طلب خدمة
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(1054)

كيفية إعداد منهجية الدراسة في رسائل الماجستير والدكتوراه

 

يتساءل الكثير من الباحثين وطلاب الدراسات العليا عن كيفية إعداد منهجية الدراسة في رسائل الماجستير والدكتوراه؟، ولكن قبل الإجابة عن هذا التساؤل يجب أن يعرف طلاب الماجستير والدكتوراه أن منهجية الدراسة والبحث العلمي بمثابة أسلوب للتفكير والتنفيذ يستعين به الباحث في إنجاز بحثه العلمي، ويستخدمها في تنظيم أفكاره وترتيبها وتحليلها من أجل الوصول إلى الأهداف المرجوة، هذا وتعد كلاً من رسائل الماجستير والدكتوراه من أهم البحوث العلمية والتي دفعت كثيراً من المؤسسات العلمية كالجامعات والكليات ومؤسسات البحث العلمي إلى وضع أسس ومعايير لإعداد منهجية الدراسة فيها من أجل الحصول على درجتي الماجستير والدكتوراه.

ولهذا تناول المقال الحالي كيفية إعداد منهجية الدراسة في رسائل الماجستير والدكتوراه وذلك استناداً على العديد من الأسس والمعايير الخاصة بالمؤسسات البحثية والجامعات من مختلف أرجاء الوطن العربي إذ تتضمن الآتي:

  1. ما هو تعريف منهجية الدراسة؟.
  2. ما هي خصائص منهجية الدراسة؟.
  3. ما الفرق بين إعداد منهجية الدراسة لكل من رسائل الماجستير والدكتوراه؟.
  4. كيفية إعداد منهجية الدراسة في رسائل الماجستير والدكتوراه؟
  5. منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه pdf.

ما هو تعريف منهجية الدراسة؟

 

منهجية الدراسة هي كافة الخطوات والإجراءات والأساليب التي يستعين بها الباحث لإعداد رسالته العلمية سواء الماجستير أو الدكتوراه، هذا وتقتصر منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه على أسلوب أو طريقة محددة ومميزة، أو يمكن أن تتضمن مجموعة من الأساليب التي تجمعها خصائص متشابهة، والتي يسعى الباحث من خلالها إلى الوصول إلى الأهداف المرجوة من الدراسة والحصول على النتائج التي يرغب في الحصول عليها.

ما هي خصائص منهجية الدراسة؟

 

على الرغم من اختلاف مناهج البحث العلمي من بحث لآخر إلا أنها تشترك في مجموعة من الخصائص وهي كالتالي:

  1. التنظيم في طريقة التفكير والعمل، القائمة على الملاحظة والحقائق العلمية.
  2. التسلسلية والترابط في تنفيذ خطوات البحث العلمي المتتالية.
  3. الموضوعية والبعد عن الخصوصية والتحيز والذاتية والميول الشخصية.
  4. إمكانية اختيار نتائج البحث في أي مكان وزمان، عن طريق استخدام المناهج العلمية ولكن في إطار ظروف وشروط مماثلة لحدوث نتائج الظاهرة المدروسة.
  5. معالجة الظواهر والأحداث المختلفة والتي تمخضت عن ظواهر وأحداث مماثلة.
  6. القدرة على التنبؤ أي وضع تصور لما سوف تكون عليه الظواهر والأحداث محل الدراسة في المستقبل.

 

ما الفرق بين إعداد منهجية الدراسة لكل من رسائل الماجستير والدكتوراه؟

 

 

يمكن التفرقة بين إعداد منهجية الدراسة في كلاً من الماجستير والدكتوراه من خلال التعرف على الفرق بين كلاً من رسالة الماجستير وأطروحة الدكتوراه من خلال الجدول التالي:

رسالة الماجستير

أطروحة الدكتوراه

يمكن لرسالة الماجستير أن تعوض في بعض المؤسسات البحثية بمقررات دراسية وعندها تمنح درجة الماجستير باجتياز المقررات فقط.

تعد أطروحة الدكتوراه شرطاً للحصول على الدرجة العلمية بل أن هناك نظماً تكون فيها أطروحة الدكتوراه جهداً بحثياً، بينما تعتبر في أنظمة أخرى مستلزماً رئيسياً

بمجرد الحصول على درجة الماجستير يصبح حاملها مؤهلاً لمواصلة الدراسة للحصول على درجة الدكتوراه، وقد تؤهل حاملها أن يكون معيداً في مدرساً في مجال تخصصه.

تعد الدكتوراه أعلى شهادة أكاديمية في حقل التخصص، ومن يحصل عليها، يصبح مجازاً للتدريس في الجامعات.

