طلب خدمة
×

التفاصيل

خطة بحث علمي جاهزة doc

2022/03/13   الكاتب :د. عبد الله الموسى
عدد المشاهدات(2356)

خطة بحث علمي جاهزة

 

المقدمة

يحتاج الباحث إلى خطة بحث منظمة ودقيقة لبحثه، حيث إن أي خطة بحث متعلقة ببحث أكاديمي تشكل دليل عمل للباحث العلمي في إعداد رسالته، إضافة إلى أنها الأداة التي سيقنع بها الباحث العلمي أصحاب الاختصاص في موضوع البحث العلمي، كما يعد تصميم وإعداد خطة بحثية لأي بحث علمي مهما اختلفت مجالاته واختصاصاته من أهم الخطوات التي يجب على الباحث أن يبدأ بإعدادها بعد تحديد مشكلة البحث العلمي الخاصة به وصياغة فرضياته، وذلك في ضوء مراجعة الباحث لجميع أدبيات الموضوع النظرية والإلمام بجميع الدراسات السابقة سواء كانت ماجستير أو دكتوراه أو غيرها ليكون مُلماً بالعديد من البحوث ومعرفة كل جوانب البحوث التي تُدرَس، والتي لها صلة بموضوع الدراسة للوصول إلى أفضل النتائج وتحقيق جميع الأهداف المرجوة.

من خلال هذا المقال سوف نوضح جميع جوانب خطة البحث العلمي من خلال عرض بعض النقاط الهامة وهي كالآتي:

  1. مفهوم خطة البحث العلمي
  2. ما المقصود بإعداد خطة البحث العلمي

مفهوم خطة البحث العلمي

 

تم تعريف مصطلح خطة البحث العلمي بأنه مجموعة من الخطوط العريضة التي تمثل سير المشروع لإنجاز هدف البحث العلمي، حيث يضع الباحث العلمي خطة أولية بعد الانتهاء من القراءة الأولى للمراجع التي تم اعتمادها، يليها جمع المادة العلمية المناسبة للبحث العلمي وإعداد خطة البحث النهائية.

 

كما تُعَد خطة البحث العلمي تقرير مبوب ومنظم يقوم على أسس صحيحة، يعطي للمشرف على الدراسة أو القارئ فكرة واضحة عن معالم الطريق الذي يريد الباحث سلوكه لإتمام وإنجاز البحث العلمي الخاص به، بدايةً من كتابة خطة البحث وصولاً لإنجاز البحث وإتمامه، حيث يقوم الباحث بعد الانتهاء من إعداد خطة البحث بعرضها على لجنة مكونه من مجموعة من الأساتذة المتخصصين والباحثين، والذين يعرضون آرائهم حول خطة البحث من خلال حلقة نقاش بينهم، ومن ثم عرض وجهات نظرهم في جميع عناصر وجوانب البحث والمتمثلة في: تحديد المشكلة وعنوان البحث وخطة البحث والأدوات والأساليب التي اختارها الباحث لجمع بياناته وكيفية عرضه للدراسات السابقة والتي تتعلق بموضوع دراسته والأسلوب البحثي الذي سيقوم الباحث باتباعه في إجراء البحث العلمي.

 

كما تُعًد خطة البحث تصور الباحث للطريقة التي سيتم بها تنفيذ البحث العلمي من خلال الاطلاع والبحث الشامل على المراجع والمصادر بهدف جمع المادة العلمية، وبالتالي معالجتها أو تحليلها عبر خطوات البحث ومن خلال الأدوات اللازمة، وأخيراً طريقة عرض النتائج البحثية بعد الانتهاء من خطوات البحث.

ما المقصود بإعداد خطة البحث العلمي:

 

إن مرحلة إعداد خطة البحث تُشبه التصميم الذي يقوم المهندس بإعداده، حيث يكون هذا التصميم قابلاً للمناقشة، والتعديل، والقبول أو الرفض، قبل أن يبدأ في تنفيذه، كما يخضع إلى العديد من المراجعات والمناقشات، والتي من الممكن أن يصحبها بعض التعديلات أو التغييرات، حتى تُصبح خطة مقبولة وقابلة للتنفيذ، ومن هذا المنطلق نستطيع القول أن البحث الجيِّد الناجح في الغالب ما يكون قائم على أساس تصميم وإعداد خطة بحثية جيدة ومُحكَمَة.

