طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

عدد المشاهدات(7960)

نصائح يجب اتباعها في يوم المناقشة العلمية

 

بعد استعداد الباحث لمناقشته العلمية يأتي يوم المناقشة وهو يوم حافل بكثير من الأحداث والأفكار التي تدور في ذهن الباحثين، فمنهم من يهتم بمظهره والمدعوون من الأهل والأقارب والأساتذة، ومنهم من ينصب تفكيره كله على ما سوف يحدث أثناء المناقشة وما هي الأسئلة التي من المتوقع توجيها إليه وقت المناقشة، والبعض قلقين هل سيكون يوم سهل ويسير أو سوف يكون هناك بعض الأحداث المقلقة له، كل هذه الأفكار والاحتمالات تدور في ذهن أغلب الباحثين التي من الممكن أن تؤثر عليهم بالسلب وتصيبهم بالتوتر والقلق وتقلل من ثقتهم بنفسهم.

لذلك حرص هذا المقال على تقديم أهم النصائح في يوم وأثناء المناقشة حتى يتثنى للباحثين في جميع المجالات الاستعداد جيداً لهذا اليوم الحافل والذي يُعَد من أهم الأيام في حياة جميع الباحثين.

أهم النصائح التي يجب اتباعها في يوم المناقشة لجميع الباحثين في شتى المجالات

 

توجد العديد من التوجيهات والنصائح التي يجب على الباحثين الأخذ بها من أجل الاستعداد جيداً ليوم المناقشة وما سوف يجري فيها من أحداث وتساؤلات وهي كالآتي:

