طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(1608)

تحميل دكتوراه في علم النفس والإرشاد التربوي

 

 

تبحث قاعدة كبيرة من الباحثين وطلاب الدراسات العليا بجميع تخصصاتهم عن إمكانية تحميل رسائل ماجستير ودكتوراه مجانية pdf، وحرصاً من شركة دراسة على الارتقاء بمنظومة البحث العلمي في كافة المجالات والتخصصات، وتوفير العديد من الرسائل العلمية لزوارها من الباحثين والطلاب وغيرهم، أتاحت تحميل دكتوراه في علم النفس والإرشاد التربوي للباحثة تمارا قاسم محمد حسبان وهي من أفضل 10 رسائل في مجال علم النفس وأكثرها تحميلاً والتي جاءت تحت عنوان "أثر الكفاءة الذاتية الأكاديمية والتكيف الأكاديمي وأسلوب التعلم بالشغف الأكاديمي" من جامعة اليرموك.

هذا وجاء هذا المقال موضحاً لأهم النقاط الرئيسية التي تناولتها الباحثة بالدراسة والبحث والتي استطاعت من خلالها الحصول على درجة الدكتوراه وهي كالتالي:

  1. مفهوم الشغف الأكاديمي.
  2. مفهوم الكفاءة الذاتية الأكاديمية.
  3. المصادر التي تؤثر على تطور معتقدات الكفاءة الذاتية.
  4. مكونات الكفاءة الذاتية.
  5. التكيف الأكاديمي.
  6. ملخص رسالة دكتوراه في علم النفس والإرشاد التربوي.
  7. تحميل دكتوراه في علم النفس والإرشاد التربوي pdf.

 

مفهوم الشغف الأكاديمي

 

يقصد به شعور الطلاب برغبة ملحة وقوية لممارسة النشاط الأكاديمي المرغوب فيه، حيث يبذل الطالب أقصى قدر ممكن من طاقاته وجهده من أجل تحقيق هدفه وإنجازه دون توقف وعلى مدار فترة زمنية طويلة، وقامت الباحثة بتعريفه إجرائيا إذا قالت أنه يعرف لأغراض هذه الدراسة بالدرجة التي يحصل عليها طلاب جامعة اليرموك على مقياس الشغف الأكاديمي المعد من قبل ويتكون من بعدين وهما:

أولاً: الشغف الانسجامي:

هو الشغف الذي ينشأ من الشعور الداخلي المتحكم فيه، والذي يدفع الطلاب إلى ممارسة أنشطنهم الأكاديمية بشكل اختياري وبحرية دون وجود ضغوط خارجية تفرض عليهم ممارستها والاستمرار فيها.

ثانياً: الشغف القهري:

يقصد به الشغف الذي ينشأ من الشعور الداخلي غير المتحكم فيه الذي يسيطر على مشاعر وانفعالات الطلاب أثناء ممارستهم للأنشطة الأكاديمية الشغفية، وتجاهل أي نشاط آخر مهما كان مهم، الأمر الذي يضعهم في صراع مع تلك الأنشطة.

 

مفهوم الكفاءة الذاتية الأكاديمية

 

تعد الكفاءة الذاتية مفهوماً محورياً في النظرية المعرفية الاجتماعية التي طورها العالم الأمريكي ألبرت باندورا، والتي ترى أن الفرد يمتلك معتقدات ذاتية تعد المحرك الرئيسي لسلوكه ومشاعره وأفكاره، فالكيفية التي يفكر ويعتقد ويشعر بها الفرد تؤثر في الكيفية التي يتصرف بها.

هذا ويقصد بها معتقدات الطلاب حول قدراتهم التي يمتلكونها والتي قد تمكنهم من تنظيم وتنفيذ الأنشطة الأكاديمية والمطلوبة منهم إنجازها، وقد عرفتها الباحثة إجرائيا لأغراض هذه الدراسة بالدرجة التي يحصل عليها طلاب جامعة اليرموك على مقياس الكفاءة الذاتية الأكاديمية.

 

المصادر التي تؤثر على تطور معتقدات الكفاءة الذاتية

 

 

هذا وأكدت الباحثة أن العالم الأمريكي ألبرت باندورا يذكر مجموعة من المصادر التي تؤثر على تطور معتقدات الكفاءة الذاتية لدى الطلاب وهي كالتالي.

أولاً: تجارب الإتقان:

تشير إلى النجاح المتكرر للطلاب في أداء الأنشطة المطلوب منهم إنجازها سابقاً، والذي يؤدي إلى شعوره بأنه قادراً على إنجاز الأنشطة المشابهة لها في المستقبل بكفاءة ونجاح، فالنجاح المتكرر يزيد من شعورهم بكفاءتهم الذاتية على النجاح، وكذلك بالنسبة لخبرات الفشل المتكررة التي يختبرونها.

ثانياً: الخبرات الغير مباشرة:

يقصد بها الخبرات الإبدالية وتشير إلى الخبرات غير المباشرة التي يتعرض إليها الطلاب والتي تتمثل بملاحظتهم لأفراد يشبهونهم قادرين على إنجاز النشاط والنجاح فيه، حيث يبني الطلاب توقعاتهم الذاتية حول قدراتهم بناء على ما يلاحظونه.

ثالثاً: الإقناع اللفظي:

هي عملية التشجيع والتعزيز التي يتلقاها الطلاب من الآخرين حول كفاءتهم الذاتية وقدراتهم على تحقيق النجاح، فالطلاب الذين يتم إقناعهم لفظياً بأن لديهم القدرة التي تمكنهم من النجاح قادرون على أداء المهام على نحو أفضل مقارنة بالطلاب الذين لم يتم إقناعهم لفظياً بقدراتهم، ومثل هؤلاء الطلاب يتجنبون المهام الصعبة.

رابعاً: الحالات الانفعالية والفسيولوجية:

هي تمثل الحالة الانفعالية التي يختبرها الطلاب عند أدائهم لبعض الأنشطة حيث يعتمد الطلاب في توقع قدرتهم على القيام بنشاط معين في ضوء الحالة الانفعالية حيث أنها مصدر أساسي للشعور بالكفاءة الذاتية، فالأفراد الذين لديهم أحساس عالي بالكفاءة الذاتية ينظرون إلى العاطفة على أنها منشط للأداء الأمثل.

مكونات الكفاءة الذاتية

 

 

أكدت الباحثة أن العالم الأمريكي ألبرت باندورا قد حدد ثلاثة أبعاد رئيسية تتكون منها الكفاءة الذاتية وهي كالتالي:

أولاً: مقدار الكفاءة:

ويظهر هذا البعد بشكل واضح تبعاً لصعوبة أو سهولة النشاط الذي يقوم به الطلاب، فعندما ينخفض مستوى الخبرة لديهم يعجزون عن مواجهة التحديات والصعوبات، ويختلف مقدار الكفاءة الذاتية باختلاف درجة صعوبة المهمة، ومقدار الجهد الذي تحتاجه، وبناء على ذلك يحدد الطلاب مستوى الأداء المتوقع ومدى كفاءتهم.

ثانياً: العمومية:

تشير إلى قدرة الطلاب على نقل الكفاءة الذاتية إلى مواقف مشابهة، أي قدرتهم على تعميم كفاءتهم الذاتية في مواقف مماثلة للموقف السابق، وتختلف درجة العمومية من طالب لآخر، ولدى الطالب نفسه فقد يكون لديه ثقة في كفاءاته الذاتية في موقف ما إلا أن درجة الثقة قد ترتفع أو تنخفض في موقف آخر.

ثالثاً: القوة:

التي تشير إلى قدرة الطلاب واعتقادهم بقدرتهم على إنجاز الأنشطة الصعبة ومواجهة مواقف الفشل فالطلاب ذوي الكفاءة الذاتية المرتفعة يجتهدون للعمل بإصرار لإنجاز الأنشطة المطلوبة منهم، مهما كانت تبدو صعبة، وبالرغم من محاولات الفشل السابقة التي اختبروها. وذلك على عكس الطلاب ذو الكفاءة الذاتية المنخفضة فهم يعجزون عن فعل ذلك.

مفهوم التكيف الأكاديمي

 

 

هو أحد مظاهر التكيف العام والمتضمن عملية التفاعل ما بين الطلاب بما لديهم من إمكانات وحاجات، والبيئة الدراسة بما فيها من خصائص ومتطلبات والتي تؤدي إلى رفع مستوى دافعيتهم للاستمرار في التعلم وبالتالي نجاحهم، هذا ويتكون من أربعة أبعاد وهي:

أولاً: الأداء الأكاديمي:

الذي يشير إلى المدى الذي يحقق عنده الطلاب أهدافهم الأكاديمية، ومستوى الأداء الذي يحققونه في دراستهم ويقاس بالدرجة التي يحصل عليها الطالب على المقياس الفرعي الخاص بالأداء الأكاديمي.

ثانياً: التكيف الاجتماعي:

بشير إلى قدرة الطلاب على إقامة وتطوير روابط وعلاقات اجتماعية قوية ومتعددة مع المدرسين والزملاء من سياق البيئة الأكاديمية ويقاس بالدرجة التي يحصل عليها الطاب على المقياس الفرعي الخاص بالتكيف الاجتماعي.

ثالثا: التكيف الانفعالي:

هو الذي يشير إلى الظروف النفسية والجسدية لدى الطلاب، ومدى إدراكهم لها وقدراتهم على مواجهة القلق والتوتر الناتج عنها، ويقاس بالدرجة التي يحصل عليها الطالب على المقياس الفرعي الخاص بالتكيف الانفعالي.

رابعاً: البيئة الأكاديمية:

تشير إلى جميع العناصر المحيطة بالطلبة في بيئة التعلم الجامعي والتي تؤثر على تكيفهم من علاقات وأنشطة وتجهيزات مادية وخدمات، ويقاس بالدرجة التي يحصل عليها الطالب على المقياس الفرعي الحاص بالبيئة الأكاديمية.

ملخص رسالة دكتوراه في علم النفس والإرشاد التربوي

 

 

هدفت الباحثة من خلال دراستها إلى الكشف عن أثر الكفاءة الذاتية الأكاديمية والتكيف الأكاديمي وأسلوب التعلم بالشغف الأكاديمي، من خلال عينة الدراسة التي تكونت من (1044) طالباً من طلاب البكالوريوس في جامعة اليرموك.

هذا وقد أظهرت النتائج الآتي:

  1. أن مستوى الشغف الأكاديمي لدى طلاب جامعة اليرموك جاء بمستوى متوسط.
  2. بعد الشغف الانسجامي هو الأكثر شيوعاً لدى طلاب جامعة اليرموك.
  3. وجود فروق دالة إحصائياً في الشغف الانسجامي تعزي إلى متغير الجنس لصالح الإناث.
  4. وجود فورق دالة إحصائياً في الشغف القهري إلى متغير التخصص لصالح التخصصات الإنسانية.
  5. ووجود فروق دالة إحصائياً في الشغف القهري تعزي إلى متغير المعدل التراكمي لصالح الفئة ذات المعدل جيد مقارنة بالفئة ذات المعدل الممتاز.

تحميل دكتوراه في علم النفس والإرشاد التربوي pdf

 

 

 

يمكنك تحميل العديد من رسائل ماجستير ودكتوراه جامعة القاهرة pdf وغيرها من الجامعات العربية الأخرى في كافة التخصصات والمجالات من مكتبة واحة المعرفة التي تضم عدد كبير من الرسائل العلمية في جميع التخصصات، وإن كنت تبحث عن تحميل رسالة دكتوراه جاهزة وكاملة doc أو بصيغة pdf في مجال علم النفس والإرشاد التربوي يمكنك التحميل بطريقة مباشرة رسالة دكتوراه للباحثة تمارا قاسم محمد حسبان والتي جاءت تحت عنوان "أثر الكفاءة الذاتية الأكاديمية والتكيف الأكاديمي وأسلوب التعلم بالشغف الأكاديمي" من جامعة اليرموك خلال الرابط التالي (أضغط هنا).

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: