طلب خدمة
×

التفاصيل

المنهج الإحصائي في علم الإجرام

2022/07/26   الكاتب :د. يحيى سعد
عدد المشاهدات(1435)

المنهج الإحصائي في علم الإجرام

 

المقدمة:

تعددت أساليب وطرق وأدوات البحث المستخدمة في توضيح أسباب الجريمة، ومن الصعب الاستعانة بالأساليب التجريبية، فاستخدام هذا المنهج لا يتحقق إلا بالصدفة وفي ظل ظروف نادرة جداً فأكثر ما يقوم به الباحث في علم الإجرام هو ملاحظة الوسائل التي تم استخدامها في الجريمة وما نتج عنها.

من خلال هذا المقال سوف نتعرف على المنهج الإحصائي وكيفية استخدامه في علم الإجرام وذلك من خلال عدة نقاط وهي كالآتي:

  • مفهوم الإحصاء الجنائي
  • أهم الطرق الإحصائية لدراسة الجريمة.
  • الغرض من الإحصاء الجنائي.
  • أهم مصادر بيانات ومعلومات الإحصاء الجنائي.
  • أهم مميزات وعيوب المنهج الإحصائي في علم الإجرام.    

مفهوم الإحصاء الجنائي

 

يعَد الإحصاء الجنائي وسيلة من وسائل البحث العلمي الذي يترجم خصائص وسمات الظاهرة الإجرامية إلى أرقام، وذلك من خلال أسلوب يركز على دراسة الشخصية الإجرامية عن طريق استعراض أساليب الفعل الإجرامي وسماته من حيث الحجم والنوع والزمان والمكان والأسلوب والنمط والدافع، وذلك من أجل التوصل إلى العلاقة بين الجريمة والمجرم وبين المتغيرات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والبيئية وغيرها، التي تساعد الشخص وتدفعه إلى ارتكاب مثل هذه الجرائم.

تم اعتماد الإحصاء الجنائي رسمياً في فرنسا كأحد وسائل رصد الجريمة منذ عام 1826 ميلادية، وتم اعتماده في بريطانيا رسمياً في عام 1856 ميلادية، ومنذ ذلك الوقت اهتمت العديد من المحاكم بإحصاء عدد القضايا التي تم النظر والتصرف فيها، كما بدأت المحاكم بعد ذلك بالاحتفاظ بسجلات خاصة لهذه الإحصاءات، أما بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية فقد تم اعتماد الإحصاء الجنائي رسمياً بها في عام 1933 ميلادية، وذلك من قبل مكتب التحقيقات الفدرالية وذلك تحت مسمى موحد عرف باسم "التقرير الإحصائي الموحد".

 

أهم الطرق الإحصائية لدراسة الجريمة

 

يوجد في المنهج الإحصائي طريقتان لكيفية دراسة الجريمة وعلم الإجرام وهما كالآتي:

أولاً: طريقة إحصاء الجريمة:

تُعَد دراسة الجريمة بالطريقة الإحصائية عبارة عن دراسة كمية تستعين بتجميع بياناتها العددية وتصنيفها وتوضيح العلاقة بين حجمها والمتغيرات الفردية والاجتماعية والطبيعية وتحديد العلاقة بين الأحكام الصادرة ضد الجناة وبيانات الذين تم القبض عليهم وتصنيفهم بغرض الوصول إلى تحليلات وافتراضات تكون مبينة على سبيل المثال على الفئة العمرية، كما أنها طريقة لا تقدم تفسيراً سلبياً للجريمة، ولكنها تقدم اتجاهات تربط بين نسبتها وعامل أو ظرف معين، كما تُعَد مادة أولية للبحث الجنائي لوضع الفرضيات العلمية من خلال بحث علمي ودراسة ميدانية.

ثانياً: طريقة إحصاء المجرمين:

تهتم هذه الطريقة بجمع البيانات عن مرتكبي الجرائم والمجرمين، ذلك من خلال رصد بيانات ومعلومات كاملة عن سماتهم وصفاتهم وخصائصهم وحالاتهم الاجتماعية، لكي تستطيع تحديد درجة الميل النفسي للجريمة، ومن خلال هذه الطريقة يمكن الربط بين خط سير الظاهرة الإجرامية وبين ظاهرة اجتماعية أو طبيعية معينة في مكان محدد، ومن ثم دراسة تأثير هذه الظواهر والظروف على حجم الظاهرة الإجرامية.

الغرض من الإحصاء الجنائي

 

هناك العديد من الفوائد والمميزات التي جعلت من الإحصاء الجنائي الوسيلة الأمثل في تحديد حجم الظاهرة الإجرامية، كما عملت على تهيئة مادة المقارنة بين الجرائم المختلفة بالأماكن والأزمنة المختلفة، ويمكن حصر فوائد ومميزات الإحصاء الجنائي في عدة نقاط وهي كالآتي:

  • يعتبر الإحصاء الجنائي وسيلة تنير الطريق لبحث ودراسة العلوم الجنائية، حيث يلجأ الباحث إلى البيانات والمعلومات الإحصائية لوضع يده على النقاط الأساسية التي يوليها اهتمامه ورعايته
  • يجعل الإحصاء الجنائي العديد من الباحثين يهتمون بحقيقة الظاهرة الإجرامية وعدد الجرائم التي وقعت وعدد المقبوض عليهم بالإضافة إلى تصنيفهم من ناحية الجنس والعمر والوضع الاجتماعي وحجم الإجرام في فترة زمنية محددة أو منطقة معينة.
  • يعتبر الإحصاء الجنائي هام جداً لرسم السياسة الجنائية المستقبلية للدولة، فهو بمثابة دليل ميسور أمام مشرع القوانين، يمكنه الاسترشاد به لتتبع سير الإجرام، ومراقبة أثر التشريع، ومدى ملائمته بالنسبة لحجم الإجرام وردع المجرمين وإصلاحهم.
  • يُعَد الإحصاء الجنائي وسيلة لتقويم وتعزيز مستوى الأداء في المؤسسات المرتبطة بإدارة العدالة الجنائية سواء الإدارية أو القضائية أو العقابية حيث يظهر مدى كفاءة تلك الأجهزة في منع ومكافحة الجريمة وفي معاملة المجرمين وإصلاحهم.
  • يساعد الإحصاء الجنائي في إعطاء الشرطة معياراً لتوزيع قواتها وإمكاناتها، فتقوم بالتعديل والتبديل في خططها ونشاطها على نحو يحقق المزيد من الفاعلية في منطقة معينة تشير الإحصاءات إلى زيادة حجم الجرائم بها.
  • إعلام الرأي العام عن أوضاع الإجرام في المجتمع وحصيلة جهود مؤسسات العدالة الجنائية وذلك تحقيقاً وتدعيماً لحق رقابة الرأي العام واتباع الطريقة السليمة لتربية الجيل الناشئ وحماية الأحداث من الانحراف.

أهم مصادر معلومات وبيانات الإحصاء الجنائي

 

توجد بعض الأجهزة الرسمية التي يتم الاعتماد عليها في الإحصاء الجنائي في مرحلة إدارة العدالة الجنائية وتتمثل هذه الأجهزة في (إحصاءات الشرطة، إحصاءات القضاء، إحصاءات السجون).

أولاً: إحصاءات الشرطة:

تعتبر أجهزة الشرطة في أوائل مصادر الإحصاء الجنائي، وذلك من منطلق أن مراكز الشركة هي غالباً أول من يتلقى الأخبار أو الشكاوى عن الجريمة، لذلك يتم الاعتماد على محاضر الشرطة المسجلة وملفاتها في تحديد أعداد الجرائم التي تم التبليغ عنها، ومثل هذه السجلات تعكس الحركة اليومية للظاهرة الإجرامية، بالإضافة إلى تحديد أبعادها بشكل يعد من أقرب الإحصاءات الجنائية إلى الواقع وأوسعها نطاقاً في توضيح عدد الجرائم بأنواعها وتوزيع مناطق حدوثها والمتهمين فيها وكيفية التصرف بهم.

