طلب خدمة
×

التفاصيل

أهم مكونات الورقة العلمية المعتمدة

2022/07/26   الكاتب :د. طارق العفيفي
عدد المشاهدات(4395)

أهم مكونات الورقة العلمية المعتمدة

 

المقدمة:

من خلال التطوير والتقدم في جميع المجالات العلمية ومناحي الحياة من خلال الاعتماد على البحث العلمي، أصبح العلم بحاجة أكثر إلى الاستفادة من تراكم المعارف ومتابعة جيدة للنتائج التي توصلت إليها الأبحاث العلمية، حيث إن العديد من الجامعات ومراكز البحوث العلمية تهتم بشكل كبير بنشر نتائج أبحاثها العلمية في العديد من أوعية النشر المُحكمة والتي تتبنى المعايير العلمية الرصينة من دوريات علمية متخصصة أو مؤتمرات، وذلك بغرض تبادل المعارف والنتائج مما يضمن استمرار البحث العلمي وتكامل نتائجه وأهدافه.

من خلال هذا المقال سوف نتعرف على الورقة العلمية والنشر في المجلات وذلك من خلال بعض النقاط:

  • تعريف الورقة العلمية.
  • كيفية كتابة الورقة العلمية.
  • أنواع الورقة العلمية الصالحة للنشر.
  • أهم الفقرات الأساسية للورقة العلمية.

تعريف الورقة العلمية

 

تُعَد الورقة العلمية عبارة عن ملف يثري المعرفة الإنسانية بالعديد من المعلومات الجديدة والواضحة والدقيقة، مع مراعاة أن يقوم الباحث بعرض جيد ومختصر لهذه المعلومات والتي غالباً ما تكون عرض لأهم النتائج التي توصل إليها من خلال البحث العلمي الخاص به، بالإضافة إلى ضمان خلوها من الإبهام والغموض عند قراءتها، بحيث تكون الورقة العلمية واضحة ومن السهل استيعابها وفهمها، كما تعتبر الورقة العلمية نوع آخر من أنواع البحوث العلمية حيث إنها تختلف عن البحوث العامة في تناولها وتقنيتها، كما تعد الورقة العلمية أشبه بالمقال الطويل الذي يخلو من الفصول والأبواب والعناوين الجانبية، ومثل هذه البحوث أو الأوراق العلمية بتم نشرها في المجلات العلمية المُحكمة ومنها ما يتم تقديمه في المؤتمرات التي تعالج قضايا متخصصة ودقيقة.

كيفية كتابة الورقة العلمية

 

يوجد عدة خطوات يجب مراعاتها عند كتابة الورقة العلمية وهي كالآتي:

  • يجب تحديد المشكلة المراد البحث عنها تحديداً دقيقاً وواضحاً كانطلاقة لكتابة الورقة العلمية.
  • يجب تحديد الأهداف المتعلقة بالبحث بشكل واضح وبسيط.
  • يجب على الباحث مراجعة جميع الأدبيات والدراسات السابقة التي تم نشرها حول المشكلة البحثية محل الدراسة.
  • وضع الخطوط الرئيسية والأساسية للورقة العلمية قبل البدء في كتابتها وذلك يتم من خلال أربعة مراحل وهي:

1-المرحلة الأولى: يقوم الباحث من خلالها بكتابة جميع الأفكار التي يريد أن يتضمنها محتوى الورقة العلمية.

2-المرحلة الثانية: يجب ربط الأفكار وقيام الباحث بوضع إطار عام للورقة العلمية عن طريق وضع تسلسل منطقي للأفكار ومراجعته أكثر من مرة، بالإضافة إلى تجنب الحشو والتكرار والكتابة بأسلوب بسيط وواضح بطريقة مباشرة بعيدة عن الغموض والعمومية.

3-المرحلة الثالثة: يجب على الباحث وضع محتويات الورقة العلمية في جدول ومن ثم مقارنتها ببعض الورقات العلمية الأخرى التي جذبت انتباه الباحث من خلال مراجعة الدراسات السابقة.

4-المرحلة الرابعة: يجب على الباحث استشارة المشرف المختص لكي يضمن له تسلسل الأفكار بطريقة مناسبة بالإضافة إلى إخراج الورقة العلمية في هيكل عام ممتاز صالح للنشر في المجلات العلمية المُحكمة.

أهم أنوع الورقات العلمية الصالحة للنشر في المجلات العلمية

 

يوجد العديد من أنواع الورقات العلمية القابلة للنشر ولعل من أهمها الآتي:

الدراسات السابقة (المراجعة النظرية)

هو أحد أنواع الورقات العلمية التي تفيد الباحثين الجدد، كما تُعَد وسيلة فعالة لتمكن الباحثين دخول مجال النشر العلمي وهو ليس مجرد سرد للماضي ولكنه يعطي العديد من الإضاءات حول عملية التطوير والتنمية والعمل المستقبلي في البحث العلمي كما تنقسم الدراسات السابقة إلى نوعين وهما (الدراسة السردية، الدراسة الإحصائية).

الدراسات التجريبية:

هي أحد أنواع الورقات العلمية الذي يشاع استخدامها في التخصصات الاجتماعية والتطبيقية.

