طلب خدمة
×

التفاصيل

الكتابة الأكاديمية Academic Writing

2022/07/02   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(386)

الكتابة الأكاديمية  Academic Writing

 

تمهيد

تعتبر الكتابة الأكاديمية من أهم المهارات التي يجب على كل باحث العمل على إتقانها، سواء باحث ماجستير أو دكتوراه أو باحث ما بعد الدكتوراه، أن احتراف الكتابة الأكاديمية يحتاج مجموعة من المهارات skills، ولكن قبل كل ذلك لابد من معرفة الغرض منها وسماتها وبعض الأمور الأخرى عنها. 

في هذه المقالة سوف نقدم نظرة عامة على الكتابة الأكاديمية بهدف تقديم دليل للباحثين لمعرفة ماهية الكتابة الأكاديمية ، وذلك من خلال مجموعة من النقاط الهامة وهي كالآتي: 

    1. تعريف الكتابة.
    2. تعريف الكتابة الأكاديمية.
    3. ما الغرض من الكتابة الأكاديمية
    4. ما ملامح أو سمات أو خصائص الكتابة الأكاديمية
    5. أهم أنواع المهام الأكاديمية المكتوبة.
    6. ما الذي يجعل الكتابة الأكاديمية أكثر وضوحاً؟

كيف يمكن للباحث أن يجعل الكتابة العلمية أكثر رسمية؟ 

تعريف الكتابة الأكاديمية

 

تعرف الكتابة الاكاديمية  بأنها أسلوب ونسق لغوي، له أدواته الخاصة وألفاظه وتراكيبه وبناؤه ودلالاته ومعانيه وصياغته ، فالكتابة الأكاديمية تتم عبر مجموعة خطوات  يجعلها متميزة عن غيرها من أنواع الكتابات الأخرى، و تمثل الكتابة الأكاديمية نمطاً يطلب من طلاب الجامعات والدراسات العليا معرفتها والإلمام بقواعدها ا، كونها تستخدم كمؤشر لتقييم فهم واستيعاب المفاهيم العلمية التي تتصل بتخصصاتهم الأكاديمية في الجامعة.

الغرض من الكتابة الأكاديمية

 

يهتم التعليم في المرحلة الجامعية بإكساب الطلبة مهارات جديدة للحصول على المعرفة ، وذلك من خلال تزويدهم بمهارات التفكير وخصائصها المختلفة التي تساعدهم في الحصول على المعرفة وتنظيمها وتفسيرها وتحليلها ، ومثل هذه الطرق والأساليب لا يستطيع الطلاب اكتسابها إلا من خلال التعلم وممارسة مهارات اللغة الأربعة والتي تتمثل في (الاستماع، والتحدث، والقراءة، والكتابة) على النحو الصحيح، لذلك هناك العديد من الأغراض والأهداف للكتابة الأكاديمية، وأشهرها شيوعاً هي:

  1. الكتابة عن بحث أجراه الكاتب.
  2. الإجابة على سؤال تم طرحه أو تم اختياره من قبل الكاتب.
  3. مناقشة موضوع ذات اهتمام مشترك وإعطاء رأي الكاتب.
  4. تجميع الجهد الذي قام به الآخرون حول موضوع ما.
  5. تقديم تقرير علمي متعلق ببحث تم إجراؤه من قِبَل الطالب.
  6. تحليل البحوث الأكاديمية التي تم إجرائها من قِبَل الآخرين حول موضوع علمي محدد.

ما هي ملامح أو سمات أو خصائص الكتابة الأكاديمية Academic Writing؟

 

 على الرغم من عدم وجود معيار ثابت للكتابة الأكاديمية، فالأسلوب يختلف من موضوع إلى آخر، ولكن الكتابة الأكاديمية تختلف بوضوح عن الأسلوب المكتوب في الصحف أو الروايات أو الصفحات العامة، حيث تتسم الكتابة الأكاديمية بمجموعة من الخصائص وترتكز على أسس ثابتة تميزها عن غيرها من أنواع الكتابة الأخرى، فيجب على الطالب مراعاتها والالتزام بها، واكتساب مهارة الكتابة الأكاديمية، لأنها ستساهم في تحقيق الأهداف المرجوة منها وتمكنه من عمل الأبحاث الاكاديمية المميزة، ويمكن إيجاز هذه الخصائص والسمات في الأبعاد والجوانب الآتية:

  1. الجمهور: من أهم خصائص الكتابة الأكاديمية أنها تكتب لجمهور محدد له مستوى معين من الخبرة، لذلك يجب فهم وإدراك توقعات الجمهور من المهمة المكتوبة ، ومراعاة معارفهم وخبراتهم السابقة لأن ذلك سوف يؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر في المحتوى المكتوب و تنظيمه وعرضه ولذلك يجب معرفة الجمهور الموجه اليه الكتابة الأكاديمية .

2- الغاية أو الغرض منها: إن الغاية من المهمة الأكاديمية المكتوبة أن تكون محددة وواضحة، وتتحدد غاية المهمة في ضوء الهدف الذي يسعى الكاتب لتحقيقه، بالإضافة إلى نوع الجمهور وخصائصه المختلفة، والغاية من الكتابة الأكاديمية تتمثل في (الوصف أو التحليل أو الإقناع أو النقد).

3- التنظيم: تهتم الكتابة الأكاديمية بالجانب الفني ، وذلك عن طريق تقديم المعلومات والأفكار إلى الجمهور من خلال تبني نموذج وشكل محدد متعارف عليه أكاديمياً، كما يراعي طبيعة المهمة الأكاديمية المكتوبة من جانب وطبيعة الجمهور من جانب آخر، وأهمية التنظيم في كونه يشجع الجمهور على قراءة المهمة الأكاديمية المكتوبة، ويساعدهم في فهم محتواها بيسر وسهولة، ولذلك عليك أن  تجعل جملة الكتابة الاكاديمية واضحة.

4- الأسلوب: يهتم الأسلوب بالجانب اللغوي وذلك عن طريق اتباع الأسلوب الأكاديمي ومراعاته لطبيعة الجمهور، كما يتطلب الأكاديمي والباحث  استخدام المفردات العلمية والأكاديمية المتفق عليها وصحيحة وفقاً لسياقها، بالإضافة إلى مراعاة القواعد النحوية والصرفية وقواعد الإملاء والترقيم.

5- التدفق: هذه الخاصية تتمثل في المحافظة على تدفق المعلومات والأفكار داخل أجزاء المهمة الأكاديمية، وذلك باستخدام أدوات الربط المناسبة والتعامل مع الربط بين الجمل والفقرات، وعدم الاستطراد في عرض الأفكار، أو المبالغة بالتنويع في الأساليب اللغوية المستخدمة، و مراعاة التدفق يساعد الجمهور في متابعة القراءة، وفهم المحتوى اذلي تتضمنه المهمة الأكاديمية المكتوبة بشكل صحيح.

6- العرض: يقصد بالعرض مراجعة محتوى المهمة الأكاديمية المكتوبة بعد الانتهاء منها من حيث التنظيم والأسلوب والتدفق، وذلك من أجل ضمان أن المهمة قد عُرضت وفقاً للخطوات والإجراءات الصحيحة، وبالتالي لم يجد الجمهور صعوبة في فهم محتواها ومضمونها.

7- الموضوعية: فالكتابة الأكاديمية تتسم بالموضوعية، ولا تُعَد عاطفية ولا شخصية.

8- المسؤولية: يعتبر الباحثون هم المسئولون عن النص أو البحث العلمي الذي يتم كتابته، حيث يجب أن يتعامل مع البحث العلمي بمسؤولية علمية وأن تتحلى كتاباته بالموضوعية.

9- الوضوح:  الكتابة الأكاديمية صريحة لا يشوبها أي غموض، والأفكار التي تتضمنها تتسم بالتسلسل، وتكون الأفكار مترابطة والعلاقات فيها واضحة ومنطقية .

10- الدقة: اللغة الأكاديمية لغة تستخدم التراث العلمي وأدبيات الموضوع، والحقول المعرفية، والمعرفة المتراكمة، وأيضاً يتضمنها العديد من التواريخ والأرقام والحقائق، الأمر الذي يفرض على الكاتب ضرورة أن تكون اللغة الأكاديمية دقيقة وصادقة في عرض النظريات والحقائق والإحصائيات وكذلك الاقتباسات العلمية وكل هذا لكتابة الأبحاث العلمية بشكل واضح.

11- الرسمية: الكتابة العلمية الأكاديمية تتطلب أسلوباً لغوياً مُحكماً لا يستخدم فيه اللهجات ولا الكلمات العامية، ولا توجد فيه (الأنا) الصريحة، ولا التعبير الشخصي المباشر من الكاتب وهذا الاسلوب الرسمي يكون في الكتابة الأكاديمية العربية و الإنجليزية .

12- الحذر وعدم الانحياز: إن اللغة الأكاديمية لغة حذرة لا تستخدم كلمات ولا عبارات قاطعة، ولا تأكيدية ولا ادعائية، وبالأخص في الأمور التي لا يمكن تأكيدها أو توثيقها أو القطع فيها، واللغة الأكاديمية لا تنحاز لأي أسباب ذاتية أو شخصية أو حضارية دون أن يكون هناك أساس عقلاني موضوعي مؤيد لموقف الباحث ورأيه، حيث يعتبر الانحياز أمر مرفوض تماماً في الكتابة الأكاديمية، والانحياز المسموح به فقط هو  الانحياز المبني على الدلائل والبراهين. 

أهم أنواع المهام الأكاديمية المكتوبة

 

      لتحقيق الغرض من الكتابة الأكاديمية فإن الجامعات تطلب من الطلاب students  تنفيذ مجموعة من المهام الأكاديمية المكتوبة والتي تختلف باختلاف أهداف ومحتويات المقررات الدراسية والتخصصات المختلفة ، والهدف من هذه المهام هو تحديد كفاءة وقدرة الطلاب التعليمية، عن طريق تقييم المعارف التي تعلموها والمهارات التي اكتسبوها خلال دراساتهم ومن أبرز أنواع المهام الأكاديمية المكتوبة الآتي:

1- الملاحظات أو المسودات: هو سجل مكتوب يتضمن النقاط الأساسية والفرعية للنص، أو المراجع التي قام الطالب بقراءتها  ويستعين بها الطالب كمرجع له في المذاكرة والتحصيل العلمي والاستعداد للاختبارات.

2- التقارير: تبدأ بقيام الطالب بتقديم وصفاً مفصلاً أو موجزاً للمهام والأنشطة التعليمية التي قام بها في دراسة المقرر الدراسي.

3- المشاريع: هي شكل من أشكال البحوث العلمية وتكون مشاريع أكاديمية حيث يتم إعدادها فردياً بواسطة طالب بمفرده أو جماعياً بالمشاركة من زملائه، وتتناول تلك المشاريع مواضيع علمية تتعلق بما درسه الطالب ولكن يتم إخراجها في شكل عملي يكسبه الخبرة للتأهيل فيما بعد للحياة العملية بعد التخرج.  

4- المقالات:  تمثل النوع الأكثر شيوعاً واستخداماً في التعليم الجامعي، وفيها يحدد الأستاذ الموضوع المطلوب من الطالب الكتابة فيه، والمحددات التي ينبغي أن يراعيها الطالب في كتابته للمقال، وهي تعتبر مصطلح عام لأي مقال أو تقرير أو عرض تقديمي أو مقال أكاديمي.

5- الأطروحة: هو وصف لبحث أكاديمي للحصول على الماجستير أو الدكتوراه قام به الطالب ،

6- ورقة علمية: تعد من أكثر الكتابات الأكاديمية شيوعاً ويتراوح عدد الكلمات فيها من 1000 الى 5000 كلمة، ويجب الالتزام بذلك العدد من الكلمات لأجل تدريب الطالب على تحسين الكتابة الاكاديمية لديه من خلال الالتزام بكتابة موضوع تخصصي للغاية.

ما الذي يجعل الكتابة الأكاديمية أكثر وضوحاً؟

 

على الرغم من أن المحتوى العلمي للنص قد يكون معقدًا ويصعب فهمه، ولكن يجب أن يكون النص واضحًا ومقروءًا قدر الإمكان، حيث تساهم العديد من العوامل في الوضوح. وفيما ،يلي، سوف نركز على مجموعة من النصائح ممن تجعل الكتابة الأكاديمية واضحة. 

أولاً: طول الجملة وتنظيم النص

      يمكن أن يؤثر طول الجملة و تنظيمها على وضوحها . يُعتقد أحيانًا أن استخدام جمل طويلة جدًا يجعل النص تلقائيًا "يبدو أكاديميًا أكثر"، لكن هذا ليس هو الحال بالضرورة. يمكن استخدام الجمل القصيرة لتأثير جيد في الكتابة العلمية حيث  تنقل المعلومات بوضوح لجميع القراء، ويمكن أن تكون الجمل الطويلة مختلفة ومفيدة لأنها تسمح لك بجمع المعلومات بكفاءة. لكن تذكر أن أي جمل طويلة يتم استخدامها يجب التحكم فيها بعناية، وألا تصبح سلسلة من الكلمات والعبارات الغير المترابطة.

ثانياً: الإيجاز

لابد من استخدام لغة علمية موجزة. يمكن أن تكون الكلمات والتكرار مشتتًا ومربكًا للقارئ وغالبًا ما تكون علامة على أن الكاتب لا يتحكم في تطوير الأفكار في النص.

ثالثاً: الدقة

يجب أن تكون الكتابة موجزة، ولكن في ذات الوقت يجب أن تكون دقيقة وصريحة المعنى، لذلك تجنب التعبير الغامض. ولكي تكون الكتابة دقيقة فلابد من:

    1. تجنب استخدام إلخ أو وما إلى ذلك، استخدم بدلاً من ذلك، عندما تريد إعطاء مثالين أو ثلاثة أمثلة فقط، مثل السرطان والسكري وما إلى ذلك. -> أمراض مثل السرطان والسكري.
    2. تجنب الاستخدام المبهم للكلمات، وخاصة حروف الجر؛ بدلاً من ذلك، استخدم أدوات الربط الشائعة والعبارات الثابتة ذات المعنى الدقيق.

رابعاً: لغة البحث والأسلوب:

هناك العديد من الأمور التي يجب على الباحث الانتباه إليها عند ممارسة الكتابات في البحث العلمي، والتي تهتم بدرجة كبيرة باللغة السليمة والأسلوب الجيد في العرض، ومن أهم تلك الأمور الآتي:

    1. أن تكون لغة البحث العلمي مفهومة وفعالة، حيث يجب على الباحث أن يعكس أفكاره في البحث العلمي من خلال الاستعانة بجمل بسيطة وموجزه، وأن يتجنب التكرار إلا إذا دعت الضرورة لذلك لكي يؤكد على نقطة معينة.
    2. يجب على الباحث أن يستخدم المصطلحات العلمية في البحث العلمي بطريقة واضحة ودقيقة جداً، لكي يتجنب ازدواجية المعنى للمصطلح، حيث توجد العديد من المصطلحات العلمية التي تحمل أكثر من معنى في اللغة العربية.
    3. أن تكون الكتابة دقيقة الصياغة، حيث يجب على الباحث استخدام الجمل والتعابير الدقيقة وتجنب الحشو في الكتابة، وتجنب استخدام العبارات التي لا تحمل أي أهمية للبحث العلمي.
    4. يجب أن يستخدم الباحث النصوص العلمية المحددة والمرتبطة بطريقة مباشرة بموضوع البحث العلمي الخاص به، وأن يتجنب التعميم في الأسلوب، حيث إن التعميم يضعف القيمة العلمية للبحث العلمي.
    5. يجب على الباحث أن يتجنب استخدام الضمائر الشخصية والتي قد يشوبها نبره من التعالي في الكتابة مثل ( أنا، ونحن)، ويكتفي فقط بذكر كلمة الباحث.
    6. أن يقوم الباحث باستخدام الجمل والتراكيب المناسبة، حيث إن استخدام الجمل القصيرة الواضحة تجعل الباحث العلمي أكثر وضوحاً، مع مراعاة الباحث أن يستخدم الجمل المبنية للمجهول ويتجنب استخدام الجمل الاحتمالية التي يمكن أن تتضمن أكثر من معنى.
    7. يجب على الباحث استخدام الكلمات والعبارات التي توضح الهدف الأساسي من البحث العلمي حيث يجب على الباحث أن يتجنب استخدام اللهجة العامية والابتعاد عن المصطلحات المعربة والتي لها بديل في اللغة العربية.
    8. يجب على الباحث أن يتمتع بمهارات لغوية مثل المعرفة اللازمة لقواعد اللغة العربية والنحو الصرف لتجنب الوقوع في الأخطاء اللغوية والإملائية والنحوية عند الكتابة.
    9. يجب على الباحث مراعاة علامات الترقيم عند الكتابة الأكاديمية للبحث العلمي، حيث تعتبر علامات الترقيم ضرورية في الكتابة الأكاديمية في العصر الحالي، وإذا كان هناك بعض الكتاب الذين لا يعطوها الأهمية الكافية في الكتب والمقالات، ولكنها في الرسائل العلمية والأبحاث ضرورية جداً.

الخاتمة 

 

تُعَد الكتابة الأكاديمية نمط أساسي في العديد من الأبحاث العلمية والتقارير بمختلف تخصصاتها ومجالاتها لذلك يجب على  الباحثين وطلاب الدراسات العليا و لطلبة  الجامعة  معرفة ضوابطها وآلياتها المتعارف عليها، وبذلك تكون فد تعرفتم من خلال هذا المقال على جميع ضوابط وآليات وخصائص الكتابة الأكاديمية، وإذا أردت الحصول على العديد من خدمات البحث العلمي يمكنكم الاستعانة بالخدمات الأكاديمية لشركة دراسة للبحث العلمي والترجمة حيث توفر كأفة الخدمات التعليمية للطلاب وتساهم فى توفير النجاح والتميز لهم  وبإمكانكم التواصل معهم بواسطة الحسابات التالية :-

الإيميل التالي: [email protected]  

أو التواصل عبر الواتساب على الرقم: 00966560972772

 

 

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017