لمشكلة الدراسة، ويتم عرضها في صورة علاقة بين المتغير المستقل والمتغير التابع، وقد تكون هناك فرضية واحدة شاملة لكل جوانب البحث العلمي أو أكثر من فرضية لتعكس الإجابات عن التساؤلات التي وردت في عناصر المشكلة، وتشكل الفرضيات عنصراً هاماً يظهر قدرة الباحث على تحديد إجراءات اختبار هذه الفرضيات وجمع المعلومات والبيانات، فالفرض هو الإجابة المحتملة على سؤال الدراسة ويعكس استنتاج الباحث ولكنه ليس استنتاجاً عشوائياً ولكنه استنتاج قائم على معلومات ونظريات أو خبرات علمية محددة.

تعريف الفرضيات وانواعها

تعريف الفرضية الأساسية في البحث العلمي:

يبدأ اختبار الفرضيات في البحث العلمي بعبارة تسمى الفرضية الأساسية، حيث إن الفرضية الأساسية غالباً ما تفـترض أن معالم مجتمع الدراسة لها قيمة معينة أو مجموعة من القيم، كما تعتبر الفرضية الأساسية هي الفرضية التي نقوم بتقييمها في اختبار الفرضيات في البحث العلمي. فالفرضية الأساسية في بعض الحالات يمكن أن يتم رفضها ويتم قبول الفرضية البـديلة بقبول الفرضية الأساسية بعد إجراء الاختبار، وفي هذه الحالة لا نستطيع استنتاج صلاحية الفرضية الأساسية إنما كل ما يمكن قوله هو عدم وجود دليل على عدم قبول الفرضية الأساسية، كما يمكن بسهولة إثبات عدم صحة الفرضية التي تم قبولها في وقت لاحق بعد تجميع بيانات جديدة عن العينة.

 من المهم جداً أن نلاحظ أننا نقوم باختبار قيمة مُعلَمة من عينة مجتمع الدراسة بناءً على البيانات المجمعة عن تلك العينة، لذلك فإنه من الممكن جداً لقيمة العينة أن تختلف عن قيم معالم مجتمع الدراسة بسبب أخطاء العينة.

تعريف الفرضيات وانواعها

الأخطاء الشائعة في كتابة فرضيات البحث العلمي

أخطاء الفرضيات في البحث العلمي:

في اختبار الفرضيات في البحث العلمي، إما أن يقوم صاحب القرار بقـبول الفرضية الأساسية أو رفضها. إن القرار إما أن يكون صائب أو خاطئ. فإذا كانت الفرضية الأساسية صحيحة وتم قبولها، فان القرار صحيح. أما إذا كانت الفرضية الأساسية خاطئة وتم قبولها، فـان القرار خاطئ. وعليه فإن رفض الفرضية الأساسية الصحيحة وعدم رفض الفرضية الأساسية الخاطئة يشير إلى وقوع خطأ في القرار. ويطلق على هذه الأخطاء بالنوع الأول والنوع الثاني من الأخطاء على التوالي.

ما طرق اختبار الفرضيات في البحث العلمي

طرق اختبار الفرضيات في البحث العلمي:

خطوات اختبار الفرضيات في البحث العلمي هي:

  1. صياغة الفرضية الأساسية والبديلة.
  2. اختيار الاختبار الإحصائي المناسب بناءً على نوع البيانات المتوفرة.
  3. تحديد مستوى الثقة.
  4. إيجاد القيمة المعيارية للاختبار الإحصائي من الجداول المخصصة بناءً على قيم معطاة.
  5. إيجاد القيمة الإحصائية للاختبار الذي تم اختباره في الخطوة الثانية.
  6. مقارنة القيمة الإحصائية للخطوة الخامسة مع القيمة المعيارية للخطوة الرابعة، إذا كانت القيمة الإحصائية أكبر من القيمة المعيارية، فإننا سنقوم برفض الفرضية الأساسية لأن القيمة الإحصائية تكون قد وقعت بعيدا عن التوزيع الذي نعتبره جزءا من التوزيع العيني للفرضية الأساسية. أما إذا كانت القيمة الإحصائية أقل من القيمة المعيارية، فاقبل الفرضية الأساسية.

 

 

انواع اختبارات فرضيات في البحث العلمي

أنواع اختبارات الفرضيات في البحث العلمي:

1- اختبار الوسط لعينة واحدة:

      يهتم هذا النوع من الاختبارات بالحالات التي تكون فيها البيانات ذات علاقة بعينة واحدة، كما يهتم هذا النوع بعمل الاختبارات الإحصائية لمجتمع الدراسة على أساس العينات العشوائية البسيطة، كما أن هذا النوع من الاختبارات معروف بشكل أساسي للاختبارات الإحصائية الأخرى والتي سوف نتحدث عنها في الفقرات القادمة، كما يوجد هناك اختباران معروفات ومناسبان لهذا الغرض من الاختبار وهما اختبار(Z)، واختبار(T)، ويتوقف استخدام هذين الاختبارين على معرفة الشخص أو الباحث العلمي للانحراف المعياري لمجتمع الدراسة وحجم العينة.

