طلب خدمة
×

التفاصيل

الدليل الارشادي في كتابة خاتمة البحث

2021/01/20   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(1564)
الدليل الارشادي في كتابة خاتمة البحث

الدليل الإرشادي لكتابة خاتمة البحث العلمي

 

المقدمة:

      تُعَد الخاتمة جزءً أساسيًا في البحوث الأكاديمية للدراسات العليا من ماجستير ودكتوراه، إضافة إلى الكتب المنشورة، كما تعد خيارًا ثانويًا في حلقات البحث العلمي، وتكون الخاتمة سواء في الأطروحة أو البحث الأكاديمي أكثر تعقيداً حيث تشمل مكونات عدة مثل أهم النتائج للدراسة الحالية وأبرز التوصيات للأعمال المستقبلية، قد تكون الخاتمة اختيارية في محتوى بعض أنواع البحوث (حسب دليل الجودة والاعتماد الأكاديمي لكل جامعة) حيث يكون دورها إضافة ما يدعم تماسك الدراسة ومضمونها العام في فصل المناقشة، ويتضح أن خاتمة البحث هي الجزء الأصغر من حيث الحجم في النص الأكاديمي والتي تقوم تلخيص وتجميع النقاط الهامة في كتابة البحث بالإضافة إلى تعليق أو تعقيب نهائي على البحث وغالباً ما تشمل متقرحات علمية وعملية وتوصيات مستقبلية.

طريقة كتابة خاتمة البحث العلمي

يتساهل أغلب الباحثين عادةً في التعامل مع فقرة الخاتمة في أبحاثهم العلمية، وهي فقرة ذات أهمية كبيرة في البحث العلمي، لدرجة أنه يمكن تقييم البحث من خلالها، ومن خلال هذا المقال سوف نتحدث سوياً عن كل جوانب خاتمة البحث العلمي من خلال إلقاء الضوء على عدة نقاط وهي:

  1. تعريف خاتمة البحث العلمي.
  2. كيفية كتابة خاتمة البحث العلمي.
  3. الخطوات الصحيحة لإعداد خاتمة البحث العلمي.
  4. أهم النصائح لكتابة خاتمة البحث العلمي.
  5. أبرز الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها عند كتابة خاتمة البحث العلمي.

ما هو تعريف خاتمة البحث العلمي

 

هي عرض موجز لأهم النتائج التي توصل إليها الباحث والملاحظات التي يقدمها والتوصيات التي يقترحها وينصح بها، وهي حصيلة مختصرة لكل النتائج والحقائق التي توصل إليها الباحث وتضمن أيضاً عرض لكل الصعوبات التي واجهت الباحث وكيفية التغلب عليها، كما تعرف على أنها ورقة مستقلة تُلخص النتائج التي توصل إليها الباحث العلمي في بحثه، وتوضح للقارئ ما القيمة المضافة التي تم اكتسابها من إجراء البحث العلمي فيما يتعلق بموضوع الدراسة.

 

ما هو تعريف خاتمة البحث العلمي

كيفية كتابة خاتمة البحث العلمي

 

  1. المحافظة على مشكلة البحث والنقاط الرئيسية بعد إعادة صياغتها وتلخيصها بأسلوب لا يفقدها معناها الأصلي، مع مراعاة أن تكون عملية التلخيص موجزة.
  2. عدم استخدام عبارات مملة أو مبتذلة في خاتمة البحث العلمي.
  3. عدم التنوع واستخدام أكثر من نَسَقْ في كتابة خاتمة البحث العلمي، لأن ذلك يؤدي إلى ضعف القيمة العلمية للبحث العلمي ككل وهذا لا يُسمح به أكاديمياً.
  4. من الممكن جمع أفضل المعلومات التي تحتاجها في كتابة خاتمة الدراسة من خلال بعض الأسئلة التي تطرحها على نفسك، ومن ثم تقوم بتحليل وافٍ لهذه الأسئلة والبحث عن الإجابات من خلال الدراسة.
  5. تجنب عنصر التكرار للمعلومات التي قد تطرقت إليها بالفعل.
  6. يمكن وضع الخاتمة كفصل مستقل من فصول المشروع، أو التصريح عنها مباشرة دون إدراجها تحت مسمى فصل، ويعود ذلك إلى رأي الباحث العلمي والمشرف على بحثه استنادا إلى التنسيق الذي يتم إجراؤه عند القيام بالبحث العلمي.
  7. يجب البدء بصياغة خاتمة البحث العلمي في صفحة جديدة من صفحات البحث العلمي الذي يتم العمل عليه، ويتم ذكرها كعنوان كما في فهرس المحتويات سواء كفصل أو بشكل مباشر.

الخطوات الصحيحة لإعداد خاتمة البحث العلمي

 

هي مجموعة من المعايير والأسس والخطوات التي تضمن إخراج خاتمة البحث العلمي بشكل جيِّد وهي كالآتي:

- صياغة المحتوى البحثي:

والتي يتم من خلالها معرفة جميع محتويات البحث العلمي والتي تتضمن أهمية البحث العلمي وأهدافه، ويجب مراعاة أن يكون هذا الجزء موجز ويتضمن المعلومات الهامة فقط.

 

- كتابة مشكلة الدراسة:

وتتم هذه الخطوة من خلال مراجعة مشكلة الدراسة الأساسية والتي عرضها الباحث في مقدمة البحث ويجب أن تكون بأسلوب وصياغة مختلفة عن المقدمة.

 

- عرض أهم النقاط الرئيسية في الدراسة:

نقوم بحصر النقاط الرئيسة في الدراسة من خلال القراءة الجيِّدة للدراسة بشكل كامل، وتحديد أهم الحقائق التي تضمنتها الدراسة، وجمعها وعرضها بشكل نقطي في خاتمة البحث العلمي، لتذكرت القارئ بأهمية الدراسة وأهم النقاط الرئيسية التي دارت حولها الدراسة.

- كتابة أهمية الدراسة وأهم النتائج التي توصل إليها الباحث:

بعد ذكر أهم نقاط الدراسة يجب على الباحث عرض مناقشة مختصرة لأهم النقاط، ثم يتم عرض النتائج الهامة التي توصل إليها الباحث من خلال دراسته بشكل موجز، وربطها بأسلوب علمي بأهداف الدراسة الأساسية، حيث يجب على الباحث مقارنة نتائج الدراسة البحثية الخاصة به من خلال تحقق الأهداف المطلوبة مع نتائج الدراسات السابقة، مع التأكيد على ذكر كيفية وأسباب الاتفاق والاختلاف، وما سوف تضيفه الدراسة الحالية في مجال تخصصه.

 

- عرض التوصيات والمقترحات:

وتتضمن هذه الخطوة عدة بنود يتوقف عليها أهمية البحث العلمي وتتمثل في عرض وتقديم التوصيات والمقترحات والبحوث والدراسات المستقبلية والقضايا التي يثيرها البحث ويجب أن تكون هذه البنود مرتبطة بأهداف الدراسة وتتسم بالواقعية وإمكانية تطبيقها على أرض الواقع.

أهم النصائح لكتابة خاتمة البحث العلمي

 

1- مكان خاتمة البحث:

        تتم صياغة خاتمة البحث العلمي عادة بعد عرض ومناقشة نتائج الدراسة بشكل تفصيلي، وقبل إدراج قائمة المصادر والمراجع. يجب على الباحث التقيد بالمجال المعياري والمحصور بين 300 و400 كلمة في بعض النماذج بينما يختلف المجال ليصل إلى 3 أو 4 صفحات في نماذج أخرى وفق دليل الجامعة.

 

2- محتوى خاتمة البحث:

     عند صياغة خاتمة البحث العلمي، خصوصا عند إعداد رسائل الماجستير أو إعداد رسائل الدكتوراه، يتم التطرق إلى مجموعة من العناصر منها تلخيص موجز، المقارنة مع الدراسات السابقة، الإجابة عن التساؤلات المطروحة، آفاق البحث العلمي، التوصيات والمقترحات إضافةً إلى الدراسات المستقبلية.

