طلب خدمة
×

التفاصيل

المنهج الإحصائي في الجغرافيا

2022/07/31   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(474)

المنهج الإحصائي في الجغرافيا

 

المقدمة:

إن علم الإحصاء له أهمية قصوى في تلخيص العديد من البيانات وعرضها، وأيضاً التنبؤ بالأحداث والظواهر لفترات زمنية مستقبلية، والمساهمة في اتخاذ القرار من خلال اختيار بديل من عدة بدائل متاحة والتحقق من صحة أو عدم صحة الفروض، كما يعتبر المنهج الإحصائي في الجغرافيا ضروري لجميع مراحل البحث الجغرافي الطبيعي والبشري.

من خلال المقال الحالي سوف نتعرف سوياً على المنهج الإحصائي في الجغرافيا وذلك من خلال بعض النقاط الهامة وهي:

تعريف المنهج الإحصائي في الجغرافيا.

الطريقة الإحصائية في الجغرافيا.

أنواع المجتمع الإحصائي في الجغرافيا.

طبيعة البيانات الجغرافية.

مصادر البيانات الإحصائية.

مصادر البيانات الجغرافية.

طرق جميع البيانات الإحصائية الجغرافية

تعريف المنهج الإحصائي في الجغرافيا

 

يعتبر المنهج الإحصائي في الجغرافيا عبارة عن أسلوب يختص بجمع البيانات والمعلومات والقيام بتنظيمها، ومن ثم عرضها بأسلوب علمي بغرض استخلاص النتائج منها وتعميمها على المجتمعات أو الظواهر الجغرافية والتي هي محل الدراسة، بعد أن يقوم الباحث بتحديد الأساليب الملائمة ومن ثم اتخاذ القرارات الملائمة.

الطريقة الإحصائية في الجغرافيا

 

تعتبر الطريقة الإحصائية في البحث العلمي وخصوصاً البحوث الجغرافية عبارة عن أسلوب الغرض منه توفير البيانات والمعلومات عن الظاهرة الجغرافية المراد دراستها والتعبير عنها تعبيراً كمياً، ويجب على الباحث تحديد مشكلة البحث وهدف البحث بشكل واضح ودقيق، كما يجب أن تعبر المشكلة عن علاقة موجودة بين متغيرين أو أكثر وأن تصاغ المشكلة بطريقة لا تقبل الشك أو التأويل وأن تقبل المشكلة إمكانية اختبارها بطريقة تجريبية، حيث تعطي الطريقة الإحصائية في الجغرافيا نتائج دقيقة جداً، ولكن يجب على الباحث الانتباه والتحقق من بعض الخطوات وهي كالآتي:

الدقة:

تشير الدقة إلى المستوى التفصيلي في القياس، كما ترتبط بعملية موازنة جهاز القياس وتقويمه وعلى سبيل المثال جهاز قياس الظواهر الطبيعية مثل الرياح والأمطار ودرجات الحرارة، كذلك في العمليات الحسابية في بعض الحسابات اليدوية التي تختلف في درجة الدقة بعدد الأرقام العشرية، فكلما زاد عدد الأرقام العشرية ارتفعت نسبة الدقة، وتُعَد الدقة هي المطلب الأساسي في الكثير من الأساليب الإحصائية عند حساب القيمة الحرجة لمقارنتها مع القيمة الجدولية.

الضبط:

ترتبط عملية الضبط بانحراف عملية القياس عن النظام بصيغته الأوسع، فعندما يكون جهاز القياس دقيق جداً، يمكن أن يكون مفتقد إلى عملية الضبط، ولسوء الحظ فإن اكتشاف درجة الدقة ومستوى الضبط في أجهزة القياس ليس بالأمر السهل، حيث إن اعتماد عدد من المقاييس المختلفة في درجة دقتها وضبطها فإن النتائج تكون في النهاية غير دقيقة مالم يتم تغيير الأجهزة وتوحيد درجة دقتها وضبطها.

الصلاحية:

في العديد من المشكلات الجغرافية يكون التوزيع المكاني أو نمط المواقع قيد التحليل ناتج عن العديد من العمليات المعقدة، فعندما يكون المفهوم الجغرافي معقداً وغير واضح فإن التعبير عنه يكون ضعيفاً، وفي الجغرافيا ترد العديد من المفاهيم التي يصعب قياسها وتتسم بتعدد الأوجه والتعقيد ومن أمثلة هذه المفاهيم (مستوى الفقر، مستوى الرفاهية الاقتصادي، نوعية الحياة، وغيرها) في هذه الحالة يقوم الجغرافيون المتخصصون باعتماد تعاريف عملية تكون مقاييسها شبه مباشرة أو يتم تبنيها من بحوث أو دراسات جغرافية أخرى، ومن الواضح أن درجة الصلاحية في الكثير من المشاكل التي يقوم الجغرافيون بدراستها يكون تقييمها في غاية الصعوبة.

