طلب خدمة
استفسار
×

التفاصيل

الملاحظة في البحث النوعي

2023/04/10   الكاتب :د. بدر الغامدي
عدد المشاهدات(1223)

الملاحظة في البحث النوعي

 

 

 

للملاحظة تاريخ عريق في العلوم الاجتماعية، ولها أهمية كبيرة في ابحث التربوي بشكل خاص، فكثير من المواقف التربوية تحتاج إلى أن يقوم الباحث بملاحظاتها في وضعها الطبيعي وتسجيل ما يرى ويسمع مما يجري فيها في الحياة اليومية الطبيعية، ففي هذه الطريقة لا يتدخل الباحث في شئون الفئة المراد بحثها، كما في بعض طرق البحث، بل يكتفي فقط بأنه يلاحظ عن قرب ما يدور فعلاً في الوضع الطبيعي، ويقوم بتسجيل وصفه بشكل مفصل، وإن الهدف من الملاحظة في البحث النوعي هو فهم الثقافة أو الظاهرة محل الدراسة من وجهة نظر المشارك، حيث يحاول الملاحظ أن يرى الواقع من خلال العيش داخل الظاهرة، ليكون أقرب لمن يعيش فيها أو يشارك في صنعها.

لذلك حرصت شركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة على طرح هذا المقال لكي تتناول بالشرح الملاحظة ودورها كأداة لجمع المعلومات والبيانات في البحث النوعي، وذلك من خلال بعض النقاط الهامة وهي كالآتي:

  1. الملاحظة في البحث النوعي.
  2. مستويات المشاركة في الملاحظة.
  3. الملاحظات الميدانية.
  4. مميزات الملاحظة في البحث النوعي.
  5. متى تنتهي الملاحظة في البحث النوعي.
  6. أهم النصائح عند تدوين الملاحظات.

 

الملاحظة في البحث النوعي

 

تُعَد الطريقة الأساسية والأكثر شهرة لجمع المعلومات في البحث النوعي ويمكن أن يتم استخدامها في كثير من أنواع البحث النوعي، وغالباُ ما تستخدم هذه الاستراتيجية بما يسمى ملاحظة المشارك، لأن الباحث يعمل مشاركاً بشكل أو بآخر في موقع دراسته.

والملاحظة قد تكون كمية (منظمة)، وقد تكون نوعية غير منظمة، ففي الملاحظة الكمية يقوم الباحث بالملاحظة، ويسعى لجمع المعلومات الرقمية الكمية غالباً عن طريق أداة معدة مسبقاً، من خلال تسجيل عدد من الأسئلة التي يلقيها المعلم وعدد الطلاب المشاركين في الفصل أو حساب الوقت الذي يستغرقه المعلم في الحديث، أو عدد من يتردد على المرشد الطلابي خلال اليوم، فكل هذه الأمثلة للملاحظة الكمية فالباحث من خلالها يهتم غالباً بتسجيل أرقام.

أما بالنسبة للملاحظة النوعية فهي أقل تنظيماً من ذلك، فالملاحظ أو الباحث لا يستخدم تصنيفات وأنماطاً محدداً سلفاً، بل يسجل ملاحظاته بشكل طبيعي ومسترسل ومفتوح، فيقوم بتسجيل الواقع كما يحدث، بسياقه وأحداثه وأشخاصه تفصيلياً، فيقوم بتسجيل عدد الطلاب المشاركين وأماكنهم ونوعية إجاباتهم وربما ألفاظهم، خاصة ما كان له مغزى، وردة فعل المعلم وغير ذلك، والفكرة الأساسية هنا هي أن التصنيف والتوصيف الذي تتعرض له المعلومات الناتجة عن الملاحظة ستظهر بعد جمع المعلومات وتحليله، بدلاً من أن تفرض تعسفاً على المعلومات أثناء عملية الملاحظة.

وعندما تكون  الملاحظة غير منظمة فإن عملية الملاحظة تنشأ من خلال سلسلة من العمليات المختلفة، فتبدأ باختيار الوضع المراد ملاحظته وتحديد طريقة الوصول إليه ثم بدء عملية الملاحظة والتسجيل.