 

 

3- التلخيص الموجز عند إجراء بحوث علمية:

      تتم صياغة خاتمة البحث العلمي بتلخيص لمشكلة البحث العلمي، حيث يقوم الباحث بالتذكير بالمشكلة الرئيسية للبحث العلمي، إضافة إلى إيجاز للاستنتاجات التي وصل إليها الباحث في الدراستين النظرية والعملية اللتان تم القيام بهما خلال إعداد رسالة ماجستير أو إعداد رسالة دكتوراه.

 

4- المقارنة مع الدراسات السابقة:

       يتم وضع دراسات سابقة تتناول موضوع البحث العلمي عند إعداد رسائل ماجستير أو إعداد رسائل دكتوراه كركن أساسي من أركان الرسالة العلمية. ومن الواجب على الباحث العلمي مقارنة ما توصل إليه من نتائج مع الدراسات السابقة التي يتم تناولها عند إعداد بحث علمي أو مجموعة بحوث علمية، يقوم الباحث العلمي في هذا القسم أيضا بذكر ما تم إضافته من مساهمة علمية أغنت بشكل علمي أو واقعي بأفكار جديدة تتعلق بمشكلة البحث العلمي، وإمكانية الاستفادة من هذه الإضافة بشكل مميز عن الدراسات الأخرى التي قامت بالتطرق لنفس مشكلة البحث العلمي.

 

ما هي أبرز الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها عند كتابة خاتمة البحث العلمي

 

  1. تجنب استخدام بعض العبارات البادئة مثل" في النهاية" أو" في المجمل" مما يجعل خاتمة الدراسة مملة.
  2. عدم تقديم أي معلومات لم يَرِدْ ذكرها في الدراسة، حيث تعتبر الخاتمة هي جزء ملخص لجميع ما وَرَدَ في الدراسة من أهداف وأفكار ونتائج، وليست جزء لعرض أفكار وآراء ومعلومات جديدة.
  3. عدم استخدام ضمير المتكلم أنا أو نحن نهائياً، وعدم التعبير عن قلقك بالنسبة لنتائج الدراسة.
  4. كثير من الباحثين العلميين يقعون في خطأ صياغة خاتمة بحث على أنها إعادة كتابة نتائج البحث العلمي بطريقة أخرى، إضافة إلى أن نتائج الدراسة كانت مشابهة لنتائج الدراسات السابقة.
  5. التوسع في التوصيات مما يجعل النصائح التي يتم استخلاصها من البحث العلمي تتصف بالعمومية، وهو ما يتجنبه الباحث العلمي، كونها لا تحتاج إلى إجراء بحث علمي يرتقي إلى مستوى رسائل الماجستير أو رسائل الدكتوراه.

الخاتمة

 

من خلال هذا المقال نكون قد عرضنا أهم جوانب كتابة وإعداد خاتمة البحث العلمي، نرجو من الله أن يجعل هذا المقال مفيداً ونافعاً لجميع الطلاب والباحثين في مختلف المجالات.

 

 

اقرأ أيضاً:

 

كيفية كتابة خاتمة البحث العلمي

مقدمة وخاتمة البحث العلمي

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

العسكري، عبود عبدالله،(2002). منهجية البحث العلمي في العلوم القانونية. الطبعة الأولى. دار النمير للنشر والتوزيع. حلبوني. دمشق.

بكر،نجلاء محمد ابراهيم،(2018). أساسيات التفكير المنطقي والبحث العلمي. طيبة أكاديمي. القاهرة. جمهورية مصر العربية

عسيري، تغريد أحمد عبدالله،(2019). تصور مقترح لتطوير أبحاث التربية المقارنة في الجامعات السعودية في ضوء الاتجاهات العالمية المعاصرة، رسالة دكتوراة. جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. كلية التربية. قسم أصول التربية. المملكة العربية السعودية.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017