طلب خدمة
×

التفاصيل

كيف تكتب خطة البحث؟

2021/03/27   الكاتب :د. ريم الأنصاري
عدد المشاهدات(1237)
كيف تكتب خطة البحث؟

كيف تكتب خطة البحث؟

 

 

لا يستقيم لباحث علمي أن يكتب بحثا علميا من غير أن يعتمد بحثه على خطة بحث علمي محكمة، والتي يحدد فيها منهجه البحثي والخطوات التي يسلكها للوصول إلى تحقيق أهداف بحثه، وما مثال من يجري بحثا بلا خطة بحث..

كمثال من خرج من بيته مكباَ على وجهه لا يدري وجهته فأخذ يسير بلا هدى فهيهات له أن يصل ، ولأن أي طريق صعب يحتاج إلى دليل و مرشد ذو خبرة ،  لذلك تحرص شركة دراسة للاستشارات والدراسات والترجمة على مساعدة الباحثين ورفع كفاءتهم، أما مساعدة الباحثين فمن خلال المساعدة في الوصول إلى خطة بحث مكتملة العناصر متوافقة مع دليل الجودة والاعتماد الأكاديميّ لكلّ جامعة، تحت إشراف أستاذ أكاديمي متخصص في نفس مجال البحث العلمي أو الدراسة، وأما رفع كفاءة الباحثين.

فمن خلال هذه المقالات التأسيسية، وفي هذا المقال تحديدا نسعى إلى تبيين مفهوم "خطة البحث العلمي " وأهمية خطة البحث العلمي ، والمعايير المطلوبة لإعداد خطة بحث، ثم نتناول العناصر الأساسية المكونة لخطة البحث العلمي وأخيراً  الشروط اللازم توافرها في خطة البحث العلمي ليتم اعتمادها والموافقة عليها.

 

 مفهوم خطة البحث الجاهزة

تمثل خطة البحث تصور الباحث للطريقة التي سيتم بها تنفيذ البحث العلمي من خلال الاطلاع على المراجع بهدف جمع المادة العلمية (أو جمعها ميدانيا)، وبالتالي معالجتها أو تحليلها من عبر خطوات البحث ومن خلال الأدوات اللازمة، وأخيرا طريقة عرض النتائج البحثية بعد الانتهاء من خطوات البحث، وخطة البحث العلمي بمعنى آخر هي الإجراءات والخطوات التفصيلية التي سيلتزم الباحث العلمي باتباعها وتنفيذها أثناء عملية البحث العلمي. ويمكننا تعريف خطة البحث العلمي الجاهزة بأنها: تقرير منظم ومرتب بحيث تتيح للقارئ فكرة عامة وواضحة عن المسار الذي يريد الباحث العلمي أن يسلكه في دراسته لموضوع معين. ولا بد أن يتم في خطة البحث العلمي إظهار العناصر الأساسية التي يعتمد عليها البحث العلمي، بالإضافة إلى ضرورة إظهار إبداع الباحث العلمي في دراسته ومدى أصالة أفكاره، مع أهمية البحث العلمي والإضافة التي يقدمها في ذلك المجال، كما أن من الضروري أن يقوم الباحث العلمي ببيان نتائج البحث وأهميتها.

 

أهمية خطة البحث العلمي

لا شك في أهمية خطة البحث التي تتضمن عناصر البحث العلمي الأساسية؛ حيث تقوم هذه العناصر بتحديد أهداف البحث العلمي مما يساعد القارئ على فهم البحث العلمي وأهدافه بشكل دقيق. بالإضافة إلى ذلك فإن خطة البحث العلمي توفر للباحث طريقا مرتبا معلوم الخطوات مما يحول دول تشتت الباحث العلمي وتضييع جهده سدى أو استغراق وقت أكبر من الوقت اللازم لإتمام الدراسة. كما تعد خطة البحث العلمي الجاهزة مرجع الباحث العلمي الرئيسي، إذ يقوم الباحث العلمي بالرجوع إلى تلك الخطة كل ما احتاج ذلك كما في حالة نسيانه بعض الخطوات أو التأكد منها. ومن أهمية خطة البحث العلمي أيضا ما يلي:

1. توفر خطة البحث العلمي خارطة طريق للباحث العلمي، فترشده لما لا بد له من الالتزام به لتحقيق صحة النتائج.

2. تمثل خطة البحث العلمي طريقا مضمونا للوصول إلى أهداف البحث العلمي.