يرى البعض أن رسالة الماجستير تعد بمثابة دورة تدريبية في البحث العلمي، ليكون الباحث ممهد لإعداد أطروحة الدكتوراه في وقت لاحق.

مستوى الإبداع والعمق والتأصيل في أطروحة الدكتوراه مطلوباً بمستوى أعلى مما عليه في رسالة الماجستير، بعد أن قام الباحث بصقل مهاراته أثناء إعداد الماجستير ليكون قادراً على ممارسة البحث بنفسه في المستقبل.

لا تقل المدة الزمنية المخصصة والمسموح بها لإنجاز رسالة الماجستير عن ستة أشهر، ولا تزيد عن سنتان أو ثلاثة في بعض الجامعات.

لا تقل المدة الزمنية المخصصة لأطروحة الدكتوراه عن سنة حيت تكون تكميلية، وتصل الفترة الزمنية إلى خمسة سنوات في بعض الأحيان أو تزيد عن ذلك بسبب كثرة الإجراءات.

لا يتجاوز عدد الصفحات في رسالة الماجستير في بعض التخصصات عن مائة وخمسين صفحة، من الممكن أن يزيد في تخصصات أخرى.

أطروحة الدكتوراه فيمكن أن تصل عدد الصفحات إلى مائتين وخمسون صفحة أو أكثر من ذلك وقد تصل في بعض الأحيان إلى ألف صفحة.

المراجع التي تعتمد عليها رسالة الماجستير قليلة العدد كما يجوز فيها الاقتباس من مراجع ثانوية.

أطروحة الدكتوراه تقتضي الاعتماد على مراجع أصيلة وحديثة ومتعددة ومتنوعة.

رسالة الماجستير تتضمن موضوعاً علمياً عاماً وتهدف إلى وضع القدم الأولى للباحث أو طالب الدراسات العليا على طريق ونهج البحث العلمي

أطروحة الدكتوراه ذات موضوع أضيق ومتخصص أكثر من الماجستير، ويحتوي هذا الموضوع على جزئية أقل وتكشف عن القدرة العلمية للباحث، وتسبر أغوار البحث العلمي للوصول إلى أفكار ونتائج وتحليلات ربما لم يصل إليها غيره من الباحثين من قبل أو بمثابة إضافة معرفية جديدة في مجال تخصص الباحث.

 

كيفية إعداد منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه؟

 

من خلال الاطلاع على دليل إعداد منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه لأكثر من مؤسسة بحثية والكثير من الجامعات، اتضح أن منهجية الدراسة يتم إعدادها من خلال مجموعة من الخطوات الرئيسية مهما اختلفت أنواعها وهي:

 

الخطوة الأولى لإعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه:

تتمثل الخطوة الأولى في تحديد واختيار موضوع ومشكلة الدراسة فموضوع البحث بالنسبة لرسالة الماجستير والدكتوراه يكمن في سعي الباحث للحصول على معرفة جديدة لم يسبق لأحد من الباحثين أن قام وتناولها بالدراسة والبحث، ويمكن للباحث الحصول على موضوع البحث من خلال:

  1. الخبرة العلمية والمواقف التي يتعرض إليها كل يوم والمواقف والصعوبات التي تستحق الدراسة.
  2. القراءة المستمرة ومداومة الاطلاع على الدراسات والأدبيات في مجال تخصصه.
  3. التعرف على أهم توصيات الدراسات والبحوث العلمية السابقة الموجودة في جميع الجامعات والكليات والتي ترتبط ارتباط وثيق بتخصصه العلمي.

 

الخطوة الثانية لإعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه:

بعد اختيار الباحث لموضوع الدراسة تأتي الخطوة الثانية والتي تتمثل في صياغة موضوع الرسالة العلمية بأسلوب علمي فهو بمثابة اللفظ والدلالة على مضمون الرسالة العلمية ويجب أن يتوافر فيه مجموعة من الخصائص أهمها:

  1. أن يكون قصيراً وجذاباً ولا يكون طويلاً مملاً.
  2. اختيار الكلمات الأكثر ارتباطاً بموضوع الدراسة.
  3. أن يكون عنوان الرسالة العلمية كافي بشكل كبير للدلالة على موضوع الدراسة.
  4. خلو عنوان الرسالة العلمية من الأخطاء اللغوية الإملائية.
  5. أن يتحلى العنوان بالموضوعية والوضوح والبعد عن التحيز والغموض.