دراسات تحليل الحالة:

هو أحد أنواع الورقات العلمية التي تستخدم في العديد من التخصصات المختلقة مثل (الاقتصاد، الطب، القانون).

أهم مكونات الورقة العلمية

 

توجد بعض المكونات الأساسية التي تدخل في تكوين الورقة العلمية وتتمثل هذه المكونات في كلاً من (صفحة العنوان، الملخص، الكلمات المفتاحية، المقدمة، آلية البحث، النتائج، المناقشة، خلاصة الورقة العلمية، الشكر والتقدير، المراجع).

أولاً: صفحة العنوان:

تتضمن هذه الصفحة عنوان الورقة العلمية، ومؤلفو الورقة العلمية، والمؤسسة التابع لها الباحث، والبريد الإلكتروني الخاص بكل مؤلف).

ثانياً: الملخص:

يتم كتابة الملخص عادةً في آخر مرحلة بعد كتابة الورقة العلمية ويكون مستقل بذاته ولا يتضمنه مراجع أو جداول، ولكن يتضمن الملخص (جملة المقدمة، تحديد مشكلة البحث أهميتها، توضيح المنهجية العلمية للبحث وطريقة حل المشكلة، عرض أهم النتائج، فاعلية الحل المقترح لمشكلة البحث).

ثالثاً: الكلمات المفتاحية:

وهي عبارة عن كلمات أساسية ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالورقة العلمية، وهدفها مساعدة وتسهيل البحث في قواعد البيانات وغالباً ما يتراوح عددها ما بين 3- 6 كلمات.

رابعاً: المقدمة:

وهي عبارة عن توصيف عام للمشكلة البحثية وإبراز أهميتها وذكر لأهم الأعمال السابقة ودورها في حل المشكلة، وتوضيح الأهداف المرجو تحقيقها ومدى الإسهامات العلمية المقترحة من خلال هذه الورقة العلمية ويجب صياغتها بشكل واضح ودقيق، بالإضافة إلى عرض تسلسلي لباقي أجزاء الورقة العلمية.

خامساً : آلية البحث:

  • عرض جيد لفرضيات البحث ونطاق البحث والإطار العملي.
  • توضيح الأدوات والوسائل المستخدمة في التجربة سواء كانت مواد أو معدات أو بيانات أو حزم برمجية.
  • أهم معايير القياس المعتمدة والتي استعان بها الباحث في تقييم النتائج التي توصل إليها.

سادساً: النتائج:

يتم عرض النتائج في الورقة العلمية وفقاً لعدة معايير من أهمها:

  • عرض النتائج بشكل واضح ودقيق وبسيط عن طريق استخدام الصور والجداول والرسوم البيانية.
  • يقوم الباحث بشرح وتفسير كل صورة أو جدول أو رسم بياني، بشكل منطقي واضح وبسيط.
  • إبراز أهمية النتائج التي توصل إليها الباحث.

سابعاً: المناقشة:

عند المناقشة يجب على الباحث مراعاة بعض النقاط وهي:

  • الإجابة على التساؤلات التي تم طرحها في مقدمة الورقة العلمية
  • الانتباه والتركيز على الاستدلالات الرئيسية.
  • عمل مقارنة بين ما توصل إليه الباحث وما توصلت إليه الأبحاث والدراسات السابقة مع توضيح أوجه الاختلاف والتشابه وأهم ما يميز مقترحات البحث في الورقة العلمية.
  • يجب أن يتأكد الباحث من أن الفرضيات المقترحة والمعتمدة تتناسب مع النتائج التي توصل إليها، وما هي أهم التعديلات المقترحة كدراسة مستقبلية.

ثامناً: خلاصة الورقة العلمية:

يجب على الباحث أن يقوم بتلخيص منهجية البحث ونتائجه الرئيسية التي توصل إليها في ما لا يتعدى 2 - 4 نقاط بالإضافة إلى توضيح الأثر الإيجابي لموضوع البحث وأهم المقترحات المقدمة كدراسات مستقبلية.

تاسعاً: الشكر والتقدير:

تضمين فقرة الشكر والتقدير في الورقة العلمية والتي يتم توجيهها إلى الجهات الممولة وجميع الأطراف التي ساهمت في دعم البحث بالإضافة إلى شكر المحكمين إذا كان هناك بعض الملاحظات التي ساهمت من خلالها في إثراء قيمة البحث والورقة العلمية.

عاشراً: المراجع:

يجب على الباحث عرض أهم المراجع العلمية سواء كانت دوريات أو أبحاث علمية أو دراسات أو أوراق علمية سابقة منشورة في مجلات عملية مُحكمة ويتم تنسيقها وفقاً للآتي:

لقب المؤلف، اسم المؤلف. (تاريخ النشر). عنوان الورقة العلمية أو الكتاب. المؤتمر أو المجلة. (العدد) الإصدار. عدد الصفحات.

الخاتمة

 

نرجو من الله أن يكون هذا المقال مفيداً ونافعاً للعديد من الباحثين المقبلين على نشر أوراقهم العلمية في المجلات العلمية المعتمدة والمحكمة لتفادي الوقع في أخطاء تؤدي إلى رفض مشر أوراقهم العلمية.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2024