  1. يجب على الباحثين الاستيقاظ والاستعداد مبكراً وتناول وجبه خفيفة في الصباح، تجنباً للشغور بالكسل والخمول والنوم.
  2. من الضروري اصطحاب زجاجة من الماء لشربها كل ما تعثر الباحث في الإجابة فيمكن للشرب أن يمنح الباحث قسطاً من التفكير في الإجابة.
  3. هام جداً على الباحثين أن يصلوا قبل المناقشة بفترة مناسبة من أجل فحص جميع أجهزة العرض والاطمئنان من أن كل الأمور تجري على ما يرام، حتى لا يحدث أي خطأ فني أثناء المناقشة قد يتسبب في إرباك الباحث.
  4. ضرورة اصطحاب ورقة الملاحظات التي قام الباحث بإعدادها قبل يوم المناقشة بالإضافة إلى نسخته من الرسالة العلمية بالإضافة إلى وجود ورق وقلم لتدوين جميع الملاحظات والتوجيهات التي سوف تقال له من قِبَل المناقشين أثناء المناقشة.
  5. قبل دخول الباحث قاعة المناقشة يجب أن يقرأ الفاتحة ويبدأ الدخول بالبسملة وأن يقوم بمصافحة جميع أعضاء اللجنة المناقشة مما يعطي للباحث شعور بالأمان والثقة بالنفس.
  6. كن مبتسماً قدر الإمكان فتلك الابتسامة لها أثر كبير في نفوس المناقشين وتساعد كثيراً في تهدئة الأجواء، بالإضافة إلى التحلي بالتواضع مع المناقشين  فمهما وجد الباحث من ثناء على عمله وعلى جهده فلا يزيده ذلك إلا تواضعاً وأدباً في النقاش مع المحكمين والتعليق على آرائهم.
  7. عند بداية المناقشة يجب على الباحث توجيه كلمة شكر للجنة المناقشة ومن ثم توضيح نبذة مختصرة عن سيرته الذاتية وإذا ما قد قام الباحث بنشر أوراق علمية له من قبل أو قد شارك في مؤتمرات دولية، فكل هذه الأشياء تعزز من ثقة الباحث بنفسه وتعطي انطباعاً جيداً لدى لجنة المناقشة.
  8. إذا كان هناك عرض تقديمي يقوم الباحث بالبدء في تقديمه وهو واثق من نفسه وأن يكون صوته واضحاً وقوياً وأن يكون ملتزم بالفترة الزمنية المسموحة له لتقديم العرض وأن يوضح الأمور الرئيسية الخاصة بالبحث مثل (مشكلة البحث، أهمية البحث، النتائج التي توصل إليها الباحث من خلال البحث، وتجنب مناقشة النتائج أثناء العرض التقديمي بل يجب أن يدع الباحث هذه المناقشة حتى تبدأ اللجنة بتوجيه الأسئلة إلى الباحث، وعرض كل ما أتت به الرسالة العلمية من معارف جديدة، في نهاية  العرض يوجه الباحث كلمة شكر للمشرف الرئيسي وجميع من ساهموا معه في إنجاز هذا البحث).
  9. بعد انتهاء العرض التقديمي يجلس الباحث في مكانه ويجب أن يتحلى بالهدوء حتى لو شعر أن العرض التقديمي الخاص به لم يكن جيداً بما فيه الكفاية، لأن لجنة المناقشة سوف تضع في حسبانها أنها بداية المناقشة فالجميع يكون مرتبكاً ومتوتراً فجميع المناقشين يعرفون ذلك جيداً.
  10. يجب أن يعرف الباحث جيداً أن جميع الممتحنين والأساتذة قد قرأوا الرسالة جيداً، وأن مناقشتهم للباحث ستكون من واقع التأكد من أن الباحث هو من قام بإعدادها وكتابتها، ويجب أن يتذكر الباحث جيداً بأنه خبير عمله البحثي حتى مشرفه الرئيسي لم يكون خبير لعمله مثله فيجب أن يكون واثق من نفسه بعد توكله على الله عز وجل.
  11. من الجيد أن يعرف الباحث نقاط القوة والضعف في مجال رسالته العلمية ولا يخجل الباحث من مناقشة مواطن الضعف بها ، وأن يوضح مواطن القوة بشدة ومناقشتها بكل ثقة (لتعكس مدى تمكنك من المادة العلمية التي قمت بإعدادها في رسالتك العلمية).
  12. عند قيام المناقشين بتوجيه الأسئلة إلى الباحث يجب أن ينتبه جيداً للسؤال والإنصات له جيداً لتتمكن من الرد عليه من واقع رسالتك العلمية، وإذا كان هناك بعض الأسئلة التي لم تعرف لها إجابه وهذا أمر وارد وطبيعي جداً في المناقشات فلا حرج من الاعتراف بذلك وتقول لا أعرف فضلاً عن الإجابة غير منطقية وعشوائية.
  13. إذا كان هناك سؤال لا يفهمه الباحث جيداً فلا ضرر من أن يقول للمناقش توضيحه له لكي يتمكن الباحث من الإجابة عليه.
  14. من الجيد أن يدافع الباحث عن وجهات نظره وآراءه شرط أن تكون مبنية على أدلة وبراهين وحجج ثابته ولكن في نفس الوقت يجب على الباحث أن يتقبل وجهات نظر الآخرين، وأن يعلم الباحث جيداً أنها مناقشة علمية فقد يكون لدى الباحث بعض التوجهات التي لا يعرفها المناقشون، وبالتالي عند توضيح الباحث وشرح هذه التوجهات قد يفهم المناقشون ما كان الباحث يقصده.
  15. عند إجابة الباحث على سؤال تم توجيهه له من قِبَل أحد المناقشين يجب أن يفكر الباحث سريعاً في الإجابة، وأن يتأكد جيداً من صحة إجابته فالمناقش كل ما يهمه هو مدى صحة إجابة الباحث وليس الفترة الزمنية التي استغرقها للإجابة، فيمكن للباحث أن يتريث في الإجابة وأن يتجنب السرعة أو الإجابة بشكل سريع لكي يستطيع ترتيب أفكاره وتوصيل الإجابة بكل وضوح.
  16. يجب على الباحث أن يجعل إجابته قوية ومنظمة، وإذا كانت الإجابة تحمل رأي معاكس لرأي المناقش فمن الجيد أن يوضح الباحث رأيه ويدعمه بأدلة وبراهين وحجج تثبت صحته، وإما إذا تأكد الباحث من أن هناك جوانب ضعيفة في رأيه فيجب أن يتقبل قول المناقشين وآرائهم وأن يعبر الباحث عن اقتناعه برأيهم وصحته فالاعتراف بالصحة شيء جيد وبالأخص في مجال البحث العلمي.
  17. دعم الإجابة عن الأسئلة بالمراجع والأدلة التي استعان بها الباحث في رسالته أمر بالغ الأهمية ويكون بمثابة عملية تأكيديه وداعمة لرأي ووجهة نظر الباحث.
  18. في بعض الأحيان يجد الباحثين أن أحد المناقشين متمسك برأيه حتى بعد قيام الباحث بتوضيح وجهة نظره ودعمها بالأدلة في هذه الأوقات يجب على الباحث أن يتقبل وجهة نظر المناقش، ولا يجعل المناقشة العلمية تحدياً بينه وبين لجنة المناقشة حتى وأن كان الباحث يثق بكلامه جيداً.
  19. من الضروري أن يعلم الباحث بأنه هو من قام بإعداد البحث وهو ما سيتم تقيمه عليه وبالتالي سيكون مسؤول عن كل كلمة مكتوبة في هذا البحث أو الرسالة العلمية، فحتى لو كان المشرف هو من طلب من الباحث أن يكتب هذا أو لا يكتب ذلك، فلا يقوم الباحث بتعليل استخدامه لهذه الكلمات أو الطريقة في الصياغة بأنها طلب من المشرف.
  20. يجب على الباحث تدوين وتسجيل جميع ملاحظات المناقشين في حالة إذا طلبوا بعض التعديلات عليها قبل اعتمادها بشكل نهائي.
  21. لا مانع من تسجيل الباحث لمناقشته صوتياً من خلال الهاتف الخاص به أو أن يكون هناك تسجيلاً تابعاً لقاعة المناقشات وتكون له بمثابة مرجعية لجميع الأحداث التي تم حدوثها في القاعة.
  22. من الطبيعي في أي رسالة علمية أن تكون بها أخطاء فليس هناك أي عمل كامل لذلك يجب أن يعرف الباحث جيداً جميع نقاط القوة والضعف في رسالته العلمية والحرص على الخروج بها بأفضل شكل ممكن.
  23. النقطة الأهم التي يجب أن يحرص عليها كل طالب خلال إجاباته في وقت المناقشة هي أن يحاول إثبات قدرته للمناقشين على فهم دراسته ورسالته العلمية التي قام بإعدادها وإلمامه بكل جوانبها الصغيرة والكبيرة فيها.
  24. يجب أن يعلم الباحث أن ضيافة المناقشين عمل ليس ضروري ولكنه صار عرفاً الآن في جميع الجامعات فإذا أراد الباحث تقديم ذلك فيجب أن لا يبالغ ويفضل في هذه الأمور التنسيق مع الكلية التابع لها الباحث.

