طلب خدمة
×

التفاصيل

كيفية كتابة المراجع في البحث العلمي

2020/11/21   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(2833)
كيفية كتابة المراجع في البحث العلمي

 

كيفية كتابة المراجع في البحث العلمي

 

 

 البحث العلمي المتميز دليل لنهوض الجامعات القديمة، وإضافة حقيقية لنهضة البشرية. فالبحث العلمي يقاس جديته من خلال تنوع المصادر والمراجع التي يلجأ إليها الباحث العلمي.
وما تكتبه قد يوجه إلى جامعة لغرض الحصول على شهادة جامعية، أو مؤتمر علمي، أو مجلة علمية، أو لإلقائه في محاضرة، أو إلى جهة علمية، ولكل نوع طريقة مختلفة في نظام الكتابة الخاص به ، على الرغم من أن الطريقة العامة قد تكون هي نفسها. 

 

  التعريف اللغوي للمصدر والمرجع في البحث العلمي: 

 

 عرّف اللغويون المرجع على أنه المكان الذي يُحال إليه المرء، أو الذي يُشار إليه أمر ما، على سبيل المثال، الكتاب، وهو مرجع لأولئك الذين يريدون البحث عن المعرفة. تعريف المصدر في اللغة هو المكان أو المكان الذي يوفر المعلومات الأصلية. المراجع متشابهة. لأن كلاهما نقاط مرجعية. 

 

  الفرق بين المصادر والمراجع في البحث العلمي: 

 

 المصادر في البحث العلمي ليست هي نفسها المراجع؛ هناك فرق بينهما:

 

  1. المصادر: هي الكتب التي تحتوي على معلومات وعلوم جديدة لم يكن لدى أحد من قبل، لذا فإن المصادر هي الأصول. 
  2. المراجع: فهي كتب تعتمد في محتواها على المصادر، وقد تكون تفسيرات لها. 

 بمعنى آخر يقول الباحثون في هذا المجال: 

 المراجع في البحث العلمي: هي دراسات حديثة تعالج الموضوع بامتصاص المادة الأصلية واستخراجها في ثوب جديد. يمكننا التفريق بين المصدر والمرجع في البحث العلمي على أساس درجة الارتباط بين المعرفة في الكتاب وموضوع البحث العلمي. إذا كان الارتباط مباشرًا فيعتبر مصدرًا وإذا كان غير مباشر يعتبر مرجعًا. 

 

  أنواع المراجع في البحث العلمي: 

 

 تنقسم المراجع في البحث العلمي إلى قسمين رئيسيين: 

  • المراجع المباشرة: يعطي الباحث العلمي معلومات مباشرة كالموسوعات والدوريات الصادرة عن الجهات الرسمية والكتب المترجمة وغيرها. 
  • مراجع غير مباشرة: تشير للباحث العلمي إلى المصدر الذي يمكنه من خلاله استخلاص المعلومات التي يحتاجها. 

 

  أهمية المصادر والمراجع في البحث العلمي: 

 

  • تكمن أهمية مصادر ومراجع البحث العلمي في أنها الأماكن التي يحتاجها الباحث العلمي لإثراء وإتمام بحثه العلمي بشكل دقيق ومنهجي. 
  • يجيب على جميع الأسئلة التي طرحها الباحثون في أبحاثهم. 
  • يعطي قيمة للبحث ويشير إلى مدى إدراك الباحث العلمي لخبرته في مجال البحث العلمي
  • يتم الاعتماد عليها في حل القضايا والمشكلات المطروحة بشكل دقيق. 
  • تعتبر المصادر والمراجع في البحث العلمي همزة وصل بين الماضي والحاضر. 
  • من خلال المصادر والمراجع نستطيع التعرف على مدى التنمية البشرية في جميع المجالات. 
  • توضح المصادر والمراجع في البحث العلمي مدى حداثة المعلومات التي يستند إليها الباحث العلمي
  • تنمية المعرفة من خلال تراكم المعلومات وإيجازها. 
  • المصادر والمراجع وسيلة غير مباشرة لتبادل الثقافات بين شعوب العالم. 

 

 

  التوثيق وأهميته في البحث العلمي:
عرّف اللغويون المصادقة على أنها لغة ، فقالوا: وثق فلاناً ، أي قال فيه ثقته ، ووثق الأمر ، أي الأكثر حكمة ، ووثق العقد ، أي سجله رسمياً. طرق. 

 يعرف التوثيق اصطلاحا بأنه تسجيل المعلومات التي استفاد منها الباحث العلمي بشكل مباشر أو غير مباشر ، وفق الأساليب العلمية المتبعة ، بحيث يتم إثبات مصدر المعلومات وإعادتها إلى أصحابها تقديرا لجهودهم. 

 

 أهمية توثيق مصادر ومراجع البحث العلمي: 

  1. تعزيز مصداقية البحث العلمي وصحة المعلومات التي يحتوي عليها. 
  2. حفظ حقوق من نقله أو بناء على كتاباتهم ودراساتهم. 
  3. إمكانية قيام القارئ بزيادة موضوع البحث بالرجوع إلى تلك المصادر والمراجع التي وثقها الباحث العلمي في بحثه. 

 

 

  توثيق المصادر والمراجع في البحث العلمي نوعان: 

  • توثيق النص: حيث يتم كتابة الاسم الأخير للمؤلف وسنة النشر بين قوسين. 
  • التوثيق في نهاية البحث: يجب أن تكون المصادر والمراجع الموثقة في متن البحث مطابقة للمصادر والمراجع الموثقة في نهاية البحث العلمي

 

 

  من أهم خطوات البحث العلمي كتابة وتوثيق المصادر والمراجع بطرق سليمة. يتم تمثيل هذه الطرق في الكتابة على هذا النحو: 

  • اسم المؤلف - اسم المرجع - مكان النشر - دار النشر - سنة النشر - جزء - الصفحة. 
  • إذا كان الكتاب مترجمًا، فيتم كتابة المرجع بهذا التنسيق: 
  • اسم المؤلف - اسم المرجع - اسم المترجم - مكان النشر - دار النشر - سنة النشر - جزء - الصفحة. 
  • إذا كان المرجع دوريًا، فيتم كتابته بهذا التنسيق: 
  • اسم المؤلف - عنوان المقال - عنوان المجلة - رقم المجلد - تاريخ النشر - الصفحة. 
  • إذا كانت المرجع جريدة فيكتب بهذا الشكل: 
  • اسم المؤلف - عنوان المقال - اسم الصحيفة - تاريخ النشر - الصفحة. 
  • إذا كان المرجع بحث معروض على مؤتمرات علمية: 
  • اسم المؤلف - عنوان البحث - موضوع المؤتمر - مكان المؤتمر - التاريخ. 
  • إذا كان المرجع موقعًا على شبكة الإنترنت: 
  • اسم الموقع - يوم - شهر - سنة. 

 

 

  يتم إجراء الاقتباس وفقًا لطرق مختلفة، ولكل طريقة مدى ملاءمتها. هذه الطرق هي: 

  1. نقل النص بأكمله دون إجراء أي تغييرات عليه، ويجب أن يوضع النص بين قوسين حتى لا يتهم الباحث بسرقة النص ونسبه لنفسه. 
  2. تقصير النص وتلخيصه في حال احتاج الباحث إلى اقتباس موضوع أو فكرة كاملة تشغل عددًا كبيرًا من الصفحات. 
  3. إعادة صياغة النص بأسلوب الباحث. 

 

 

تعتبر المراجع المستخدمة في البحوث العلمية من أهم الأساسيات التي يستخدمها الباحث العلمي ، وتأخذ الكثير من الجهد والوقت للبحث عن المرجع المناسب الذي يخدم موضوع دراسته، ويصقله بالمعلومات الدقيقة الواضحة، كما أن هناك أهداف أخري  لاستخدام المراجع في الأبحاث العلمية، وهي المحافظة على مصداقية المعلومات المستخدمة وكذلك الاعتراف بجهود والحقوق العلمية للآخرين، مما يسهل على القارئ الرجوع لهذه المراجع والحصول على المزيد من المعلومات والتأكد من مصداقيتها، فالمعلومات المقتبسة التي تستخدم في العديد من البحوث العلمية قد تكون هي الهيكل الأساسي للبحث، فهناك بعض الدراسات التي يقتصر فيها دور الباحث العلمي على تجميع المعلومات، كالدراسات الإنسانية والاجتماعية.

 

كيف تختار أفضل المراجع العلمية لبحثك؟

برغم من أن البحث عن المراجع العلمية المناسبة إليك، ليست بتلك السهولة لما يتطلبه من الخبرة في كيفية البحث داخل محركات البحث العامة والمحركات الخاصة والمواقع الإلكترونية والمحاضرات المتاحة على الإنترنت بالإضافة إلى الكتب والمقالات والمكتبات العامة، إلا أن هناك عدة طرق قد تسهل عليك عملك.

 

  • البحث في محركات البحث بالطريقة الصحيحة

تبدو عادةً عملية البحث في الإنترنت هي العلمية الأكثر سهولة للبعض، إلا أن ذلك غير صحيح، بسبب أن فرص الوصول للمعلومات المطلوبة تختلف من شخص إلي أخر  بناءاً علي فهمه لطبيعة استخدام محركات البحث، فعليك البدء بالكلمات الدلالية التي تخص موضوع بحثك، مع مراعاة عدم كتابة اسم الموضوع بالكامل، كما انه يمكنك البحث عن مرادفات أخرى  لنفس الكلمات فمثلا يمكنك أن تبحث عن كلمة (المشكلات المعاصرة في المجتمعات)، فلا تكتفي بالبحث عن المشكلات فقط يمكنك استبدالها بأكثر من مصطلح (كصراعات أو أن تبحث عن مشاكل بعينها وليس كمصطلح عام)، وأن لا تعتمد على محرك بحث واحد فهناك العديد  من محركات البحث التي يمكنك استخدمها للوصول للنتائج المطلوبة.

  • البحث في محركات البحث الأكاديمية

الاكتفاء بمحركات البحث المتعارف عليها، لن يكون كافياً إذا كان بحثك يتضمن موضوع أكاديمي، لذلك عليك أن تتطرق إلى المحركات الخاصة بالمواضيع الأكاديمية، فهناك العديد من المحركات البحثية الخاصة بالطلاب والمدرسين، وكذلك هناك محركات يمكنك من خلالها الاطلاع على الكثير من الإصدارات العلمية وتحميل منها أيضاً، كما أنه يوجد بعض المواقع التي تهتم بالعلوم الطبيعة بشكل خاص وتحتوي على العديد من المقالات والأبحاث والكتابات العلمية، التي يمكنك الاستفادة منها في الوصول إلى أفضل المراجع التي تخدم موضوعك الأكاديمي.

  • البحث في الموسوعات العامة

هناك العديد من الموسوعات ودوائر المعارف الورقية والرقمية التي تحتوي على الكثير من المراجع العلمية التي يمكنك الاستفادة منها في بعض النقاط الفرعية الخاصة بموضوع بحثك، فتلك الموسوعات تتميز بمصداقية المصادر العلمية، ومن أشهر تلك الموسوعات هي (دائرة المعارف البريطانية التي تحتوي على العديد من المعلومات)، وموسوعات رقمية تعرض معلومات بأكثر من لغة وتحتوي على العديد من المقالات في مختلف الأقسام العلمية. 

 

  • البحث في الموسوعات المتخصصة

قد تكون الموسوعات العامة لا تمتلك كافة المعلومات الدقيقة الخاصة ببعض الأبحاث العلمية، فتحتاج إلي موسوعات متخصصة ببحثك، فهناك مثلاً موسوعة "الحياة" الخاصة بكافة التفاصيل المتعلقة بالكائنات الحية في عالمنا، وموسوعات متخصصة في المواضيع الاجتماعية التي تركز بشكل كبير على العديد من الأبحاث الاجتماعية التي تخص التنمية البشرية، وهناك موسوعات تهتم بمواضيع الرعاية الصحية، كما أن هناك موسوعات رقمية يمكنك الوصول إليها واستخدمها مجاناً، للحصول على المعلومات التي تريدها.

  • البحث في الكتب

يفضل البعض المواقع الإلكترونية والمقالات البسيطة، باعتبارها تقدم أفضل المراجع العلمية، إلا أن الكتب تحتوي علي العديد من المعلومات المفيدة، والتي قد لا تجدها في إي موقع إلكتروني، وذلك لا يعني أن تقرأ الكتاب بالكامل، فيمكنك من خلال الفهرس أن تتعرف على الفصل الذي يحتوي على المعلومات التي تبحث عنها، وإذا كنت من هواة القراءة ستستمتع بقراءة الكتاب بالكامل لكي تأخذ فكرة الشاملة عن موضوع بحثك، ويمكنك الحصول على الكتب من خلال شبكة الإنترنت وتحميلها بطريقة مجانية، وبالرغم من عدم وجود بعض الكتب ولكن يمكنك شراؤها من خلال الانترنت أيضاً.

  • الذهاب إلى المكتبة العامة 
    لا يمكنك الاعتماد على الإنترنت بشكل كامل للحصول على المعلومات الخاصة بموضوع بحثك، فهناك بعض المواضيع التي لا يوجد لها تفاصيل كافية في شبكات الإنترنت، لذلك قد يتطلب بحثك الذهاب إلى المكتبة العامة و البحث العلمي عن المراجع التي تحتاجها، ويمكنك الاستعداد للذهاب للمكتبة بوجود أوراق وقلم أو الحاسوب المتنقل، لتدوين المعلومات، وهناك بعض المكتبات التي تسمح بالتصوير، وذلك يوفر لك الوقت، كما يمكنك من استعارة الكتب للحصول على المراجع العلمية.

  • البحث في مواقع الأخبار

 قد يحتاج البحث في المواقع الإخبارية إذا كان موضوع بحثك متعلق بالأحداث المعاصرة ومدى تأثريها على المجتمع، لذلك تكون الأخبار هي التي تقدم المرجع الأفضل والأكثر مصداقية، لأن محركات البحث العادي لا تركز بشكل أساسي على الأخبار، لذا هناك العديد من المواقع الإخبارية التي تحتوي على الكثير من الصحف التي تساعدك للوصول للمراجع بشكل أفضل.

  • البحث عن المحاضرات

هناك العديد من المحاضرات في جميع المجالات المختلفة المقدمة من الجامعات العربية والدول المختلفة حول العالم، والتي يمكنك الحصول عليها مجاناً، والاستفادة منها في بحثك

 

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017