 

- اختبار(Z):

يستخدم اختبار(Z) في مقارنة الوسط الحسابي الذي يتم استخراجه من عينة مع وسط حسابي مقترح لمجتمع دراسي، ومن ثم اتخاذ القرار فيـما إذا كان الوسط الحسابي للعينة يسمح باستنتاج أن الوسط الحسابي المقترح لمجتمع الدراسة هو صحيح. ويعتبر هذا الاختبار مناسبا في الحالات التالية.

- إذا كان حجم العينة أي حجم والانحراف المعياري معروف.

- إذا كان حجم العينة أكبر من (٣٠) والانحراف المعياري للمجتمع مجهول.

- وفي الحالات التي يكون فيها حجم العينة أقل من (٣٠) والانحراف المعياري لمجتمع الدراسة مجهول، فإنه يجب استخدام اختبار(T).

 

- اختبار(T):

إن استخدام اختبار(T) يعتبر مناسباً لاختبار الفرضيات المتعلقة بالأوساط بالنسبة لجميع أحجام العينات عندما يكون الانحراف المعياري بالنسبة لمجتمع الدراسة مجهول، ولعل السبب في استخدام اختبار(Z) بدلاً من اختبار(T) عندما يكون حجم العينة أكبر من (30) هو إن توزيع(T) وتوزيع(Z) هما توزيعان متطابقان عندما يكون حجم العينة أكبر من (30)، كما أن قيم(T) بالنسبة لتوزيع (T) لم يتم حسابها بالنسبة للعينات كبيرة الحجم، ففي اختبار(T) نقوم بتقدير قيمة الانحراف المعياري لمجتمع الدراسة بقيمة الانحراف المعياري لعينة الدراسة، وإن قيمة (T) المعيارية تتغير مع تغير مستوى الثقة الذي يتم اختياره، وكذلك تتغير مع تغير درجات الحرية بالنسبة للعينة، هذا بالإضافة إلى تأثر القيمة بنوع الاختبار المطلوب.

 

2- اختبار الأوساط لعينتين كبيرتا الحجم:

يهتم هذا النوع من الاختبارات بالتطرق إلى الحالة التي تكون فيها العينة العشوائية للدراسة من مجتمعين دراسيين مختلفين ولكن الأوساط الحسابية لكلاً من المجتمعين متساويان.

 

3- اختبار الأوساط لعينتين صغيرتا الحجم:

يهتم هذا النوع من الاختبارات بالعينات الدراسية الصغيرة الحجم والانحراف المعياري لمجتمعات الدراسة غير معروف، حيث إن هذا النوع من الاختبارات يفترض أن الانحرافات المعيارية للمجتمعين متساوية.

 

4- اختبار كاي تربيع (مربع كاي):

إن أحد التطبيقات المهمة لتوزيع كاي تربيع هو في المسائل التي يكون فيها الشخص متخذ القرار مهتم بتحديد ما إذا كانت النسب المختلفة متساوية، ولذلك فإن الاهتمام هنا سوف يتحول من التركيز على اختبار ما إذا كانت قيمتين لمجتمعين مختلفتين متساوية إلى التركيز على كيفية اختبار ما إذا كانت أكثر من قيـمتين أو نسبتين متساوية.

 

الخاتمة

 

من خلال هذا المقال نكون قد عرضنا على حضراتكم مفهوم الفرضيات في البحث العلمي والفرضية الأساسية في البحث العلمي وأنواع اختبارات الفرضيات، نرجو من الله أن يجعل هذا المقال مفيداً ونافعاً لجميع الطلاب والباحثين وطلاب الدراسات العليا وطلاب الماجستير والدكتوراه في مختلف المجالات العلمية.

 

اقرأ أيضاً

فرضيات البحث العلمي

أسئلة وفرضيات البحث العلمي

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

العلاونة، على سليم. (1996). أساليب البحث العلمي في العلوم الإدارية. عمان: دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع.

عبيدات، ذوقان وعدس، عبدالرحمن وعبدالحق، كايد(2001). البحث العلمي مفهومه وأدواته وأساليبه. الطبعة السابعة. مزيدة ومعدلة. دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

 

المتغيرات في البحث العلمي

 

 

المتغيرات في البحث العلمي يتشابه مصطلحي التغيرات والمتغيرات في البحث العلمي مما يجعل الباحث العلمي عرضه للخطأ نظراً لتقاربهما في المعنى، وحيث أنه من أساسيات البحث العلمي التمييز بين المفاهيم المختلفة خصوصا فيما يتعلق بكيفية كتابة البحث العلمي ونظرا لاختلاف المقصود بكل المتغيرات والتغيرات

المتغيرات في البحث العلمي

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017