أهم النصائح التي يجب اتباعها في يوم المناقشة لجميع الباحثين في شتى المجالات

أهم الأسئلة التي يتم توجيها للباحثين أثناء المناقشة

 

تعتبر هذه الأسئلة أمر لا يمكن التنبؤ به وتوقعه، فإنه بطبيعة الحال كل تخصص يختلف عن غبره بالإضافة إلى اختلاف وجهات النظر بالنسبة للمناقشين، فيجب على الباحث باعتباره طالب ماجستير أو دكتوراه أن يضع جميع جزئيات وأقسام الرسالة العلمية الخاصة به محل أسئلة وتساؤلات من قِبَل لجنة المناقشة، وعلى الرغم من هذه الاختلافات فإن هناك بعض الأسئلة التي من المتوقع أن يتم توجيهها إلى الباحث أثناء المناقشة وهي كالتالي:

  1. ما الهدف الرئيسي من البحث الخاص بك؟.
  2. هل استطاع البحث الخاص بك الإجابة على جميع التساؤلات التي قمت بوضعها؟.
  3. ما هي الاستراتيجية أو المنهجية التي قمت باتباعها للوصول إلى أهداف الدراسة؟.
  4. ما سبب استخدامك لهذه النظرية المنهجية وأساليب جمع البيانات وتحليلها وتفضيلك لها عن غيرها من الأساليب الأخرى؟.
  5. هل هناك طرق أخرى يمكن استخدامها في مجالك وتخصصك وتعطيك نفس النتائج التي توصلت إليها أو نتائج مختلفة عنها؟.
  6. ما هي النتائج التي توصلت إليها من خلال بحثك وما هي أوجه الشبه والاختلاف مع نتائج الدراسات السابقة لها؟.
  7. هل هناك أي مشاكل أو عقبات أو قيود قد واجهتها وعلى العلم بها وما سبب ظهروها وكيف يمكنك تجنبها؟.
  8. إذا كنت قد تطرقت في الدراسة لعناصر محددة تتعلق بموضوع دراستك دون غيرها، ما سبب اختيارك لهذه العناصر؟ وما أسباب تجنبك لدراسة العناصر الأخرى؟.
  9. توجد بعض الأسئلة التي تتعلق بتحليل البيانات التي قمت بجمعها وطرق جمعها المختلفة، وكيف استطعت التوصل إلى بعض الاستنتاجات وفقاً لما قمت بجمعه من بيانات؟. أو ما تم الاطلاع عليه في الأوراق العلمية والكتب والمراجع.
  10. ما هي أثر النتائج التي استطعت الحصول عليها من خلال دراستك؟،وهل هناك أي اكتشافات جديدة أو استنتاجات مخالفة لما كان معرف في نفس المجال؟.
  11. هل قمت بنشر بحثك العلمي؟، وإذا لم تنشره هل لديك مجلات علمية محددة ترغب في النشر فيها؟ ولماذا؟.
  12. ما هو أفضل شيء تعلمته من خلال هذا المشروع من أول يوم بدأت فيه إلى إتمام الرسالة؟.
  13. هل هناك أي جوانب إضافية كانت تلقى اهتمامك أو تريد دراستها أو البحث فيها في حال إذا توفر لديك الوقت والموارد اللازمة لذلك؟.
  14. إذا كان لديك الفرصة لتكرار هذه الدراسة مرة أخرى هل هناك أي تحسينات أو خطوات ستتبعها للحصول على نتائج أفضل من التي توصلت إليها؟.
  15. ما هي الخطوة القادمة لك بعد هذا البحث؟ وهل تفكر بالعمل أم بإكمال دراستك؟ ولماذا؟ وكيف تعتقد أن دراستك له دور في حياتك المستقبلية؟.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

مقالات ذات صلة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

Visa Mastercard Myfatoorah Mada

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك: