طلب خدمة
×

التفاصيل

كيفية كتابة خاتمة البحث العلمي

2021/07/03   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(2093)
كيفية كتابة خاتمة البحث العلمي

كيفية كتابة خاتمة البحث العلمي

 

 يتساهل الباحث العلمي عادة في التعامل مع فقرة الخاتمة في بحثه، وهي فقرة ذات أهمية عالية في البحث العلمي، لدرجة أنه يمكن تقييم البحث من خلالها، حيث يتم الاطلاع على مقدمة وخاتمة البحث العلمي لتحديد قرار المتابعة بقراءة البحث العلمي أو الاستغناء عنه.

  1. ما المقصود بخاتمة البحث؟

         هي ورقة مستقلة تلخص النتائج التي توصل إليها الباحث العلمي في بحثه، وتوضح للقارئ ما القيمة المضافة التي تم اكتسابها من إجراء البحث العلمي بما يخص الموضوع.

      تعد الخاتمة جزءً أساسيًا في البحوث الأكاديمية للدراسات العليا من ماجستير ودكتوراه، إضافة إلى الكتب المنشورة، وتعد خيارًا ثانويًا في حلقات البحث العلمي.

  1. مكان خاتمة البحث

        تتم صياغة خاتمة البحث العلمي عادة بعد عرض ومناقشة نتائج الدراسة بشكل تفصيلي، وقبل إدراج قائمة المصادر والمراجع. يجب على الباحث العلمي التقيد بالمجال المعياري والمحصور بين 300 و400 كلمة في بعض النماذج بينما يختلف المجال ليصل إلى 3 أو 4 صفحات في نماذج أخرى وفق دليل الجامعة.

  1. محتوى خاتمة البحث

     عند صياغة خاتمة البحث العلمي، خصوصا عند إعداد رسائل الماجستير أو إعداد رسائل الدكتوراه، يتم التطرق إلى مجموعة من العناصر منها تلخيص موجز، المقارنة مع الدراسات السابقة، الإجابة عن التساؤلات المطروحة، آفاق البحث العلمي، التوصيات والمقترحات إضافة إلى الدراسات المستقبلية.

  • التلخيص الموجز عند إجراء بحوث علمية

      تتم صياغة خاتمة البحث العلمي بتلخيص لمشكلة البحث العلمي، حيث يقوم الباحث العلمي بالتذكير بالمشكلة الرئيسية للبحث العلمي، إضافة إلى إيجاز للاستنتاجات التي وصل إليها الباحث العلمي في الدراستين النظرية والعملية اللتان تم القيام بهما خلال إعداد رسالة ماجستير أو إعداد رسالة دكتوراه.

  • المقارنة مع الدراسات السابقة

       يتم وضع دراسات سابقة تتناول موضوع البحث العلمي عند إعداد رسائل ماجستير أو إعداد رسائل دكتوراه كركن أساسي من أركان الرسالة العلمية. من الواجب على الباحث العلمي مقارنة ما توصل إليه من نتائج مع الدراسات السابقة التي يتم تناولها عند إعداد بحث علمي أو مجموعة بحوث علمية.

      يقوم الباحث العلمي في هذا القسم أيضا بذكر ما تم إضافته من مساهمة علمية أغنت بشكل علمي أو واقعي بأفكار جديدة تتعلق بمشكلة البحث العلمي، وإمكانية الاستفادة من هذه الإضافة بشكل مميز عن الدراسات الأخرى التي قامت بالتطرق لنفس مشكلة البحث العلمي.

  • الإجابة على التساؤلات والفرضيات المطروحة

      يقوم الباحث العلمي بالإجابة على التساؤلات التي يتم إدراجها في بداية البحوث العلمية، والتي توضح أهداف البحث العلمي بشكل أكاديمي.

في حال العمل على بحوث علمية تحتوي فرضيات بحث، يقوم الباحث العلمي بإثبات أو نفي هذه الفرضيات عند صياغة خاتمة البحث العلمي.

  • آفاق البحث

       يذكر الباحث العلمي في هذا القسم مجموعة النقاط التي تحتاج إلى معالجة، أو التنبؤ بنقاط من الممكن حدوثها في المستقبل استنادا إلى الدلالات التي توصل إليها.

من الأفضل توثيق القيود التي أعاقت عمل الباحث العلمي أثناء إعداده للبحث عند صياغة خاتمة البحث العلمي، سواء كانت القيود بسبب نقص في القدرات الشخصية، أو لظروف أخرى خارجة عن إرادته.

  • التوصيات والمقترحات

        يحتوي هذا الجزء من خاتمة البحث العلمي على مجموعة من الأفكار والحلول التطبيقية المناسبة والقابلة للتنفيذ من وجهة نظر الباحث العلمي استنادا للنتائج التي وصل إليها، وذلك لاقتراح معالجة تفيد في حل مشاكل البحث العلمي الذي قام به. يمكن أن تكون هذه التوصيات مرتبطة بمعالجة مشكلة البحث العلمي، أو تطوير حل تطبيقي يساهم في تطوير حلول لمشكلة البحث العلمي أو رفع مستوى الجودة المرتبط بها.

  • الدراسات المستقبلية

     يقترح الباحث العلمي القيام بمجموعة بحوث علمية عند إعداد رسائل ماجستير أو إعداد رسائل دكتوراه من قبل الباحثين في المستقبل.