درجة الثقة:

عندما يكون هناك تبدلات في الأنماط المكانية عبر الزمن فإن تحليلها يتطلب الإجابة عن مجموعة من الأسئلة التي تتعلق باستقراريه البيانات والمعلومات وتبويبها من الناحية المكانية في الوحدات الإحصائية (الإدارية). وتظهر هذه المشكلة بكثرة عند مقارنة بيانات إحصائية لدول مختلفة، فالتباين الناجم عن الاختلاف في درجات الدقة والضبط وفي طبيعة البيانات ودرجة الاعتماد عليها، وفي بعض الأحيان يكون الأمر نفسه في الدولة الواحدة (بين الإقليم أو الأقسام الإدارية وكذلك الإحصائية المختلفة زراعية وصناعية وتجارية وعمرانية).

أنواع المجتمع الإحصائي في الجغرافيا:

 

يقصد بالمجتمع الإحصائي في الجغرافيا مجموعة من المفردات (أفراد، أعداد، أشياء، مقاييس) تتمتع جميعها بالعديد من الخصائص المشتركة والتي تتم الدراسة والبحث حولها، ومن ثم ينقسم المجتمع الإحصائي إلى قسمين هما:

  • مجتمع منتهي (محدد): وهو المجتمع الذي يمكن حصر مفرداته مثل (أعداد الأفراد، أعداد السلع، وغيرها) خلال فترة محددة.
  • مجتمع غير منتهي (غير محدد): ويقصد به المجتمع الذي لا يمكن للباحث حصر مفرداته مثل (الأمطار، الرياح، الثلوج المتساقطة).

 

طبيعة البيانات الجغرافية:

تهتم الجغرافيا بدراسة التنظيم المكاني لعناصر البيئة الطبيعية والبشرية، حيث تقوم بدراسة الإنسان وكل ما يؤثر عليه من ظواهر موجودة على سطح الأرض، لذلك يعتبر علم الجغرافيا علم واسع وشامل، تساهم فيه جميع العلوم الطبيعية والاجتماعية والإنسانية والتي لها علاقة ومرتبطة بالبيئة الطبيعية والبشرية، لذلك يتطلب دراسة هذه الظواهر الموجودة على سطح الأرض منهج علمي يمتاز بتنوع وتعدد البيانات والمصادر والمقاييس المرتبطة بالمكان، وتدعى هذه بالبيانات الجغرافية التي يتم جمعها في شكل جداول بحيث تشكل قاعدة المعلومات المكانية، كما يمكن تحديد طبيعة البيانات التي يتم استخدامها من قِبَل الباحثين الجغرافيين في مجموعة من النقاط وهي كالآتي:

  • ارتباطها بالمكان حيث تمثل كل معلومة خاصية من خصائص المكان الذي تنتمي إليه.
  • أن تكون متنوعة المقاييس فقد تكون مفردة ومجدولة ومتصلة ومتقطعة أو اسمية.
  • لا ينفصل المكان والزمان في المعلومة الجغرافية، فكل معلومة مكانية ترتبط بزمن تمثله وفي المقابل فإن المعلومة الزمنية يجب تحديدها مكانياً لكي يتم الاستفادة منها جغرافياً.
  • أن تكون البيانات متنوعة المصادر، وقد تعاظم تنوع هذه المصادر من خلال توافر البيانات من مصادر خارجية على سبيل المثال (المنظمات الدولية، الاستشعار عن بعد، بنوك المعلومات، وغيرها)، ومن خلال تطور تقنيات تخزين المعلومات سواء كانت (ورقية، آلية، مساحية، خطية).
  • أدى التراكم الكمي للمعلومات إلى زيادة الاهتمام بالبعدين الثالث والرابع في الدراسات الجغرافية (المساحة- ببعدين، تكملها الكثافة، الزمن).

 

مصادر البيانات الإحصائية

 

هناك عدة مصادر يتم اللجوء إليها في حالة جمع البيانات الإحصائية والتي تنقسم إلى قسمين وهي:

المصادر المباشرة:

التي تتمثل في الميدانية أو الأولية وتشمل كل البيانات التي يجمعها الباحث في وقتها من مصادرها الأصلية بأي وسيلة سواء عن طريق المراسلة أو المقابلة أو أي وسيلة أخرى خلال سنة معينة، وهذا يعني أن جمع البيانات عن ظاهرة معينة يكون أثناء حدوثها في ميدان العمل بحيث يمكن أن تشمل المشاهدة والملاحظة والتسجيل وغيرها من الأدوات الأخرى.

المصادر غير المباشرة:

التي تتمثل في تاريخية أو الثانوية ويقصد بها جمع البيانات من خلال سجلات سبق وتم نشرها وفي الغالب تشمل جميع البيانات المتجمعة لدى أجهزة ومؤسسات ودوائر الدولة والمحفوظة لديها لسنوات سابقة مثل بيانات التعداد العام للسكان بالإضافة إلى إحصاءات التجارة الخارجية وغيرها.

