طلب خدمة
×

التفاصيل

نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا

2021/12/21   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(1160)
نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا

نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا

 

هذا المقال يتناول نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا، والتي تعد واحدة من أهم نظريات التعلم التي ظهرت في القرن العشرين والتي ركزت على أثر البيئة المحيطة في عملية التعلم. ونناقش في هذا المقال مفهوم نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا، وأهمية النظرية وتطبيقاتها، قبل الشروع في الكلام على نقد نظرية باندورا في التعلم الاجتماعي.

 

  1. مفهوم نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا
  2. أهمية النظرية وتطبيقاتها
  3. نقد نظرية باندورا في التعلم الاجتماعي

 

كيف يتعلم الإنسان؟ وكيف يتمكن من بناء المعارف واكتساب المهارات؟ ظل هذا السؤال واحداً من الأسئلة التي استحوذت على أذهان علماء النفس والتربية خاصة في القرن العشرين. وكان هذا السؤال سبباً في إنضاج العديد من نظريات التعلم التي سعى أصحابها للإجابة عن هذا السؤال. ومن هذه النظريات: نظرية التعلم بالاكتشاف لبرونر، ونظرية التعلم ذو المعنى لأوزوبل، ونظرية التعلم بالاستبصار. وكذلك نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا أو نظرية التعلم بالملاحظة أو التعلم بالنمذجة.

ففي نهايات القرن العشرين استطاع عالم النفس الكندي ألبرت باندورا أن يهدي نظرية التعلم الاجتماعي للمشتغلين بالعلوم التربوية والسلوكية والنفسية. وقد كانت الفكرة الرئيسية التي بنى عليه باندورا نظرية التعلم الاجتماعي هي أن الملاحظة والتقليد والمحاكاة هي وسيلة الإنسان الأولى للتعلم.

 وفي هذا المقال نتناول مفهوم نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا، وأهمية النظرية وتطبيقاتها، قبل الشروع في الكلام على نقد نظرية باندورا في التعلم الاجتماعي.

 

أولاً: مفهوم نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا

لما كانت عملية التعلم لا تتم في الفراغ، وإنما تتم في بيئة اجتماعية.. رأى باندورا أن الفرد في أثناء تعلمه يتأثر بالبيئة والمجتمع مع من حوله. لذلك فقد قامت نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا على إبراز أثر التفاعلات الاجتماعية والسياق المجتمعي في عملية التعلم.

ويمكن توضيح مفهوم التعلم بالملاحظة بقولنا: هي قدرة الإنسان على التأثر بالبيئة والمجتمع المحيطة به، في سلوكهم ومشاعرهم واتجاهاتهم. ووسيلته في ذلك هي الملاحظة والتقليد. وبالتالي فإن مفهوم نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا يتركز حول تأثير البيئة المحيطة بالفرد في نمط تعلم الفرد، حيث يتأثر تعلم الفرد بما حوله من خلال الملاحظة.

كما أن البيئة المحيطة بالفرد من الممكن أن تعزز عملية التعلم عبر استراتيجيات الثواب والعقاب. وبذلك ترى أن فكرة التعلم بالملاحظة تمثل مركز الدائرة التي يدور حولها مفهوم نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا.

وقد أشارت نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا إلى أربع عمليات رئيسية يعتمد عليها الفرد في عملية التعلم بالملاحظة، وهي:

  1. العلميات التفاعلية التبادلية.
  2. العمليات الإبدالية.
  3. العمليات المعرفية.
  4. عمليات التنظيم الذاتي.

 

ثانياً: أهمية نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا وتطبيقاتها

لعل أكثر ما يبرز أهمية نظرية باندورا في التعلم الاجتماعي هو تركيزها على أثر السياق الاجتماعي في عملية التعلم، مما جعلها على رأس نظريات التعلم التي ظهرت في القرن العشرين. ويمكننا إيجاز أهمية نظرية التعلم الاجتماعي وتطبيقاتها فيما يلي:

  • إكساب النشء القيم والأخلاق الفاضلة عبر تشخيصها في القدوات الحسنة.
  • علاج الاضطرابات السلوكية كالانطواء والخجل والقلق والرهاب الاجتماعي عبر عرض العديد من النماذج.
  • علاج اضطرابات النطق والكلام.
  • ضبط السلوكيات الأخلاقية والالتزام القانوني لدى الأفراد.
  • زيادة الدوافع والمنافسة بين الأفراد من خلال مشاهدة المحفزات التي يحصل عليها أقرانهم عند القيام بسلوكيات معينة.

 

ثالثا: نقد نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا

لم تخلُ نظرية باندورا في التعلم الاجتماعي من بعض أوجه القصور، مما حدا بالعديد من الباحثين إلى نقد نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا. ومن أوجه نقد نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا:

  • بالرغم من أن باندورا قد لفت نظر العلماء إلى عملية التعلم بالملاحظة، إلا أنه لم يستطع صياغة نظرية مكتملة الأركان فيما يتعلق بكيفية تكون المعارف عن طريق الملاحظة ووسائل الملاحظة وغير ذلك، فكأن نظريته قد وُلِدت خلقاً مشوهاً غير مكتمل النمو، مما دفع بعض العلماء إلى نقد نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا.
  • الاهتمام الذي أولاه باندورا إلى المؤثرات الظاهرية في السلوك والتعلم، على حساب العديد من المؤثرات والعوامل الداخلية التي تؤثر بشكل مباشر في عملية تشكل السلوك وعملية التعلم، مثل: الصراعات النفسية، والدوافع اللاشعورية التي ركزت عليها مدرسة التحليل النفسي.

خاتمة

تعد نظرية التعلم الاجتماعي واحدة من أهم نظريات التعلم بجانب نظرية التعلم بالاكتشاف لبرونر، ونظرية التعلم ذو المعنى لأوزوبل، ونظرية التعلم بالاستبصار.

حيث تمثل هذه النظريات الأربعة موضع تشابك بين العلوم التربوية والعلوم السلوكية والنفسية، وكذلك العلوم الاجتماعية. وتكمن أهمية نظرية باندورا في التعلم الاجتماعي في إبراز أثر التفاعلات الاجتماعية والبيئة المحيطة في عملية التعلم. لذلك فقد أردنا أن يكون هذا المقال وافياً بمقصوده في بيان مفهوم نظرية التعلم الاجتماعي لباندورا وأهميتها، وأخيراً نقد نظرية باندورا في التعلم الاجتماعي.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  القاهرة  00201501744554 - 00201501744554

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017