 

الخطوة الثالثة لإعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه:

بعد أن ينتهي الباحث من صياغة عنوان رسالته العلمية يقوم بكتابة مقدمة الدراسة والتي يرسم من خلالها المعالم الرئيسية للبحث العلمي وأن يلتزم الباحث بترتيب الأفكار ترتيباً منطقياً وأن تتسم الكتابة بالفصاحة والوضوخ والدقة والسلاسة في التعبير، بالإضافة على ذلك يجب أن تتضمن مجموعة من النقاط وهي:

  1. وصف المشكلة البحثية التي سيتناولها الباحث في رسالته العلمية.
  2. ذكر أهم الأسباب التي دفعت الباحث لاختيار المشكلة البحثية ودراستها.
  3. ذكر الخلفية العلمية للمشكلة البحثية سواء دراسات سابقة بحوث كانت أو رسائل علمية.
  4. توضيح الهدف وأهمية دراسة المشكلة البحثية وذكر أهم النتائج التي يسعى للحصول عليها من خلال الدراسة.
  5. ذكر أهم المصادر التي استعان بها الباحث في رسالته العلمية وأهميتها الكبير في توفير المعلومات الكافية لإنجاز الرسالة العلمية.
  6. تحديد منهجية الدراسة اللازمة لإعداد الماجستير أو الدكتوراه الخاصة بالباحث وأسباب اختياره لها.

 

الخطوة الرابعة لإعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه:

بعد الانتهاء من كتابة المقدمة الخاصة برسالة الماجستير والدكتوراه تأتي الخطوة الرابعة من إعداد منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه والتي تتمثل في صياغة الفرضيات وأسئلة الدراسة، والتي تتمثل في سؤال رئيسي عام لمشكلة الدراسة ويتفرع منه مجموعة من الأسئلة الفرعية التي من خلال الإجابة عليها يصل الباحث إلى حل للمشكلة البحثية وتحقيق أهدافه من الدراسة ويجب مراعاة الآتي عند وضع الأسئلة:

  1. أن تتسم بالوضوح والبعد عن الغموض.
  2. الأسئلة تكون بسيطة وسهلة وغير مركبة.
  3. من الجيد أن تعكس الأسئلة كل الجوانب التي تتعلق بالمشكلة البحثية.
  4. أن تكون الأسئلة قابلة للإجابة في ضوء إمكانيات وقدرات الباحث.

 

الخطوة الخامسة لإعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه:

بعد قيام الباحث بوضع التساؤلات والفرضيات لرسالته العلمية يقوم بالبحث والاطلاع على الدراسات السابقة والأدبيات للإجابة عن هذه التساؤلات والتعرف على ما توصل إليه الباحثون السابقون فيما يتعلق بمشكلته البحثية أو أحد جوانبها ويتم ذلك من خلال الآتي:

  1. التعرف على المنهجية العلمية التي اتبعتها تلك الدراسات السابقة.
  2. معرفة أهم القضايا العلمية التي أثارتها في الميدان العلمي الذي يتعلق بتخصص واهتمام الباحث.
  3. عمل مقارنة بين كل من منهجية الدراسات السابقة وبين منهجية الباحث في رسالته العلمية.
  4. توضيح العلاقة بين النتائج التي توصلت إليها في الدراسات السابقة وفروض الباحث أو تساؤلاته.
  5. التعرف على المعارف الجديدة التي أضفتها كل دراسة، وما علاقة الدراسات السابقة ودراسته الحالية.
  6. كيفية تحقيق الاستفادة من الدراسات السابقة واستنباط المعلومات التي تضيف لدراسة الباحث الحالية.

 

الخطوة السادسة لإعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه:

بعد الاطلاع على الدراسات السابقة والأدبيات والتعرف على منهجية الدراسة المتبعة فيها ودراسة إمكانية تطبيقها في دراسة الباحث الحالية، تأتي الخطوة السادسة لإعداد منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه، والتي تتمثل في اختيار المنهج العلمي لإعداد الدراسة، ويمكن للباحث تحديده من خلال نوع وطبيعة رسالته العلمية كما يمكن للباحث الجمع بين أكثر من منهج وفقاً لمتطلبات الرسالة العلمية، وهناك تنوع في مناهج البحث العلمي من أهمها:

  1. المنهج التاريخي: هو تقرير صحة البيانات المتوافرة لحادثة أو ظاهرة إنسانية أو طبيعية حدثت في الماضي، من خلال القراءة والتأمل والتحليل والنقد.
  2. المنهج الوصفي: هو عبارة عن استقصاء ينصب على ظاهرة من الظواهر كما هي قائمة في الحاضر، بقصد تشخيصها وكشف جوانبها، وتحديد العلاقات بين عناصرها وبينها وبين الظواهر الأخرى
  3. المنهج التجريبي: هو أقرب مناهج البحوث لحل المشاكل بالطريقة العلمية، فهو منهج البحث الوحيد الذي يمكنه الاختبار الحقيقي لفروض العلاقات الخاصة بالسبب، ويتوفر فيه أقصى درجات الضبط العلمي
  4. المنهج المقارن: هو أحد المناهج البحثية التي تتضمن توظيف كل من المقارنات الكمية والكيفية للتعرف على طبيعة الأحداث الاجتماعية ووضعها على شكل مقارنة سواء أكانت تلك المقارنة على المستوى الوطني أو على المستوى الإقليمي أو غيرها.