 

مصادر البيانات الجغرافية:

لا تختلف مصادر البيانات الجغرافية عن مصادر البيانات الإحصائية وكما تحتاج مصادر البيانات الإحصائية إلى التحليل كذلك تحتاج مصادر البيانات الجغرافية إلى تطبيق الأسلوب الكمي بغرض التحليل وتحديد الأنماط التي تشكلها ومن ثم اكتشاف العلاقات التي تحتويها، كذلك يمكن تصنيف مصادر البيانات الجغرافية إلى (مصادر مكتبية، مصادر ثانوية، مصادر ميدانية، نظم المحاكاة).

مصادر مكتبية:

تعتبر المكتبات من أهم مصادر البيانات الجغرافية لأنها توفر المصادر التي يتم تنظيم البيانات الجغرافية فيها على أساس (المصدرية، المرجعية، والدورية)، كما تعتبر المكتبة بمثابة نقطة البداية لأي مشروع بحث أو دراسة لأنها تمد الباحث بالعديد من المصادر والمعلومات عن الموضوع أو الظاهرة الجغرافية محل الدراسة والتقصي.

مصادر ثانوية:

يمكن أن تضم البيانات المناخية والسكانية الموجودة في الجهاز المركزي للإحصاء الذي يقوم بالعديد من المسوحات عن السكان، والنشاطات الاقتصادية المختلفة، والتخطيط الحضاري والإقليمي والتعدادات العامة للسكان وجمع معلومات متنوعة بين الحين والآخر.

مصادر ميدانية:

تعرف أيضاً بالمصادر الأولية للبيانات والتي يقوم الباحث بجمعها بطريقة مباشرة في الميدان حيث يقوم بتحديد نوعية المعلومات بما بتناسب مع أهدافه وحاجات البحث الخاص به، كما تتنوع المصادر الميدانية في الدراسات الجغرافية من خلال تنوع وتعدد مجالات البحث في الجغرافيا الطبيعية والبشرية.

نظم المحاكاة:

يقصد بها نمذجة الواقع أو جزء منه بهدف الاستيعاب والدراسة والتحليل، واستشفاف الحالات الممكنة والمتوقعة وهي معروفة منذ زمن بعيد في علم الجغرافيا حيث تعتبر الخريطة الجغرافية نمذجة للواقع عن طريقة استخدام الصيغة الرمزية وكذلك استخدام بعض المعادلات الرياضية المعنية بتحديد طبيعة العلاقة بين المتغيرات والتنبؤ بما سيكون عليه الحال مستقبلاً.

طرق جميع البيانات الإحصائية الجغرافية

 

تختلف طرق جمع البيانات على حسب طبيعة الظاهرة والبيانات الإحصائية المطلوبة والغرض من الدراسة وأسلوب التحليل الذي يتبعه الباحث كما يوجد طريقتين لجمع البيانات الإحصائية الجغرافية وهي كالآتي:

أسلوب الحصر الشامل:

وهو الذي يتناول دراسة كافة مفردات المجتمع الإحصائي مثل التعداد السكاني، أي القيام بجمع البيانات عن جميع المفردات التي يتكون منها المجتمع الإحصائي ويجب أن يكون المجتمع محدد من قِبَل الباحث، كما يتميز هذا الأسلوب بدقة النتائج وعدم وجود أخطاء عشوائية، ويعيبه ارتفاع تكاليفه من الجهد والمال وعدم إمكانية تطبيقه على المجتمعات ذات المفردات كبيرة الحجم.

أسلوب المسح باستخدام العينة:

هو أسلوب يتناول جزء من المجتمع لتمثيلة بطريقة العينة العشوائية بشرط أن تكون العينة لها نفس خصائص المجتمع وممثلة للمجتمع تمثيلاً صادقاً دون تحيز، ويقوم هذا الأسلوب بجمع البيانات والمعلومات عن جزء من المفردات التي يتكون منها المجتمع الإحصائي، ويعتبر هذا الأسلوب مفيد في المجتمعات الغير محدودة كما أنها تحتاج إلى وقت وجهد وموارد مادية وبشرية أقل مما يحتاجه أسلوب الحصر الشامل، ولكن يعيبه أن نتائجه تقريبية وإمكانية الخطأ فيها واردة وذلك نتيجة التحيز.

الخاتمة

 

من خلال هذا المقال نكون قد عرضنا المنهج الإحصائي في الجغرافيا من خلال العديد من الجوانب الهامة، نرجو من الله أن يكون هذا المقال نافعاً ومفيداً للعديد من الباحثين المهتمين بعلم الجغرافيا والمنهج الإحصائي، مع تحيات شركة دراسة للبحث العلمي والترجمة.

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

الرديسي، سمير محمد علي حسن. (2012). الإحصاء في الجغرافيا. كلية التعليم عن بعد. جامعة الخرطوم.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017