ما المقصود بإعداد خطة البحث العلمي:

أهم شروط إعداد خطة البحث العلمي

 

إن طريقة كتابة خطة البحث ليست بالأمر اليسير، حيث إن هناك بعض الشروط والمعايير التي ينبغي على الباحث العلمي مراعاتها ليتم كتابة خطة البحث على أساس صحيح وتؤدي في الأخير إلى تحقيق أهداف البحث العلمي وأغراضه، ومن أهم هذه الشروط الآتي:

 

  1. ضرورة التزام الباحث العلمي بصياغة عنوان شامل وكامل ويحقق الصلة بالموضوع، فإن العنوان هو ما يوضح الفكرة العامة وهو الدليل لباقي الخطة، ومن الضروري أن تكون فكرة البحث أصيلة وتكون قابلة للتطبيق وفقاً لإمكانيات الباحث وأدواته.

 

  1. يجب أن يتسم العنوان بالشمولية وينبغي على الباحث أن يقوم بمطالعة العديد من الأبحاث والمراجع لإثراء خطته البحثية بالمعلومات فيخرج القارئ منها على معرفة بجميع الأهداف التي يسعى الباحث العلمي إلى بلوغها من خلال بحثه.

 

  1. يجب على الباحث عند كتابة خطة البحث أن يستخدم لغة بسيطة ومفهومة ويتبع الطريقة الصحيحة الخالية من الأخطاء، وتوفير الإجابة عن أسئلة البحث التي سبق وقد طرحها من قبل في مشكلة بحثه لتحقيق الأهداف المحددة.

 

  1. يجب أن تتأسس خطة البحث على الدراسة والاطلاع الواسع من جانب الباحث على الأدبيات وجميع الدراسات السابقة المُرتبطة بموضوع الدراسة.

 

  1. ارتباط جميع عناصر الخطة بعضها ببعض مما يضمن وحدة الموضوع وتكامله، لتُمكن الباحث من الوصول إلى نتائج وأهداف البحث المراد تحقيقها.

 

  1. عند كتابة خطة البحث العلمي يجب على الباحث أن يقوم بكتابة المحتوى العلمي والذي يشمل جميع عناصر خطة البحث العلمي وترتيبها ترتيباً منطقياً، مراعياً المنهج العلمي الصحيح في الكتابة.

 

  1. يجب أن تشتمل خطة البحث على إجراءات محددة ترتبط بمشكلة البحث العلمي، ويجب أخذها بعين الاعتبار، حيث يسعى الباحث من خلال هذه الإجراءات إلى الإجابة على أسئلة البحث.

عنوان البحث العلمي

عنوان البحث العلمي:

يعتبر الاختيار الجيد لعنوان الرسالة المقترح والطريقة الصحيحة لصياغة عنوان البحث أمراً هاماً وضرورياً لأنه يعكس مدى قوة البحث العلمي، فالعنوان الجيد للبحث يقود القارئ إلى متابعة قراءة البحث أو الانصراف عن قراءته، كما توجد بعض الصفات التي يجب توافرها في العنوان الجيد للبحث العلمي ومنها (الشمولية- الوضوح- الدلالة).

المقدمة:

تشكل المقدمة الجزء الأول من أي خطة بحث علمي، ويجب أن تكون واضحة تجذب القارئ، وتشجعه لمتابعة خطة بحث المشروع، سواء كانت خطة بحث ماجستير أو خطة بحث دكتوراه،  فتعتبر المقدمة مدخل عام لموضوع البحث، حيث توضِح عملية كتابة مقدمة خطة البحث بشكل عام؛ مشكلة البحث، ومدى أهمية الموضوع بالنسبة لمجتمع الدراسة، وهل سيضيف جديد أم لا، وما النتائج التي تم التوصل إليها لحل هذه المشكلة، وتوضيح مدى أوجه الاستفادة من دراسة هذا الموضوع.