 

الملاحظة في البحث النوعي

مستويات المشاركة في الملاحظة

 

تتدرج مستويات المشاركة في الملاحظة، حيث تبدأ من الملاحظة الصرفة (البحتة) التي يكون فيها الباحث منفصلاً عن سياق الظاهرة وغير مشارك فيها، بل يقتصر على تسجيل المعلومات كما يراها دون أي تدخل منه. إلى مستوى الملاحظ المشارك حيث يعيش الباحث الظاهرة ويشارك الأفراد الذين يعيشونها حياتهم اليومية ويشاطرهم مشاعرهم وهمومهم.

ويصحب الملاحظة عادةً تسجيل لما يراه الملاحظ، وما يسجله الملاحظ يطلق عليه الملاحظات الميدانية والتي سوف نتناولها بالشرخ في الفقرة القادمة.

مستويات المشاركة في الملاحظة

الملاحظات الميدانية

 

تظهر بيانات الملاحظة على شكل ملاحظات ميدانية خام، يقوم الباحث بتسجيلها أثناء ملاحظته في موقع البحث وتشمل هذه الملاحظات وصفاً للأحداث والسياق والأفراد والحوارات، تكتب بأكبر قدر ممكن من التفصيل، فالتفصيل مهم في تسجيل الملاحظات ويخدم الباحث في مرحلة التحليل، وقد يكون هو ما يعكس البحث ميزته وأهميته، ويتم تحويل هذه الملاحظات الميدانية إلى مادة للبحث من خلال عملية استكمال الملاحظات الأساسية وسد الفراغات فيها، وعملية الاستكمال تعني العودة للملاحظات الميدانية الأصلية بأسرع وقت بعد مغادرة موقع البحث؛ لاستكمال التفصيلات اعتماداً على ما يتذكره من موقع البحث.

وقد تضاف إلى الملاحظات الوصفية تعليقات منفصلة للباحث تفيد في توضيح معلومات الملاحظة وقد تكون بدايات لعملية التحليل.

 

مميزات الملاحظة في البحث النوعي

 

للملاحظة مميزات عديدة يمكن تلخيصها في الآتي:

  1. تسمح الملاحظة المباشرة للظاهرة الاجتماعية بفهم أفضل للسياق الذي تحدث فيه الظاهرة، فالتركيز لا يكون على أحداث الظاهرة، بل يشمل السياق الذي تحدث فيه، وهذا أمر مهم لفهم واستيعاب الظاهرة.
  2. تمكن الخبرة المباشرة الباحث أن يكون منفتحاً على اكتشاف كيف يفهم المشارك الوضع، وذلك بشكل استقرائي.
  3. يكون لدى الملاحظ الفرصة لأن يرى الأشياء المسلمة من قبل المشارك، أو الأشياء التي يفعلها بشكل لا شعوري، ومن غير المحتمل أن تظهر من خلال المقابلة أو أساليب جمع المعلومات الأخرى.
  4. قد يتعلم الباحث المعلومات الحساسة التي قد يتردد المشارك في مناقشتها في المقابلة ويمتنع عن تسجيلها في وثائق.
  5. قرب الباحث من الظاهرة الاجتماعية يسمح له أن يضيف خبراته عن موقع البحث على تحليله لما يقع.
  6. كما أن الملاحظة مفيدة مع المقابلة، فالباحث يستفيد من ملاحظته لمن يقوم بالإجابة على الأسئلة أثناء المقابلة مثل ملاحظة تعابير وجهه، أو حركات يديه، أو معاملته مع من بجواره أثناء الإجابة.

 

 

مميزات الملاحظة في البحث النوعي

متى تنتهي الملاحظة في البحث النوعي

 

من الأشياء التي يجب أن يتخذ الباحث قرار حيالها هو إنهاء الملاحظة، وهذا القرار يعتمد على الأمور التالية:

أولاً: سؤال الدراسة:

إن الإجابة على سؤال الدراسة هو العامل الحاسم في تحديد مدى كفاية المعلومات، فإذا شعر الباحث بأنه قد حصل من المعلومات ما يمكنه من الإجابة على سؤال البحث أو أسئلته فهذا مؤشر على إمكانية إنهاء الملاحظة.

ثانياً: مقدار ما يعطيه لك المشارك:

فقد يكون سلوك المشارك (المبحوث) متنوعاً ومتجدداً، بحيث يكون مجالاً خصباً للملاحظة، فيحتم على الباحث الاستمرار في الملاحظة، وقد يكون رتيباً متكرراً أو يحجم المبحوث عن إظهار بعض سلوكه، لإحساسه بأنه ملاحظ، فيكون من غير المفيد الاستمرار في الملاحظة.

ثالثاً: الوقت المتاح للدراسة:

فالملاحظة قد تستمر وقتاً طويلاً، لكن غالباً الباحث يكون مرتبطاً بجدول زمني للدراسة، ويجب عليه أن يتقيد به فعامل الوقت المتاح يؤثر على موعد نهاية جمع المعلومات، ولذلك يجب على الباحث أن يجدول زمن البحث (خاصةً جزئية جمع  المعلومات) بشكل واعٍ ومتقن، بحيث لا يستغرق وقته في موضع معين، لدرجة يضيق معه الوقت عن تغطية باقي جوانب البحث أو مواضيع أخرى.

رابعاً: استيعاب دورة كاملة للظاهرة محل الدراسة:

فاستمرار الملاحظة لدورة كاملة للظاهرة، مثل ملاحظة سلوك المعلم خلال وجدة دراسية من المقرر، أو مشاركة الطلاب في فصل دراسي كامل، يعطي الباحث إحاطة كاملة بالظاهرة، ويجعله قادراً على تكوين تصور شامل عنها، وبالتالي يجعل معلوماته أكثر ثراء وتماسكاً، فالاقتصار على معلومات من أول الوحدة الدراسية، أو من آخر الفصل الدراسي قد يكون مضللاً للباحث، بحيث لا تعطيه معلومات كاملة أو كافية، ومن ثم تكثر الثغرات في معلوماته.

يجب على الباحثين النوعيين عند التفكير في التوقف عن الملاحظة أخذ هذه العوامل بعين الاعتبار حتى تكون المعلومات مكتملة ومفيدة للباحث، وبشكل عام على الباحث أن يحرص أن يكون ما لديه من معلومات أكثر مما يحتاج، فقد لا تتوفر له المعلومة عند الحاجة إليها مرة ثانية عند انتهاء الملاحظة.

أهم النصائح عند تدوين الملاحظات

 

هناك بعض التنبيهات والنصائح التي تفيد الباحث النوعي الجديد عند أخذ وتدوين الملاحظات وهي كالتالي:

  1. لا تتوقع الكمال، فقدرتنا على الملاحظة والمتابعة محدودة.
  2. يجب على الباحث أن يتحرى الدقة والحرص عند تسجيل كل المعلومات.
  3. يمكن للباحث أن يبدأ بوصف السياق الذي يؤطر الدراسة.
  4. أن يبدأ الباحث بنظرة عامة حول الموضوع، ثم بعد ذلك ينتقل إلى التركيز.
  5. يقوم الباحث بكتابة سؤال أو مجموعة من الأسئلة تقوده للملاحظة وتوجهها.
  6. الرجوع إلى سؤال الدراسة من حين إلى آخر، لكي يتأكد الباحث من كونه على الطريق الصحيح في جمع المعلومات.

 

أهم النصائح عند تدوين الملاحظات

الخاتمة

 

بنهاية هذا المقال تكون قد تعرفت على الملاحظة في البحث النوعي بدايةً من التعريف بها وذكر أهم أنواع الملاحظة سواء كانت كمية أو نوعية، وأهم مميزاتها وأهم معايير الوقت المناسب للانتهاء منها، وصولاً إلى ذكر أهم النصائح التي يجب على الباحثين النوعيين الأخذ بها لكي يتمكنوا من تدوين الملاحظات بطريقة جيدة وعلمية مُحكمة، مع تحيات شركة دراسة للاستشارات الأكاديمية وخدمات البحث العلمي والترجمة.

 

وإن كنت تبحث عن خدمة تصميم وتحكيم أدوات البحث المقدمة من شركة دراسة يمكنكم التواصل معنا من خلال الآتي:

على الإيميل التالي [email protected]

أو التواصل معنا وطلب الخدمة عبر الواتساب على الرقم 00966560972772

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

العبد الكريم، راشد بن حسين.(2012). البحث النوعي في التربية. مكتبة الملك فهد الوطنية للنشر. جامعة الملك سعود. المملكة العربية السعودية.

 

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

الوســوم

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

اتصل بنا

فرع:  الرياض  00966555026526‬‬ - 555026526‬‬

فرع:  جدة  00966560972772 - 560972772

فرع:  كندا  +1 (438) 701-4408 - 7014408

شارك:

عضو فى

دفع آمن من خلال

Visa Mastercard Myfatoorah Mada