التفاصيل

نظرية معالجة المعلومات جورج أرميتاج ميلر

2021/06/05   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(48)
نظرية معالجة المعلومات جورج أرميتاج ميلر

نظرية معالجة المعلومات جورج أرميتاج ميلر

 

 

قدم جورج أرميتاج ميلر عدة أفكار نظرية رئيسية لعلم النفس المعرفي وإطار معالجة المعلومات، منهم نظرية معالجة المعلومات، وهي نظرية تركز على فكرة أن البشر يعالجون المعلومات التي يتلقونها من البيئة باستخدام نفس طرق الكمبيوتر بدلاً من الاستجابة للمثيرات، فيقوم عقل الطالب بإدخال المعلومات ومعالجتها وتخزينها لتكون جاهزة في المستقبل للاستخدام.

تصف نظرية معالجة المعلومات كيفية تلقي المعلومات ومعالجتها وتخزينها ثم استرجاعها في الدماغ البشري، من المثير للاهتمام ملاحظة أن هذه النظرية تقارن معالجة المعلومات من قبل البشر بتلك الخاصة بأجهزة الكمبيوتر.  ستحاول هذه المقالة عرض معلومات مفصلة حول هذه النظرية وتطبيقاتها وكذا حدودها وانتقاداتها.

تاريخ نظرية معالجة المعلومات:

في عام 1956، طور عالم النفس الأمريكي جورج أرميتاج ميلر نظرية معالجة المعلومات واعتقد أن العقل يتلقى المنبهات والمدخلات، ويعالجها، ويخزنها، ويحددها، ثم يستجيب لها وذكر أيضًا أن العقل البشري يمكنه الاحتفاظ بـ 5-9 أجزاء فقط من المعلومات في كل مرة  (Miller, 1956).

نظرية معالجة المعلومات هي نهج للتطور المعرفي للإنسان، والذي يتعامل مع دراسة وتحليل تسلسل الأحداث التي تحدث في عقل الشخص أثناء تلقي بعض المعلومات الجديدة، وقامت نظرية معالجة المعلومات في السنوات الأخيرة بمقارنة الدماغ البشري بالكمبيوتر تعتبر "المدخلات" هي المعلومات التي نقدمها للكمبيوتر - أو لأدمغتنا - بينما يتم تشبيه وحدة المعالجة المركزية بذاكرتنا قصيرة المدى، والقرص الصلب هو ذاكرتنا طويلة المدى

أساسيات نظرية معالجة المعلومات:

حسب نظرية معالجة المعلومات، تقوم عمليات الإنسان المعرفية بتصفية المعلومات، وتحديد ما هو مهم بما يكفي "للحفظ" من ذاكرته الحسية إلى ذاكرته قصيرة المدى، وفي النهاية ترميزها في ذاكرته طويلة المدىتشمل العمليات المعرفية كل من التفكير والإدراك والتذكر والاعتراف والتفكير المنطقي والتخيل وحل المشكلات والإحساس بالتحكم والتخطيط.

يعتبر جورج أرميتاج ميلر أن التعلم هو مجرد تغيير في المعرفة التي خزنتها الذاكرة. في مثل هذه الحالة، هناك نمط ثابت من الأحداث التي تحدث ومن خلال معرفة هذا النمط يمكننا تمكين الأطفال والبالغين ذوي القدرات الخاصة من تعلم أشياء جديدة بشكل أسرع.

قام جورج أرميتاج ميلر بوضع نظرية معالجة المعلومات 1920 بناء على وجهة النظر الخاصة بنظرية التعلم الكامن لدى تولمان، حيث تفترض هذه النظرية أن التعلم عملية مركبة داخلية تحدث من خلال بعض العمليات الذهنية وتعتمد على الأسلوب المعرفي، وتقوم نظرية معالجة المعلومات على فكرة قبول المعلومات باعتبارها الوسيلة الأساسية المتعلقة بالتعلم وتفسر التعلم فيما يتعلق بنظام التذكر، وتركز النظرية على كيفية انتقال المعلومات إلى الذاكرة وتخزينها واسترجاعها عند الحاجة إليها.

وتعتبر نظرية معالجة المعلومات نظرية معرفية تركز على كيفية تشفير المعلومات في ذاكرتنا، فهي تصف كيفية قيام أدمغتنا بتصفية المعلومات وتخزينها في الذاكرة القصيرة أو العاملة وفي نهاية المطاف في ذاكرتنا طويلة الأمد.

تقوم نظرية معالجة المعلوماتعلى أن معالجة البيانات تبدأ باستقبال المحفز الخارجي من خلال الأعضاء الحسية، ثم يتم تفسير وتخزين هذه المحفزات، ويمكن استرجاع هذه المعلومات واستخدامها عند الحاجة إليها.

وتشير النظرية إلى أن عملية معالجة المعلومات تتضمن بعض العناصر الأساسية وهي ما يلي:

  1. مخزنات المعلومات التي تعتبر العنصر الأول في معالجة البيانات وتتضمن أماكن تخزين المعلومات، وتتكون من الذاكرة المتعلقة بالسجل الحسي والذاكرة قصيرة المدى (المعالج) والذاكرة طويلة المدي، حيث يتم استقبال المحفز من المحيط الخارجي في البداية ثم يمر إلى الذاكرة الحسية من خلال الأعضاء الحسية ويتم تحويل المعلومات إلى ذاكرة المعالج بمساعدة الانتباه والإدراك، ثم يتم تحويل المعلومات إلى سلوكيات من خلال الذاكرة طويلة المدى وتخزينها لاسترجاعها عند الحاجة إليها.
  2. العمليات المعرفية التي تتضمن الأنشطة الذهنية التي تساعد في نقل المعلومات من الذاكرة إلى الأخرى، وتتكون من العمليات المتعلقة بالانتباه والإدراك والتكرار والتفسير والاسترجاع، حيث يتم اختيار المعلومات المراد تعلمها بواسطة وسائل الانتباه باعتبارها محفز وتحويلها إلى معلومات ذات معنى من خلال الإدراك، ثم يتم تفسيرها من خلال تكوين الرموز الذهنية المتعلقة بالمعلومات وتخزينها لاسترجاعها عند الضرورة.
  3. المعرفة التنفيذية التي تعني المحافظة على تخزين المعلومات والأساليب المعرفية لتشغيلها في تجانس في معالجة المعلومات، حيث تعتبر المعرفة التنفيذية سمة فردية ويقوم التعلم الفردي بضبط وتوجيه العمليات المعرفية المتعلقة بالانتباه والإدراك والتكرار والتفسير والاسترجاع للمعلومات المعرفية الذاتية.

حدود نظرية معالجة المعلومات

تمامًا مثل أي نظرية ، فإن نظرية معالجة المعلومات لها حدودهابينما تصف النماذج المقدمة بشكل كافٍ كيفية معالجة المعلومات ، تظهر أيضًا العديد من المشكلات:

التشابه بين العقل البشري و الكمبيوتر :

تشبِّه نظرية معالجة المعلومات العقل بالحاسوب بسبب أن الجمع بين المعلومات الجديدة أو توصيلها بالمعلومات المخزنة يكشف عن معلومات جديدة يمكن أن توفر حلولًا للعديد من المشكلات. وأيضا نظرا لأن الكمبيوتر يحتوي على وحدة معالجة مركزية لها قدرة حوسبة محدودة تماما مثل السلطة التنفيذية المركزية عند البشر و التي لديها قدرة محدودة تؤثر على نظام الانتباه البشري.

لكن أحد القيود الواضحة لهذا القياس هو قدرة الدماغ البشري على تخزين المعلومات تقدر ب 108432 بتهذا يعني أن سعة الذاكرة البشرية أفضل بشكل كبير من ذاكرة الكمبيوتر هذه الفجوة الكمية بين الكمبيوتر والدماغ البشري تعني أن الأخير يمكنه استيعاب عمليات لا يستطيع الأول ببساطة استيعابهاأيضًا ، لا يأخذ القياس في الاعتبار العوامل التحفيزية والعاطفية التي تؤثر على إدراك الإنسان.

المعالجة التسلسلية:

تفترض النماذج الحالية لنظرية معالجة المعلومات المعالجة التسلسلية ، مما يعني أن عملية واحدة يجب أن تكتمل قبل أن تبدأ العملية التالية وهذا مشابه جدًا لكيفية عمل الكمبيوتر ، ومن ثم القياس.

ومع ذلك ، فإن العقل البشري قادر على المعالجة المتوازية ، مما يعني المعالجة المتزامنة لمختلف المدخلات بجودة متفاوتة (Laberge & Samuels ، 1974).  تعتمد قدرة الدماغ البشري هذه على العمليات بشكل متوازي لإنجاز المهمات على مقدار الممارسة وقدرة كل فرد.

 

تطبيقات نظرية معالجة المعلومات:

تستخدم نظرية معالجة المعلومات حاليًا في مختلف الصناعات ومجالات الدراسة يتم تطبيق المفاهيم والنماذج والأفكار في معالجة المعلومات على أصعدة مختلفة مثل الأبحاث التي تهدف لوصف السلوك التنظيمي. على سبيل المثال، يتم استخدام نماذج مختلفة لفهم كيفية استخدام الشركات لمعلومات السوق ، وكيف يقررون أي المعلومات تكون ذات أهمية ، وكيف تؤثر على استراتيجياتهم طويلة الأجل ( Rogers  وآخرون, 1999).

 تُستخدم نظرية معالجة المعلومات أيضا لفهم أنظمة الأسرة التي تشمل حضور واستشعار وترميز المحفزات داخل الأسرة ككل تقوم وحدة الأسرة بعد ذلك بتطوير مخططات مشتركة وفردية تؤثر على كيفية معالجة المعلومات والإشراف عليهايمكن فحص المخططات لوصف ديناميكيات الأسرة والثقافة والعلاقات (Ariel, 1987) .

تستخدم نظرية معالجة المعلومات أيضا في وقتنا الحالي بشكل كبير في تطوير أنظمة الذكاء الاصطناعي، حيث وضعت نظرية معالجة المعلومات في علم النفس المعرفي رغبة لدى العلماء والخبراء لفهم كيفية عمل العقل البشري.  تهدف دراسات الذكاء الاصطناعي إلى فهم الإدراك البشري وتكرار العمليات في الآلات مثل معالجة اللغة الطبيعية وتشفير الذاكرة واسترجاع المعلومات والتعلم وغير ذلك(Langley, 2016) .

خاتمة :

رغم الانتقادات التي وجهت لهذه النظرية فإن تطبيق نظرية معالجة المعلومات ساهم في توسع الاهتمام بكيفية عمل العقل البشري.

علاوة على ذلك ، فإن تطبيق نظرية معالجة المعلومات يساعد في تحسين فهم كيفية تعامل الكيانات المختلفة من الأفراد إلى المنظمات بأكملها مع المعلومات، وبالتالي ، يتم تطوير نماذج وأفكار ومفاهيم جديدة في سياقات مختلفة ، تكون نظرية معالجة المعلومات بمثابة جوهر لها.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها :

 

Akdeniz, C., Bacanlı, H., Baysen, E., Çakmak, M., Çeliköz, N., Doğruer, N., &Yalın, H. I. (2016).Learning and Teaching: Theories, Approaches and Models. Ankara, Turkiye: Cozum.

Ariel, S. (1987). An information processing theory of family dysfunction. Psychotherapy: Theory, Research, Practice, Training, 24 (3S), 477-495.

LaBerge, D., & Samuels, S. J. (1974). Toward a theory of automatic information processing in reading. Cognitive psychology, 6(2), 293–323.

Langley, P. (2016). The central role of cognition in learning. Advances in Cognitive Systems, 4. Semantic Scholar

Miller, G. (1956). Human memory and the storage of information. IRE Transactions on Information Theory, 2(3), 129–137.

Rogers, P. R., Miller, A., & Judge, W. Q. (1999). Using information-processing theory to understand planning/performance relationships in the context of strategy. Strategic management journal, 20(6), 567–577.

Wang, Y., Liu, D., & Wang, Y. (2003). Discovering the capacity of human memory. Brain and Mind, 4(2), 189–198.

 


 

 

التعليقات


الأقسام

الوســوم

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد

تابعونا على تويتر . . .

شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017