 

مشكلة البحث العلمي:

      تمثّل مشكلة الدراسة جزءً رئيسيا من أي خطة بحث علمي، حيث تعبر عن غموض يشوب فكرة معينة أدت إلى طرح تساؤلات عديدة في ذهن الباحث العلمي، وغالباً ما يتم صياغة المشكلة في صورة سؤال يحتاج إلى إجابة ويعبر عن غموض، كما يمكن أن يكون هذا الغموض بأنماط أخرى كنقص أو خطأ أو مشكلة معينة أدت إلى طرح تساؤلات بحثية تم كتابة خطة بحث لحلها.

 

أهداف البحث العلمي:

تشكل أهداف البحث العلمي النواة الأساسية لأي خطة بحث، حيث تمثل أسباب القيام بالبحث العلمي، ويتم تلخيصها على شكل أفكار ضمن قوائم تعداد نقطية أو رقمية، وهناك مجموعة من الشروط التي يجب أن تتسم بها أهداف أي بحث ضمن خطة بحث ماجستير أو خطة بحث دكتوراه.

 

أهمية البحث العلمي:

تنبع أهمية البحث العلمي من كونها المكون الأساسي لتدوين المكتسبات التي يمكن تحصيلها، والتسهيلات التي يتم تقديمها لمتخذي القرار بعد إجراء البحث العلمي، وإقناع القارئ بأهمية البحث العلمي المطروح دون مبالغة، ويتم إعداد أهمية البحث العلمي من خلال شقين أحدهما نظري والآخر عملي.

 

أسئلة البحث العلمي:

هي أحد أجزاء أي خطة بحث علمي، تشمل مجموعة من الأسئلة المرتبطة بأهداف البحث العلمي والتي تم تدوينها سابقًا ضمن خطة بحث الموضوع المطروح، تتم حل مشكلة البحث العلمي بالإجابة على هذه الأسئلة البحثية في أي خطة بحث ماجستير أو أي خطة بحث دكتوراه.

 

فرضيات البحث العلمي:

قد تكون هناك فرضية واحدة شاملة لكل جوانب البحث العلمي أو أكثر من فرضية لتعكس الإجابات عن التساؤلات التي وردت في عناصر المشكلة، وتشكل فرضيات البحث العلمي عنصراً هاماً يظهر قدرة الباحث على تحديد إجراءات اختبار هذه الفرضيات، فصياغة الفرضية في البحث تعني الإجابة المحتملة على سؤال الدراسة ويعكس استنتاج الباحث ولكنه ليس استنتاجاً عشوائياً ولكنه استنتاج قائم على معلومات والعديد من الدراسات والأبحاث وكذلك نظريات أو خبرات علمية محددة.

 

حدود البحث العلمي:

تهدف حدود البحث إلى تحديد الغرض الرئيسي للمشكلة، وذلك من خلال وضع الحدود اللازمة التي تتعلق بجوانب المشكلة ومجالاتها، لتوجيه اهتمامات الباحث إلى مضمون المشكلة في إطار محدد، ومن ثم استخدام بعض الأدوات اللازمة لجمع البيانات بهدف الوصول لنتائج، يمكن تعميم هذه النتائج على مجتمع الدراسة، ومن الممكن أن يقوم الباحث بالاستعانة بأكثر من نوع من أنواع حدود البحث والتي تتمثل في الآتي:

الحدود الخاصة بموضوع البحث العلمي: وهي كل ما يعنيه عنوان البحث وما يشمله من جوانب سيتم عرضها ودراستها في الإطار النظري للبحث العلمي.

الحدود المكانية: حيث يتم إجراء البحث العلمي في مكان أو عدة أماكن تكون موضحه في حدود الدراسة، وينبغي على الباحث عدم الخروج عن سياق هذه الحدود.

الحدود الزمنية: فهي الفترة الزمنية التي قام الباحث بتحديدها وغالباً ما تكون ضمن عنوان البحث.

الحدود البشرية: وهي تشمل العينة التي تم اختيارها من قِبَل الباحث وأسلوب اختياره لها سواء كانت عينة عشوائية أو عينة طبقية أو عينة منتظمة أو عينة عنقودية.

 

مصطلحات البحث العلمي:

يتعين على الباحث العلمي ضمن هذا القسم من خطة البحث تحديد المصطلحات التخصصية الواردة في الدراسة والواردة في متغيرات عنوان ومشكلة البحث، والتي يمكن أن تكون مبهمة للقارئ، يتم توضيح المصطلحات التي اتفق عليها المختصون ضمن أحد مجالات الموضوع المدروس، وتزيل أي التباس أو تعدد في المعاني يمكن أن يواجها القارئ.