     يقوم الباحث العلمي عند صياغة خاتمة البحث العلمي وتحديد الدراسات المستقبلية بالإضاءة على الجوانب التي لم يتم استكمالها في بحثه العلمي، أو القضايا المشابهة التي لم يتم التطرق إليها في أي جانب من جوانب البحث العلمي المطروح.

  1. أخطاء شائعة عند صياغة خاتمة البحث

  • اقتباس تعليقات جاهزة

       يتوجب على الباحث العلمي الحذر من اقتباس تعليقات جاهزة وكأنها صياغة خاتمة بحث، يمتلك كل بحث علمي خصوصية تميزه عن أي بحث علمي آخر مهما كانت درجة التقارب، وبالتالي ستختلف الخاتمة بين بحث وآخر.

  • كتابة نتائج البحث بطريقة أخرى

     كثير من الباحثين العلميين يقعون في خطأ صياغة خاتمة بحث على أنها إعادة كتابة نتائج البحث العلمي بطريقة أخرى، إضافة إلى أن نتائج الدراسة كانت مشابهة لنتائج الدراسات السابقة.

     على الباحث العلمي مقارنة نتائج الدراسة البحثية الخاصة به مع الدراسات السابقة، مع التأكيد على ذكر كيفية وأسباب الاتفاق والاختلاف.

  • استخدام عبارات الإثبات في التعليق على النتائج

        من الخاطئ استخدام عبارات الإثبات في صياغة خاتمة بحث، مثل عبارات "برهنت" أو "أثبتت" أو "أكدت"، لأن نتائج البحث العلمي لا تقبل التأكيد أو الجزم إلا في حال وجود أبحاث عديدة أخرى بنفس دلالات البينات ونفس العينة التي تم اختبارها.

        لإثبات ما توصل إليه البحث العلمي الذي تم القيام به من قبل الباحث العلمي، يجب استخدام عبارات مثل "تشير النتائج إلى" أو "إن هذه النتائج قد تعني". حيث إن هذه النتائج تدل على المعلومات التي توصلت إليها الدراسة أو البحث العلمي بتطبيقه على عينة ما وإنما لا تعطي معلومات صحيحة بشكل جازم غير قابل للشك.

  • التوسع في التوصيات

     يسهب الباحث العلمي في كثير من الأحيان بالتوسع بتوصيات البحث العلمي، في محاولة منه لإبراز الفوائد الكثيرة التي توصلت إليها البحث العلمي، وذلك على الصعيدين العلمي والعملي.

غالبا ما يستفيض الباحث العلمي بإبراز الفوائد باقتباس هذه الفوائد من البحوث المشابهة، دون الاقتصار على ما توصل إليه البحث العلمي.

     يضفي التوسع في التوصيات صفة العمومية على النصائح التي يتم استخلاصها من البحث العلمي، وهو ما يتجنبه الباحث العلمي، كونها لا تحتاج إلى إجراء بحث علمي يرتقي إلى مستوى رسائل الماجستير أو رسائل الدكتوراه.

  1. ملاحظات عامة عند صياغة خاتمة البحث

     يمكن وضع الخاتمة كفصل مستقل من فصول المشروع، أو التصريح عنها مباشرة دون إدراجها تحت مسمى فصل، ويعود ذلك إلى رأي الباحث العلمي والمشرف على بحثه استنادا إلى التنسيق الذي يتم إجراؤه عند القيام بالبحث العلمي.

     يجب البدء بصياغة خاتمة البحث العلمي في صفحة جديدة من صفحات البحث العلمي الذي يتم العمل عليه، ويتم ذكرها كعنوان كما في فهرس المحتويات سواء كفصل أو بشكل مباشر.

        بتلخيص للمقال، يمكن القول بأن صياغة خاتمة البحث العلمي، أو رسائل الماجستير والدكتوراه، يحتاج إلى مجموعة من القواعد والإجرائيات الواجب اتباعها إضافة إلى أخطاء يجب تجنبها من قبل الباحثين للحصول على خاتمة جيدة ترقى للمطلوب منها في إغناء البحث العلمي المطروح.

 

 

 

بلاك بورد جامعة الطائف blackboard, بلاك بورد جامعة الامام محمد بن سعود (Blackboard) , المنهج الوصفي في البحث العلمي, مشكلة البحث العلمي , تعريف المقابلة في البحث العلمي , تعريف البحث العلمي, أنواع المقابلة في البحث العلمي , الفرق بين المصادر والمراجع , مدرسة التحليل النفسي, المنهج الوصفي في البحث العلمي, نموذج مشكلة البحث, أنواع البحوث العلمية, أنواع البحوث العلمية, فرضيات البحث العلمي , تعريف البحث العلمي , طرق جمع البيانات في البحث العلمي, أهداف البحث العلمي, كيفية إعداد ملخص بحث جاهز, مفهوم التعلم, نموذج الاستبيان في البحث العلمي, المدارس الفكرية في علم النفس, أنواع البحوث العلمية  ,رسالة ماجستير,  رسالة دكتوراه، الباحث, الباحث العلمي , دراسة الماجستير, رسائل دكتوراه, عناوين رسائل ماجستير في علم النفس, عناوين رسائل ماجستير في التربية, موقع رسائل ماجستير ودكتوراه ,عناوين بحوث علمية مقترحة، ,رسائل علمية ,الماجستير والدكتوراه, رسائل جامعية ,مواضيع للبحث الجامعي, البحث العلمي ,دراسة الدكتوراه ,عناوين رسائل ماجستير ودكتوراه في الحكومة الإلكترونية

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017