طلب خدمة
×

التفاصيل

نظرية معالجة المعلومات لجورج ميلر

2021/02/11   الكاتب :د. يحيي سعد
عدد المشاهدات(2989)
نظرية معالجة المعلومات لجورج ميلر

نظرية معالجة المعلومات لجورج ميلر

قدم جورج ميلر عدة أفكار نظرية رئيسية لعلم النفس المعرفي وإطار معالجة المعلومات، منهم نظرية معالجة المعلومات، وهي نظرية تركز على فكرة أن البشر يعالجون المعلومات التي يتلقونها من البيئة باستخدام نفس طرق الكمبيوتر بدلاً من الاستجابة للمثيرات، فيقوم عقل الطالب بإدخال المعلومات ومعالجتها وتخزينها لتكون جاهزة في المستقبل للاستخدام.

من هو صاحب نظرية معالجة المعلومات

وقام ميلر بوضع نظرية معالجة المعلومات بناء عام 1920 بناء على وجهة النظر الخاصة بنظرية التعلم الكامن لدى تولمان، حيث تفترض هذه النظرية أن التعلم عملية مركبة داخلية تحدث من خلال بعض العمليات الذهنية وتعتمد على الأسلوب المعرفي، وتقوم نظرية معالجة المعلومات على فكرة قبول المعلومات باعتبارها الوسيلة الأساسية المتعلقة بالتعلم وتفسر التعلم فيما يتعلق بنظام التذكر، وتركز النظرية على كيفية انتقال المعلومات إلى الذاكرة وتخزينها واسترجاعها عند الحاجة إليها.

مبادئ نظرية معالجة المعلومات

وتعتبر نظرية معالجة المعلومات نظرية معرفية تركز على كيفية تشفير المعلومات في ذاكرتنا، فهي تصف كيفية قيام أدمغتنا بتصفية المعلومات وتخزينها في الذاكرة القصيرة أو العاملة وفي نهاية المطاف في ذاكرتنا طويلة الأمد.

تقوم نظرية معالجة المعلومات على أن معالجة البيانات تبدأ باستقبال المحفز الخارجي من خلال الأعضاء الحسية، ثم يتم تفسير وتخزين هذه المحفزات، ويمكن استرجاع هذه المعلومات واستخدامها عند الحاجة إليها.

وتشير النظرية إلى أن عملية معالجة المعلومات تتضمن بعض العناصر الأساسية وهي ما يلي:

  1. مخزنات المعلومات التي تعتبر العنصر الأول في معالجة البيانات وتتضمن أماكن تخزين المعلومات، وتتكون من الذاكرة المتعلقة بالسجل الحسي والذاكرة قصيرة المدى (المعالج) والذاكرة طويلة المدي، حيث يتم استقبال المحفز من المحيط الخارجي في البداية ثم يمر إلى الذاكرة الحسية من خلال الأعضاء الحسية ويتم تحويل المعلومات إلى ذاكرة المعالج بمساعدة الانتباه والإدراك، يم يتم تحويل المعلومات إلى سلوكيات من خلال الذاكرة طويلة المدى وتخزينها لاسترجاعها عند الحاجة إليها.

  2. العمليات المعرفية التي تتضمن الأنشطة الذهنية التي تساعد في نقل المعلومات من الذاكرة إلى الأخرى، وتتكون من العمليات المتعلقة بالانتباه والإدراك والتكرار والتفسير والاسترجاع، حيث يتم اختيار المعلومات المراد تعلمها بواسطة وسائل الانتباه باعتبارها محفز وتحويلها إلى معلومات ذات معنى من خلال الإدراك، ثم يتم تفسيرها من خلال تكوين الرموز الذهنية المتعلقة بالمعلومات وتخزينها لاسترجاعها عند الضرورة.

  3. المعرفة التنفيذية التي تعني المحافظة على تخزين المعلومات والأساليب المعرفية لتشغيلها في تجانس في معالجة المعلومات، حيث تعتبر المعرفة التنفيذية سمة فردية ويقوم التعلم الفردي بضبط وتوجيه العمليات المعرفية المتعلقة بالانتباه والإدراك والتكرار والتفسير والاسترجاع للمعلومات المعرفية الذاتية.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

Akdeniz, C., Bacanlı, H., Baysen, E., Çakmak, M., Çeliköz, N., Doğruer, N., &Yalın, H. I. (2016).Learning and Teaching: Theories, Approaches and Models. Ankara, Turkiye: Cozum.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  السعودية  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017