 

الإطار النظري والدراسات السابقة:

يقوم الإطار النظري بتسليط الضوء على الأساس الفكري لمشكلة البحث العلمي، حيث يتم استعراض البيانات والمعلومات والمرجعيات التي تناولت موضوع البحث، أما الأبحاث والدراسات السابقة، فتلخص المجهود العلمي الموثق الذي تم تناوله بشكل يفيد موضوع البحث العلمي المدروس، حيث تؤكد بأن الباحث قد أجرى بحث واسع عن مشكلة البحث العلمي والأهداف المتعلقة به.

منهجية البحث العلمي:

تتناول منهجية البحث العلمي ضمن خطة البحث العلمي آلية إجراء البحث، إضافة إلى مجتمع البحث العلمي، والأدوات المستخدمة في الحصول على البيانات من عينة الدراسة ومنهجية تحليلها، والمقصود بمنهجية البحث هو الأسلوب المُتَّبع الذي اختاره الباحث لبحثه سواء كان المنهج الوثائقي التاريخي أو المنهج المسحي أو منهج دراسة الحالة أو المنهج التجريبي أو المنهج الوصفي أو المنهج التحليلي وغيرها من مناهج البحث العلمي.

 

الأساليب الإحصائية:

يتم تحديد الأساليب الإحصائية التي سيتبعها الباحث العلمي في هذا القسم من خطة البحث حيث يتم إدراج كافة الأساليب الإحصائية التي سيتبعها الباحث العلمي، مع الحرص على تجنب ذكر أي أسلوب لن يتم استخدامه.

 

مخطط فصول البحث العلمي:

يضع الباحث العلمي مخططا عاما عن فصول البحث العلمي ضمن خطة بحث الموضوع المدروس، والتي سيتناولها ضمن إطار البحث العلمي، مع توضيح عناوين الفصول في صفحة مخصصة يتم فيها ذكر المحتويات الرئيسية التي سيتناولها كل فصل من فصول البحث العلمي.

 

المراجع والمصادر:

يتم إدراج جميع المراجع في خطة بحث الموضوع المدروس، لتوثيق مصادر المعلومات المأخوذة والنزاهة في الاقتباس أو الاستخدام في البحث العلمي الحالي، وهي عبارة عن القائمة التي يعتمد عليها الباحث في كتابة بحثه فعند ذكر المصادر في إعداد خطة البحث يجب على الباحث جمع البيانات الكاملة للمصدر وتدوينها في نهاية البحث والتي تشمل اسم المؤلف وعنوان المصدر ورقم الطبعة ومكان النشر والناشر وسنة النشر والصفحات التي استعان بها الباحث من هذا المصدر وتدوينها في صفحة مستقلة في نهاية البحث، وعادة ما يتم اعتماد طريقة التوثيق APA عند كتابة خطة بحث، خاصة عند إعداد خطة بحث ماجستير أو خطة بحث دكتوراه.

أهداف وأهمية إعداد خطة بحث علمي

 

هناك عدة أهداف مرجوة عند إعداد خطة بحث ماجستير أو خطة بحث دكتوراه، تختلف هذه الأهداف من بحث علمي إلى آخر، إلا أن هناك مجموعة عامة من الأهداف يمكن إيرادها كما يلي:

  • توصيف الخطوات اللازمة لإعداد البحث العلمي أو الدراسة والمستلزمات الضرورية للإعداد.
  • تحديد سير البحث العلمي وآلية إنجازه ومراحل البحث الأساسية.
  • وضع الهيكل العام للدراسة والتقييم بعد الانتهاء.
  • تساعد خطة البحث العلمي على إتاحة خارطة طريق للباحث العلمي يسير عليها، فتعمل على توجيهه بشكل جيَّد إلى الأمور التي يجب أن يلتزم بها لتحقيق جميع أهدافه ونتائجه من خلال دراسته.
  • تساعد طريقة كتابة خطة البحث على تسهيل عملية تقويم مشروع الدراسة، سواء كانت بواسطة الباحث أو من خلال الأساتذة المتخصصين.
  • خطة البحث المكتوبة بواسطة الباحث تعتبر مرجعاً ودليلاً إرشادياً له أثناء القيام بالبحث العلمي، ومن السهل الرجوع إليها في أي وقت، والتي تُجنب الباحث نسيان أي عنصر أو جانب من عناصر البحث العلمي أثناء إجراء البحث.
  • من خلال خطة البحث يمكن للباحث الوصول إلى جميع أهدافه المراد تحقيقها بطريقة مضمونه وفقاً للزمان المُحدد، كما توضح فائدة وأهمية موضوع الدراسة والإضافة التي سوف يضيفها البحث العلمي للتخصص الذي ينتمي إليه البحث.
  • كما يعتبر نموذج خطة البحث مرجعاً للتقييم يعتمد عليه المشرف على البحث العلمي؛ فإنه من خلال إطلاع المشرف على خطة البحث العلمي بوجهٍ خاص والبحث العلمي بوجهٍ عام، يدرك المشرف حجم الجهد المبذول في الدراسة من قِبَل الباحث، ولأي مدى كان الباحث موفقا في تنفيذ خطوات الخطة البحثية.

أخطاء إعداد خطة بحث علمي

 

هناك مجموعة من الأخطاء التي يقع فيها الباحث العلمي عند إعداد خطة بحث للموضوع المدروس، وفيما يلي أبرز هذه الأخطاء مع التأكيد على وجود أخطاء غيرها:

المقدمة في البحث العلمي:

يقوم الباحث العلمي في كثير من الأحيان بصياغة المقدمة في البحث العلمي ضمن خطة بحث الموضوع بتصور شخصي يغلب فيه ضمير المتكلم، إضافة على أخطاء العمومية والاسترسال في الكتابة خارج موضوع الراسة.

 

مشكلة البحث العلمي:

يمكن أن يكون الباحث العلمي مندفعا لانتقاء مشكلة بحثية صعبة تفوق إمكانياته وقدراته، خاصة على الصعيدين المادي والبشري، أو بحاجة لفترة زمنية تتجاوز المدة الممنوحة في خطة بحث الموضوع المدروس.

 

صياغة المشكلة البحثية:

قد يصف الباحث العلمي المشكلة بعبارات غامضة، أو بإضفاء المبالغة أو التقليل من موضوع المشكلة وخاصة عند إعداد خطة بحث ماجستير أو خطة بحث دكتوراه.

 

تساؤلات البحث العلمي:

يعاني بعض الباحثين من ضعف القدرة على صياغة تساؤلات البحث العلمي بشكل جيد، حيث يمكن أن تتم صياغة تساؤلات تمت الإجابة عنها مسبقا، أو تكوين أسئلة مركبة تحتاج إلى أكثر من إجابة.

 

فرضيات البحث العلمي:

قد يغفل الباحث العلمي أثناء إعداد الفرضيات في خطة بحث الموضوع المدروس، ويقوم بصياغة فرضيات تعكس تأكده من نتيجة هذه الفرضيات، أو الخلط بين الفرضيات البحثية والفرضيات الإحصائية.

 

نصائح وإرشادات هامة لكتابة خطة البحث

 

هناك العديد من النصائح والإرشادات التي وضعت من قبل المختصين لمساعدة الباحثين في إعداد خطط البحث العلمي بطريقة مميزة واحترافية، ومن أهم تلك النصائح والإرشادات لإعداد خطة بحث علمي جيدة ما يلي:

  1. يجب مراعاة جميع الأخطاء الإملائية واللغوية والنحوية عند كتابة خطة البحث العلمي من قِبَل الباحث، وقبل تقديمها للجنة المناقشة، ولا عيب في الاستعانة بأحد المتخصصين في اللغة العربية.
  2. يجب على الباحث مراعاة طريقة التعبير والأسلوب المستخدم في كتابة خطة البحث، حتى يتم إعدادها بطريقة متميزة.
  3. يجب على الباحث أن ينتبه لجميع الآراء والمقترحات المقدمة من ذوي الخبرة والاختصاص في مجال إعداد خطة البحث العلمي.
  4. يجب على الباحث الاطلاع على العديد من نماذج إعداد خطة البحث الخاصة بالبحث العلمي وموضوع الدراسة الخاصة به.
  5. يجب على الباحث العلمي الاستفادة من المشرفين من خلال تدوين جميع الملاحظات التي توجه له أثناء إعداده لخطة البحث العلمي.
  6. يجب على الباحث أن يمتلك الخبرات الكافية عن المعايير والأسس المستخدمة في إنشاء وإعداد وكتابة خطة البحث العلمي.
  7. يجب على الباحث العلمي ذكر المنهج العلمي المستخدم في بناء خطة البحث العلمي وكذلك تعريف المصطلحات الموجودة ببحثه العلمي.
  8. يجب على الباحث أثناء أستخدمه للدراسات السابقة أن يذكر أوجه التشابه والاختلاف بينهم وبين ما يقدمه في دراسته، وتوضيح ما سوف يقوم بإضافته لهذه الدراسات بالأدلة والبراهين التي تثبت صحة كلامه.

 

 تحميل نموذج خطة البحث العلمي جاهزة

الخاتمة

 

 تشكل خطة البحث العلمي المدروسة بشكل جيد دورًا هامًا في تكوين التصور الأولي عن أهمية البحث العلمي، وهل يمكن الاعتماد عليه في الحصول المعلومة المطلوبة أو لا، لذلك على الباحث أن يقوم بإعداد خطة بحث علمي مميزة يعكس فيها دقة النتائج التي وصل إليه، كما يجب على الباحث العلمي عند كتابة خطة البحث أن يهتم بها وإعطاؤها المزيد من الوقت والجهد لتظهر بصورة جيدة وبلغة تتسم بالبساطة والدقة والوضح وخالية من الأخطاء، لأنها تعتبر بمثابة المرشد إلى الطرق الصحيح لإخراج البحث العلمي في صورة نهائية مُحكمة، لذلك نرجو من الله أن نكون قد وفقنا في عرض جميع جوانب وعناصر ومفاهيم ونصائح إعداد خطة البحث العلمي بصورة مُكتملة، ليكون هذا المقال مرجعاً هاماً للعديد من الباحثين وطلاب الماجستير والدكتوراه في مختلف المجالات.

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

 أبو علام، رجاء، محمود،(2007), مناهج البحث في العلوم التربوية والسلوكية. دار النشر للجامعات. القاهرة.

الحمداني، موفق والجادري، عدنان وقنديلجي، عامر وبني هاني، عبدالرازق وأبوزينه ، فريد، (2006). مناهج البحث العلمي الكتاب الأول أساسيات البحث العلمي. الطبعة الأولى. جامعة عمان العربية للدراسات العليا. عمان. الأردن.

خضر، أحمد إبراهيم. (2013). إعداد البحوث والرسائل العلمية من الفكرة وحتى الخاتمة. القاهرة: جامعة الأزهر.

عطية، محسن، علي،(2009). البحث العلمي في التربية. دار المناهج للنشر. عمان. الأردن.

قنديلجي، عامر إبراهيم. (2015). البحث العلمي واستخدام مصادر المعلومات التقليدية والإلكترونية. الطبعة الخامسة. دار المسيرة للنشر والتوزيع. عمان. الأردن.

بدر، أحمد. (٢٠٠٢) أصول البحث العلمي ومناهجه. المكتبة الأكاديمية.

بدوي، عبد الرحمن. (١٩٧٧) مناهج البحث العلمي. وكالة المطبوعات. الكويت.

جندلي، عبد الناصر. (2005). تقنيات ومناهج البحث في العلوم السياسية والاجتماعية. ديوان المطبوعات الجامعية. الجزائر.

حافظ، عبد الرشيد بن عبد العزيز.(٢٠١٢) أساسيات البحث العلمي. مركز النشر العلمي، جامعة الملك عبد العزيز. جدة. المملكة العربية السعودية.

عطية، محسن، علي،(2009). البحث العلمي في التربية. دار المناهج للنشر. عمان. الأردن

فوزي، عبد الخالق. على إحسان شوكت. (2007). طرق البحث العلمي المفاهيم والمنهجيات. المكتب العربي الحديث. ليبيا

منتصر، أمين. (٢٠١٠) خطوات وضوابط البحث العلمي. دار الفكر العربي. مصر.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017