طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

البيانات والمعلومات في البحث النوعي

2023/03/29   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(639)

البيانات والمعلومات في البحث النوعي

 

يهدف البحث النوعي إلى اكتشاف المعاني وتفسير الظواهر المرتبطة بها، وهذا يعتمد على جمع معلومات وبيانات شاملة وعميقة عن الظاهرة موضوع الدراسة، ولكي يستطيع الباحث النوعي أن يصل إلى هدفه من البحث يجب أن يمتلك حصيلة كافية من المعلومات الوفيرة وأن يعلم ماهية وخصائص المعلومات في البحث النوعي وأهم أساليب جمعها.

من خلال المقال الحالي سوف نتعرف سوياً على ماهية المعلومات في البحث النوعي وذلك من خلال بعض من النقاط الهامة والتي تتمثل في الآتي:

  1. تعريف البيانات والمعلومات في البحث النوعي.
  2. أهم خصائص المعلومات في البحث النوعي.
  3. أساليب جمع المعلومات في البحث النوعي.

 

تعريف البيانات والمعلومات في البحث النوعي

 

تعد البيانات والمعلومات هي مادة البحث النوعي وهي التي تبعث الحياة فيه، فبدون بيانات وبيانات عميقة وكافية لا يمكن أن يكون هناك نتائج جيدة والبيانات في البحث النوعي يتم جمعها بشكل أساسي من خلال ثلاث مصادر رئيسية وهي كالتالي:

  1. ما يقوم به الباحث من ملاحات ومشاهدات ميدانية يسجلها كما يراها دون أي تدخل من الباحث.
  2. ما يسمعه الباحث من مجتمع البحث أو ما يعرفوا باسم المبحوثين من أجل البحث عن إجابة على الأسئلة التي يقوم بطرحها عليهم والتي تتضمن مشاعرهم ورؤاهم والمعاني التي لديهم.
  3. النصوص المرقومة سواء على شكل كتابة أو على شكل صور أو على شكل مصنوعات يدوية فنية.

تعريف البيانات والمعلومات في البحث النوعي

أهم خصائص المعلومات في البحث النوعي

 

تشترك المعلومات في البحث النوعي في عدد من  الخصائص سوف نتناول بالشح أهم هذه الخصائص كما يلي:

أولاً: الوصفية:

إن اغلب المعلومات في البحث النوعي معلومات وصفية إذ تتمثل في وصف ما يحدث في سياق البحث، فالباحث في مرحلة جمع المعلومات لا يبحث عن استنتاج الأسباب، ولا العلاقات بل يصف ويسجل ما يراه أماه أو ما يسمعه، وقد تشترك البحوث الكمية مع البحوث النوعية في الوصف، ولكن البحوث الكمية تركز على العدد في الوصف بينما تهتم البحوث النوعية على المعنى ونوعية المعلومة أكثر من عددها.

ثانياً: الباحث هو أداة الجمع:

يعتبر الباحث النوعي هو الذي يتولى بنفسه عملية جمع المعلومات ولا يعتمد على أداة معدة مسبقاً. وهذا يساعد الباحث على الفهم الأعمق للظاهرة والتقاط معلومات دقيقة ومهمة قد لا تستطيع أساليب جمع المعلومات الكمية الوصول إليها، ولذلك كان أسلوب الملاحظ المشارك أسلوباً أساسياً في البحث النوعي.

ثالثاً: عدم التنظيم:

من خصائص المعلومات في البحث النوعي كونها غالياً ما تكون غير منظمة، وذلك لأنها تجمع في السياق الطبيعي الذي تحدث فيه، وهذا يوجب على الباحث الدقة في التوثيق والبدء بترتيب بياناته من وقت مبكر، وقد يكون استخدام الحاسب الآلي مفيداً في ذلك خاصةً في البحوث الكبيرة.

رابعاً: الكثرة:

من خصائص البحث النوعي أنه يحتاج إلى كم كبير من البيانات والمعلومات، ففي البحث الكمي مثلاً قيد يكتفي الباحث بما يأتيه من المعلومات من خلال الاستبيان من عينة صغيرة لمجتمع الدراسة، لكن في البحث النوعي حتى في دراسة الحالة الواحدة يجب أن يكون هناك كم كبير من المعلومات عن هذه الحالة على شكل ملاحظة أو مقابلة أو وثائق، مكتوبة كانت أو مصورة، أو غير ذلك، حتى يتمكن الباحث أن يتم عملية التحليل ويتوصل إلى نتائج.

خامساً: العمق:

فلا يكفي أن تكون البيانات سطحية وانطباعات سريعة، بل يجب أن تشتمل على أسئلة عميقة تفصيلية وملاحظات مطولة حتى تكون مادة ثرية أثناء التحليل، وهذا يحصل عليه الباحث الخبير عادةً، وما لم تكن كذلك فسيجد الباحث نفسه غير قادر على التوصل إلى نتائج أو بناء نظرية، ولن يكون قادراً أيضاً على إثبات جديته في البحث.

سادساً: التنوع:

من خصائص المعلومات في البحث النوعي التنوع، بل كلما تنوعت المعلومات زادت قيمتها وقوتها، فالمعلومات تشمل أشياء مكتوبة، مثل السير الذاتية والمذكرات الشخصية والأشعار الفلكلورية، وكتابة المقابلات أو الملاحظات الميدانية الناتجة عن الملاحظة، وقد تشمل أشياء مرئية، سواء الأفلام المسجلة أو الصور الثابتة، أو مسموعة.