3. تشير خطة البحث العلمي إلى فائدة البحث والإضافة التي يقدمها في مجاله.

4. تساعد الباحث العلمي في بلوغ أهداف البحث العلمي وفق الزمن المحدد.

 5. توفر خطة البحث العلمي مرجعا للتقييم يعتد عليه المشرف على البحث العلمي؛ فإنه يطالع خطة البحث العلمي ويطالع البحث يدرك حجم الجهد المبذول في الدراسة، ولأي مدى كان البحث العلمي موفقا في اقتفاء خطوات خطته البحثية.

معايير إعداد خطة بحث جاهزة

إن إعداد خطة بحث جاهزة ليس بالأمر اليسير، إذ أن هناك بعض الشروط والمعايير التي ينبغي على الباحث العلمي مراعاتها كي تقوم الخطة البحثية الجاهزة على أساس صحيح وتؤدي في الأخير إلى تحقيق أهداف البحث العلمي وأغراضه، ومن هذه المعايير ضرورة التزام الباحث العلمي بصياغة عنوان شامل وكامل، فإن العنوان هو ما يوضح الفكرة العامة وهو الدليل لباقي الخطة، ومن الضروري أن تكون فكرة البحث فريدة وتقبل البحث وفق إمكانات الباحث العلمي وأدواته. وبالإضافة إلى شمولية العنوان ينبغي على الباحث العلمي أن يقوم بمطالعة العديد من المراجع لإثراء خطته البحثية بالمعلومات فيخرج القارئ منها على علم بالأهداف التي يسعى الباحث العلمي إلى بلوغها من خلال بحثه، كما ينبغي على الباحث العلمي أن يستخدم لغة بسيطة ومفهومة، مع الإجابة عن الأسئلة التي سبق طرحها في مشكلة بحثه لتحقيق الأهداف المحددة.

العناصر الأساسية المكونة لخطة البحث العلمي

 أولاً: عنوان البحث العلمي

والعنوان على صغر حجمه يعتبر من أهم مكونات البحث العلمي وخطته، إذ هو أول ما تقع عليه عين القارئ فهو علامة على ما بعده، وبه يبدأ الخبراء في تقييم البحث العلمي، ولا بد العنوان أن يكون معبرا عن الموضوع بأسلوب علمي واضح وشامل مع البعد عن الحشو والتكرار والحذف والاختصار، ومن الضروري أن يتصف العنوان بـ:

- الشمولية: بمعنى أن يكون عنوان البحث العلمي مشتملا على المجال المحدد والموضوع الدقيق الذي يدرسه الباحث العلمي.

- الوضوح: فينبغي أن يكون عنوان البحث العلمي واضحا في خاليا من الإشارات والرموز إلا ما اشتهر، ومع ذلك لا بد من اتصاف العنوان بالإيجاز.

- الدلالة: ونعني بها أن يحمل عنوان البحث العلمي دلالات موضوعية محددة للموضوع الذي يطلب بحثه ومعالجته والكتابة عنه والابتعاد عن العموميات.

- البعد عن العموميات والكلمات الفضفاضة والمطاطية التي تحتمل معاني واسعة.

ثانياً: مشكلة البحث العلمي وحدوده

يعتبر تحديد المشكلة البحثية واحدا من أهم مكونات خطة البحث العلمي، حيث ينبغي على الباحث في خطة البحث العلمي عرض المشكلة البحثية من خلال طرح عدد من الأسئلة الواضحة والمحددة، وبعد أن يقوم الباحث العلمي بطرح الأسئلة المعبرة عن المشكلة البحثية، لا بد من توضيح المنهج البحثي الذي سيتبعه الباحث للإجابة عن مشكلة البحث.

ثالثاُ: أهداف البحث العلمي

من الضروري أن تكون ثمت أهداف متوقعة ومأمولة يسعى الباحث العلمي إلى تحقيقها من خلال دراسته، لذلك فإن من الضروري أن يقوم الباحث العلمي بوضع الأهداف وصياغتها بشكل جيد، وقد ذكر الدكتور مصطفى بن عبد الله أن الباحث العلمي في صياغته لأهداف بحثه ينبغي عليه مراعاة سبعة أمور، وهي: إما شيء لم يسبق اختراعه، أو شيء ناقص يتم إتمامه، أو شيء شرحه مغلق، أو شيء طويل فيتم اختصاره دون الخلل في محتواه أو معانيه، أو شيء جمعه متفرق، أو شيء ترتيبه مختلط أو شيء قد أخطأ فيه مصنفه فيعمل على إصلاحه. ومثلا يمكن للباحث العلمي استهداف:

1. الكشف عن فكرة لم يسبق إليها، أو إثبات صحة بعض الفلسفات أو النظريات أو الفرضيات أو القطع بخطاها.

2. كشف بعض المعارف أو إضافة بعض الأدوات أو الآليات مما يساهم في خدمة العلم وتطور المعرفة.

3. تفصيل وتوضيح بعض القضايا أو النظريات الصعبة أو آليات العمل المجهولة أو تفسير بعض الظواهر الغامضة.

4. تجميع عدد من الدراسات السابقة وتلخيص نتائجها، بهدف تسهيل واختصار وقت الاطلاع عليها مما يخدم الباحثين في هذا العلم.

رابعا: أهمية البحث

وقد يقع الخلط عند الباحثين الشباب بين أهداف البحث العلمي وأهمية البحث العلمي، ولبيان الفرق بينهما نقول: أن أهداف البحث العلمي كما سبق وأشرنا هي ما يأمل الباحث العلمي تحقيقه من خلال بحثه، لكن أهمية البحث العلمي تكشف عن القيمة التي يضيفها البحث العلمي إلى ذلك الموضوع أو الحقل المعرفي، أو الأثر العلمي أو العملي لنتائج هذا البحث، ومن هنا يتبين أن أهداف البحث العلمي من الممكن أن ينجح الباحث العلمي في تحقيقها أو لا، بينما أهمية البحث حتمية الحصول حيث تظهر كأثر لنتائج البحث. ولا بد للباحث العلمي في بيانه لأهمية بحثه.. أن يشير إلى جدوى البحث والفوائد المترتبة عليه، وما الذي يستفيده الباحثون والناس من هذه النتائج، ولا شك أنه كل ما كان البحث العلمي أكثر مماسة لحياة الناس كلما كان أهم؛ لزيادة عدد المستفيدين من نتائجه واشتباك هذه النتائج مع واقعهم وحياتهم؛ لذلك فإن من الضروري أن يحسن الباحث عرض أهمية بحثه من كافة الجوانب في خطته البحثية، مع ذكر الباحث العلمي للصعوبات التي واجهها للوصول إلى هذه النتائج بالإضافة إلى الأسباب التي دفعته لاختيار هذا الموضوع ومن ضمنها بالطبع أهميته.

خامساً: منهج البحث العلمي وخطواته وأدواته

وهذه هي الخطوة الأهم والمميزة لخطة البحث، وهي ذكر الأدوات والخطوات والإجراءات التي سيتبعها الباحث منذ بداية تفكيره في المشكلة محل الدراسة وحتى وصوله إلى النتائج، فلا بد أن يقوم الباحث بعض كل خطواته بالتفصيل، فيذكر المنهج الذي قام باتباعه لحل مشكلته البحثية؛ فالمنهج البحثي هو سبيل الباحث للكشف عن الحقيقة والخلل في اختيار المنهج أو اتباع خطواته يفضي إلى أخطاء في النتائج، كما لا بد للباحث العلمي من بيان كيفية جمعه للبيانات، وما هي أدوات الملاحظة، وكيف قام بمعالجة المعلومات وتحليلها، وما الطرق أو البرامج الإحصائية التي استخدمها في تحليل البيانات، إلى آخر الخطوات التي اعتمد عليها.

سادساً: ذكر الدراسات السابقة

ينبغي على الباحث العلمي أن يذكر في بحثه اطلاعه على الدراسات السابقة في موضوع دراسته، ويذكر أهم هذه الدراسات وما توصلت إليه والنتائج التي استفادها من هذه الدراسات، مع ذكر النقاط التي تميز بحثه عن البحوث السابقة في نفس الحقل المعرفي، مما يعكس تميز بحثه عن غيره وأنه ليس مجرد تكرار لما سبق بحثه، ويبين مع ذلك استفادته من تلك البحوث وعدم إغفاله لها فيكون كمن أعاد اختراع العجلة، بل يبدأ من حيث توقفوا ويزيد عليهم، ومما لا يخفى أن إظهار الباحث لنقاط ضعف الدراسات السابقة وقصورها يعد من أقوى الحجج التي دفعته لإعادة تناول الموضوع، ومع ذلك فينبغي على الباحث العلمي أن يراعى عدم التقليل من شأن هذه الدراسات والأبحاث السابقة على بحثه، فهذا مما يخرج عن العلم إلى التجريح.

ملحقات زائدة على خطة البحث

أولا: الإهداء

يقوم بعض الباحثين بالتعبير عن مشاعرهم تجاه المشرف البحثي أو توجيه الشكر لمن كان له دور في إنجاز البحث العلمي، أو دعم الباحث من خلال كتابة إهداء في الصفحة الأولى حبا لهم وتقديرا، وكثيرا ما يكون الإهداء على البحث نفسه لا على خطته. ويجب على الباحث في كتابة الإهداء أن يعبر عن مشاعره باختيار عبارات رقيقة من غير مبالغة ولا تطرف.

ثانياً: الشكر والتقدير

وفي هذه الصفحة يقوم الباحث بتوجيه الشكر لكل من ساعده في إتمام سواء من خلال جمع المعلومات أو التحرير...إلخ.

ثالثا: ملخص البحث

ويهدف الملخص البحثي إلى تقديم صورة للقارئ يدرك منها ماهية البحث وموضوعه والمنهج الذي اعتمد عليه البحث للوصول إلى النتائج وأهمية هذه النتائج وما يترتب عليها، وكل هذا في اختصار وإيجاز.

الشروط اللازم توافرها في خطة البحث

ثمت عدد من الشروط التي يلزم توافرها في خطة البحث، حيث تعكس احترافية الباحث وخبرته، بالإضافة إلى تحسين جودة البحث وصحة نتائجه، ومنها ما يلي:

1. لا بد للباحث أن يعتمد في بنائه للخطة على الدارسات والأبحاث السابقة في الموضوع الذي يعمل على دراسته. ولا بد من الإشارة إلى أن شركة دراسة للاستشارات والدراسات والترجمة تقوم بتوفير أساتذة أكاديميين وخبراء متخصصين لمساعدة الباحثين عبر إتاحة الدراسات والأبحاث السابقة في موضوع البحث.

2. الترابط بين عناصر الخطة البحثية، فلا بد من التكامل بين العناصر الأساسية للخطة البحثية ومراعاة ألا تكون مبعثرة منثورة، مع ضرورة توفر عنصر التسلسل المنطقي بين أجزاء الخطة.

وختاما.. فقد سعينا في هذا المقال إلى التأكيد على أهمية البحث العلمي، إذ هو عصب النهضة وأساسها، ولذلك حرصنا على تطوير مهارات الباحثين ورفع كفاءتهم من خلال تقديم هذا المقال الذي حاولنا أن نبين فيه مفهوم "خطة البحث العلمي " وأهمية خطة البحث، والمعايير المطلوبة لإعداد خطة بحث، ثم نتناول العناصر الأساسية المكونة لخطة البحث وأخيرا الشروط اللازم توافرها في خطة البحث ليتم اعتمادها والموافقة عليها.

 

المراجع

1. فوزي، عبد الخالق. على إحسان شوكت. (2007). طرق البحث العلمي المفاهيم والمنهجيات. ليبيا: المكتب العربي الحديث.

2. اللحلح، أحمد عبد الله. (2002). البحث العلمي: تعريفه، خطواته، مناهجه، المفاهيم الإحصائية. الدار الجامعية.

3. العجلي، عصمان سركز. (2002). البحث العلمي: أساليبه وتقنياته. طرابلس: الجامعة المفتوحة.

4. جندلي، عبد الناصر. (2005). تقنيات ومناهج البحث في العلوم السياسية والاجتماعية. الجزائر: ديوان المطبوعات الجامعية.

5. حافظ، عبد الرشيد بن عبد العزيز. (٢٠١٢) أساسيات البحث العلمي. جدة: مركز النشر العلمي، جامعة الملك عبد العزيز.

6. المحمودي، محمد سرحان علي. (٢٠١٩) مناهج البحث العلمي. صنعاء: دار الكتب.

7. بدر، أحمد. (٢٠٠٢) أصول البحث العلمي ومناهجه. المكتبة الأكاديمية.

8. بدوي، عبد الرحمن. (١٩٧٧) مناهج البحث العلمي. الكويت: وكالة المطبوعات.

9. الأشوح، زينب. (٢٠١٤) طرق وأساليب البحث العلمي وأهم ركائزه. القاهرة: المجموعة العربية للتدريب والنشر.

10. منتصر، أمين. (٢٠١٠) خطوات وضوابط البحث العلمي. مصر: دار الفكر العربي.

 

 

 وفي الختام يمكنكم تحميل: نموذج خطة بحث علمي جاهزة pdf

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017