ثانياً: إحصاءات القضاء:

تُعَد إحصاءات القضاء هي الطريقة الأقدم لقياس الجريمة، وتعني الاعتماد على حساب عدد الإدانات التي تصدرها المحاكم الجنائية، والتي تتضمن عدد القضايا التي تم إحالتها إليها للنظر فيها وعدد الأشخاص الذين تم توجيه التهم إليهم وإدانتهم من خلالها، وبذلك تعتبر سجلات المحاكم هي المصدر الأقدم للمعلومات بصدد حجم الجريمة وقياس ما إذا كانت الجرائم في تزايد أو نقصان.

ثالثاً: إحصاءات السجون:

هي عبارة عن إحصاءات خاصة بالمؤسسات العقابية والإصلاحية مثل السجون والتي تتضمن عدد المحكوم عليهم بعقوبات أو تدابير سالبة للحرية ومدد هذه العقوبات وأنواع جرائمها، ورصد حركة النذلاء الداخلين والخارجين، ومثل هذه الإحصاءات تقتصر فقط على الذين تصدر عليهم المحاكم أحكاماً بعقوبات سالبة للحرية سواء الحبس أو السجن، ومن ثم يتم إرسالها إلى تلك المؤسسات لتنفيذ العقوبة الواقعة عليهم.

أهم مميزات وعيوب المنهج الإحصائي في علم الإجرام

 

من أهم فوائد المنهج الإحصائي في علم الإجرام الآتي:

  • يعطي للباحث العديد من المعلومات التي يمكنه من خلالها معرفة حجم واتجاه الظاهرة الإجرامية.
  • يساعد في توضيح عدد الجرائم في مكان معين للمسؤولين.
  • يعمل على توضيح الطرق والأساليب التي تم استخدامها في ارتكاب الجرائم، وطرق الوقاية منها.
  • يعمل المنهج الإحصائي على رصد عدد الأشخاص المدانين والمقبوض عليهم.
  • يوفر بعض المعلومات الدافعة لارتكاب الجريمة.

من أهم عيوب المنهج الإحصائي في علم الإجرام:

  • أنه منهج يعتمد على الإحصائيات الرسمية، إذ أن مثل هذه الإحصائيات لا تمثل حجم الإجرام الحقيقي بل تمثل فقط حجم الإجرام القضائي أو الإجرام الظاهر، ومن الصعوبة معرفة حجم الإجرام الحقيقي، وذلك بسبب أن هناك العديد من الجرائم التي تقع دون أن يتم اكتشافها.
  • ظهور مشكلة تعيين الوحدة الإحصائية، فهل المقصود هنا بالنسبة للجريمة هي كل جريمة قد تم الإبلاغ عنها إلى جهاز الأمن أو الشرطة أو التي يتم إثباتها لدى القضاء، وبالنسبة للمجرم هل يقصد بالمدان أو المجرم كل من وجه إليه اتهام بارتكاب جريمة أو من ثبت عليه الحكم القضائي النهائي؟.
  • مدى صحة ودقة البيانات الإحصائية الخاصة بعلم الإجرام.

مراجع يمكن الرجوع إليها

 

سعدون، محمد عبد المحسن. (2013). الإحصاء الجنائي ودوره في رصد ومكافحة الجريمة. المركز الوطني للتوثيق. المملكة المغربية. المندوبية السامية للتخطيط.

التعليقات


الأقسام

أحدث المقالات

الأكثر مشاهدة

خدمات المركز

نبذة عنا

تؤمن شركة دراسة بأن التطوير هو أساس نجاح أي عمل؛ ولذلك استمرت شركة دراسة في التوسع من خلال افتتاح فروع أو عقد اتفاقيات تمثيل تجاري لتقديم خدماتها في غالبية الجامعات العربية؛ والعديد من الجامعات الأجنبية؛ وهو ما يجسد رغبتنا لنكون في المرتبة الأولى عالمياً.

المزيد

اتصل بنا

فرع:  الرياض  +966 560972772 - 00966555026526‬‬

فرع:  جدة  +966 560972772 - 00966555026526

المزيد
شارك:

جميع الحقوق محفوظة لموقع دراسة ©2017