 

الخطوة السابعة لإعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه:

بعد أن يقوم الباحث بتحديد المنهج العلمي المتبع في دراسته يقوم بتحديد أدوات البحث اللازمة لجمع المعلومات والبيانات من مجتمع الدراسة والعينة الممثلة له، ويمكن للباحث الاختيار من بين أكثر من أداة لكي يتمكن من إعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه الخاصة به وهي:

  1. الاستبيان: هو طريقة يقوم الباحث من خلالها بطرح مجموعة من الأسئلة أو الجمل الخبرية التي يطلب من المفحوص الإجابة عنها بطريقة يحددها الباحث، لمساعدة الباحث على تحقيق أهداف البحث.
  2. المقابلة: هي تعتبر عملية حوارية بين الباحث والشخص المبحوث، ينتج عنها العديد من المعلومات الهامة التي تخص الباحث حول موضوع دراسته.
  3. الملاحظة: هي عبارة عن تفاعل وتبادل المعلومات بين شخصين أو عدة أشخاص، أحداهما الباحث والآخر المبحوث، بهدف جمع معلومات محددة حول موضوع معين، ويقوم الباحث من خلالها بمراقبة سلوك وردود أفعال المبحوث، وجمع المعلومات الهامة فيما يتعلق بموضوع البحث العلمي الخاص به

 

الخطوة الثامنة لإعداد منهجية الدراسة في رسالة الماجستير والدكتوراه:

بعد اختيار الباحث للأداة المناسبة لجمع المعلومات والبيانات من عينة الدراسة ومن ثم تحليلها من خلال الأساليب الإحصائية المختلفة، يقوم الباحث باستخراج النتائج التي توصل إليها من خلال دراسته، فالنتائج هي ما توصل إليه الباحث بعد جهود بحثية منظمة قائمة على أهداف واضحة وخطة بحثية تم إعدادها على فروض وتساؤلات علمية ساعدت الباحث في تجميع معلومات كثيرة عن موضوع الدراسة والبحث، ومن ثم تحليلها بكل موضوعية وفقاً لمتغيرات البحث الرئيسية والثانوية. وهناك بعض الأمور يجب على الباحث مراعاتها عند مناقشة وعرض النتائج من أهمها:

  1. توضيح العلاقات التي تظهر من واقع النتائج وتعزيزها بالأدلة والبراهين التي تدل على صحتها.
  2. يجب عند مناقشة وعرض النتائج أن يتحلى الباحث بالموضوعية والبعد عن التحيز.
  3. أن يتفهم الباحث كافة النتائج التي توصل إليها بغض النظر إذا كانت تتوافق مع ميوله أو لا.
  4. ترتيب النتائج وعرضها بصورة تظهر تناسقها وتماسكها وترابطها مع الدراسة التي قام بها الباحث.
  5. يجب أن يعرف الباحث أن النتائج النهائية لدراسته عنصر أساسي في تقييم درجة كفاءة الرسالة العلمية.

فيديو توضيحي لمنهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه

منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه pdf

 

للتعرف أكثر على كيفية إعداد منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه يمكنك تحميل منهجية الدراسة في الماجستير والدكتوراه pdf من خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

مراجع للاستزادة

 

 

عمادة الدراسات العليا. (2018). دليل كتابة الرسائل العلمية (للماجستير والدكتوراه). جامعة الجوف.

عقيل، حسين عقيل. (2010). خطوات البحث العلمي من تحديد المشكلة إلى تفسير النتيجة. دار ابن كثير للنشر والتوزيع.

عليان، ربحي مصطفى.(2011). البحث العلمي أسسه مناهجه وأساليبه إجراءاته. بيت الأفكار الدولية.

عبيدو، علي إبراهيم على.(2014). جودة البحث العلمي الأخلاقيات- المنهجية- الأشراف- كتابة الرسائل والبحوث العلمية. الطبعة الأولى. دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 00966560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - +1 (438) 701-4408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017