ولكي يتمكن الباحث النوعي من التعرف على الظاهرة موضوع الدراسة، ولكي يبني معنى متكاملاً عنها أو يخرج بنظرية تفسرها يحتاج إلى كم كبير ومتنوع من المعلومات، وهذا يتطلب أساليب تختلف عن الأساليب التي تستخدم عادةً في البحث الكمي، وفي المجمل فكل أسلوب يمكن أن يقدم معلومة يستفاد منها في تكوين المعنى أو بناء النظرية أو زيادة الفهم للظاهرة فيمكن أن يستفاد منه في جمع المعلومات في البحث النوعي.

أهم خصائص المعلومات في البحث النوعي

أساليب جمع المعلومات في البحث النوعي

 

هناك ثلاث أساليب هامة يستخدمها الباحثين النوعين وهي تتمثل في كلاً من (الملاحظة، والمقابلة، والوثائق):

أولاً: الملاحظة:

هي الطريقة الأساسية والأكثر شهرة لجمع المعلومات في البحث النوعي ويمكن أن يتم استخدامها في كثير من أنواع البحث النوعي، وغالباُ ما تستخدم هذه الاستراتيجية بما يسمى ملاحظة المشارك، لأن الباحث يعمل مشاركاً بشكل أو بآخر في موقع دراسته.

ثانياً: المقابلة:

هي نوع خاص من المحادثة أو الحوار مع شخص له علاقة بموضع البحث يستخدمه الباحث ليستكشف خبرة المقابل وتفسيراته وتعتبر المقابلة من الطرق الرئيسية لجمع المعلومات في البحث النوعي، ويعتمد عليها الباحثون بشكل كبير فالمقابلات النوعية تستخرج غالباً معلومات مختلفة عما نحصل عليه من المقاييس والاستبيانات، بل حتى عما نحصل عليه في المقابلات المغلقة النهاية وهناك عدة أنوع من المقابلة تتمثل في (المقابلة المنظمة، المقابلة الغير منظمة، المقابلة الجماعية).

ثالثاً: الوثائق:

هي الأسلوب الثالث الرئيسي من أساليب جمع المعلومات والبيانات في البحث النوعي، والمواد التي تنتج عن الملاحظة والمقابلة يكون للباحث يد رئيسة في إنتاجها، فلولا وجود الباحث وقصده للبحث لما توفرت. لكن هناك مواد مهمة في البحث النوعي لكنها ليست من إنتاج الباحث بل هي موجودة ومهمة الباحث هي البحث عنها والوصول لها، وتتمثل هذه المواد في الوثائق.

فالوثائق هي الأشياء المكتوبة أو المسجلة صوتاً أو صورة أو المرسومة، مما يمكن استخلاص أي معلومة من خلاله عن الظاهرة محل الدراسة، سواء كانت تلك الأشياء رسمية ومنظمة مثل الكتب والسير الذاتية أو كتب بشكل عفوي مثل المذكرات والمفكرات والرسائل الشخصية.

وترجع أهمية الوثائق وهذا النوع من المعلومات من ناحية أنه يعبر بشكل عفوي عن المعاني التي يمتلكها الفرد أو الجماعة محل الدراسة، وكثيراً ما يوجد فيه أشياء لا تقال في المقابلات ولا ترى في الملاحظة. كما أن أهميتها تكمن في أنها تغطي جانباً تاريخياً. وعلى الرغم من أن هذه الوثائق قد تستخدم مع الأساليب الأخرى لجمع المعلومات مثل (المقابلة ، والملاحظة) فهي ليست دائماً بديلاً عنها، بل كثيراً ما تكون مكملة لها.

ومن أهم أنوع الوثائق (الوثائق الرسمية، والوثائق الشخصية، كتب التاريخ، القصائد المحفوظة، القصص والحكايات، الصور التي تم التقاطها في الماضي، الأفلام الوثائقية، المصنوعات الفنية اليدوية)، فإذا ما توافرت مثل هذه الوثائق عن ظاهرة أو عن مجتمع يريد الباحث دراسته تعطيه معلومات مهمة جداً وتزيد من عمق التحليل.

 

أساليب جمع المعلومات في البحث النوعي

الخاتمة

 

إن البيانات والمعلومات الجيدة في البحث النوعي هي البيانات والمعلومات العميقة التي لا تكتفي بالبديهيات والأمور العامة التي يراها عادةً كل الناس ولأول وهلة، بل كلما كانت البيانات المألوفة معروضة لترى بشكل غير مألوف كان هذا دليلاً على جودة البيانات وهو ما يجب أن يسعى إليه الباحث النوعي، حيث أن جوهر البحث النوعي هو أن يحاول الباحث اكتشاف العناصر الأكثر عمقاً والأكثر دلالة للحدث الاجتماعي والتربوي.

الخاتمة

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

العبد الكريم، راشد بن حسين.(2012). البحث النوعي في التربية. مكتبة الملك فهد الوطنية للنشر. جامعة الملك سعود. المملكة العربية السعودية.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: